قصص فتيات أفريقيات قهرن الفقر ووصلن للعالمية بلعبة الشطرنج - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    قصص فتيات أفريقيات قهرن الفقر ووصلن للعالمية بلعبة الشطرنج


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 13th August 2019, 10:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new قصص فتيات أفريقيات قهرن الفقر ووصلن للعالمية بلعبة الشطرنج

    أنا : المستشار الصحفى






    فتيات أفريقيات غيرت لعبة الشطرنج حياتهن، وأخرجتهن من عالم الفقر، وساعدت أخريات على تحسين ظروفهن البائسة في أكثر من دولة أفريقية. هي الصدفة أم الحظ بأن يكون في حيّهن أو مدرستهن ناد للشطرنج أتاح لهن اختبار قدراتهن الذهنية، فبرزن، وحققن الفوز تلو الفوز وصولاً نحو العالمية.

    قصص فتيات لمع نجمهن وبرعن وحصدن الألقاب والجوائز، وصرن ممثلات لبلدانهن في العالم، أو يسرن على هذا الدرب. قصص لم يكن بعضها سهلاً بل مليئا بالعثرات والعوائق، لكن القدرات الذاتية مع التصميم على عدم الاستسلام قادهن إلى النجاح. نعرض نماذج لبطلات عالميات بالشطرنج من أوغندا وكينيا، ويجتهدن في تدريب غيرهن من الناشئات في مدارس متخصصة باللعبة، ويحلمن بحياة أفضل.

    الأوغندية فيونا موتيسي

    نالت لاعبة الشطرنج الأوغندية فيونا موتيسي، شهرة عالمية ورسخها لاحقاً فيلم ديزني الصادر عام 2016 بعنوان "ملكة كاتوي".

    نشأت فيونا في كاتوي، أكبر الأحياء الفقيرة في العاصمة الأوغندية كمبالا. توفي والدها عندما كانت طفلة صغيرة، وفي سن مبكرة اضطرت هي وإخوتها لبيع الذرة في الشارع بدلاً من الذهاب إلى المدرسة. وفي التاسعة من عمرها، تعرفت على ناد للشطرنج في الحيّ. وتعلمت قواعد اللعبة ليس حباً بها في البداية، بل لأن النادي كان يقدم وجبة مجانية لرواده. لكنها ما لبثت أن أتقنتها وصارت تثبت جدارتها بالفوز على من يباريها.

    تفوقت على الكبار والصغار، وتغلبت على كل رواد النادي بدون استثناء بمن فيهم مدربها، بحسب موقع Wbur الأميركي، الذي نشر مقابلة معها مطلع العام الجاري. وقالت فيونا إنها منذ ذلك الوقت لم تعد بحاجة لمقاتلة الآخرين بقبضتها، وإنما تنازلهم بالشطرنج، بالفرسان والبيادق.

    تزوجت فيونا وهي في السادسة عشرة من عمرها، وولدت ابنتها وهي في السابعة عشرة. وقالت "الفتاة في مجتمعنا ليست شيئاً، لا تذهب للمدرسة مثل الفتيان، وتبقى في البيت، إنها كاللعنة". ورغم الزواج والولادة كانت ترى أن الشطرنج وحده سيساعدها على كسر تلك اللعنة، خصوصاً أنها فازت على كل الفتيان الذين بارزتهم في اللعبة بمن فيهم رئيس النادي.


    بدأت فيونا تشارك في المسابقات الأكبر، وصارت تمثل أوغندا في البطولات الدولية. ومع المزيد من النجاح بدأت حياتها تتغير. حصلت على منحة دراسية مكنتها من العودة إلى المدرسة. كما أنها جذبت انتباه الإعلامي الرياضي في موقع ESPN، تيم كروثر الذي أصدر كتاباً عنها. استطاعت فيونا من المال الذي حصلت عليه من الكتاب أن تخرج عائلتها من كاتوي، نحو مكان أفضل للعيش وأكثر أماناً.

    أصبحت بطلة أوغندا في العام الذي ولدت فيه ابنتها، لكنها كانت تطمح لوضع أفضل باللعبة وفي حياتها المعيشية أيضاً. وتحسنت ظروفها المادية فعلاً عندما قررت شركة ديزني تحويل الكتاب إلى فيلم سينمائي بعنوان "ملكة كاتوي".

