جونسون يستعجل إنجاز "بريكست": العين على الانتخابات المبكرة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    جونسون يستعجل إنجاز "بريكست": العين على الانتخابات المبكرة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th August 2019, 04:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new جونسون يستعجل إنجاز "بريكست": العين على الانتخابات المبكرة

    أنا : المستشار الصحفى





    لا يزال الغموض يلفّ ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من انقضاء شهر على وصول بوريس جونسون إلى "داونينغ ستريت"، أي إلى رئاسة الحكومة، خلفاً لتيريزا ماي. وبينما يصر جونسون على التمسك برسالته الانتخابية وتطبيق "بريكست" في موعده المقرر في 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، بأي ثمن، يظل شكل الطلاق البريطاني مع بروكسل، وحتى إمكانية وقوعه، محط جدل.
    وينتهج رئيس الحكومة البريطانية سياسة الغموض حول خطواته المقبلة. فهو تارة يلوح بعصا عدم الاتفاق، مؤكداً ضرورة تطبيق نتائج استفتاء عام 2016، لدرجة عدم استبعاده تعليق عمل البرلمان البريطاني لتجنب أي معارضة لـ"بريكست" من دون اتفاق، إضافة إلى تهديده المتكرر بامتناع بريطانيا عن دفع فاتورة الطلاق التي تدين بها للاتحاد الأوروبي (والبالغة 39 مليار جنيه استرليني) كجزء من التزاماتها. وطوراً يشير جونسون إلى عزمه التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد، وهو ما أكده خلال جولته الأوروبية الأسبوع الماضي، موحياً بإمكانية خروج بريطاني منظم من الكتلة الأوروبية.

    وخلال الجولة، خرج لقاء جونسون بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأمل يتعلق بإمكانية التوصل إلى تفاهم بين بروكسل ولندن حول بديلٍ للفقرة الخاصة بخطة المساندة الإيرلندية في اتفاق "بريكست". فقد طلبت المستشارة من ضيفها البريطاني التقدم ببديل عملي للخطة (شبكة الأمان) خلال 30 يوماً، في ما عد مرونة في الموقف الأوروبي الرافض لإعادة التفاوض على اتفاق "بريكست".

    في موازاة ذلك، ترسم الخطوات العملية التي اتخذتها الحكومة البريطانية خلال شهر يوليو/تموز الماضي صورة أكثر وضوحاً. فقد بدأ جونسون ولايته بتعيين حكومة أعضاؤها من مؤيدي "بريكست" المشدد، وبينهم عدد من زملائه، في حملة "بريكست" التي قادها عام 2016 ونجحت في كسب نتيجة الاستفتاء، مثل مايكل غوف (عين كمستشار لدوقية لانكاستر). كما انه اختار أيضاً دومينيك كمنغز، مهندس حملة "بريكست"، والمؤيد لعدم الاتفاق، في صدارة المستشارين الحكوميين.

    ويرغب جونسون في أن تقف حكومته خلف سياساته بهدف عدم تكرار تجربة تيريزا ماي، التي حاولت الحفاظ على توازن بين مؤيدي "بريكست" ومعارضيه في حكومتها السابقة. وشهدت حكومة ماي العديد من الاستقالات خلال السنوات الثلاث من عمرها، إضافة إلى تمرد العديد من الوزراء على الخطّ الحكومي. ولعل المفارقة تكمن في أن جونسون كان مثالاً على ما واجهته ماي، إذ خالفها مراراً أثناء عمله كوزير للخارجية قبل أن يستقيل اعتراضاً على "خطة تشيكرز" (تقترح بقاء المملكة المتحدة في منطقة تجارة حرة مع الاتحاد الأوروبي خاصة بالمنتجات الصناعية والزراعية) وخط "بريكست" المخفف الذي سلكته.



