ضغط ضريبي في الجزائر وتهرّب يرهق الخزينة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ضغط ضريبي في الجزائر وتهرّب يرهق الخزينة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14th August 2019, 08:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new ضغط ضريبي في الجزائر وتهرّب يرهق الخزينة

    أنا : المستشار الصحفى




    عززت الحكومة الجزائرية حصيلة الضرائب بهدف تعويض ما خسرته من عائدات النفط والغاز طيلة السنوات الأربع الماضية، مع هبوط أسعار النفط إلى مستويات قياسية. وأقرت الحكومة لتحقيق هذا المسعى حزمة إجراءات من أجل إصلاح النظام الضريبي وكبح ضعف التحصيل.

    نجحت السلطات في زيادة الإيرادات، إلا أن ذلك كان على حساب الإنتاجية. إذ ترافقت زيادة الضرائب مع ارتفاع الأصوات المعترضة من القطاعات الاقتصادية بسبب تزايد الأعباء، في حين أحجمت الاستثمارات عن التوسع وسط ارتفاع تكاليف التشغيل.

    في المقابل، يتساءل الخبراء عن سبب عدم ملاحقة المتهربين من الدفع بدلاً من زيادة الجباية من الفاعلين الاقتصاديين، مع وصول حجم الضرائب غير المحصّلة إلى 115 مليار دولار.



    وفي التفاصيل، استفادت خزينة الدولة الجزائرية من تحسن عائدات الضرائب، حيث ارتفعت العائدات العادية (دون احتساب الجباية النفطية) العام الماضي لتصل إلى 3.510 تريليونات دينار (حوالي 30 مليار دولار) مع احتساب الضرائب المتأخرة، محققة زيادة بنسبة 10 في المائة مقارنة بسنة 2017.

    في حين تتوقع الحكومة أن ترتفع عائدات الضرائب بحدود 10 في المائة هذه السنة، نتيجة رفع قيمة الضرائب الرئيسية كالضريبة على الأرباح بـ 10 في المائة وعلى القيمة المضافة من 17 في المائة إلى 19 في المائة ومن 7 في المائة إلى 9 في المائة على المواد الأولية والمواد الزراعية وأعلاف المواشي.

    ودفعت الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر الحكومة في السنوات الأخيرة، إلى التعويل على البند الضريبي لزيادة حجم العائدات العامة، حيث شكل إدخال نظام التسجيل المعلوماتي لكل البيانات المتعلقة بالرسوم الضريبية نقطة تحول في الأداء الجبائي. إلا أن هذه السياسة الضريبية التوسعية بدأت تقلق المستثمرين والخبراء على السواء، الذين يتخوفون من ضغط إضافي على المستثمرين والمتعاملين الاقتصاديين. هؤلاء بدأت أصواتهم تعلو تذمراً وسخطاً من ارتفاع فاتورة الضرائب، وتأثيرها السلبي على أنشطتهم.



    ويقول رئيس الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل أحمد نايت عبد العزيز إن "الضغط الضريبي الممارس اليوم في الجزائر أصبح رهيباً ولا يشجع على الاستثمار، حيث بات الاقتطاع الضريبي يقارب 27 في المائة وهو رقم أعلى من المسجل في دول الجوار مثل تونس أو المغرب، ما يؤثر على تنافسية السوق الجزائرية".

    وأضاف عبد العزيز في تصريح لـ "العربي الجديد" أنه "دائماً وفي سياق المقارنة، تقدر الضريبة على الأرباح في الجزائر بنحو 30 في المائة، في حين تبلغ في موريتانيا 25 في المائة و20 في المائة في المغرب، أما الضريبة على القيمة المضافة فارتفعت من 17 إلى 19 في المائة، والرسوم الجمركية ارتفعت إلى 25 في المائة".

    ويرى رئيس كونفدرالية أرباب العمل أن "هذا الضغط الضريبي أصبح ينفر الاستثمار في البلاد، ودفع بالكثير من رجال الأعمال وأصحاب المهن إلى التوجه نحو تونس أو المغرب لإقامة مشاريع استثمارية، بعدما زاد التوسع الضريبي الذي تمارسه الحكومة من حدة الركود الاقتصادي".

    من جانبه يعلق الخبير الاقتصادي فارس مسدور بالقول إنه "هناك قاعدة اقتصادية فرنسية تقول: كثير من الضرائب تقتل الضرائب، أي أن فرض الكثير من الضرائب سيقلص من التحصيل بسبب عزوف المستثمرين والقطاعات الإنتاجية عن العمل".



    ويضيف المتحدث نفسه لـ "العربي الجديد" أن "ارتفاع قيمة الضرائب لم ينعكس كما يجب على حصيلة إيراداتها، وزاد من العزوف عن دفعها، فالكثير من المستثمرين أصبح يتهرب من دفع الضرائب لأنها تكلفه بين 30 إلى 45 في المائة من أرباحه السنوية، أي أن المستثمر أصبح يرى نفسه أنه يعمل 8 أشهر لصالحه و4 أشهر لخزينة الدولة".

    ويرى الخبير الجزائري أن "غياب العدالة الضريبية أصبح عاملاً آخر يعيق المستثمرين حيث يضطر الكثير إلى دفع الضرائب في وقتها، في حين يوجد رجال أعمال بلغت الديون الضريبية المتراكمة عليهم المليارات من الدنانير، بل ويتحصلون على قروض مصرفية".

