عامان على تحرير الموصل: السكان يتعايشون مع الخراب - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    الخطوط البريطانية توقف رحلاتها للقاهرة
    الكاتـب : حشيش -
    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية وطاقمها
    الكاتـب : حشيش -
    مات كافر - ملعون أبو الفقر!
    الكاتـب : حشيش -
    إلعبي يا ألعاب
    الكاتـب : حشيش -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    عامان على تحرير الموصل: السكان يتعايشون مع الخراب


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th July 2019, 05:12 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new عامان على تحرير الموصل: السكان يتعايشون مع الخراب

    أنا : المستشار الصحفى







    في مثل هذا اليوم قبل عامين، كانت سحب الدخان تغطي سماء الموصل العراقية، فالمدينة كانت قد خرجت لتوها من قبضة تنظيم "داعش" بعد معركة طاحنة استمرت أكثر من تسعة أشهر، شارك فيها أكثر من 100 ألف عنصر من القوات العراقية و"الحشد الشعبي" والبشمركة وقوات العشائر، بدعم بري وجوي واسع من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، ووحدات خاصة من الحرس الثوري والباسيج الإيراني التي كانت ترافق المليشيات العراقية. غير أنّ التحرير جاء بفاتورة بشرية ومادية فادحة، إذ خلّفت المعارك بحسب تقارير حكومية وبرلمانية ومنظمات محلية، أكثر من 40 ألف قتيل وجريح ومفقود بين المدنيين، ودماراً هائلاً أتى على أكثر من 70 في المائة من المدينة.

    وعلى الرغم من مرور عامين على تحرير الموصل، ثاني أكبر مدن العراق بعد بغداد، إلا أن الخراب ما زال يسيطر على المشهد فيها وعلى ضواحيها، فالمنازل المهدمة التي تخفي تحت الكثير منها جثث مدنيين بعضها لعائلات كاملة قضت بالقصف، ما زالت شاخصة، خصوصاً تلك الواقعة على ضفتي نهر دجلة وداخل المدينة القديمة. كما أنّ أكثر من ربع سكان الموصل ما زالوا في الخيام أو في بلدات داخل إقليم كردستان العراق لأسباب مختلفة، أبرزها أنهم بلا منازل، وأخرى تتعلق بانعدام الماء والكهرباء والخدمات، أو بسبب فوضى الملف الأمني، حيث تتعدّد الجهات الحاملة للسلاح داخل المدينة بين الجيش العراقي والشرطة المحلية والشرطة الاتحادية، وجهاز مكافحة الإرهاب ومكتب الأمن الوطني والاستخبارات العسكرية وفصائل عشائرية وأخرى تابعة لـ"الحشد الشعبي"، أوجدت لنفسها مصالح اقتصادية مختلفة داخل المدينة ضمن ما يطلق عليه اليوم "المكاتب الاقتصادية".




    وذكر المجلس النرويجي للاجئين، في تقرير له أوّل من أمس الاثنين، بمناسبة ذكرى مرور عامين على تحرير الموصل، أنّ أكثر من 300 ألف نازح موصلي لا يزالون غير قادرين على العودة إلى بيوتهم. ونقل التقرير عن ريشانا هانيفا، مدير مكتب المجلس النرويجي في العراق، قوله إنه "من المؤسف جداً بعد مرور سنتين، ما يزال مقدّرا لآلاف العوائل والأطفال أن يعيشوا في معسكرات للنازحين، وبأوضاع مزرية، وذلك لأن أحياءهم السكنية ما تزال بحالة أنقاض". وتحدث التقرير عن آلاف المباني المدمرة في المدينة، والكثير من العائلات المهجرة التي أنفقت كل ما كانت تدّخره، وهي الآن مثقلة بالديون وتعيش على ما تقدّمه المنظمات الإنسانية من معونة، فيما آخرون محرومون من العمل والدراسة والخدمات الصحية.

    المدينة التي تعاقب على إدارتها منذ تحريرها، محافظان وثلاثة قادة عسكريين، يؤكد مسؤولون فيها أنّ نسبة الإعمار الحكومية تكاد لا تذكر. فجسور الموصل الخمسة لم يعد منها إلا واحد وهو لا يكفي إلا لمسارين وتم بتمويل من منظمة غربية، بينما مستشفيات المدينة التسعة لم يعد منها إلا واحد للعمل بشكل كامل، وأخرى بنصف طاقتها، فيما لا تزال أكثر من 250 مدرسة مدمرة، وكذلك نحو 80 مركزاً صحياً، والماء الصالح للشرب يكاد يكون معدوما وسط انتشار أمراض مختلفة بين السكان نتيجة تلوث الآبار.