    في هذه الأثناء، تكثف حكومة جونسون جهودها للتحضير لاحتمال الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، بخلاف نهج حكومة ماي، التي ألغت في أشهرها الأخيرة التحضيرات الحكومية اللازمة للتعامل مع الأزمات المحتملة في مثل هكذا سيناريو، والتي تكلف الخزينة مليارات الجنيهات. عدم الاتفاق على خطة الخروج من الاتحاد سيؤدي إلى اضطرابات على الحدود والموانئ البريطانية، نظراً للتوقف المفاجئ للاتفاقيات المعمول بها في إطار الاتحاد الأوروبي، ما سيقود إلى طوابير طويلة للمسافرين والبضائع، ونقص في احتياجات السوق البريطانية، سواء من حيث المواد الغذائية أو الأدوية، وغيرها مما تستورده بريطانيا. وبينما كانت حكومة ماي قد أذعنت لمعارضة البرلمان البريطاني الخروج من الاتحاد من دون اتفاق، يرفض جونسون هذا الخيار، وهو عيّن زميله ومنافسه مايكل غوف في صدارة الشخصيات العاملة على الترتيبات الحكومية استعداداً لهذا الاحتمال.
    واتبع رئيس الحكومة البريطانية سياسته هذه بعددٍ من الخطوات الرمزية التي تؤكد على تطبيقه لتعهده بالخروج في الموعد المحدد. فقد أعلنت حكومته عن توقيع وزير "بريكست" ستيف باركلي وثيقة إلغاء سريان قوانين الاتحاد الأوروبي في بريطانيا منتصف شهر أغسطس/آب الحالي، إلا أن العمل بهذه الوثيقة لن يتم حتى خروج بريطانيا فعلياً من الاتحاد. كما أوضحت وزارة الداخلية البريطانية أنها ستنهي العمل بقوانين الاتحاد الأوروبي لحرية التنقل بعد "بريكست" مباشرة، ليطلب جونسون بعد ذلك من موظفي حكومته عدم حضور الاجتماعات الأوروبية مع بداية شهر سبتمبر/أيلول المقبل. هذه الخطوة، وإن كانت تعكس مسار الخروج البريطاني، إلا أنها تأتي تلبية لحاجة الحكومة البريطانية لأكبر عدد من الموظفين للتعامل مع تحضيرات عدم الاتفاق.

    لكن أكبر تحديات جونسون تكمن في البرلمان البريطاني. فحكومته تمتلك أغلبية صوت واحد فقط، وتعتمد على أصوات نواب حزب المحافظين، إضافة إلى نواب الحزب الاتحادي الديمقراطي الأيرلندي. إلا أن "المحافظين" أبعد ما يكون عن الكتلة المتجانسة في ما يتعلق بـ"بريكست". وبينما يعتمد رئيس الحكومة على دعم الكتلة المحافظة المؤيدة لـ"بريكست" مشدد، والبالغة نحو 100 نائب (من أصل 311 نائباً محافظاً)، إضافة إلى التيار الأكبر في الحزب والذي يتبع التوجيهات الحكومية، إلا أنه يواجه معارضة من كتلة من النواب المحافظين المعارضين لـ"بريكست" من دون اتفاق، والبالغ عددهم نحو 30 نائباً وكانت صفوف هذه الكتلة قد تعززت موخراً بعدد من كبار وزراء حكومة ماي، مثل وزير المالية السابق فيليب هاموند، والذي تعهد أيضاً بوقف "بريكست" من دون اتفاق مهما كان الثمن.

    وكانت ترجمة ارتفاع احتمالات وقوع "بريكست" من دون اتفاق ترتيب مباحثات بين الأحزاب المعارضة في البرلمان البريطاني، والتي تشمل أيضاً متمردي المحافظين، للتصويت بسحب الثقة من حكومة جونسون أو التقدم بتشريعات تمنع الحكومة من الخروج من دون اتفاق، وطلب تأجيل موعد "بريكست". ولم تتسن للبرلمان البريطاني فرصة الانعقاد منذ استلام جونسون لرئاسة الوزراء، إذ تنتهي العطلة الصيفية مع بداية سبتمبر. وينتظر أن يمتد انعقاده لمدة أسبوعين، قبل أن يتجه النواب للتحضير لمؤتمراتهم الحزبية السنوية والتي تنظم عادة نهاية الشهر نفسه. وخلال الأسابيع الستة المتبقية أمام البرلمان، يفضل متمردو المحافظين الاستيلاء على الأجندة البرلمانية من يدي الحكومة، وسنّ تشريع يفرض على جونسون تأجيل موعد "بريكست"، كما كانت الحال في مارس/ آذار الماضي، مع حكومة ماي.

