ترك المعصية خوف الذم أو لطلب رضا الناس أو مدحهم - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : saif khaled)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    ترك المعصية خوف الذم أو لطلب رضا الناس أو مدحهم


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th September 2019, 04:41 PM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia ترك المعصية خوف الذم أو لطلب رضا الناس أو مدحهم

    أنا : صوت الإسلام




    السؤال:
    في الفتوى رقم: 396403، ذكرت السائلة: أنها تركت نشر صورها لترضي حبيبها دون رضا الله فتحدتثم في الإجابة، بأن هناك من يرى أن هذا شرك أكبر، فهل يتعلق الأمر بما فعلته السائلة من ترك نشر صورها لرضا حبيبها، أم الإجابة تتعلق بالشق الثاني من سؤالها (كمن يصلي ليرضي أباه، دون نية رضا الله)، وكذلك قولها: (وإذا قال لي أحد عزيز عليّ: افعلي هذا (وهو طاعة)، أو اتركي هذا (وهو معصية) مثلًا، فإني أترك ذلك؛ حتى لا يغضب مني، وحتى أرضيه)، فهل لو طلب مني أبي زيارة جدتي، وزرتها لكي لا يغضب أبي فقط: أكفر كفرًا أكبر، أو كنت أشاهد فيلمًا، فطلب مني أبي أن أغير القناة فغيرتها خجلًا منه فقط، أو أطيع أمي وأبي (ليس طاعتهما في أمري بالصيام أو الصلاة، ولكن في فعل بعض الواجبات المنزلية، أو صلة الرحم)، خشية أن يغضبا عليّ، أو يعاقباني فقط، وليس طاعة لله الذي أمرنا بطاعة الوالدين. هل هذا شرك أكبر، أو إذا شعرت بألم، فقال لي زوجي، بأن أقرأ القرآن على مكان الألم، فقرأته لكي لا يغضب فقط هل هذا أيضا شرك أكبر؟ أو إن أمرني أبي بقراءة القرآن فقرأته خوفًا من أبي أن يغضب، أو حياء منه فقط دون نية إرضاء الله، أو قرأته خوفا من أبي بالدرجة الأولى، ثم لنيل رضا الله هل هذا شرك أكبر كذلك؟

    الفتوى:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فبداية ننبه على أن الفتوى التي أشارت إليها السائلة (396403)، نصت على أن صورة عمل الطاعة لمحض الرياء دون التفات لنية التقرب إلى الله تعالى: من المسائل المشكلة، وذكرت أن بعض أهل العلم جعلوا ذلك من الكفر الأكبر، ومع ذلك أشارت إلى ترجيح القول الآخر وأنه من الكفر الأصغر. ونقلت الفتوى ذلك عن الغزالي وابن رجب وابن حجر الهيتمي وغيرهم، وأن ذلك: (ظاهر كلام كثير من أهل العلم، ولعله الأقرب). كما أن فيها حكاة أبي البقاء الكفوي في كتاب الكليات: الإجماع على أن العمل لغير الله معصية من غير كفر.
    وهنا نشير إلى مسألة مهمة ومفيدة، وهي الفرق بين ترك المعصية طلبا لمدح الناس أو لمنزلة في قلوبهم، بإيهامهم أنه تركها مراقبة لله ومخافة منه سبحانه، فهذا هو المرائي. وبين من يتركها حياء من الناس وخوفا من أذاهم، فهذا متستر، لا يعاقب على تركه؛ بل قد يثاب إذا كان له فيه غرض يحبه الله، وراجعي في ذلك الفتوى: 147019.
    ولذلك جاء في كتاب (تسهيل العقيدة الإسلامية) الذي نقلنا منه في الفتوى السابقة: هناك بعض الصور أدخلها بعض أهل العلم في الرياء، والأقرب أنها لا تدخل فيه ومنها: ترك المعصية خوفاً من ذم الناس، فإن الأقرب أن هذا ليس من الرياء؛ لأن المسلم مأمور بالستر على نفسه، ومأمور بأن يبتعد عما يسيء إلى عرضه، ومأمور بإبعاد قالة السوء عن نفسه، وترك المعصية وإخفاؤها خوفاً من الذم داخل في هذا. وقد ذكر الغزالي في الإحياء 3/336-339: ثمانية أعذار يجوز أو يندب من أجلها إخفاء المعصية، ثم قال: "ومهما قصد بستر المعصية أن يخيل إلى الناس أنه ورع كان مرائياً"، وبالجملة فإن العبرة بالنية والقصد. اهـ.

    وإذا اتضح هذا ظهر الفرق بين من تترك نشر صورها؛ طلبًا لرضا أحد من الناس، أو خوفًا من ذمه، فهذا نوع من التستر، وبين من تترك ذلك إيهامًا للورع والخوف من الله، فهذا من المراءاة المذمومة، وأما من يصلي ليرضي أباه، دون نية رضا الله، فهذا لا يحتاج إلى مثل هذا التفصيل، وهو - بلا ريب - داخل في مسألة فعل الطاعة لمحض الرياء.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : ترك المعصية خوف الذم أو لطلب رضا الناس أو مدحهم     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    استولى على أموال إخوته وبعد سنوات أخذوا حقهم، فهل... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 8 12th September 2019 04:50 PM
    حكم رفع الأب للقضاء لاسترجاع الحقوق القرآن الكريم صوت الإسلام 0 7 12th September 2019 04:50 PM
    حكم عمل إعلانات يظهر فيها بعض الصور المحرمة في... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 9 12th September 2019 04:50 PM
    السماء بناء محكم التشييد القرآن الكريم صوت الإسلام 0 9 12th September 2019 04:50 PM
    الاستجمار بالمناديل القرآن الكريم صوت الإسلام 0 9 12th September 2019 04:50 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]