    وها هي فيونا تتابع دراستها الجامعية في سياتل في ولاية واشنطن الأميركية بعد نيلها منحة، لكنها تقول إن لعبة الشطرنج فتحت لها الأبواب.




    الأوغندية غلوريا نانسوبوغا

    كانت لاعبة الشطرنج الأوغندية، غلوريا نانسوبوغا (17 عاماً) تستعد لامتحانات القبول للجامعة، لذلك لم يرشحها مدربها للمشاركة في منافسات أولمبياد الشطرنج، التي أقيمت في أكتوبر/تشرين الأول 2018 في جورجيا. لكن الحظ كان لها بالمرصاد حين انسحب أحد لاعبي المنتخب الوطني للشطرنج، فانضمت للفريق في اللحظات الأخيرة.


    فازت غلوريا بلقبين في الأولمبياد، مسجلة سبقاً لم يحققه أي لاعب شطرنج أوغندي من قبل على الإطلاق، بحسب صحيفة "كوارتز أفريكا". وقالت للصحيفة: "في لعبتي الأخيرة، كنت بحاجة للتعادل لأضمن الفوز. كان خصمي يحمل لقب "أستاذ دولي" في الشطرنج. كنت خائفة ولم أكن أظن أن بإمكاني تحقيق التعادل أمام حامل لقب دولي". لم تكن غلوريا تحمل أي لقب باللعبة قبل تلك البطولة.

    غلوريا باتت الآن حاملة لقب ماستر أي أستاذ من منظمة الشطرنج العالمية FIDE. وتتدرج الألقاب بلعبة الشطرنج من أستاذ مرشح، إلى أستاذ اتحادي، يليه أستاذ دولي، ثم أستاذ كبير.

    وتحمل غلوريا نانسوبوغا الآن لقب أستاذ اتحادي باللعبة من منظمة الشطرنج العالمية، وصاحبة المركز الثالث في الاتحاد النسائي الدولي للشطرنج. وبدأت تتدرب في سن الرابعة، تحت إشراف مدربها الشخصي ومعلم الشطرنج في المدرسة، ريتشارد كاكاندي. وتفوق قدرات غلوريا باللعبة مواطنتها فيونا موتيسي التي نالت شهرتها بعد تحويل قصتها إلى فيلم سينمائي من إنتاج ديزني بعنوان "ملكة كاتوي"، كما أنها كانت تدربها أيضاً.


    الأوغندية إيف آموكو


    من هي اللاعبة الأوغندية إيف آموكو، حائزة لقب أستاذ اتحادي في الشطرنج، لكنها انهزمت أمام مواطنتها غلوريا نانسوبوغا في عام 2015؟

    إنها من أوائل لاعبات الشطرنج في أوغندا اللاتي حصلن على ألقاب ضمن تصنيفات النساء. وحجزت لاسمها مكاناً معروفاً في اللعبة على مستوى العالم. حصدت في أولمبياد الشطرنج العالمي الحادي والأربعين عام 2014 في ترومسو، النرويج، لقب أستاذ اتحادي، وكانت يومها في السابعة والعشرين من عمرها، وفازت بست مباريات من أصل تسع. لكنها في العام التالي خسرته أمام مواطنتها نانسوبوغا التي لم تكن تتجاوز السابعة عشرة من عمرها في ذلك الوقت.

    سجلت فوزها الأخير في بطولة أفريقيا المفتوحة للسيدات بـ7.5 نقاط من تسع، والتي أقيمت في مومباسا في كينيا في مارس/آذار 2019. وإلى جانب الشطرنج تمارس إيف المحاماة بعد تخرجها من كلية الحقوق في كامبالا.

    بطلة الشطرنج الأوغندية إيف آموكو (فيسبوك)


    الكينية سارة مومانيي

    إحدى بطلات الشطرنج الأفريقيات، الفتاة الكينية سارة مومانيي (13 عاماً)، فازت بالبطولة الوطنية للشطرنج للعام الثاني على التوالي، ما لفت الأنظار نحوها عالمياً، وباتت تتلقى الدعوات للمباريات القارّية والدولية، وقد تكون أبعد تلك الدعوات جغرافياً عن بلادها من الصين.

