وصول صواريخ "جافلين" الأميركية إلى حفتر: هكذا جلبتها فرنسا ونقلتها الإمارات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    وصول صواريخ "جافلين" الأميركية إلى حفتر: هكذا جلبتها فرنسا ونقلتها الإمارات


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th July 2019, 01:23 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new وصول صواريخ "جافلين" الأميركية إلى حفتر: هكذا جلبتها فرنسا ونقلتها الإمارات

    أنا : المستشار الصحفى





    كشف مصدر ليبي مقرب من حكومة الوفاق في العاصمة، طرابلس، لـ"العربي الجديد"، عن بدء تحقيقات ليبية أميركية مشتركة بشأن أسلحة أميركية عُثر عليها في غريان، بعد سقوطها في يد حكومة الوفاق في 26 يونيو/حزيران الماضي، موضحاً أنّ الدلائل الأولية تشير إلى تورط إماراتي، في محاولة إفادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر من هذه الأسلحة في حربه على طرابلس.

    وحول تصريحات مستشار وزارة الدفاع الفرنسية، أخيراً، عن علاقة بلاده بتلك الأسلحة وتحديداً صواريخ "جافلين" المضادة للدروع، قال المصدر الذي فضل عدم نشر هويته، إن "التحقيقات الجادة هي ما أجبر فرنسا على هذا الاعتراف، ولكنّ الجزء المتعلق بخروجها عن الخدمة وانتهاء صلاحيتها لا يبدو صحيحاً".
    وأكدت وزارة الدفاع الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن صواريخ "جافلين"، التي عُثر عليها في ليبيا، تعود لفرنسا. ونقلت "رويترز" عن الوزارة الفرنسية قولها إنّ "صواريخ جافلين التي عُثر عليها في ليبيا كانت معطوبة وغير صالحة للاستعمال"، مؤكدة أنها لم ترغب في بيعها أو نقلها لأي طرف في ليبيا، وأنها موجودة هناك لحماية وحدة فرنسية لمكافحة الإرهاب قبل أن تُخزّن بشكل موقت في مستودع تمهيداً لتدميرها.

    وكانت صحيفة "نيويورك تايمز"، قد نقلت عن مصادرها أمس الثلاثاء، تأكيد مسؤولين فرنسيين أنّ تلك الصواريخ تسرّبت إلى أيدي الموالين لحفتر. لكنّ المصدر الليبي أكد لـ"العربي الجديد"، أن تلك التصريحات "محاولة فرنسية لإخفاء آثار وجودها وراء قوات حفتر كأحد داعميه"، مضيفاً: "قد لا يكون الوجود الفرنسي كبيراً أخيراً، لكنّ المؤكد أنها أسلحة حاول ضباط إماراتيون الاستفادة من تشغيلها واستخدامها ضدّ قوات الحكومة". ولفت إلى أن "اللجوء إليها جاء بعد أنباء عن وصول مدرعات حديثة قدمتها تركيا لقوات الحكومة".


    وقالت المصادر نفسها، إنّ الجانب الأميركي أكد أنه، حتى الآن، لم ينتهِ التحقيق في القضية، خصوصاً أنّ الصواريخ، ولو ثبت أنّ فرنسا هي التي جلبتها إلى ليبيا، غير أنّ الحاويات التي عُثر على الصواريخ داخلها، هي حاويات شحن خاصة بيعت للإمارات، ما يعني أنّ في الأمر جوانب أخرى تثبت استمرار تورط أبوظبي في القضية".



    كما كشف المصدر النقاب عن دلائل تؤكد زيارة عناصر من الاستخبارات الإماراتية إلى "مجمع الرابطة الكيميائي"، متسائلاً: "عمّ تبحث الإمارات هناك؟".