    إلا أن حزب العمال يسعى إلى سحب الثقة من حكومة جونسون، وهو ما لن يستطيع تحقيقه من دون دعم كامل الأحزاب المعارضة، ومتمردي المحافظين. ووفقاً لقانون الانتخابات البريطاني، فإنه في حال خسارة الحكومة لثقة البرلمان، يمنح الأخير مهلة أسبوعين لتشكيل حكومة تتمتع بثقته مجدداً، وإلا فيتم التوجه لانتخابات عامة. وتخشى المعارضة البرلمانية من أن حكومة جونسون ستقوم بتنظيم الانتخابات في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وبعد وقوع "بريكست".

    وانطلاقاً من هذه النقطة تحديداً، يمكن إجراء قراءة شاملة لاستراتيجية جونسون منذ وصوله إلى رئاسة الوزراء. فهو يدرك حجم المعارضة التي يواجهها من قبل البرلمان البريطاني، وهشاشة الأغلبية التي تستند إليها حكومته. وهو بالتأكيد على يقين بأن انتخابات عامة مبكرة آتية وعاجلاً. إلا أنه يدرك أيضاً ألا أمل له في كسبها ما لم يتم "بريكست" أولاً. فحزب "بريكست"، والذي يتزعمه نايجل فاراج، الزعيم السابق لحزب "استقلال بريطانيا"، وأحد أبرز أوجه حملة "بريكست" في استفتاء 2016، يحمل رسالة وحيدة فقط، الخروج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول من دون اتفاق. وشكلت الانتخابات الأوروبية التي عقدت في مايو/ أيار الماضي إشارة إلى تخلي ناخبي المحافظين عن حزبهم، ودعمهم لحزب "بريكست" الذي تصدر نتائج الانتخابات الأوروبية.



    وبالتالي فإن إصرار جونسون على تطبيق "بريكست" في موعده هو وسيلته لإنقاذ حزبه من الانهيار، وسحب البساط من تحت أقدام حزب "بريكست". ويمكن له خوض الانتخابات العامة التالية برسالة مفادها أنه نجح في تطبيق وعوده الانتخابية ونتيجة الاستفتاء. أما الغموض حول إمكانية الاتفاق، والذي نتج عن المباحثات الأوروبية الأسبوع الماضي، فيخدم هدفين، أولهما شقّ صفوف المعارضة البرلمانية، حيث إن أي أمل بإمكانية الاتفاق سيدفع متمردي المحافظين لتجنب التصويت بسحب الثقة من حكومتهم، والذي يعد "خياراً نووياً" يمكن أن يؤدي إلى فصلهم عن الحزب. أما الهدف الثاني، فيكمن في أن جونسون سيقدم الاتفاق، إن تم، على أنه نصر للإرادة البريطانية، وحكومته بالأخص، ويمنحه دفعة أكبر خلال أي انتخابات مقبلة. وفي حال لم يتم الاتفاق، فإن رئيس الحكومة البريطانية سيوجه اللوم بالتأكيد إلى الاتحاد الأوروبي "الرافض للمساومة"، أو للبرلمان البريطاني "المتآمر مع بروكسل ضد رغبة البريطانيين".











    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    KSrelief chief reviews Saudi humanitarian efforts أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 02:18 AM
    Macro*Snapshot — German economy sees growth in... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 02:18 AM
    Egypt to unveil projects worth $860m*in... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 02:18 AM
    IIF cuts 2022 global GDP growth estimate in half,... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 02:18 AM
    Saudis, Emiratis stress Kingdom’s rise creates... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 02:18 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]