اقتصاد السودان ينتظر "الدعم المشبوه" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    اقتصاد السودان ينتظر "الدعم المشبوه"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 27th August 2019, 08:00 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new اقتصاد السودان ينتظر "الدعم المشبوه"

    أنا : المستشار الصحفى





    قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، أول من أمس السبت، إن السودان يحتاج ثمانية مليارات دولار، مساعدة أجنبية، خلال العامين المقبلين، لتغطية الواردات، وللمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد، هذا عن احتياجات السودان، فماذا عن السيناريوهات المتوقعة؟

    قبل أيام، تشكّل مجلس السيادة، وهو الآلية التي تم الاتفاق عليها مؤخرًا لإدارة المرحلة الانتقالية في السودان، وقد أدى المجلس اليمين لأداء مهمته، يوم 21 أغسطس 2019، وتم اختيار الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيسا له.

    وتبعا لهذا التطور، يرى البعض أن السودان سيشهد حالة من الهدوء على الصعيدين السياسي والاقتصادي، خلال الفترة القادمة، بعد تولّي مجلس السيادة إدارة البلاد. أما على الصعيد السياسي، فمن المتوقع أن يرسم المجلس خطواته وفق آليات معينة، تسيّرها الدول الداعمة للثورة المضادة.

    أما على الصعيد الاقتصادي، فسيكون للمؤسسات الدولية دور حاسم، ولا مانع من أن تساعد الدول الداعمة للثورات المضادة في تمهيد دور المؤسسات الدولية، من خلال الدعم في صورة المساعدات العينية، أو الدعم النقدي من خلال بعض الودائع في البنك المركزي السوداني.

    وكان السودان قد مر، منذ الإطاحة بنظام البشير، بأحداث شبه متطابقة لما حدث في مصر إبان انقلاب يوليو 2013، ولذلك لا يستغرب أن تُنفذ نفس الأجندة غير الناجعة على الصعيد الاقتصادي، تحت مسمى مؤتمر مانحين، أو إنقاذ الاقتصاد السوداني، وبلا شك سيكون تنفيذ تلك الأجندة برعاية الثورة المضادة، بتمويل إماراتي سعودي.

    وبلا شك سوف تواكب هذه التحركات تغطية إعلامية ومحاولات لتهيئة الرأي العام السوداني بأجندة صندوق النقد الدولي، معتمدين على أخطاء نظام البشير، من فساد، وفشل مشروع التنمية، والتركيز على دور مهم للقطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية.


    لقد كانت الإجراءات التي أُعلنت من قبل نظام البشير الشرارة التي أطلقت ثورة السودان نهاية 2018، عبر زيادة أسعار الخبز والوقود وتحرير أسعار صرف العملة المحلية. وفي ظل خطوة منتظرة لتمهيد توقيع اتفاق مع صندوق النقد الدولي، قد يعاود مجلس السيادة تنفيذ نفس الإجراءات التي ثار ضدها الشعب، بحجج كثيرة، منها تخفيض عجز الموازنة ومعالجة قضية الدين العام.

    وسيواجه أي اعتراض من قبل السودانيين فيما بعد ضد الإجراءات الاقتصادية التي سيفرضها اتفاق منتظر مع صندوق النقد، بالعصا الغليظة للعسكر وبوجود القوى المدنية في مجلس السيادة، كما حدث في مصر، إما الاعتقال، أو القتل بزعم سعى النظام لتحقيق الأمن، والاستقرار السياسي.

    ديون السودان

    لعل الملف الأبرز على أجندة التفاوض مع صندوق النقد من قبل أي حكومة قادمة تحت رعاية مجلس السيادة، هو ملف الديون الخارجية، البالغة نحو 48 مليار دولار، منها ما يزد على 50% من قيمة هذا الدين فوائد متأخرة، بسبب عدم انتظام السودان خلال الفترات الماضية في دفع أقساط وفوائد ديونه الخارجية، أو ما يسمى بافتقاد الاقتصاد السوداني لاستدامة ديونه.

    وقد يكون ملف الديون الخارجية، من أقوى الأدوات للترويج لتنفيذ برنامج مع صندوق النقد، حيث يمكن التفاوض على تطبيق أجندة الصندوق مقابل التنازل عن فوائد الديون، ولن يكون ذلك دفعة واحدة ولكن سيكون على مدار السنوات التي يستغرقها البرنامج الذي سيتم التواصل عليه مستقبلًا مع الصندوق.

    وسوف تعمل كل من الإمارات والسعودية على استكمال ما اتخذ من خطوات في قضية العقوبات الاقتصادية الأميركية على السودان، حيث نال السودان فيما قبل رفعًا جزئيًا للعقوبات، كثمن على مشاركته في مساندة الإمارات والسعودية في حرب اليمن، والدفع بأعداد كبيرة من الجنود السودانيين للمواجهات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن.