    لكن الواقع الذي تعيشه سارة في أفقر أحياء العاصمة نيروبي يجبرها على رفض الدعوات بسبب "بيروقراطية الحكومة الكينية الخانقة"، وفقاً لما قالته مدربتها جوزفت أويلا، لصحيفة "واشنطن بوست". والأمر بكل أسف يعود إلى عدم تسجيلها في دوائر النفوس عند ولادتها، ما يعني أنها لا تملك أوراقا ثبوتية تصرح عنها وتؤكد هويتها، وبالتالي لن تتمكن من استخراج جواز سفر يخولها تلبية الدعوات وتمثيل بلدها في الخارج، ناهيك عن عدم استفادتها من الخدمات العامة في بلادها.

    قدرات سارة الذهنية تظهرها الميداليات وشهادات التقدير المهملة في كوخها حيث تعيش مع جدتها في حيّ موكورو كوا نجينغا، الذي يضم نحو 100 ألف شخص، ويعتبر موطناً لعصابات الدعارة وأعمال العنف وتفشي الأمراض والأوبئة، كما تهدد الحكومة بهدمه ما يزعزع حياة ومستقر سكانه. لكن الفقر وحالة الجهل السائدة بين الناس، تؤثر على سارة وبدأت تعيق تطورها وإمكانية الخروج من موطنها نحو العالمية.

    حيّ موكورو كوا نجينغا الفقير حيث تسكن سارة وجدتها(سيمون ماينا/فرانس برس)

    وأشارت مديرة إدارة خدمات التسجيل المدني في الحكومة الكينية، جانيت موشيرو، للصحيفة إلى أنه من المستحيل معرفة عدد الكينيين الذين لا يحملون وثائق رسمية، لكن عددهم بالملايين، والتخمينات تشير إلى أن نحو 35 في المائة من سكان كينيا ليس لديهم شهادات ميلاد. وقالت: "المشكلة الأكبر لدينا هي قلة الوعي لدى الآباء والأمهات. إنهم لا يعرفون أن شهادة الميلاد ضرورية للوصول إلى الخدمات الحكومية".

    جدة سارة، كريستين كيباجيندي، تؤمن بقدرات حفيدتها، وقالت "عقلها سيكون بطاقة سفرها خارج موكورو وخارج كينيا أيضاً". وأخبرت الصحيفة أنها تسعى بكل الطرق للحصول على شهادة ميلاد لصغيرتها، ومنها محاولة تسجيلها على اسمها، لغياب والديها عن حياتها، وهذا مكشوف لفارق العمل بينهما. أو إجراء عملية تبن قانونية وهذا أمامه مشوار قانوني طويل يمتد لسنوات ويكلف مبالغ مالية كبيرة.

    بطلة الشطرنج الكينية سارة مومانيي (فيسبوك)

    وأشارت الجدة إلى أن ابنتها، والدة سارة، كانت مدمنة على الكحول وتعاني من مرض السل، وحاولت بيع سارة وهي لا تزال طفلة كي تشتري المشروب. كما أن حفيدتها ولدت في المنزل وليس في المستشفى مثل الملايين غيرها، وهذا حرمها من القسيمة التي تمنحها المستشفيات للمواليد الجدد عادة، وهي نوع من الإثبات قد يسهل استخراج بطاقة الهوية.

    سارة تحلم بأن تصبح طبيبة جراحة، إلى جانب هوايتها، لكن الجمعية الخيرية التي تكفلت بتعليمها في المدرسة، لن يكون بمقدورها تحمل كلفة دراستها الجامعية. تبدو الطرق مسدودة أمام الفتاة الموهوبة، التي لا تلقى أي دعم من حكومتها، خصوصاً أن هدر الوقت ليس في صالحها أبداً، فبعد أشهر قليلة تبدأ بطولة الشباب الأفارقة بالشطرنج وسارة تلقت الدعوة للمشاركة ولكن هل من حل؟

    تشير الصحيفة إلى مرآة صغيرة لها إطار خشبي علقتها سارة في كوخها وعليها عبارة: "لا أستسلم أبداً".











    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    السودان.. أمريكا ترحب بتوقيع الإعلان الدستوري... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th August 2019 06:30 AM
    أودري هيبورن: 800 صورة تروي سيرتها صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th August 2019 06:20 AM
    نيكولا أديل.. توزيع غير عادل للمعارف صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th August 2019 06:20 AM
    قال سريعاً واصطَفَقَ الباب صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th August 2019 06:20 AM
    فضاء متروك صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 18th August 2019 06:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]