    ووفقاً لمسؤول عراقي في المدينة التي اعتبرت منكوبة بقرار للبرلمان العراقي العام الماضي، فإنّ الحكومة تنصلت من وعود الإعمار، ولولا المنظمات الأجنبية والأممية لكان الوضع أسوأ بكثير، مضيفاً في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "أغلب السكان ممن وجدوا سكناً بديلاً في مكان آخر، أو لديهم إمكانية مادية، غادروا المدينة في الأشهر الماضية". ولفت المسؤول الذي فضّل عدم ذكر اسمه، إلى أنّ "الموصل الآن تحكمها أكثر من 10 جهات، ليس من بينها أي جهة من أهلها، إنما جميعها من خارجها". وأشار إلى أن "بغداد خصصت لكل محافظة نينوى 125 مليار دينار (نحو 118 مليون دولار)، حصة الموصل منها قرابة 30 مليون دولار، وهو مبلغ لا يكفي لتعبيد طرق المدينة أو إيصال ماء شرب نظيف للسكان".

    من جهته، قال النائب عن مدينة الموصل، عبد الرحيم الشمري، في حديث مع "العربي الجديد"، إنّ "من يقف عند أنقاض الجسر الخامس في المدينة، سيتوقع أنه يشاهد فيلماً عن الحرب العالمية الثانية، فلن يجد أمام عينه سوى البيوت المدمرة والخراب ولا شيء غير ذلك، على الرغم من مرور عامين على تحرير المدينة".

    وبالنسبة للتعويضات على السكان، قال الشمري "حتى الآن لا تعويض حقيقياً، فهناك لجان تقوم بتقييم المنزل المدمر بنصف قيمته وترسل التقييم إلى لجنة في بغداد، وهذه اللجنة تقوم بدورها بخصم نصف آخر من القيمة، وإذا دُفعت، فلا يصل للمواطن سوى أقل من ربع قيمة المنزل، وهو ما لا يكفي لشيء"، مؤكداً أنه "لم يتم دفع تعويضات تذكر حتى الآن". واعتبر الشمري أنّ "أبرز خطر يحدّق بالموصل اليوم هو التسابق على انتزاع المدينة سياسياً، ومشاريع الاستيلاء والنفوذ من جهات خارجية وداخلية مختلفة، فهذا خطر حقيقي يذبح المدينة".

    أمّا محمد عبد ربه، وهو نائب سابق في البرلمان وأحد أعيان الموصل، فجزم بأنّ "عدداً كبيراً من الجثث، ما زال تحت أنقاض المنازل المدمرة"، معتبراً في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "الجثث والمفقودين في المدينة ملف إنساني مفجع". وأضاف عبد ربه أنّ "الحكومة تخلّت عن إعمار أي شيء في الموصل، والمناشدات لا تكفي ولا تنفع معها، وأغلب العمل الآن لمنظمات أجنبية تساعد سواء بتأهيل قطاع الصحة أو التربية أو في تأمين المياه". ولفت إلى أنّ "الموصل الآن في عين عاصفة تنافس حزبي وسياسي لانتزاع السيطرة عليها، فيما المواطنون تعصف بهم البطالة والفقر وانعدام الخدمات والتعمير".

    من جهته، قال عضو التيار المدني، أحمد كمال، في حديث مع "العربي الجديد"، إنّ عمليات الاعتقال التي تتم في الموصل "هي العليا في العراق"، مضيفاً أنّ "الاعتقالات في المدينة لم تتوقف منذ عامين، وهو ملف شائك كون الجميع يمارس هواية الاعتقال الليلي باقتحام المنازل". وتابع: "رائحة الجثث ما زالت في المدينة، والأيتام والأرامل تغصّ بهم شوارع الموصل، والناس وصلت في المدينة إلى حدّ أنها لم تعد تبالي بشيء، وقد تسير ساعات عدة في طرقات المدينة ولا تجد وجهاً مبتسماً أو علامة ارتياح على سيدة تمشي بالشارع". واعتبر أن الحكومة تتحمل مسؤولية أخلاقية عن الوضع في الموصل اليوم.












    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    جولة ميدانية لـ"محلية النواب" بمدينة العلمين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st July 2019 08:41 PM
    رئيس حزب المصريين عن قرار تعليق الرحلات الجوية:... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 21st July 2019 08:41 PM
    الوفد: قرار الخطوط الجوية البريطانية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 21st July 2019 08:41 PM
    وزارة التضامن والأزهر ينظمان ورشة عمل تدريبية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st July 2019 08:41 PM
    مرصد الكهرباء: 16 ألفا و 800 ميجاوات زيادة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 21st July 2019 08:41 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]