التحدّي والاستجابة العربية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    التحدّي والاستجابة العربية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th July 2019, 02:01 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new التحدّي والاستجابة العربية

    أنا : المستشار الصحفى








    أمام الجدل الدائر عن نية الولايات المتحدة الانسحاب من منطقة الشرق الأوسط، وتهافت الدول الأوروبية على أن يكون لها حضور في المنطقة يعيدها، بطريقةٍ ما، إلى ما كانت الأمور عليه إبّان الحرب العالمية الأولى، وتقاسم إرث الإمبراطورية العثمانية ومعاهدة سايكس/ بيكو، يثور السؤال: وماذا يمكن للعرب والمسلمين في المنطقة أن يفعلوا؟

    يبذل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساعي وجهوداً كبيرة، من أجل التوسط في الأزمة المتوترة بين جمهورية إيران الإسلامية والولايات المتحدة. وهو يتصل بالرئيس الإيراني، حسن روحاني، من أجل إقناع إيران بتأجيل رفع درجة تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من ستين يوماً، ويرسل مستشاره إلى طهران للحديث مباشرة مع الجانب الإيراني.

    وبذل رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، جهوداً، وزار طهران، ولكن وساطته رفضها المرشد علي خامنئي، ورفض كذلك استلام رسالة ترامب التي حملها آبي معه.

    وتبذل فرنسا وألمانيا جهوداً واضحة منسّقة في الصراعات الدائرة في اليمن وليبيا، ويزيدان من مساعداتهما لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وقد يقدّمان مساعدات للسلطة الفلسطينية.

    وقد رأينا أن روسيا لم تتردّد في تعزيز وجودها مكان الولايات المتحدة في سورية، وصارت اللاعب الرئيسي على الساحة هناك. ورأينا كيف عزّز الروس وجودهم أيضاً على حساب أوروبا في كل من شبه جزيرة القرم التي استعادوها من أوكرانيا، وفي شرق أوكرانيا، حيث يعيش عددٌ من أصول روسية هناك.


    أما المملكة المتحدة التي يقول محللون على المحطات الفضائية الدولية إنها مشغولة بخروجها من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، وليس لديها متسع من الوقت أو التفكير في غير ذلك حالياً.

    ولكن هذا كلام ليس صحيحاً، بل إن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي قصد من جملة ما قصد أن يقنع إدارة الرئيس ترامب والكونغرس الأميركي بأن تعهد إليها بمهام في المنطقة.

    وأكثر ما يزعج المؤرخين والمحللين السياسيين البارزين في بريطانيا قرار رئيس وزراء بريطانيا الأسبق (العمالي)، هارولد ويلسون، الخروج من الساحل العماني، وتنفيذ ذلك القرار من خَلَفِه المحافظ إدوارد هيث، في نهاية السبعينيات ومطلع الثمانينيات من القرن الماضي.

    إذن، نحن نرى أن الدول الكبرى وتكتلاتها تسعى إلى أن يكون لها دور في المنطقة، في وقتٍ تروج فيه نظريات لتقسيم الوطن العربي، وحتى منطقة الشرق الأوسط، بما فيها إيران وتركيا، إلى دويلات عرقية أو إثنية دينية.

    وبحسب نظرية المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي، يتحرّك التاريخ وفقاً لقدرة الدول والتكتلات على الاستجابة للتحديات التي تواجهها، فإن هي نجحت، تقدّمت وتعزّزت مكانتها، وإن هي فشلت ذوت وغابت. والوطن العربي خصوصا بحاجة، في الظروف الراهنة، إلى الفكر الذي يدفع المنطقة لكي تستجيب للتحديات.


    ويضع الأمير الحسن بن طلال منذ سنوات تصوّره لما يمكن أن تكون عليه استجابة الوطن العربي لتحدّي الشرذمة والتفتيت الذي تسعى القوى الدولية إلى فرضه من أجل ابتلاع المنطقة وتقاسمها، خصوصا في ظل الانقسام العربي الحاصل، والواصل إلى حد التفريط في كل ما هو ثمين مثل المُشتَرَكات العربية، والثروات العربية، وقضية فلسطين، وتبديد الثروة الكبرى الماثلة في الطاقات البشرية المبدعة والشبابية.

    يبدأ الأمير الحسن بالسعي إلى وضع تصور لتعزيز العلاقات العربية البينية، لا بين الدول وحسب، وإنما على أساس خلق تكتلات منطقية قادرة على أن تتماسك وتصمد، وأن تتبنى معايير تمنعها من التفتت والانفلات عند أول تحدٍ يواجهها.

