ما هو سر التحول الجذري في حي المال البريطاني؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ما هو سر التحول الجذري في حي المال البريطاني؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12th August 2019, 01:01 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new ما هو سر التحول الجذري في حي المال البريطاني؟

    أنا : المستشار الصحفى





    لاحظ تقرير بريطاني تغيراً في مشهد بنوك حي المال البريطاني من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون ترتيبات تجارية أو ما يعرف بـ"بريكست الصعب". وكانت المصارف الاستثمارية العالمية التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها للمتاجرة مع أوروبا ودول العالم، من أكبر المعارضين لـ"بريكست دون ترتيبات تجارية" قبل صعود بوريس جونسون المقرب من الإدارة الأميركية لرئاسة الوزراء.

    وحسب تقرير بصحيفة "فاينانشيال تايمز" المالية البريطانية، صدر السبت، فإن العديد من رؤساء المصارف الاستثمارية بحي المال البريطاني باتوا يفضلون مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي من دون ترتيبات على احتمال فشل رئيس الوزراء البريطاني الحالي جونسون، وصعود رئيس حزب العمال جيرمي كوربين الذي ينظر له حي المال على أساس أنه يساري متشدد ضد الرأسمالية. وبالتالي يتخوفون من صعوده للحكم والتأثير على أعمالهم في بريطانيا.

    وقالت صحيفة "فاينانشيال تايمز"، في تقريرها، إن بعض كبار رجالات المصارف العالمية في بريطانيا، الذين كانوا يعارضون بشدة "بريكست دون ترتيبات"، باتوا ومنذ صعود بوريس جونسون للحكم، يقولون سراً إن رأيهم قد تغير. ونسب التقرير إلى أحد رؤساء المصارف الاستثمارية في حي المال قوله، "يجب أن ننهي هذا الأمر، يقصد بريكست، لأن الانتظار أسوأ من الخروج بدون ترتيبات".


    وتحدث مصرفي آخر بإعجاب شديد عن جونسون وقارن بينه وبين الزعيم البريطاني الشهير ونستون تشرشل. وقال هذا المصرفي "إن بوريس جونسون جاء لمهمة ملف بريكست ولا يمكن الاستمرار دون إنجاز هذه المهمة". وأضاف أنا الآن أقف مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتخطيط للمستقبل".

    وما يشجع مصارف الاستثمار العالمية في لندن العلاقة الخاصة التي تربط بين جونسون والرئيس الأميركي دونالد ترامب، واحتمالات توقيع شراكة تجارية بين أميركا ولندن خلال العام الجاري.

    وهي شراكة وعد بها ترامب في حال فوز بوريس جونسون. وبالتالي يلاحظ خبراء، أن العداء المستحكم بين الرئيس ترامب وقادة أوروبيين، وعلى رأسهم المستشارة الألمانية ميركل، سيعمل لصالح الشراكة التجارية بين بريطانيا وأميركا. وكان ترامب أول الداعمين والمهنئين لجونسون بكسبه لأصوات حزب المحافظين.

    ولم تستبعد "فاينانشيال تايمز" أن تكون التصريحات الداعمة تعكس الجاهزية الشديدة للبنوك العالمية في بريطانيا لاحتمال الخروج من أوروبا دون ترتيبات. وكانت هذه البنوك التي يتألف معظمها من مصارف أميركية وسويسرية ويابانية قد أعدت منذ فترة دراسات بشأن السيناريوهات المحتملة للعلاقة التجارية بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي، ومن بينها الاستعداد للسيناريو الأسوأ.

    وكانت معظم هذه البنوك قد أنشأت وحدات لها في عواصم أوروبية مهمة مثل فرانكفورت ودبلن وباريس. كما أعدت موظفيها لهذه الوحدات وجهزتهم للانتقال في حال حدوث "بريكست الصعب".

    ولكن وحسب خبراء، ما يشجعهم حالياً على قبول السيناريو الأسوأ هو تداعيات الحرب التجارية المحتملة على بنوك الدول التي لا تصطف إلى جانب أميركا، وسط حرب العملات التي بدأت تشتعل بين أميركا والصين.

    ويرى خبراء أن حرب العملات ستسهم تلقائياً في تدفق سيولة دولارية من مصرف الاحتياط الفدرالي "البنك المركزي الأميركي" على البنوك التجارية الأميركية والعالمية، وأن هذه السيولة ستتدفق تلقائياً على بنوك الدول صاحبة العلاقة السياسية القوية مع الولايات المتحدة. ومعروف أن بنك إنكلترا "البنك المركزي البريطاني" من بين البنوك المركزية العالمية صاحبة العلاقة القوية مع نظيره الأميركي.


    في هذا الصدد، توقع مصرف "جي بي مورغان" الأميركي، في تقرير صدر يوم السبت الماضي، أن تواجه المصارف التجارية أزمة سيولة. كما توقع أن يلجأ مصرف الاحتياط الفدرالي إلى التيسير الكمي ربما في الربع الأخير من العام الجاري لمساعدة الاقتصاد الأميركي أمام الصين وحلفائها. أما العامل الثاني، الذي حدا بالبنوك تغير موقفها، فهو عامل الأرباح التي تحققها هذه المصارف في المتاجرة بالسندات السيادية البريطانية أجل 10 سنوات.

