قمة أردوغان-ترامب اليوم: 4 ملفات عالقة تحسم مصير العلاقات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    كبة البطاطس بالجبن
    (الكاتـب : dena ) (آخر مشاركة : islamid)
    نسألكم الدعاء لمريضة سرطان
    (الكاتـب : kokomen ) (آخر مشاركة : حشيش)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    قمة أردوغان-ترامب اليوم: 4 ملفات عالقة تحسم مصير العلاقات


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 13th November 2019, 05:52 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new قمة أردوغان-ترامب اليوم: 4 ملفات عالقة تحسم مصير العلاقات

    أنا : المستشار الصحفى





    تراجعت العلاقات التركية الأميركية أخيراً بشكل كبير جداً، بسبب تشابك العديد من الملفات بينهما. وما إن أطلقت تركيا العملية العسكرية في سورية قبل أكثر من شهر، بمعارضة دولية واسعة، حتى وصلت العلاقة بين البلدين إلى نقطة حساسة جداً، كادت أن تودي بالعلاقات الثنائية، وترمي بالحلف المستمر منذ عقود طويلة في قاع الهاوية، وهما الدولتان الحليفتان في حلف شمال الأطلسي (الناتو).

    فتركيا أعلنت حرباً على حلفاء أميركا المدعومين منها بالمال والسلاح، ورأس حربتهم في الحرب على تنظيم "داعش"، وهي "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري، والتي تعتبر تركيا أنها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً، وهو السبب الرئيسي للخلاف بين الحليفين على الأرض السورية، فأدت العملية التركية إلى توجيه ضربة للحلفاء، خصوصاً في ظل المواقف المتضاربة في الإدارة الأميركية، والتضارب فيما بين المؤسسات.



    وتأتي قمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، في إطار فتح صفحة جديدة في العلاقات المشتركة بين البلدين، وإن بدا أن أميركا مصرة على القمة في ظل تهديد تركي بالتراجع عنها بسبب إقرار مجلس النواب الأميركي عقوبات على أنقرة والاعتراف بمذابح الأرمن أخيراً. إلا أن تركيا حريصة أن تؤدي هذه القمة إلى نتائج تنعكس إيجاباً على العلاقات بين الدولتين، في ظل كثرة الملفات العالقة بين الطرفين.

    "المنطقة الآمنة"

    الملف الأبرز الذي في جعبة أردوغان في قمته مع ترامب، هو استكمال ملف "المنطقة الآمنة"، وتنفيذ التعهدات الأميركية التي أوقفت العملية بعد ثمانية أيام من إطلاقها، إذ أكد الرئيس التركي، قبيل مغادرته أنقرة أمس الثلاثاء، أن "لديه وثائق سيقدمها لنظيره الأميركي تثبت عدم التنفيذ الأميركي الكامل لاتفاقية المنطقة الآمنة"، وهو ما يظهر وجود خلافات وعدم التزام أميركي بسحب "الوحدات" الكردية من المناطق المتفق عليها في الوقت المحدد. وستشكل هذه النقطة قمة الخلافات بينهما، فتركيا ستطالب بالتنفيذ الكامل للاتفاق، فيما قد تصطدم الإدارة الأميركية برفض البنتاغون لهذه التوافقات. كما أن مصير مقاتلي تنظيم "داعش" مرتبط بهذا الملف، إذ أعلنت تركيا رسمياً بدء ترحيل المقاتلين وتسليمهم إلى بلدانهم، وهو ما كانت تطالب به أميركا مقابل الهجوم التركي، وبالتالي فإن أنقرة وجهت رسالتها بالتعاون الكامل في ملف "داعش"، فضلاً عن تنفيذ حملة اعتقالات كبيرة في مناطق سيطرتها في سورية، وفي الداخل التركي، ما يظهر جديتها الكبيرة في التعامل مع هذا الملف.






    منظومة "إس 400" ومقاتلات "إف 35"