    وعلى الرغم من الخصومات الداخلية بين دول الخليج العربية، فإن مجلس التعاون قد صمد أمام خلافات وتحديات كثيرة واجهته منذ نشأته عام 1981. ولذلك، يجب أن تتبنّى دول المجلس معايير تمنع إعاقة التعاون والتبادل الاقتصادي فيما بينها، على الرغم من الخلافات في الاجتهادات والسياسات والرؤى.

    وعلى الرغم من الانقسام الحاد في الآراء، فإن أحداً من الدول الأعضاء لم يبدِ رغبة في الخروج منه. ولذلك، على المجلس أن يعيد ترتيب أموره الداخلية، حتى يعود إلى ألقه، ويصبح أعسر منالاً على خصومه وأعدائه.

    وينطبق التحليل نفسه على الاتحاد المغاربي العربي الذي أنشئ عام 1989، وواجهته مشكلة الصحراء التي سعّرت الخلاف بين أكبر دولتين أعضاء فيه، المغرب والجزائر. ولو توصلت هاتان الدولتان المتميزتان إلى تفاهم في هذا الشأن، سوف تتمكن الدول الخمس الأعضاء من إيجاد طاقة كبيرة وفعالة.


    وبالطبع، هنالك المشرق العربي، أو ما كان يسمّى منطقة الهلال الخصيب التي تضم بلاد الشام وبلاد ما بين النهرين (العراق). وتشكل هذه الدول الخمس: العراق، سورية، الأردن، لبنان وفلسطين، كتلة متفاهمة متجاورة متقاربة.

    وقد سبق أن أنشئ عام 1986 مجلس التعاون العربي الذي ضم مصر والعراق والأردن واليمن، ولكنه لم يشكل التجانس المطلوب، فانهار عند أول امتحان صعب واجهه، عندما احتل العراق دولة الكويت عام 1990.

    التكتل الرابع هو تكتل وادي النيل بين مصر والسودان، وهو تجمع كبير بشرياً ومساحة، وفيه ثروات، ويمكن للبلدين إن تعاضدا رسم دور واضح لهما مع جيرانهما في أفريقيا.
    التكتل الخامس هو شرق أفريقيا، ويضم اليمن وجيبوتي والصومال وجزر القمر، ومستقبلاً إرتيريا وتشاد إن شاءتا ذلك.

    وحتى تتعزّز الروابط بين هذه المجموعات، لا بد من توفر شروطٍ ثلاثة: أولها أن تكون لكل تكتل دولة واحدة تنسق مع مجموعة أو تكتل آخر، فالسودان ينسق مع مجموعة شرق أفريقيا، واليمن ينسق مع مجموعة دول مجلس التعاون، ومصر تنسق مع دول المشرق، وحتى مع دول الاتحاد المغاربي. وهلم جرّا. وبذلك نضمن أن هذه التكتلات تتعاون إلى أقصى حد مع بعضها.

    الأمر الثاني هو ضرورة المراجعة الشاملة والصادقة والأمينة لدور جامعة الدول العربية والمنظمات المشتركة، بحيث تعاد صياغة الميثاق، ليضمن استمرارية التعاون العربي في وجه التحديات، ويقوّي من دور المنظمات العربية في مواجهة منظماتها الدولية المثيلة. ويقترح أن تدار الجامعة من مجلس تنفيذي على مستوى عالٍ، يضم ممثلاً عن كل مجموعة من المجموعات الخمس.


    وأخيراً، لا بد أن يجري الاتفاق على مواجهة التحديات الإقليمية والدولية المشتركة، بحيث لا تنفرد أي دولة باتخاذ قراراتٍ قد تؤذي مصالح الدول الأخرى. ولعل التحدّيين، الإسرائيلي والإيراني، يقدّمان المثال الناصع على ذلك. ولا يجوز أن يصبح حل أي منهما على حساب الآخر.

    هذا الاقتراح الأميري أضفتُ إليه ملاحظات بسيطة، ولكنه جدير بالدراسة والمتابعة فهو نابع عن شخصٍ مثقف رفيع المستوى وله في الفكر العربي وثقافة الوحدة صولات وجولات.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : التحدّي والاستجابة العربية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إخلاء سبيل "متحولة جنسيا" بمصر اتهمت... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th July 2019 08:11 AM
    عملة فيسبوك الرقمية تواجه المزيد من هجوم الإدارة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 16th July 2019 07:18 AM
    غضب بحزب ترامب من خطابه العنصري ضد عضوات بالكونغرس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 16th July 2019 06:26 AM
    خالد بن سلمان: السعودية تدعم الحل السياسي في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 9 16th July 2019 06:13 AM
    تحالف دعم الشرعية في اليمن: إسقاط طائرتين مسيرتين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 9 16th July 2019 06:13 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]