    وعن الموقع، شرح المصدر لـ"العربي الجديد"، أنه موقع حاول الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تصنيع أسلحة كيميائية فيه، لكنّ عملية أمنية أميركية استخباراتية عام 1988، عطّلت قدراته، ما اضطر القذافي حينها إلى الإعلان عن أنه مصنع للأدوية، ونقل أجزاء منه إلى ترهونة المجاورة، لكنّ نشاط البحث عن أسلحة كيميائية في ليبيا بعد عام 2011، أثبت وجود مواد داخل المصنع تستخدم في تصنيع أسلحة كيميائية.


    وأكد المصدر أن ادعاء وجود تلك الأسلحة في غريان، لحماية فرق خاصة فرنسية، أمر يحتاج للكثير من الإثباتات؛ فغريان التي تقع تحت سيطرة قوات موالية لحكومة الوفاق طيلة السنوات الماضية، لم تشهد نشاطاً ووجوداً فرنسياً. ورأى أنّ ادعاء تسرّب تلك الصواريخ لموالين لحفتر، والقول في الوقت ذاته إنها مخزنة تمهيداً لتدميرها، فيهما تناقض كبير.

    ولفت المصدر الليبي إلى أنّ "فرنسا قد تضطر في نهاية الأمر إلى الاعتراف بوجودها داخل صفوف حفتر مجدداً، كما اعترفت بذلك في يوليو/تموز 2016، بعد مقتل ثلاثة من جنودها غربي بنغازي".
    وشغل الحضور الخارجي لدعم قوات حفتر في حربها على طرابلس، بال مسؤولي حكومة الوفاق. وأكد المتحدث باسم خارجية الوفاق، محمد القبلاوي، في مؤتمر صحافي الأربعاء الماضي، أنّ "واشنطن أبلغت حكومة الوفاق في طرابلس بأنها تأخذ ملف ضبط أسلحة أميركية في غريان على محمل الجد"، وقال: "طلبت واشنطن عبر سفارتنا في الولايات المتحدة تزويدها بمعلومات إضافية لمعرفة طريقة وصولها إلى قوات حفتر".وأضاف القبلاوي أن حكومة الوفاق "ترحب بقرار أميركي بفتح تحقيق عاجل حول طريقة وصول مثل هذه الأسلحة إلى قوات حفتر". وأشار إلى أنّ الإدارة الأميركية أكدت دعمها لحكومة طرابلس التي تعتبرها شريكاً مهماً، خصوصاً على مستوى التعاون في مكافحة الإرهاب.
    وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أعلنت، مطلع الأسبوع الماضي، عن جديتها في التحقيق في التقارير الواردة بشأن سوء استعمال أسلحة أميركية الصنع.
    في السياق نفسه، نشر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، روبرت منينديز، رسالة وجهها إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، طالبه فيها بفتح تحقيق في حادثة العثور على أسلحة أميركية في ليبيا، بشكل سريع. واعتبر منينديز أن مزاعم تورط الإمارات في نقل صواريخ "جافلين" الأميركية الصنع إلى قوات حفتر، سيضعها في قائمة المعتدين على القانون الذي سيحتم على البنتاغون وقف كلّ مبيعات السلاح للإمارات.
    وسارعت الإمارات إلى نفي ملكيتها للأسلحة التي تم العثور عليها في ليبيا، مؤكدة أنها ملتزمة بقرار مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد السلاح إلى ليبيا.
    ووفق بيانها، يوم الثلاثاء الماضي، طالبت الخارجية الإماراتية بوقف التصعيد في ليبيا، وأكدت ضرورة العودة إلى العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة.
    ورغم النفي الإماراتي بعد الصور التي نشرتها قوات حكومة الوفاق، نهاية الأسبوع قبل الماضي، لعدد من الصواريخ المضادة للدروع داخل معسكرات في مدينة غريان، لا يبدو أن الدول الداعمة للواء المتقاعد ترغب في وقف دعمها له، فحتى منتصف ليل الثلاثاء الماضي، اتهم وزير داخلية حكومة الوفاق تلك الدول بأن طيرانها هو المسؤول عن قصف مركز لإيواء المهاجرين في تاجوراء شرق طرابلس.
    ويبدو أن التدخل الإماراتي، ودعم حفتر في حربه على طرابلس، محل نقاش دولي منذ مدة. وأظهر تقرير سرّي، قالت وكالة "فرانس برس" في السابع من مايو/ أيار الماضي إنها اطلعت عليه، أنّ خبراء أمميّين يحقّقون في ما إذا كانت أبو ظبي ضالعة عسكرياً في النزاع الدائر في طرابلس، إذ أطلقت طائرات مسيّرة صينية الصنع، يمتلك مثلها الجيش الإماراتي، صواريخ على طرابلس، في إشارة إلى القصف الصاروخي الذي تعرض له حي أبو سليم في منتصف إبريل/ نيسان الماضي وراح ضحيته عشرات المدنيين.