    يعتبر موضوع منظومة "إس 400" الروسية ومقاتلات "إف 35" من أهم الملفات التي ستكون على طاولة الحوار، لأن المهلة الممنوحة لتركيا تقل رويداً رويداً وصولاً إلى النهاية، وهي تمتد حتى مارس/آذار المقبل، موعد تفعيل منظومة صواريخ "إس 400" الروسية. فأميركا تطالب تركيا بعدم تفعيلها لأن لذلك عواقب وخيمة، مكتفية حالياً بإجراءات تتعلق بمنع تسليم مقاتلات "إف 35" المتطورة، وطرد الطيارين الأتراك الذين يتدربون على المقاتلات من أراضيها، مقابل عرضها بيع صواريخ "باتريوت" الأميركية لأنقرة. وتراهن تركيا على إيجاد حل معقول، فهي تطالب بشروط موازية للشروط الروسية في منظومة "إس 400"، وتراهن على أنها جزء مهم في إنتاج المقاتلة الأميركية، وأن إخراجها سيؤدي إلى عرقلة تسليم الطلبات. كما أن أنقرة دفعت مبالغ تجاوزت مليار و250 مليون دولار ثمناً لمقاتلاتها. ومن المنتظر أن تقدم الإدارة الأميركية عرضها لبيع تركيا صواريخ "باتريوت"، وإيجاد حل للمنظومة الروسية، منها عدم تفعيلها، فهي لا تريد خسارة أنقرة في حلف شمال الأطلسي. ومقابل ذلك، تأمل تركيا في حل عقدة هذه الصواريخ والمقاتلات، مهددة بأنها قد تلجأ للسوق الروسية أيضاً لشراء المقاتلات، فضلاً عن تطوير إمكانياتها الذاتية.

    العقوبات الاقتصادية



    ويعتبر موضوع العقوبات نقطة القوة لدى الجانب الأميركي والضعف لدى التركي، إذ إن أي إجراءات ضد أنقرة ستنعكس بشكل فوري على سعر الليرة التركية، وهو ما يؤدي إلى كارثة اقتصادية بالنسبة لتركيا التي تعافت أخيراً من ضربة اقتصادية تعرضت لها من قبل أميركا العام الماضي بسبب ملف القس الأميركي أندرو برانسون. وستلجأ أنقرة إلى الوسائل كافة لمنع تفعيل هذا الملف. وعلى الرغم من أن مصادر تركية أكدت، لـ"العربي الجديد"، أن أنقرة مستعدة للسيناريوهات كافة بما فيها العقوبات الاقتصادية، إلا أن الملف هذا سيكون مطروحاً على طاولة البحث، وتتخوف تركيا منه بشكل كبير.

    ويتضمن الملف فرض عقوبات على "بنك خلق"، وتجديد النظر في القضية أمام القضاء بحجة خرق العقوبات على إيران، وهو ملف كان قد انتهى، ولكن أعيد للواجهة بعد الهجوم التركي. وكان المدير السابق للبنك هاكان أتيلا قد أمضى عقوبة بالسجن في أميركا بسبب هذه القضية، فضلاً عن موضوع رفع الضرائب على المنتجات التركية، وفرض عقوبات على أفراد وكيانات، وتجميد الاتفاقيات التي تهدف لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 100 مليار دولار.

    ملف جماعة "الخدمة"

    ويعتبر موضوع جماعة "الخدمة" من أبرز الملفات العالقة بين الطرفين، إذ إن تركيا تصر بشكل دائم على تسليم أعضاء وقياديي جماعة "الخدمة" التي يتزعمها الداعية فتح الله غولن، حيث تتهمها بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية في عام 2016 وصنفت الجماعة إرهابية، وهو ما يصطدم برفض أميركي، وعدم تصنيف الجماعة ضمن قوائم الإرهاب. ومهما يكن، فإن كثرة الملفات، والسياق السياسي لها، يجعلان من هذه القمة مفترق طرق للعلاقات التركية الأميركية. فإن كانت إيجابية فسينعكس ذلك على مختلف ملفات المنطقة، وعلى العلاقات التركية الروسية التي تتغذى من تراجع العلاقات التركية الأميركية، أما إذا كانت النتائج سلبية فقد تشهد المرحلة المقبلة تصعيداً كبيراً، ما سيعكس سلباً على مختلف ملفات المنطقة المرتبطة بها، خصوصاً العلاقة بين أنقرة مع طهران وموسكو، ويدفع بها أكثر إلى الحلف الشرقي بعيداً عن المحور الغربي.










    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أجهزة أمن أمريكية: المتطرفون المحليون يشكلون خطرا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 30th September 2020 05:43 AM
    السعودية تجدد دعوتها أذربيجان وأرمينيا لوقف إطلاق... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 30th September 2020 05:43 AM
    5 حالات "خطيرة" يمكن أن يسببها شرب الكثير من ماء... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 30th September 2020 05:43 AM
    شويغو يكشف عن تفاصيل التحضير للعملية العسكرية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 30th September 2020 05:43 AM
    ميركل: ألمانيا تعتزم تشديد إجراءات مكافحة كورونا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 30th September 2020 05:43 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]