سولو - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    خطوات تجعلك الزوجة المثالية
    (الكاتـب : Sonesta ) (آخر مشاركة : كلفين)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    سولو


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 30th October 2019, 08:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new سولو

    أنا : المستشار الصحفى




    غريب ما تشعر به الآن وهي تمدّ يدها في الفراغ، تشعر أنّ هذه العتمة جديدة ومخيفة، يدها تنقبض وتعلو، عقلها يعمل كجناحي فراشة. تحاول مخيّلتها أن تنتشل شذرات لصور متبقيّة في قعرها، كي ترسم ملامح للجوّ الحاصل حولها، لكنّها تصطدم بالعتمة السّحيقة، تتمسّك بعكّازها وتعدل مكانه فوق الأرض، تتلفّت، الأصوات تتهيأ لها كالغيوم، تتكثّف وتتلبّد وتكتنز حتّى تصبح رعداً، تتخالط بحرارة أجسام الحشد، فتشعر بالمكان بركاناً على وشك الانفجار.

    تفتّش عن مكان تجلس فيه، تساعدها يد على بلوغ الرّصيف، تقعد، تشعر بقدميها تشتعلان، تخلع حذاءها وتتركهما فوقه، فيما رأسها المكتسي بوشاح أبيض يتّكئ على العكّاز. تقول امرأة تجلس بجانبها على الرّصيف: "شو جابك؟"، لا تردّ، اعتادت سماع الانتقاد والشّفقة منذ عشر سنوات.

    كان يوماً قائظاً من أيّام تمّوز، عادت من السّوق محمّلة بأكياس ملوّنة وكثيرة، رمت حقيبتها فوق السّرير، أخرجت هاتفها، انتبهت أنّ السّاعة تقارب السّادسة مساء، لم تكن غاضبة أو حزينة لغيابه، درّبت ذاتها على ما سمّته فراغ الرّوح، شعور متراخٍ ينساب هزيلاً بحياديّة، يجعلها لا ضجرة ولا سعيدة، هاتفت زوجها فلم يجبها، رمت الهاتف بعيداً وتوجّهت إلى غرفة الصّغير، كان يلعب، طلبت منه أن يستحمّ، ولمّا لم يسمع منها، غادرته مستسلمة لعناده وغير عابئة.

    باتت تشعر أنّ علاقتها بزوجها مربوطة بخيط عنكبوت. لم يفعل سوى أنّه كان ينفخ على الخيط كلّما رآه فوق شبّاك قلبه كلّ صباح، ولم تفعل هي سوى أنّها كانت تعيد نسج خيطها الشّفّاف كلّ مساء. الغريب أنّها كانت تنسج خيطها موقنة أنّ حبّها سيلفّ قلبه، وأنّه كان يقطع الخيط وهو موقن أنّها غبيّة لدرجة لا تصدّق. الأغرب أنّ كليهما بقي في تلك الدّوّامة، هي لا تكترث لكثرة علاقاته، وهو لا يفكّر أنّها قد تعرف غيره.

    كان الولدان في غرفتهما، زوجها تأخّر في الجامعة، شعرت بالضّجر، قامت إلى المطبخ، هاتفت أمّها ريثما تعدّ قهوتها، سمعت صراخاً آتياً من غرفة الولدين، هرولت، وجدت الصّغيرة معلّقة يدها بحافّة الشّبّاك، ما إن اقتربت حتّى سقطت... كان ذلك آخر ما رأته عيناها.
    خلال السّنوات التي تلت طلاقها، لم تلتق بزوجها، هي اتّهمته بالتغيّب عن البيت بسبب علاقاته، وهو اتّهمها بالإهمال، أمّا ابنهما فاختار أن يعيش في بيروت مع جدّته لأبيه، الذي سافر ليقيم مع زوجته في فرنسا.

    فوق الرّصيف الملتهب بحرارة شمس تشرين، كان الهتاف مشتعلاً، امتدّت يد طريّة، وضعت في يدها علماً، وقالت وهي تهرول: "قولي معنا..."، لم تكمل الصّغيرة المستعجلة جملتها، حاولت هي أن تستوقف الصّوت، لكنّه انفلت، شعرت أنّه ذهب عن شمالها، فقامت تلحق به، يمشي عكّازها قبلها، تعثّرت بالمارّين، وتلعثمت بكلمات الأسف المستعجلة، كان الصّوت يذوب في الهتاف وكانت هي تصيخ السّمع كي تجده، تتلفّت هنا وهناك، تفتح عينيها وترفع رقبتها تتنسّمه بين العابرين، من دون أن تهتدي إليه.

    يلكزها أحدهم وهو مستعجل، يلطم وجهها العلم الذي يحمله، تقع نظّارتها على الأرض، ترتبك وتحاول التقاطها فتلمس يدها الإسفلت، تفتّش مسرعة، لكنّها لا تجدها، ترفع عينيها نحو السّماء، لا ترى إلّا سواداً، تستسلم وترفع جذعها عن الأرض، تبقى عيناها مفتوحتين، لا يلحظ المحيطون بها حركتهما المتوترة، الحماس لا يترك فرصة للتّوقّف مطوّلًا أمام عينين لا تريان، تحاول الرّجوع إلى الرصيف فلا تقدر، موج البشر يمشي بها معه، الهتاف عالٍ وموجع، تتخبّط، ينفلت عكّازها فلا تتمكّن من استعادته، تسحقه الأرجل السّائرة، تخاف، تتمسّك بذراع أحدهم، ينفلت هاتفاً وتبقى يدها معلّقة، تقف، وتمشي الجموع وتهتف، تبقى في مكانها كصخرة أمام الموج، الهتاف عال وموجع، والعصيان المدنيّ سيّد الموقف، تسمع أحد الشّباب عبر مكبّر الصّوت يشتم، والجماهير تردّ معه، ثمّ يغنّون "هيلا هيلا..."، تسأل ماضيها أين هو الرّيّس، فيعلو صوت عبر شاشة عملاقة معلّقة في ساحة الاحتجاج "علينا أن نكافح الفساد".

    تهزّ رأسها غير مصدّقة، ترتفع يدها تريد مساعدة، لا تجدها، تمشي خطوتين، تخشى الوقوع فتصرخ: "أين أنت يا هدى؟"، تنادي عالياً "هدى هدى"، يذوب صوتها بعيداً "أمّي أنا هنا"، تركض نحو الصّوت، يلحظ المتجمهرون سيّدة تهرول وحيدة، حافية، فستانها يرتفع فوق ركبتيها، يسقط وشاحها الأبيض، عيناها مفتوحتان وعكّازها مسحوق وبعيد، يهرول أحدهم خلفها، يتبعه آخر ثمّ آخر ثمّ آخر ثمّ يصرخ الجميع "ثورة ثورة...".


    * كاتبة فلسطينية مقيمة في لبنان








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : سولو     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    "أنصار الله" تخاطب الملك سلمان بعد كلمته أمام... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th September 2020 03:41 AM
    اشتية يعرب عن تفاؤله بـ"الأجواء الإيجابية" في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th September 2020 03:41 AM
    البرازيل.. حصيلة إصابات كورونا تتجاوز الـ 4.6... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th September 2020 03:41 AM
    ترامب يتوقع انتهاء انتخابات 2020 أمام المحكمة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th September 2020 03:41 AM
    تزويد القوات البحرية في الحرس الثوري بعشرات... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th September 2020 03:41 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]