انقلاب الأولويات الإسرائيلية والإجماع العليل - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    انقلاب الأولويات الإسرائيلية والإجماع العليل


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th September 2019, 01:15 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new انقلاب الأولويات الإسرائيلية والإجماع العليل

    أنا : المستشار الصحفى




    تتدحرج كرة اللهب الإسرائيلية في اتجاه عدد من الجبهات، على وقع انتخابات مقبلة، وحرب استنزاف قائمة، ربما تتطور باتجاه حربٍ ساخنة، محدّدة الأهداف زمانياً ومكانياً، بحيث لا تتجاوز التاريخ المحدّد لانتخابات الكنيست (البرلمان) في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري، وذلك في أعقاب سلسلة تطورات أمنية قام بها الجيش الإسرائيلي في لبنان وسورية والعراق، اضطر على أثرها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، لاستدعاء زعيم "حزب أزرق أبيض"، بيني غانتس، للتشاور في شأن ما يجري من تصعيد وتسخين متبادلين على جبهة الحرب الأمنية والعسكرية، بحضور رئيس مجلس الأمن القومي والسكرتير العسكري، كما ذكرت صحيفة معاريف، وهي المرة الأولى التي يستدعي فيها نتنياهو غانتس لإحاطة أمنية، في توقع لوجود تطورّاتٍ لم يفصح عنها الإعلام العبري، في أعقاب انتهاء اجتماع المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) بعد انعقاد أربع ساعات مساء 26/8/2019. وهي دعوة تذكّر بدعوة رئيس الوزراء الأسبق، إيهود أولمرت، نتنياهو قبل أيام من الحرب العدوانية على غزة (2008- 2009)، وإن كان الظرف الحالي مختلفا، قد لا يشير إلى النتيجة التي أدت يومها إلى قيام تلك الحرب. فالوضع الراهن أكثر تشابكا مع تعقيدات ما يجري في الإقليم وفي العالم.
    وجاءت هذه التطورات مجتمعة في ضوء ما كشفت عنه صحيفة هآرتس العبرية أن نتنياهو قلق من مساع داخل حزبه (الليكود) لعزله عن زعامته، في حالة خسارة الحزب الانتخابات المقبلة. وذكرت الصحيفة، في تقرير موسّع (23/8/2019)، أن نتنياهو حذّر قادة الحزب خلال اجتماعه بهم من أن منافسه، زعيم حزب "أزرق - أبيض" بيني غانتس، لا يسعى إلى تشكيل حكومة وحدة تضم الليكود. وفي هذه الحالة، قد تواجه الأحزاب الإسرائيلية أزمة في تشكيل حكومة جديدة، إذا تحققت إشارة استطلاعات الرأي إلى أن كتلتي اليمين والأحزاب الحريدية من جهة، واليسار- وسط والأحزاب العربية من جهة أخرى، لن تتمكّنا من الحصول على عدد مقاعد كاف لتشكيل ائتلاف حكومي. وتتوقع الاستطلاعات إمكانية حصول كتلة اليمين والأحزاب الحريدية على 55 – 57 مقعداً من 120 مقعداً في الكنيست، وحصول كتلة اليسار - وسط والأحزاب العربية على 53 – 55 مقعداً، فيما يبقى حزب إسرائيل بيتنا، بزعامة أفيغدور ليبرمان، بيضة القبان التي قد تحسم هوية رئيس الوزراء.
    ومع تصاعد الخلاف بين نتنياهو وليبرمان، اشترط الأخير لانضمامه للتشكيلة الوزارية المقبلة أن تكون حكومة وحدة تضم "الليكود" و"أزرق - أبيض" و"إسرائيل بيتنا". وفي حالة رفض نتنياهو هذا العرض، هدّد ليبرمان بمطالبة "الليكود" بالتخلص منه زعيما للحزب، إلا أن نتنياهو، وبعد لقائه قادة "الليكود"، حسم اتجاه الحزب بتعزيز قوته حتى على حساب شركائه في الائتلاف الحكومي، عبر حض اليمينيين للتصويت لحزب الليكود وحده، وليس للأحزاب الأخرى المشاركة في كتلة اليمين. ويهدف نتنياهو من ذلك إلى ضمان تكليفه بتشكيل الحكومة، كونه زعيم أكبر حزب سياسي، وضمان حصول كتلة اليمين (من دون ليبرمان) على 61 مقعدا في الكنيست لتشكيل حكومة. في حين يخشى نتنياهو أن تؤدي خسارته الانتخابات إلى منع سن قوانين حصانة تمنع محاكمته في ثلاث قضايا فساد، يواجه فيها تهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، ويتوقع أن تبدأ محاكمته فيها بعد جلسة الاستماع الأولى المقرّر عقدها بدايات أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
