الأردن .. رعب الدوار وحراك المعلمين - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الأردن .. رعب الدوار وحراك المعلمين


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th September 2019, 01:10 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الأردن .. رعب الدوار وحراك المعلمين

    أنا : المستشار الصحفى




    تتميز عمّان بساحاتٍ رصدت تطوّرها وتوسّعها عبر تاريخها، ابتدأت بالدوار الأول وتوقفت عند الثامن من حيث الأرقام، ولكنّ إنشاءها استمرّ بأسماء مختلفة في أنحاء المدينة، مثل دوار الداخلية وغيره. ميز هذه الدواوير، بالإضافة إلى التحكّم في حركة السير وضمان انسيابيتها، أنها كانت، في أحيانٍ كثيرة، متنفسا للفقراء من أبناء المدينة يقضون فيها بعض الوقت، للترويح عن أنفسهم، كونها تحوي كثيرا من عناصر الخضرة وأماكن للجلوس، كما أنها أعطت للمدينة شكلاً عاماً متّسقاً مع بيئتها الجبلية، أضفى جمالية مميزة. بقي الحال هكذا إلى أن برز دور جديد لهذه الأماكن، أعطتها إياه سعتها وقابليتها لأن تكون مكاناً للتجمع، ففي 24 مارس/ آذار في عام 2011، انطلقت شرارة احتجاجاتٍ سرعان ما تحولت إلى حراك شعبي، أدى إلى نتائج سياسية، وإن كانت جزئية، إلا أنها أخذت شكلاً من الرمزية في نفوس أردنيين كثيرين، حولت الدوار من مجرّد مكان لتنظيم حركة السير إلى مفهوم وطني، غرس في أذهان كثيرين الربط بين الدوار وتاريخ 24 آذار كانطلاقة كان لها ما بعدها.
    أدرك العقل الباطن للدولة الأردنية هذا التحول لمفهوم المكان وانفتاحه، ليكون إطاراً لكل المختلفين يجتمعون فيه على هدفٍ واحد هو التغيير. سارعت لأجل ذلك إلى تغيير معالمه، وغلق كل مساحةٍ يمكن أن يجتمع فيها اثنان، فملأته بالأشجار والورود الجميلة. والإطارات الإسمنتية المنمقة ارتفعت فوقها دربزينات فائقة الروعة، أعطت المكان جماليةً إضافية، لكنها حرمته من إمكانية حصول أي تجمعاتٍ ذات قيمة مؤثرة، يمكن أن تتخذ من الدوار مكاناً تنطلق منه، أو هكذا كان العقل الباطن لمن فكروا فيه يتمنى. وقد أثبت هذا الأمر حالة من القصور لدى نخبة صانعي القرار لماهية الظواهر الاجتماعية، وأنها، وإن اتخذت من الأماكن رموزاً، لكنها لا تتوقف عندها. أُثبتت هذه الحقيقة تظاهرات الدوار الرابع في يونيو/حزيران للعام 2018، والتي اتحدت فيها النقابات مع قوى المجتمع المدني الأخرى ضد رفع الضريبة. وأدت، في يومها الخامس، إلى إسقاط حكومة هاني الملقي. ومرة أخرى، يشكل الدوار وعاءً يحتوي في داخله كل أطياف الشعب الأردني، فأي قوة يمتلكها تعطيه الإمكانية لاحتواء الجميع، وصهر خلافاتهم وتوحيد طاقتهم تجاه هدف واحد.
    المؤسف أن الدولة الأردنية تعاملت مع الحالة الاجتماعية التي أنتجت احتجاجات دوار الداخلية، وبعدها الدوار الرابع، بشكل قاصر عن فهم الدوافع العميقة لها، وإلى أين ستؤول، فبدلاً من الذهاب عميقاً إلى داخل الظاهرة، واجتراح حلول جذرية، بقيت في إطار الشكل، أعني كانت مرة أخرى تصب جام غضبها على المكان، تنتقم منه وتغيره. بدليل أنه قبيل يوم من موعد احتجاجاتٍ لنقابة المعلمين كان ملتقاها الدوار الرابع، تطالب فيها الحكومةَ بالإيفاء بما تقول إنها التزاماتٌ من الأخيرة بعلاوةٍ مقرّرة قبل أربع سنوات، ما حدا بهم إلى استخدام ثقلهم العددي وتنظيمهم المتميز، وتحكّمهم بمفصل مهم من قطاعات الدولة، التعليم، ما ترافق مع وفاة نقيب المعلمين، أحمد الحجايا، في حادث سير مفجع، ما أوجد حالة عاطفية موحدة جمعت المعلمين ووحّدتهم بمطلبهم هذا، قبيل يوم من الموعد، حفرت الحكومة فجأة الدوار الرابع مقابل رئاسة الوزراء، وقررت تغيير شكل الدوار إلى ما لم تتضح معالمه بعد، لأنه قيد العمل. وفي اليوم الموافق لتحرّك المعلمين، تحولت عمّان إلى ثكنه عسكرية، أُغلقت الطرق في كل اتجاه، تكدّست السيارات في الشوارع وقوفاً ساعات عديدة. ضجّت الناس بما يحدث، إلى درجة أن المخيلات ذهبت إلى أبعد من حراك المعلمين، وذلك كله حركته عقول قاصرة، كانت تقول إلا الدوار، وأرادت بهذه الازدحامات ان تؤلب المجتمع على المعلمين.
