فضاء ملغوم بالحريات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


datessea.com.sa

BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    فضاء ملغوم بالحريات


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 23rd July 2019, 05:02 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new فضاء ملغوم بالحريات

    أنا : المستشار الصحفى




    أخذ الأفراد على عاتقهم من خلال وسائل التواصل الاجتماعي تحديث الشعارات التقليدية، بما يتناسب مع التطلُّع تلقائياً إلى صياغة عالم جديد، موجز وسريع، وهو تطلُّع مشروع، لكنه شبه مستحيل، فالشعارات بطل زمانها، مع هذا أعظم المشاريع بدأ بخطوة على طريق طويل جداً... حسناً جاء زمان "الهاشتاغ".

    تنبهّت حكومات الأنظمة الشمولية وغير الشمولية إلى هذا الطموح، ونشطت في الهيمنة عليه، ضمن خطّة لا تدع البراءة للبراءة، ولا التواصل للتواصل، فالبشر إذا تحرّروا من القيود، لا يؤمن لهم؛ الاحتجاجات تنغل في الأرض، وقد تتحوّل إلى انتفاضات، فلم يستعص عليها الفضاء، بعدما أصبح مباحاً. أثبتت في الربيع العربي، أنها كانت أداة مساعدة لعبت دورها بكفاءة، وما زالت. لذلك نشأت الحاجة إلى السيطرة على عالم الافتراض، لئلا يفلت من الرقابة.

    لا تأتي الأنظمة متأخّرة إلى هذا الحقل الملغوم بالحريات، فالأنظمة القمعية أوّل من يحس بالخطر، ما دفعها إلى تجهيز غرف عمليات، مهمّتها التشويش والدعاية، وبذر الشكوك وترويج الأكاذيب، والإساءة إلى المطالبين بالحرية، وكانت إحدى مهمّاتها العاجلة تسخيف الربيع العربي، والترويج لكل ما هو ملعون في عرف البشر؛ فالحكومات لا تدع الشعوب تبسط أفكارها وأمزجتها حتى افتراضياً، فجهّزت "جيوشها" الإلكترونية، وأسندت إلى الذباب الإلكتروني المهام القذرة.

    دخول الأنظمة إلى الفضاء، كان على أمل نشر ما يمثّل سياسة الدولة على أساس أنها تطلُّعات الشعب. المشكلة التي واجهتها أن الدعاية لن تزيد عن "هاشتاغ" من بضع كلمات، لا يعمّر أكثر من ساعات، مهما توفّر له من ذباب الكتروني يُسوّق آلاف التغريدات، ويحصد مثلها من الإعجاب المفبرك. هذا ما اضطرها إلى التأقلم مع هذا التغيير، وكان في تقزيم الشعار إلى "هاشتاغ"، إدراكٌ لتقلّبات عصر سريع التحوُّلات، والأخذ بالاعتبار قرّاء لا يقرؤون، يحلو لهم التسكّع على صفحات الفيسبوك والتويتر والإنستغرام... يلمّون بالسياسة والثقافة والمنوّعات، من خلال عناوين من بضع كلمات، بالتالي لا يعيش الشعار أكثر من يوم أو يومين، ثم يتبخّر في الفضاء الافتراضي.

    أخذ الشعار شكل "الهاشتاغ"، من دون مضمونه العابث، إنه موجه، فالأنظمة تعتني بالإملاءات، ويتميز بالتركيز، متوخياً عدم تشتيت انتباه الشعب عن المهام الا التي يراد السير عليها؛ قومية او وطنية، اقتصادية، روحية، وربما عاطفية، تحققت الأخيرة على الرغم من غرابتها، بالتركيز على محبة الرئيس. الأغرب، أنها كانت تجربة لم يبتدعها الفضاء الالكتروني، وإنما الفضاء الواقعي، وظهر تأثيرها الملموس على الأرض.

    أما الشعار فهو: "منحبك"، الذي نجح في ما أخفقت فيه الشعارات القومية والوطنية، بسبب طبيعته، الأشبه ببوح عاطفي بين اثنين الشعب والرئيس، ظهر على اللافتات كشعار شعبي، جرت صياغته كـ"هاشتاغ"، قبل انتشاره، تميز عنه، فكان نوعياً، موجزاً بكلمة واحدة، لم تكن "أحبوني" بل "منحبك" وهذا اقصى ما وصلت إليه بلاغة الشعارات، أما الابتكار الفارق، فالزعم بأن تعميمه كان من الأفراد، لأن المخابرات عملت حساباتها، وصممته على أساس أنه طالع من تحت، وليس نازلاً من فوق.

    ما سبق من فذلكة، لا تخلو من سخرية مرة، نابعة من قسوة أقدارنا السياسية، فالتزلف للرئاسة بهذا الشعار، لا يخلو من خدعة، من ناحية اعتقاد الرئيس أنه محبوب فعلاً، والموالون يكرسونها بعواطفهم الجياشة، بينما هي صناعة مخابراتية. وإذا كان الرئيس يربح من عدة نواحي، فالأجهزة تقوم بعملها، والشعب يعتقد أن مردود الحب سيفيض عليه، بينما الموالون يزدادون عمى، ففي الشوارع عند التعبير عن مشاعرها، لا يمكن التمييز بين الانتصارات والهزائم، طالما أن حلقات الدبكة تعقد للاحتفاء بالنصر والهزيمة على السواء.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : فضاء ملغوم بالحريات     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     



     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    حظر دخول عشرات الشاحنات الإيرانية إلى كربلاء أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 1st April 2020 11:01 AM
    قوات "الوفاق" الليبية تعلن إسقاط مسيرة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 1st April 2020 11:01 AM
    قائمة ممنوعات غريبة فرضتها فيتنام على نزلاء السجون أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 1st April 2020 11:01 AM
    مدافع بايرن ميونخ يتعرض لحادثة سير وينجو من الموت أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 1st April 2020 11:01 AM
    لبناني يرقص بالشارع خلال الحظر.. تلقى تصفيقا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 1st April 2020 11:01 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]