    في أجواء متوترة كهذه، سياسيا وانتخابيا، مضافا إليها التوتيرات الأمنية والعسكرية الملتهبة، ترتبك خيارات الحكومة الإسرائيلية، فأي الرسائل هي الأهم التي تريد توجيهها إلى الداخل، وأيها التي تريد توجيهها إلى الخارج الإقليمي والدولي، وبما يخدم مصالح الإسرائيليين وتطلعاتهم، وفق تقديرات نظام الرئيس الأميركي، ترامب، في حروبه التجارية والأمنية التي يعوّل على خوضها بالشراكة عبر العالم، ليس لصالح الداخل الأميركي، بل ولصالح المصالح الإسرائيلية، من قبيل الصراع على النفوذ الاقليمي في المنطقة مع النظام الإيراني ومليشياته الوظيفية، المكرّسة لخدمة أهداف طائفية/ مذهبية واستراتيجية أنانية، لا علاقة لها بالصراع الاستراتيجي في المنطقة مع أي طرف، إلا في ما خفي من أهدافٍ لا تحقق لشعوب المنطقة أهدافها وغاياتها النبيلة الوطنية والقومية، في مواجهة جبهة أعداء، ولو بدت غير متماسكة، لكنها تقدّم من الخدمات أجلّها لصالح التحالفات الإقليمية – الدولية الناشئة، بالشراكة مع مجاميع إرهابية داعشية، تشتد الحاجة إلى خدماتها في أي مكان وأي زمان.
    من هنا، يمكن قراءة رسائل نتنياهو المتعدّدة، شمالا وجنوبا، بالاستمرار في تصعيد تسخيني لضربات استنزاف ردعية، لا ترقى إلى حربٍ مكتملة الأركان، إلا إذا ذهب حزب الله إلى حرب موضعية، لا يرغب بها هو نفسه، كما حصل أخيرا في رده على عملية عقربا في سورية، وهذا ما قد ينسحب كذلك في رد قادم على "مسيّرات" الضاحية، والواضح حتى اللحظة أن تكتيكات الاشتباك لن تتطور أكثر من الرد الذي استهدف فيه حزب الله مركبة عسكرية إسرائيلية، بدافع من إرادة الطرفين في احتكامهما لإرادة إقليمية (إيرانية) ودولية (أميركية)، وبضغوط روسية وأوروبية، لمنع وقوع حربٍ أقلها في لبنان. أما غزة، فقد تبقى مكسر عصا جيش الاحتلال وحصاره وحصار السلطة الفلسطينية، فالحرب هناك مؤجلة لحسابات سياسية وانتخابية، تتعلق بشخص نتنياهو، ووضعه الدقيق في مواجهة قضايا ليست بسيطة، يواجه فيها، مثلما سبق وواجه أولمرت، إمكانية محاكمته وربما سجنه، في حال لم يحالفه الحظ في الانتخابات. على أن ما يجري في قطاع غزة يمكن أن يبقى تحت السيطرة، إلا إذا فقدت غرفة العمليات المشتركة زمام المبادأة والمبادرة، بفعل صواريخ فردية تتبع "جماعات أو مجموعات وظيفية" غير منضبطة، قد تلاقي ردود فعل إسرائيلية إجرامية زائدة عن الحد.
    الحيرة التي تنتاب نتنياهو وائتلافه الحكومي ونظامه السياسي اليوم لا تتشابه مع أي فترة سابقة، لا لجهة وضعه الانتخابي وتضعضع تحالفاته الائتلافية، وتغير أوضاع جبهة معارضيه، ولا لجهة إطلاقه اليد للمؤسسسة العسكرية لتجريب جولات ردعية جديدة، ليس مهما أين؟ في الشمال أو في الجنوب، في سورية أو العراق، وبالطبع ليس من دون إشراك الحليف الأميركي، واستمزاج رأيه في ما قد يجري عسكريا، سيما في ظل الصراع الأميركي – الإيراني على أحجام النفوذ ومستوياته في المنطقة، ومحاولة تحجيم الطموح النووي الذي لم يتبلور بعد، في وقتٍ يذهب الإسرائيلي بعيدا في تخطي الاستراتيجية الأميركية – الأوروبية، بالقفز نحو تحقيق طموحٍ أعلى، يتجلى في الإصرار على تدمير القدرات النووية، وعدم السماح للإيرانيين باستمرار إحراز مزيدٍ من الهيمنة على رقع شطرنج عائدة لهدف تقوية نفوذهم، وتشغيل أو إسناد أدوار وظيفية لهم ولحلفائهم في كل من سورية والعراق واليمن، مرورا بلبنان، وصولا إلى غزة، وذلك في غياب إجماع محكّم، يعوّل عليه في مؤسسات نظام كولونيالي، فقد عديدا من مميزاته القديمة، أيام كان الإجماع حديديا، تجاه قضايا عديدة، وفي طليعتها حروب العدوان الإجرامية.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : انقلاب الأولويات الإسرائيلية والإجماع العليل     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أول مظاهرة أمام مقر إقامة السيسي في نيويورك (شاهد) أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM
    تجدد المظاهرات بمصر.. وبورسعيد تهتف "ارحل يا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM
    عقارات لبنان في "الطوارئ": خسارة 28% خلال 8... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM
    الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد الطفل نسيم أبو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM
    تقديرات استخباراتية عراقية بوجود البغدادي في سورية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]