    انقلب السحر على الساحر، فخبرة المجتمع العميقة بأساليب الحكومة جعلته يصطف إلى جانب المعلمين ومطالبهم، فالسطحية والسذاجة التي أنتجت يوماً كئيباً سيتذكّره الأردنيون كثيراً هو أن دولتهم باتت قاحلة من صُنّاع قرارات حكيمة، تجيد فهم الدوافع العميقة للموجات المجتمعية التي تتدفق بين حين وآخر، والتي لا تسقط الحائط، لكنها تغيّر عميقا في عناصر صموده، إلى أن يأتي تيار جارف، لا يستطيع أحد أن يقف في وجهه، فهذه الموجة، وإن كانت قابلةً للتوسع، ولكن ستليها موجات أخرى. وقد اتضح أن صُناع القرار ما زالوا يتعاملون مع الحال كأنهم يمتلكون كل عناصر القوة، متناسين أن المجتمع الذي شجعته حالة السيولة في البلد، بدأ يكوّن أثقاله الخاصة به، والتي يستخدمها للدفاع عن مصالحه، اختلف معها الآخرون أو اتفقوا، فهو يمتلك أدواته للدفاع عن ذاته. وبذلك يكون الحديث بالصيغة القديمة شيئاً من الحمق، والدولة تمتلك القوة والقانون الذي لوحت به الحكومة في مواجهة قوة المعلمين العددية، وتحكّمهم بواحد من أهم المفاصل، فهل تتحوّل الأمور إلى كسر عظم؟
    تحاول الحكومة تأليب الآباء وذوي الطلاب على المعلمين، وتستخدم أدواتها من بعض الإعلاميين لإلباس هذا الحراك ثوباً تآمرياً. لن يجدي ذلك كله هذه المرة، فأركان الدولة تسقط حججهم أمام أي مقاربة للحال التي أوصلوا البلد إليها، والتي جعلت الحال يضيق على المعلمين وغيرهم، ما جعل معسكر الحكومة منقسماً تحكمه الرؤية الأمنية، يفتقر لإمكانية المناورة، لفقدانه عنصر الثقة. وفي الطرف الآخر، المعلمون متماسكون، لا تظهر في صفوفهم انقسامات، على الرغم من محاولاتٍ لإيجاد شرخ، ويبقى لدى الحكومة تأليب ذوي الطلاب عليهم.
    ربما تتسع ظاهرة المعلمين في وزارة التربية والتعليم في الأردن، وتنضم لهم في المطالب نقابات أخرى، بسبب أن الحكومة راكمت وعودا كثيرة لم تلتزم بها، فهل تشكل هذه المطالب المؤجلة سيلاً جارفاً من الاحتجاجات. وحتى لو لم يحصل ذلك، فمن دوار إلى دوار، تتراكم نجاحاتٌ، وإن كانت صغيرة، لكنها ستشكل ذات يوم قوة حقيقية قادرة على التغيير. ولهذا سيبقى المكان هاجس أصحاب عقول عاجزة، جاءت بهم إلى مواقع المسؤولية اعتبارات ليس منها الكفاءة، ولكن هؤلاء سيفوتهم القطار يوما.








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الأردن .. رعب الدوار وحراك المعلمين     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    القروي يستبق نتائج انتخابات الرئاسة ويهدد بالطعن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd September 2019 09:50 AM
    لندن عن هجمات أرامكو: ندرسها بعناية قبل تحميل أحد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd September 2019 09:50 AM
    ظريف: من يبدأ الحرب في المنطقة ليس من سينهيها أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd September 2019 09:50 AM
    موسكو: أوقفنا استخدام 12 سلاحا بعد ثبوت فشلها في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd September 2019 09:50 AM
    صدمة طبية.. ولادة طفلة بأربع أرجل و3 أياد أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd September 2019 09:16 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]