عمار عبد ربه.. أحن لسورية قبل البعث - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    عمار عبد ربه.. أحن لسورية قبل البعث


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th August 2019, 08:23 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new عمار عبد ربه.. أحن لسورية قبل البعث

    أنا : المستشار الصحفى




    "ربما لم يمر أسوأ من هذا العصر على المصورين الفوتوغرافيين" يقول الفوتوغرافي السوري عمار عبد ربه، في حديث إلى "العربي الجديد"، معلقاً على سؤالنا حول عصر التقنية الرهيب، حيث يمكن لأي كان أن يلتقط الصور ويحررها ببضع ضغطات على الشاشة. الكل فوتوغرافي في عالمنا الرقمي.

    لكن عبد ربه، الذي يختتم معرضه "سورية: بلدي الذي لم يعد موجوداً اليوم" في قصر "بيت الدين" في منطقة الشوف في لبنان، يكمل: "لكن لو اعتبرنا الكاميرا كالقلم، فإنك مهما أعطيت الآخرين أقلاماً ليكتبوا فإنهم لن يصبحوا روائيين أو شعراء".

    فما الذي بقي للفوتوغرافي الفنان اليوم وهو في تنافس مع التقنية المتسارعة؟ "المعنى والخطاب، وهذان ليسا في متناول الجميع"، يقول عبد ربه (دمشق 1966).

    لا يمكن تحديد طبيعة الصور التي يلتقطها عبد ربه، أحياناً تظهر صحافية واقعية، أو صحافية فنية، أو فنية فقط، أو حتى توثيقية، كذلك صوّر عبد ربه الحرب، في العراق وليبيا، عن ذلك يقول إنها حروب لم يكن من الممكن ألا يصورها، لافتاً إلى سنوات عاشها في ليبيا.

    من مفارقات تجربته أنه صور الرؤساء العرب (معمر القذافي وبشار الأسد)، لكن حين قامت الثورات آزرها بكاميرته، وانتقد الأنظمة من خلال أعماله، ومن هذا المنطلق فإن تاريخه الفوتوغرافي يجسد عالمين مختلفين، وربما يكون أحد المصورين السوريين القلائل الذين عُرفوا على صعيد عالمي قبل 2011.

    لو أراد عبد ربه أن يقدّم تعريفاً لأسلوبه في التصوير لقال إنه موسوم بـ "التلقائية، كل صورة فيها شيء عفوي، وكل صورة فيها حضور للإنسان، لا أحب الصور الخالية من البشر، لا أصور وحدها الطبيعة مثلاً، لكنني أقدم شيئاً توثيقياً وفنياً في آن"، ومثل أي فنان ثمة أشياء لا تستهوي عدسته، فهو يكن الإعجاب لمصوري الحيوانات الذين يقضون وقتاً طويلاً في انتظار حركة من الحيوان أو الطائر، لكنه لن يكون يوماً هذا المصوّر، فوتوغرافيا الحيوانات ليست على أجندته.

    ولكن هل من صور يفتخر عبد ربه بالتقاطها، وهل من صور يندم عليها، وماذا عن صور يتمنى لو كانت تحمل توقيعه؟ يجيب: "ثمة سلسلة أنجزتها عن الجسد والعري والرقابة في مجتمعاتنا، شعرت أنني أخاطب المرض في هذه المجتمعات، وأن هذا شيء من الضروري أن أقوم به حتى وإن لم يرق للبعض"، يتابع: "ثمة صور أندم عليها تقنياً طبعاً، فأنا أعمل منذ ثلاثين سنة وربما لا أعرضها أبداً، في عام 1989 حصلت على أول كاميرا "نيكون" وكانت صوري تعيسة".

    أما الصورة التي يتمنى لو كان من التقطها فهي تلك التي صوّرها كرم المصري وزكريا عبد الكافي لثلاث حافلات كانت في معبر بستان القصر في حلب، جرى قلبها واقفة لتحمي المدنيين من رصاص القناص.

    لو عدت إلى سورية غداً، ما هي الصورة الأولى التي ستفكر في التقاطها؟ يجيب عبد ربه: "لا يخطر لي إلا صورة بشار الأسد موقوفاً أو خلال محاكمته، وأطمح بتصوير مجموعة من الأطفال في زيارة إلى الطبيعة أو المتحف".
    لكن عنوان معرض عبد ربه قد يفهم خطأ، معظم الصور التقطت بين 1990 و2105، ولا يخفى مضمون الحنين في العنوان "بلدي الذي لم يعد موجوداً" هل تحن لسورية قبل 2011؟

    يجيب عبد ربه: "بل أحن لسورية قبل البعث، سورية التي لم أعرفها، وسمعت عنها أو رأيتها في الصور، إنه حنين لزمن لم أعشه، هجرة المسيحيين واليهود بعد البعث موثقة من السبعينيات، ومن خلال الصور أكسر خطاب النظام القائل كان هناك سلام ثم فجأة وقعت المؤامرة، من يقرأ الصور يعرف أن فترة ما قبل 2011 كانت تهيئ لما رأيناه منذ 2011 فقطعاً ليس لدي أي حنين لهذه الفترة".

    النصيحة الذهبية التي يقدمها عبد ربه إلى مصور شاب هي "أن يعمل كثيراً ويصور كثيراً، العمل فقط هو ما يحقق الصورة الجميلة، والتدرب على كيفية الوصول إلى الأماكان والشخصيات، وكذلك إلى المؤسسات لأن المهنة فيها تعب وقهر وأناس كثيرون لا يقدرون عملنا".





    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : عمار عبد ربه.. أحن لسورية قبل البعث     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إيران ترحب بتدشين أوروبا قناة "إينستكس": مقدمة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    جدل بالعراق بعد إعادة طرح اسم الكاظمي بديلاً عن... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    "إن شاء الله" لـ جيلبير سينويه: الجزء الثالث بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    بريطانيا: شبكات التواصل تحارب مع الحكومة مؤامرات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    ساعي بريد بريطاني يبتكر طريقة لتخفيف العزل: لا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]