العثمانيون مشكلةً لبنانية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    العثمانيون مشكلةً لبنانية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th September 2019, 01:15 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new العثمانيون مشكلةً لبنانية

    أنا : المستشار الصحفى




    قال المخرج السوري، حاتم علي، مرّة، إننا نشاهد على شاشات التلفزيون، على الهواء مباشرةً، وقائع في لحظتها، ثم قد نختلف في تفسيرها وتحليل تفاصيل فيها، وفي شرح ما جرى في أثنائها، فما بالك بأحداثٍ في الماضي، تنتسبُ إلى التاريخ، علمنا عنها من كتب المؤرّخين .. لبنان شاهدٌ على هذه البديهية. لطالما تأكّد فيه امتناع توافقٍ ممكنٍ وعريضٍ بين مكوناته، الطائفية والسياسية، على قراءةٍ لتاريخه، القريب والبعيد، ولو بحدّ أدنى. ومن دلائل غزيرة على ذلك استعصاء إنجاز كتابٍ للتاريخ، منهجيٍّ، متوافقٍ على صلاحيّته للتعليم المدرسي، على الرغم من اجتماعات لجانٍ تشكّلت لهذا الهدف الذي نصّ عليه اتفاق الطائف في عام 1989. .. لم يكن لهذه السطور أن تستعيد هذا المعلوم من أمور لبنانيةٍ شائعةٍ، لولا أن نوبةً من أعراض النزاع بشأن التاريخ طرأت أخيرا، تسبّب بها رئيس الجمهورية ميشال عون، والذي تقول رطاناتٌ وفيرةٌ إن موقعه الأول في الدولة يفرض عليه الترفع عن كل ما يفرّق اللبنانيين، والتشديد على الجامع بينهم. صوّب على العثمانيين، وقال، في انطلاقة احتفاليات مئوية "لبنان الكبير"، في الأول من سبتمبر/ أيلول الحالي، إنهم مارسوا إرهاب الدولة الذي أودى بحياة آلاف الضحايا اللبنانيين، وإن محاولات التحرّر من "النّيْر العثماني" كانت تُقابَل بالعنف والقتل. وبدا أن الرئيس كان يقصد إحداث أثرٍ معيّنٍ لعباراته هذه، والتي تُحيل إلى قناعاتٍ تستقر في أفهام لبنانيين غير قليلين، تُعارضها قناعاتٌ أخرى في أفهام لبنانيين آخرين غير قليلين أيضاً.
    ومن زوبعة تداعيات كلمات عون هذه أن وزير الدفاع اللبناني، إلياس بوصعب، حسم، بلغةٍ واثقةٍ، من دون أي استعانةٍ بقليلٍ من الأكاديمية، بأن ما قاله الرئيس "وقائع وتاريخ، ولا أحد يستطيع التنصّل منه"، في ردّ على غضب أنقرة الذي عبرت عنه الخارجية التركية، في بيان رسمي، عقّبت عليه نظيرتها اللبنانية ببيانٍ مضاد، وتعلق خلافهما بما إذا كان ثمّة "تحريف للتاريخ" قد جرى في كلام الرئيس أم لا، فيما المؤكّد الوحيد أن الموظفين المحترمين في الوزارتين، ممن صاغوا البيانيْن (وبيان ثالث)، ليسوا مؤهلين للحديث عن التاريخ. ببساطةٍ، لأن أمرا كهذا يلزمه التحرّر من استحقاقات السياسة، ولأن منطقهم في الدفاع والهجوم بالتاريخ فرض عليهم الانتقاء من هذا التاريخ ليصير الدفاع والهجوم مقنعيْن. والبديهي، وأهل الاختصاص أدرى، أن دولة العثمانيين، أو الإمبراطورية في توصيفٍ جائز، لم يرفل الناس في أعطافها بتسامحٍ غزير، كما أنها لم تكن منقطعةً لمباشرة الشرور ضدهم. وفي البال أن مؤرّخين أفادوا بأن الدولة العثمانية بنت في لبنان مرفأ بيروت ومصانع وأنشأت طرقا وسكة حديد، ولها أفضال غزيرة على "لبنان الكبير".
    لم يكن اللبنانيون في حاجةٍ لمزيدٍ من أسباب المخاصمات التي تقسّمهم بين أكثر من فسطاط، حتى يطرأ عليهم العثمانيون مشكلةً متجدّدة، وهي عتيقةٌ جديدة، فمعلومٌ أن ما قد يصحّ تسميته "هوىً عثمانيا" يغشى جوانح لبنانيين كثيرين، ربما زاد لديهم في العقدين الأخيرين، فيما يرى لبنانيون آخرون، سيما في مواقع قيادية في أحزاب وتشكيلات سياسية، أن العثمانيين أعملوا في البلد وبعض الجغرافيا فيه ما لا يليق أن تغفل عنه الذاكرة اللبنانية عامة. وعلى ما في لبنان من جامعاتٍ، وما أنجزه أصحابُ أدمغةٍ، من أبنائه أهل المعرفة والعلم، من درسٍ تاريخي في الحقبة العثمانية، أضاءت على الإيجابي الكثير فيها، وعلى السوءات الفادحة فيها، فإن أهل السياسة، والزعامات التي نصّبت نفسها ناطقةً عن طوائفها، لا يتوقفون عن محاولات الاستحواذ على هذا الحيّز المعرفي، كما يفعل نظراؤهم من أهل الهوى الأيديولوجي والانحيازات العاطفية، فيذبح هؤلاء وأولئك الحقائق. وفي الأثناء، يبقى التاريخ ساحة شقاق، ومطرحا للاصطفافات. ولذلك، استحال تنفيذ توصية اتفاق الطائف المهملة، ولذلك أيضا رمى الرئيس ميشال عون رميتَه العثمانية، في مناسبةٍ احتفائيةٍ وطنيةٍ جامعة، فجدّد دوران مواطنيه في متاهات السياسة وأهوائها.. وأغراض الطوائف، الخافية والطافية، معاً.












    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : العثمانيون مشكلةً لبنانية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    "مجتهد" يسرب وثيقة عن "ترفيه" أمير عسير رغم... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:31 PM
    المغرب.. نور الدين مفتاح يستقيل من فيدرالية ناشري... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:31 PM
    المغربي حارث يُهدي فوزا ثمينا لشالكه بهدف عالمي... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:31 PM
    الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاجات... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:31 PM
    أول مظاهرة أمام مقر إقامة السيسي في نيويورك (شاهد) أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st September 2019 01:00 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]