متى يطلق العراق صاروخه الأربعين؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    متى يطلق العراق صاروخه الأربعين؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th August 2019, 12:20 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new متى يطلق العراق صاروخه الأربعين؟

    أنا : المستشار الصحفى




    قبل ثلاثة عقود، أطلق صدّام حسين 39 صاروخا على إسرائيل، وفي حينها تساءل: "من سيطلق الصاروخ الأربعين ومتى؟"، وعلى وقع غارات الطائرات المسيّرة التي اقتحمت أخيرا سماء العراق، واعترف الإسرائيليون بتنفيذهم لها، يتجدّد السؤال: يا تُرى.. هل سيرد العراق على تلك الغارات بإطلاق صاروخه الأربعين؟ ومتى؟ وهل يمتلك حكّامه الشجاعة الكافية لفعل ذلك، وهم يعرفون أن صواريخ صدّام حسين تلك كانت من العوامل التي أسقطته، وأدت إلى غزو بلاده واحتلالها، وجاءت بهم من منافيهم البعيدة، لتضعهم على قمة السلطة من دون عناء؟
    ليس مطلوبا من حكام العراق الحاليين فعلا كهذا في ظل افتقارهم الإرادة الحرّة والحزم والدافع الوطني، إنما لأن الظروف المحيطة إقليميا ودوليا لا تسمح لصانع القرار حتى بمجرد التفكير بهذا الاتجاه. ولكن ثمّة مسألة ينبغي أن تظل في الحسبان، هي أن القصف الإسرائيلي المتكرّر يستحق ردّا أقوى وأشد مما جاء في البيان الرئاسي الباهت الذي نتج من اجتماع الرؤساء الثلاثة (الجمهورية والحكومة والبرلمان)، وكان أشبه بموعظةٍ مدرسية في "أهمية تعزيز التماسك الداخلي، والثبات على مبدأ مراعاة سيادة العراق وأمنه واستقلاله، ورفض سياسة المحاور وتصفية الحسابات، والنأي.. إلخ"!
    ويُفهم من هذا الخليط الهش من العبارات المتهافتة أن واضعي البيان يريدون النأي بأنفسهم عن وضع النقاط على حروف الوقائع الماثلة أمامهم، والتي اعترف الإسرائيليون بأنها من صنعهم، ونعرف بدلالة الأشياء أنهم يريدون أيضا تطمين من يعترض أو يزايد. أما التلويح بالسيادة والاستقلال فأمرٌ يثير السخرية، إذ كانت البلاد قد فقدتهما، منذ اغتصبها الأميركيون، وكذا منذ نجحت إيران في تجييش "طابور خامس"، نذر أفراده أنفسهم لخدمة مشروعها العرقي الطائفي. وندرك من تجارب الأعوام العجاف السالفة أن ليس في العراق حكومة لها السلطة، ولها القرار، بل هناك أحزاب ومليشيات وعشائر، وكلٌّ له سلطته وقراره، وهذا سبب استشراء الفوضى، والعجز عن اتخاذ موقف وطني واضح، وخصوصا في قضايا مصيرية، كالتي نواجهها اليوم ونعرف أيضا أن الجغرافيا والاستراتيجيا وضعتا العراق في خانة التجاذبات الدولية والإقليمية، وفي قلب العواصف، وجعلت من أرضه موطن صراع بين هذا الطرف وذاك، ومربط خيل الجميع، وأن رجال "النخبة" الحاكمة منقسمون بين الولاء لهذا الطرف أو ذاك، ومن بينهم من أتقن اللعب على حبال الطرفين. ويعكس هذا الأمر مدى المأزق الذي وجدوا أنفسهم فيه إلى درجة أن ليس في استطاعتهم ممارسة أي دور ذي فاعلية، حتى لو توهموا أنهم قادرون عليه، مثل التصدّي لفض الاشتباك، أو السعي إلى الوصول إلى حل، وبينهم من يدعو إلى "تجنّب دعم طرفٍ ضد آخر"، ضرورة لا لتفادي أن تكون بلادهم ساحة لحربٍ لا ناقة لها فيها ولا جمل، إنما لإنقاذ أنفسهم من أن يُطاح بهم وبسلطتهم، في حين أن أطرافا شعبية تدعو إلى المواجهة مع الأميركيين، والإسرائيليين أيضا الذين اعترفوا بأنهم من نفذ الهجمات المسيّرة على العراق، وهي المواجهة التي قد تفضي إلى "كسر عظم" أكثر من جهة. ولا يبدو رجال الحكم قادرين على تحمّل نتائجها، ولا نجد في الدعوة إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان أكثر من كونها "بروباغندا" قصد الاستهلاك المحلي.
    ووسط كل هذه التناقضات، نجد من يراهن على أن العاصفة الماثلة سرعان ما سوف تفرغ حمولتها وترتدّ، وتعود المياه إلى مجاريها، وأن الأمور سوف تتجه إلى نوع من أنواع التسوية بين الأطراف المتصارعة، وحتى إذا ما تحقق ذلك، فإن تلك التسوية، كما الحرب تماما، سوف تنعكس سلبا على العراق الذي لا يزال يعاني من ويلات الاحتلال، ومن هيمنة إيران، ومن ظلم حكامه وغطرستهم.
    تبقى هناك القناعة بأن الحالة أكبر من أن تُختزل في أنها مجرّد قصف معسكر للحشد الشعبي، مهما كانت صلة بعض مليشياته بإيران، ومهما كان موقفنا من الهيمنة الإيرانية على البلاد. إنها قضية العراق، وأراضيه هي المستهدفة، وهي التي وقع عليها الهجوم، والرد ينبغي أن يكون بمستوى هذه القضية. وهذا ما يتيحه له حق الدفاع عن النفس. أما متى يطلق العراق صاروخه الأربعين، فلم يعد ثمّة شك في أن خطوةً كهذه لم تعد من ضروب التمنّي فحسب، إنما تدخل في خانة المستحيل.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : متى يطلق العراق صاروخه الأربعين؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    Liverpool’s Salah eyes Champions League revenge... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 02:33 PM
    Canada police shoot man in Toronto seen with... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Leclerc seeks to regain F1 lead at his unlucky... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 02:33 PM
    Best of the West: Warriors seal return to NBA... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 02:33 PM
    ‘Weapons of Mass Hilarity’ comedy show fires up... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 27th May 2022 02:33 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]