    ويبقى الحل في نظر مسدور في إحداث توازن بين ما تريد الحكومة الوصول إليه من رفع في التحصيل الضريبي، وهو أمر مشروع بالنظر للظروف التي تعيشها الجزائر، وبين دعم الاستثمار.

    من بين النقاط السوداء التي عجزت الحكومة الجزائرية عن إزالتها هي ضعف الجباية الضريبية. إذ خسرت منظومة الضرائب معركتها أمام "التهرب" الذي بات سمة العمل الاقتصادي والتجاري والمهني في الجزائر.



    وبقيت أرقام الضرائب غير المحصلة ورقة ضغط في يد المعارضة السياسية التي تستعملها في وجه الحكومة عند كل زيادة في أسعار المواد الاستهلاكية، حيث تطالبها بتحصيل الديون الضريبية لدعم الخزينة العمومية عوض التوجه لرفع الأسعار.

    آخر الأرقام المتعلقة بالديون الضريبية غير المحصلة هي التي كشف عنها مجلس المحاسبة في تقريره حول تسيير ميزانية سنة 2018، هو 12 تريليون دينار (115 مليار دولار) بعنوان "بواقي التحصيل" منها أكثر من 8 تريليونات دينار كـ "بواقي تحصيل الغرامات القضائية" وأكثر من 4 تريليونات دينار كـ "بواقي تحصيل الحقوق من الضرائب والرسوم".

    وتضاف إلى هذه الضرائب غير المحصلة، مبالغ أخرى ناتجة عما أسماه المجلس بـ "ضعف الجهد الضريبي" حيث لم تتمكن إدارة الضرائب سنة 2018 من معاينة ما قيمته تريليون دينار (قرابة مليار دولار) من الحقوق الضريبية، 70 في المائة منها تتعلق بسنة 2018 و30 في المائة المتبقية تتعلق بالسنوات الماضية.

    ويقسم مجلس المحاسبة هذه المبالغ التي لم يتم تحصيلها بعد إلى قسمين، الأول يمثل "الضرائب صعبة التحصيل" وتتمثل في ديون الشركات المحلية والأشخاص المتوفين والغائبين دون أن يتركوا أملاكا قابلة للحجز والتسويات. أما القسم الثاني من هذه المبالغ فهو "قابل للتحصيل" ويتهم مجلس المحاسبة إدارة الضرائب بـ "التقصير في تحصيل الضرائب عن طريق الجداول" مقارنة بتلك الضرائب المقتطعة من المصدر. وقال تقرير المجلس إن الضرائب المحصلة عن طريق الجداول لم تتعد 2.92 في المائة من مجموعة إيرادات الميزانية سنة 2015 و4.69 في المائة من مجموع الموارد العادية.



    ورغم حجم الضرائب غير المحصلة، إلا أن عائدات الضرائب شكلت سنة 2018، 60 في المائة من مجموع إيرادات الميزانية، حسب تقرير مجلس المحاسبة الجزائري.

    ويرى النائب عن حزب العمال (يسار) رمضان تاعزيبت، أن "الحكومة تثبت مرة أخرى فشلها في مجال تحصيل الضرائب ومعاقبة المتهربين من رجال الأعمال. إذ لا يعقل أن تفشل الحكومة في أي دولة بالعالم في تحصيل مبلغ يفوق 100 مليار دولار هي قيمة التهرب الضريبي، في عز الأزمة المالية، في حين تذهب لفرض مزيد من الضرائب على العمال والمواطنين البسطاء التي تقتطع مباشرة من رواتبهم أو عبر فواتير الكهرباء والغاز".

    ويضيف لـ "العربي الجديد" أن "قضايا الفساد المفتوحة اليوم، وما ترتب عنها من سجن لرجال أعمال ووزراء، كشفت لماذا ارتفعت الضرائب غير المحصلة، بفضل الامتيازات الممنوحة لشركات رجال الأعمال وعائلات الوزراء. كان بإمكان الحكومة تحصيل 50 في المائة من الضرائب غير المحصلة، عوض التوجه نحو التمويل غير التقليدي للخزينة العمومية من البنك المركزي ما أدى إلى ارتفاع التضخم".

    وفي المقابل، يعتبر الخبير المصرفي والإطار السابق في وزارة المالية، رياض بوراس، أن "هذه الديون يستحيل تحصيلها وهي تملأ حسابات وتقارير الإدارة المالية منذ أكثر من 13 سنة".

    ويلفت بوراس لـ "العربي الجديد" إلى أن "أغلب الديون الضريبية هي ديون لدى المصارف، منها المفلسة كما هو حال "الخليفة بنك" و"بي سي يا"، يضاف إلى كل هذا ضعف المنظومة الضريبية والآليات القانونية التي تسمح لها بتحصيل الديون كما هو الحال في الدول المتقدمة".






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : ضغط ضريبي في الجزائر وتهرّب يرهق الخزينة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    جلسة مطوّلة من جولة المفاوضات التاسعة بين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th August 2019 12:03 AM
    خبراء عسكريون: عملية دوليب تركت تبعات أمنية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th August 2019 12:03 AM
    هل عاد أشهر مقرئ سوري إلى "حضن النظام"؟... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th August 2019 12:03 AM
    كاتب إسرائيلي: جيشنا يتورط في اليمن من أجل... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 25th August 2019 11:30 PM
    الفرسان الثلاثة في أميركا بآخر مغامرات الغراند... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 25th August 2019 11:23 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]