    في هذا الصعيد، نسبت "فاينانشيال تايمز" إلى مصرفي قوله، "لدى بريطانيا أقل ديون كنسبة من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بأية دولة أخرى في العالم، ويتم المتاجرة في السندات أجل 10 سنوات لدى 66 نقطة أساس. وبالتالي فإن الأرباح المتحققة في المتاجرة بالسندات البريطانية أكبر من أي دولة أوروبية".

    ومعروف أن جونسون يخطط للإنفاق بسخاء على الاقتصاد البريطاني لإخراجه من الركود. وتبعاً لذلك ستلجأ الحكومة البريطانية لاقتراض عشرات المليارات عبر إصدار السندات وبيعها في السوق المفتوح. وهنالك حوالى 11 ترليون دولار من السندات العالمية التي يتم المتاجرة فيها بنسبة فائدة سلبية، معظمها في أوروبا. وذلك وفقاً لتقرير في "ماركتس ووتش".

    أما العامل الثالث، فيرى مصرفيون أن المواجهة بين تحالف بكين وموسكو، ضد واشنطن سيعيد للعلاقة الخاصة بين بريطانيا وأميركا بريقها بعد أن خبت خلال العقود الماضية. وأن مثل هذا التحالف سيضغط على أوروبا التي تحتاج إلى بريطانيا في الدفاع وكذلك إلى ثقلها السياسي.

    وبالتالي من غير المستبعد أن تلجأ أوروبا للتساهل مع بوريس جونسون لكسب وده حتى تغريه بلعب دور إيجابي في التقريب بين أوروبا وأميركا. وهو الدور الذي كانت تلعبه منذ الحرب العالمية الثانية. ويلاحظ أن بريطانيا من كبار شركاء التجارة للاتحاد الأوروبي، حيث تذهب حوالى 50% من إجمالي تجارتها الخارجية. وبالتالي فإن أوروبا ستتضرر من حدوث "بريكست بدون ترتيبات"، كما ستتضرر بريطانيا.

    وفي حال خروج بريطانيا دون ترتيبات، يرى بحث صدر عن جامعة "لندن سكول أوف إيكونومكس"، أن بريطانيا ستكون مضطرة للتعامل مع الكتلة الأوروبية بالتعرفة الجمركية الجاري العمل بها في منظمة التجارة العالمية. وهي تعرفة منخفضة على معظم السلع لا تتجاوز 1.5%. ولكن بريطانيا ستواجه تعرفة مرتفعة على بعض السلع، مثل السيارات وبعض المواد الغذائية.

    أما على صعيد الفضاء التجاري والاقتصادي الجديد الذي تنوي بريطانيا بناءه لما بعد فترة "بريكست"، فإن رئيس الوزراء سيستفيد من العلاقة الخاصة مع أميركا ومن الشراكة التجارية في إغراء العديد من دول العالم من الاتفاق معه على ترتيبات تجارية سهلة.

    وأجرت بريطانيا خلال العامين الماضي مفاوضات مع مجموعة من الدول حول ترتيب هذه الشراكات التجارية التي ستصنع الفضاء الجديد لبريطانيا في حال خروجها من الاتحاد الأوروبي. من بين هذه الشراكات التجارية مع الدول الكبرى ودول الاقتصادات الناشئة، على رأسها الولايات المتحدة واليابان والصين والهند وكندا وأستراليا ودول مجلس التعاون الخليجي.
    وتأمل بريطانيا في حال الخروج دون ترتيبات أن تكون هنالك فترة انتقالية لا تقل عامين تتاجر خلالها مع دول العالم بنفس الشروط التي كانت لديها قبل مغادرة الاتحاد الأوروبي.

    وحيّ المال الذي تبلغ مساحته ميلاً مربعاً، والواقع في منطقة "بانك" بالقرب من بنك إنكلترا (البنك المركزي) وسط لندن، يؤدي دوراً مهماً في الاقتصاد البريطاني والنشاط التمويلي العالمي، فهو يستضيف نحو 250 مصرفاً أجنبياً. كما يدير الحي المال ثروات تقدر بنحو 5.4 تريليونات دولار، ويساهم بنحو 10% من الناتج المحلي البريطاني المقدر بـ 2988 مليار دولار، و12% من الدخل الذي تحصّله الخزينة البريطانية من الضرائب، كما يوفر ما يقرب من 400 ألف وظيفة من وظائف الدخل المتوسط والكبير للبريطانيين.

    وحسب إحصائيات "سيتي يوكيه"، فإن الصفقات المالية التي ينفذها حي المال البريطاني تقدر بنحو 2.7 تريليون دولار يومياً، وتتم يومياً المتاجرة بـ 70% من السندات العالمية.









    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : ما هو سر التحول الجذري في حي المال البريطاني؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    محتجون يطلقون النار على قوات الأمن الأردنية في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th August 2019 12:00 PM
    اعتصام في لندن تضامنا مع معتقلي البحرين المضربين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th August 2019 12:00 PM
    ماكرون: "السبع" اتفقت على تهدئة التوتر مع إيران..... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th August 2019 12:00 PM
    الحوثي يقصف نجران بصاروخ.. ويتحدث عن عشرات القتلى أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th August 2019 11:30 AM
    خُرافة "تغيير الطبق اليومي لإنقاذ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th August 2019 11:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]