    وأكدت تقارير لجنة خبراء الأمم المتحدة السنوية المتتابعة، أن "الدعم الإماراتي رفع من كفاءة قوات حفتر العسكرية الجوية، ومكّنها من السيطرة على ثماني قواعد عسكرية موزعة على أكثر من منطقة في البلاد".
    وأشارت التقارير، أيضاً، إلى امتلاك الإمارات قاعدتين عسكريتين في ليبيا، الأولى في منطقة الخروبة، التي تبعد مسافة 100 كلم جنوب غربي حقل السرير النفطي، أقصى الجنوب، والثانية في منطقة الخادم المحاذية جنوبًا لقاعدة حفتر العسكرية في الرجمة، شرق بنغازي.
    وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قد كشفت أنّ صواريخ "جافلين" الأميركية التي عُثر عليها في ليبيا، اشترتها فرنسا من الولايات المتحدة الأميركية قبل أعوام. وقالت إن هذه الصواريخ، التي يبلغ ثمن الواحد منها 170 ألف دولار، تُباع عادة للحلفاء المقربين من الولايات المتحدة.
    وقالت الصحيفة إنّ مستشاراً عسكرياً فرنسياً نفى نقل الأسلحة إلى اللواء حفتر، الأمر الذي إذا صحّ، قد يُعدّ انتهاكاً لاتفاقية بيع السلاح مع الولايات المتحدة، وحظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة. ولفتت إلى أنّ ما حصل قد يضع واشنطن، في الملف الليبي، على خلاف مع باريس، الشريك القوي في حلف "الناتو" والحليف في مناطق ساخنة أخرى مثل غربي أفريقيا.
    ونقلت الصحيفة الأميركية، أمس الثلاثاء، عن مستشار لوزيرة القوات المسلحة الفرنسية، تأكيده أنّ الصواريخ تعود للقوات الفرنسيّة، لكنها غير صالحة للاستخدام. وقال إن الصواريخ لم تُنقل إلى القوات المحليّة، وتمّ تخزينها بشكل موقت داخل مستودع.
    ولفت المستشار الفرنسي، الذي لم يُسمح له بموجب سياسة حكومته بالكشف عن هويته لمناقشة القضية، إلى أنّ الصواريخ كانت من ضمن الأسلحة التي تمّ شراؤها من الولايات المتحدة عام 2010، والتي كان الهدف منها حماية القوات الفرنسية المنتشرة في ليبيا من أجل عمليات استخباراتية ومكافحة الإرهاب.







    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الشرطة الأمريكية تحذر من تماسيح "مدمنة" وتطلب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th July 2019 04:14 AM
    "الناتو": ستبقى تركيا حليفا مهما رغم شرائها... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th July 2019 04:14 AM
    لماذا يشجع المصريون منتخب الجزائر بحماس غير مسبوق؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th July 2019 04:14 AM
    مقاتلون: موسكو تنشر قوات برية ضمن حملة في إدلب صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th July 2019 03:31 AM
    نيجيريا تحصد المركز الثالث في أمم إفريقيا على... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 18th July 2019 03:00 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]