العراق في مفترق الطرق - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    كبة البطاطس بالجبن
    (الكاتـب : dena ) (آخر مشاركة : islamid)
    نسألكم الدعاء لمريضة سرطان
    (الكاتـب : kokomen ) (آخر مشاركة : حشيش)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    العراق في مفترق الطرق


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14th November 2019, 12:02 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new العراق في مفترق الطرق

    أنا : المستشار الصحفى




    وصل الوضع في العراق إلى مفترق طرق، فالتظاهرات مستمرة في ساحة التحرير والمناطق المجاورة لها وسط بغداد، وفي مدن أخرى جنوبي العراق، إلا أن نظام الحكم في العراق بصيغته الحالية يحظى بدعم من الأطراف المؤثرة دوليا ومحليا. ويبدو مطلب إسقاط النظام أو تغييره جذريا الذي ترفعه التظاهرات في شوارع بغداد ومدن جنوب العراق صعب التحقق، فإيران ترى أن التظاهرات مؤامرة كبرى، وهي ترمي، بكل ثقلها، خلف إبقاء النظام. أما الولايات المتحدة فتدعو بغداد إلى الاستماع للمتظاهرين، وترفض العنف، لكنها تؤكد دعمها النظام، وما تسميها المؤسسات في العراق. وإذا كانت التظاهرات تجري وتنطلق في مناطق ومدن ذات غالبية شيعية، فإن السلطات الدينية الشيعية ذات التأثير الكبير والمتمثلة بمرجعية النجف لا تؤيد ممارسات السياسيين العراقيين، وتدعو إلى عدم قمع التظاهرات، لكنها لا تؤيد إسقاط النظام.
    حتى دعوى تغيير حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وهو طبعا أقل بكثير من تغيير النظام، يبدو مستبعدا الآن، إذ تحظى هذه الحكومة بتأييد الأطراف السياسية العراقية المختلفة سرا أو علنا، فقد تزايدت اجتماعات قادة السلطات والقوى الحاكمة في العراق، ويبدو التضامن بين تلك الأطراف الآن جليا وواضحا، بعد أن كانت قد اهتزت في الأيام الأولى للتظاهرات. قبل أيام، اجتمعت أطراف الحكومة، بحضور عبد المهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ورئيس مجلس القضاء الأعلى فائق الزيدان، وأعلنت التزامها بما سمته الحفاظ على الأمن والنظام. وكان لافتا أيضا حضور نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، الاجتماع، وهو شخصية مؤثرة في قيادة المليشيات الشيعية المدعومة من الحرس الثوري الإيراني. أعقبت ذلك مباشرة موجة جديدة من القمع، تركزت في بغداد، إذ اشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين، واستعادت السيطرة على الجسور على نهر دجلة التي تربط جانبي الرصافة والكرخ.
    أما التقرير الحكومي الذي صدر بعد الموجة الأولى من التظاهرات فقد كان قاصرا على أن يحدّد فعلا من ارتكب جرائم القمع، بل كان مرافعةً تمثل وجهة نظر الحكومة. وها هو مجلس القضاء الأعلى بحضور رئيسه في أكثر من اجتماع حكومي أخيرا يصادق عمليا على الإجراءات والمواقف الحكومية. وقد أفادت مفوضية حقوق الإنسان بأن ثلاثمائة إنسان قد قتلوا فيما جرح خمسة عشر ألفا منذ بدء التظاهرات مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
    تقدم السلطات مع القمع وعودا كثيرة وكبيرة بتوفير الوظائف ومكافحة الفساد وتوفير الخدمات، بل وتغيير الدستور أيضا. كما صدر كلام إنشائي مطوّل في خطابات رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، وغيره من كبار المسؤولين العراقيين منذ اندلاع التظاهرات. ويجري ذلك كله في ظل انقطاع شبه تام لأي تواصل حقيقي وفاعل مع المتظاهرين.
    أما واقع التظاهرات التي انطلقت بشعارات مطلبية، تبحث عن فرص العمل والخدمات، فقد اكتسب فعلا طابع الثورة الشعبية من حيث المطالب بإحداث تغيير حقيقي، وهدم لمرتكزات النظام السياسي الطائفية، والإصرار على مكافحة الفساد فعلا لا قولا. كذلك تلتف حول قضية المتظاهرين طبقات شعبية كبيرة، وتحظى شعاراتهم وأفعالهم باحتفاء منقطع النظير، يتجسّد ثقافيا في أغان وقصائد ولوحات، وغير ذلك من صنوف الإنتاج الأدبي والفني. إنها التظاهرات الأكبر في تاريخ العراق الحديث، ربما يبدو نجاحها في الوصول إلى أهدافها صعبا، ولكن من الصعب أيضا تصور أن تنتهي من غير تغيير حقيقي ما.
    تبقى التظاهرات فعليا بلا قيادة، وهي نقطة يستخدمها خصوم التظاهرات في الحط ّمنها، أو إثارة الشبهات حولها، ولكن سبب ذلك معروف، وهو التضامن العام للقوى السياسية العراقية حول إقامة نظامٍ يرعى مصالح الطبقة السياسية، ومشاركة كل أطرافها في مغانم الحكم منذ عام 2003 وإنْ بدرجاتٍ مختلفة، بحسب قوة كل طرفٍ سياسي وداعميه. ولكن النتيجة كانت أن الجميع كانوا يمثلون الحكومة، فيما تم قطع الطريق أمام أي معارضة حقيقية. ولأن نظام تقاسم المغانم مهما اتسع، ومهما وجهت القوى السياسية جزءا من منافعه إلى أنصارها، لن يكون كافيا، فقد وصل النظام السياسي إلى نقطة أزمة حتمية. لا تملك التظاهرات أجندة سياسية تمثل حلا شاملا للوضع في العراق، لكن مطالبها العامة كانت واضحةً في إجراء تغيير جذري في عملية الانتخاب، وتشكيل الحكومة، من أجل إيجاد صيغة واضحة وفاعلة للمساءلة والمحاسبة. وبعد أسابيع من التظاهرات، لا يبدو أن هناك خطوات عملية تجري في هذا الاتجاه، إذ إنه سيهدد، في النهاية، كل الطبقة السياسية الحاكمة وأصول اللعبة السياسية القائمة. يقول عبد المهدي، منذ الأيام الأولى، إن الخيار هو بين الدولة أو اللادولة. وهو يقصد أنه يمثل الدولة فيما تعتقد شرائح واسعة من العراقيين من المتظاهرين، ومن المتعاطفين معهم، أن النظام الذي يحكمهم لا يمثل دولة حقيقية ذات علاقة مع مواطنيها. ولذلك أبرز شعاراتهم "نريد وطنا".








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : العراق في مفترق الطرق     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تجدد القتال بين أرمينيا وأذربيجان رغم الدعوات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th September 2020 03:45 AM
    نقل المدير السابق لحملة ترامب إلى المستشفى بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th September 2020 03:45 AM
    قاضٍ أميركي يعلّق قرار ترامب حظر تنزيل تطبيق "تيك... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th September 2020 03:45 AM
    "إبيك غايمز" تواصل معركتها القضائية لإعادة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th September 2020 03:45 AM
    3 أفلام قصيرة للعسري: كثافةٌ درامية ومُشاهدةٌ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th September 2020 03:45 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]