    ولن يمنع السير في هذه الخطوات من أن تدفع كل من الإمارات والسعودية مبالغ نقدية لدعم احتياطي النقد الأجنبي بالبنك المركزي السوداني، أو شحنات من النفط، لكن على نفس نسق الدعم الذي قدمته الدولتان الخليجيتان لمصر، حيث ستكون المبالغ النقدية عبارة عن ودائع بلا فائدة لسنتين أو ثلاث، ثم تتحول إلى قروض بسعر فائدة نحو 3%، ولن تكون شحنات الوقود مجانية، بل ستكون في إطار تسهيلات ائتمانية، وإن كان يتوقع ألا يدفع السودان، كما فعلت مصر، حيث طالبت القاهرة بمد آجل الودائع، ومنحها آجالا إضافية لسداد الديون.

    التبعية ثمنًا للدعم

    في العلاقات الدولية، لا يوجد شيء مجانًا، فمن يحصل على منحة أو مساعدة أو قرض، لابد وأن يدفع ثمنًا لذلك، وعادة ما يكون الثمن اقتصاديًا مصحوبًا بتبعية سياسية، وهذا ما فعلته الإمارات والسعودية مع مصر، واشتكت مصر منه مؤخرًا من كونها تُعامل من قبل الدول الخليجية الداعمة على أنها شريك صغير.

    وفي إطار طموح الشابين الأهوجين (بن زايد وبن سلمان) بتوسّع نفوذهما في المنطقة والسيطرة على الدول ذات الثروات البشرية والطبيعية كمصر والسودان، من المتوقع أن يكون دعمهما للاقتصاد السوداني في نفس إطار السياق الذي تم به دعم الاقتصاد المصري، وهو ألا يستطيع السودان أن يكون لديه استقلال اقتصادي يمكّنه من تحقيق استقلاله السياسي، بل المطلوب منه أن يكون في طور التابع لدولتي الإمارات والسعودية، خاصة أن ملف الحرب في اليمن لا يُنتظر له أن ينتهي في الأجلين القصير والمتوسط.

    بل قد يمتد دور السودان لدعم الموقف الإماراتي السعودي في ليبيا، بتقديم الجنود السودانيين، لمساندة حفتر في مواجهة حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليًا.

    وسيقدم صندوق النقد الدولي، ضمن أجندته المنتظرة للسودان، ما يطلق عليه تشجيع القطاع الخاص، وتحرير أسعار السلع والخدمات الحكومية، وسوف تدفع كل من الإمارات والسعودية، عبر وكلائهما، بوجود دور للقطاع الخاص في المجال الخدمي من دون الإنتاجي. وهو ما يعني فتح باب من خروج عوائد النشاط الاقتصادي للخارج، وعدم شعور المواطن السوداني بأي تحسّن في أوضاعه المعيشية.


    وسوف يساعدهما على نفس التوجه استعدادهما للتعامل مع الصين كأكبر مستفيد من استنزاف ثروات السودان، ومن السهولة بمكان استرضاء بكين عبر الصفقات المباشرة في السودان، وغير المباشرة خارج السودان في تدجين كامل للنظام الجديد، عبر عجزه الاقتصادي.


    ولن يشهد السودان، في ظل مجلس السيادة والدعم الإماراتي السعودي، تحقيق اكتفاء ذاتي من الغذاء والدقيق، من خلال ضخ استثمارات جديدة في القطاع الزراعي، سواء من مستثمرين محليين أو عبر الإمارات والسعودية، بل سيكون الاستثمار في مجالات العقارات والاتصالات وبعض المشروعات السياحية، ذات القيمة المضافة الضعيفة.

    من يدفع الثمن؟

    سوف يدفع الثمن السودان كدولة، كان يرجى لها أن تحقق استقلالًا وطنيًا، ينعم فيه أبناؤها بالحرية والكرامة، والحفاظ على ما حباها الله عز وجل من ثروات طبيعية طائلة، يمكن من خلالها أن تكون واحدًا من أغنى اقتصاديات المنطقة.

    وفي نفس الوقت، سوف يدفع المواطن السوداني ثمنًا غاليًا خلال الفترة القادمة من خلال ارتفاع أعباء المعيشة، وفقدان الرغبة في العيش بوطنه، والرغبة الشديدة في الهجرة من أجل الحصول على مستوى معيشة أفضل، وبذلك يفقد السودان ما تبقى من كفاءات بشرية من أبنائه يمكن الاستفادة منها في إعادة بناء قاعدته الاقتصادية.

    ما يحدث في السودان وغيره من الثورة المضادة (برعاية الإمارات والسعودية)، ليس عفويًا ولكنه مخطط في إطار التوظيف السياسي للبترودولار على الصعيد الإقليمي، وكذلك المصالح الدولية الضيقة من قبل أميركا وأوروبا، وكذلك الصين التي تدّعي بأنها ليست دولة استعمارية.










    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : اقتصاد السودان ينتظر "الدعم المشبوه"     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    "حزب الله" وحلفاؤه يخسرون الأغلبية البرلمانية: لا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 17th May 2022 04:15 PM
    عمرو أبو خضير.. "حارس تابوت" شيرين أبو عاقلة في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 17th May 2022 04:15 PM
    "معرض الكتاب الكردي": نسخة أولى في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 17th May 2022 04:15 PM
    مصرع النجم المغربي لمرابط بحادث مروع صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 17th May 2022 04:15 PM
    10 اعتداءات على الصحافيّين التونسيين خلال شهر... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 17th May 2022 04:15 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]