تونس: جدل حول ميثاق الأخلاق السياسية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    تونس: جدل حول ميثاق الأخلاق السياسية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th July 2019, 01:43 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new تونس: جدل حول ميثاق الأخلاق السياسية

    أنا : المستشار الصحفى





    سرّعت الحكومة التونسية خطواتها في اتجاه صياغة ميثاق أخلاقيات السياسة، الذي يقوم على مقاربة أخلاقية وأخرى حقوقية، تراعي حق جميع الفاعلين في الخوض في الشأن العام وفق التصور العام المعلن عنه. وانطلقت، أول من أمس الثلاثاء، فعلياً، اللقاءات حول الخطوط العامة لنص مدونة السلوك السياسي، على الرغم من أن فاعلين كثراً ما زالوا ينظرون بعين الريبة لهذه المبادرة، فيما يعوّل داعموها أيضاً على ألا تكون زاداً انتخابياً ليس أكثر. ومنذ إعلان رئيس الحكومة يوسف الشاهد عزمه على الدعوة لصياغة مدونة أخلقة السياسة في تونس، لم تلقَ المبادرة إجماعاً والتفافاً حولها. فعدا مساندي الشاهد والأحزاب المتحالفة معه، لم يرحب بالمبادرة إلا قلة ربطوا نجاحها ومصداقيتها بشروط واضحة، وفي مقدمتهم المنظمات المهنية، على غرار الاتحاد العام التونسي للشغل، والرابطة التونسية لحقوق الإنسان وعمادة المحامين.

    وأكد رئيس الرابطة التونسية جمال مسلم، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن مبادرة الشاهد لم تكن الأولى من نوعها، وإنما سبقته إليها المنظمات الوطنية التي دعت لتوقيع "عهد المواطنة". واشترك في صياغة العهد كل من المعهد العربي لحقوق الإنسان والنقابة الوطنية للصحافيين والاتحاد العام التونسي للشغل وعمادة المحامين والرابطة وجمعيات أخرى، واتفقت جميعها على الدعوة للرفع من المواطنة والانتماء لدى التونسيين وتحسين التعامل السياسي، الذي أصبح حراً في تكوين الأحزاب والمنظمات. وفي المقابل، ارتفعت حدة العنف، ما نفر المواطنين من الطبقة السياسية. واعتبر مسلم أن النقاش السياسي يجب أن يحترم الحد الأدنى من الأخلاقيات والمبادئ، لذلك عندما جاء مقترح الحكومة للمعهد العربي بأن يعد مشروع وثيقة لأخلقة السياسة، قبلت الرابطة، لاعتبارها أن السجال السياسي يجب أن يقوم على مبدأ الاختلاف والتعايش وقبول الآخر والخفض من منسوب العنف، مع تنظيم الصراعات السياسية في ظل حد أدنى من القبول بالآخر. وقال "إذ يهم المجتمع التونسي، الذي لم يألف المشاركة السياسية والحوار فيها سابقاً، خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة من الانتقال الديمقراطي التي تتطلب المحافظة على المكتسبات وتكفل التعايش السلمي ونبذ العنف، فإن الرابطة، ولهذه الغاية، قبلت الخوض في تجربة نقاش المفاهيم العامة للمدونة، على ألا يتم استعمال هذه المبادرة كزاد انتخابي أو ضد الخصوم السياسيين".



    في المقابل، تُعد "الجبهة الشعبية" اليسارية من ألد خصوم رئيس الحكومة وحزبه "تحيا تونس"، لذلك تُعتبر من بين المعنيين بالمدونة، التي يسعى من خلالها لخلق مناخ سياسي سليم ونقي في فترة الانتخابات وما بعدها. وتعتبر الجبهة أن المدونة مجرد تغطية على نتائج سنتين ونصف السنة من العمل الحكومي الذي لم يسجل نتائج إيجابية. ولفت القيادي في الجبهة أيمن العلوي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إلى أن الأخلاق السياسية من خلال هذه المبادرة بدت كمسألة تُصاغ على الورق في حين يجب أن تكون مسألة قناعات وممارسات. وفسر العلوي أن الممارسة السياسية يجب أن تكون قائمة على احترام الالتزامات والمبادئ المرتبطة بمصالح الشعب، وأهم مكوناتها الالتزام بين الدولة وشعبها والإخلاص في الوعود. وأضاف أن "حكومة لا تراعي الالتزام بالمسار الثوري واحترام الخصوم السياسيين واحترام المعارضة وتطبيق القانون على الجميع ومحاربة الفساد المالي والاقتصادي، والمحاسبة بصرامة في كل القطاعات التي نخرها الفساد، وتحييد الإدارة ودور العبادة والتصدي للتشويهات الشخصية للخصوم، لا يمكن أن تدعو الفاعلين السياسيين لصياغة مدونة، ولا يمكن أن تكون هذه المحاولة غير قفزة بهلوانية لرئيس الحكومة"، حسب تعبيره. وفي تقدير الجبهة "تعد صياغة عقد للأخلاق السياسية ترذيلاً للساحة السياسية، وهروباً من تحمل المسؤولية في ارتفاع حدة العنف والتعمية على فشل حكومي وغياب أي نتائج تذكر".



    في المقابل، ترى أطراف سياسية أخرى أن المذكرة ضرورية من أجل تنظيم المناخ السياسي في البلاد، لا سيما في فترة الحملة الانتخابية وخلال السباق الانتخابي. وقال القيادي في حركة "النهضة" عبد اللطيف المكي، في حديث لـ"العربي الجديد"، إن "الفكرة ضرورية للمساعدة على الأخلاق الديمقراطية، فالديمقراطية ثقافة وأخلاق في الممارسة، خصوصاً في ظل مناخ يسوده ترويج الأكاذيب حول الخصوم ومال سياسي مشبوه يؤثر على الحياة السياسية وطُرق غير سليمة في التنافس الانتخابي من خلال شراء الأصوات". ورأى أنه يجب أن تتم صياغة المدونة بصرف النظر عن التأويلات السلبية، موضحاً أنه سبق أن ساند مبادرات أخرى قدمها نواب أو مجتمع مدني، مشيراً إلى أن التشكيك في الفكرة محاكمة مبكرة للنوايا.










    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : تونس: جدل حول ميثاق الأخلاق السياسية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    واشنطن تخلي سبيل مصرفي تركي متهم بخرق عقوبات إيران صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 02:33 PM
    التايمز: لاعبان بريطانيان رفضا عروضا مالية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 02:33 PM
    نهائي كأس أفريقيا.. الدخول بالمجان للجماهير... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 02:33 PM
    تغريدات ترامب: عشوائية أم سياسة مقصودة؟ أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 02:33 PM
    دي ليخت يصبح أغلى مدافع في تاريخ الكرة بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 19th July 2019 01:52 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]