رافي شانكار: أن يصبح العالم شريكاً موسيقياً لك - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    رافي شانكار: أن يصبح العالم شريكاً موسيقياً لك


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12th December 2019, 06:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new رافي شانكار: أن يصبح العالم شريكاً موسيقياً لك

    أنا : المستشار الصحفى




    في سن العاشرة، غادر رافي شانكار (1920 - 2012) وطنه الهند، متّجهاً إلى باريس، مع فرقة أخيه الراقصة، ليصبح عضواً فيها ولم يتجاوز الثالثة عشرة. تنقل بعدها مع الفرقة في عدد من العواصم الأوروبية، ليتعرف رافي إلى مختلف أنواع الموسيقى، ثم كان لقاؤه بعلاء الدين خان، أحد أبرز الموسيقيين الهنود، ومؤسس مدرسة مايهار للموسيقى الهندوسية. عندها، قرّر شانكار ترك الرقص، وتعلم آلة السيتار على يد أستاذ الموسيقى الهندي، الذي طلب من رافي الانتقال إلى بلدته مايهار في الهند. غادر رافي أوروبا للتلمذة على يد خان، لتبدأ قصته مع آلة السيتار، التي ستقدمه بعد ذلك باعتباره "الأب الروحي للموسيقى العالمية".

    السيتار آلة وترية تقليدية يعود أصلها إلى بلاد فارس، ثم ألحقها مغول الهند بتختهم، وتتكون من سبعة أوتار رئيسية، إلى جانب 13 وتراً تستعمل عند الارتجال فقط، والعزف عليها يكون بريشة معدنية توضع في إبهام اليد اليمنى. ومثله مثل بقية آلات التخت الهندي، يعزف على السيتار في وضعية الجلوس على الأرض.
    كان السيتار قبل رافي لا يعرف غير الموسيقى الهندية التقليدية التي تعتمد على اللحن والإيقاع، لا الهارموني والكوردات ومزج الألحان، كما في الموسيقى الغربية الكلاسيكية، فأنطقه شانكار بألحان تعانقت فيها الأنغام الهندية بالموسيقى الغربية، إذ رأى رافي أن الاثنتين تشتركان في الأصل الديني، فكما تعود الموسيقى الغربية الكلاسيكية إلى الكنيسة، يرجع نظام الموسيقى الهندية المعروف باسم Raga Sangeet إلى التراتيل الفيدية للمعابد الهندوسية.
    الإحاطة بالموسيقى الهندية وبالسيتار استغرق من شانكار ست سنوات لازم فيها علاء الدين خان، اشتغل بعدها ملحناً في بومباي ودلهي، بجانب توليه رئاسة راديو عموم الهند، كما أنشأ أوركسترا الغرفة الوطنية "فاديا فريندا". وفي عام 1956 شرع بجولة في أوروبا والأميركتين، مسجلاً ألبومه الأول Three Classical Ragas في نفس العام، لتتتابع بعدها ألبوماته.
    في تلك الفترة الثرية، عمل شانكار محاضراً في عدد من الجامعات الغربية عن السيتار والموسيقى الهندية، كما أسس مدرستين للتعليم، واشترك في عدد من المهرجانات الموسيقية البارزة، مثل "مونتيري بوب" و"وودستوك" و"ليدز". وفي ستينيات القرن الماضي، ارتبط اسمه بجورج هاريسون من فرقة البيتلز، فتعاونا بالعديد من المشاريع الموسيقية، وبلغ حضور شانكار في تلك الفترة أن حرّض في اتجاه استعمال السيتار وغيره من الآلات الهندية بموسيقى البوب، ليلقبه هاريسون بـ "الأب الروحي للموسيقى العالمية".

    دفعت رغبة شانكار في انفتاح موسيقاه على مختلف أنواع الموسيقى إلى تعاونه مع فنانين، أمثال عازف الكمان البارز مينوهين، فقدما مقطوعة "الشرق يلتقي الغرب" West meets east، كما شارك عازف الفلوت الفرنسى جان بيار رمبال فى عزف مقطوعة "عشق الصباح" Morning love، وتعاون مع عدد من الموسيقيين اليابانيين في بعض المشاريع الناجحة، كما ألّف مقطوعات كونشرتو بـ"السيتار" وبالأوركسترا لكل من "أوركسترا نيويورك الفيلهارمونية" و"أوركسترا لندن السيمفوني".
    نجاح تلك التجارب رشّحه لوضع الموسيقى التصويرية لعدد من الأفلام الوثائقية والسينمائية الهندية والعالمية، أشهرها فيلم غاندي للمخرج ريتشارد اتبنرو (1982)، ليصبح شانكار أحد أكثر الموسيقيين العالميين حصداً للجوائز، فحاز على جائزة الغرامي خمس مرات، وجائزة Praemium Imperiale Arts من اليابان، وجائزة فوكوكا للثقافة الآسيوية، وجائزة الموسيقى القطبية من السويد، وأعلى وسام مدني بالهند، "بهارات راتنا"، ووسام جوقة الشرف من فرنسا، ووسام الإمبراطورية البريطانية من رتبة قائد، وجائزة طاغور الهند، كما عيّن عضواً فخرياً في الأكاديمية الأميركية للفنون والآداب، بجانب منحه الدكتوراه الفخرية من سبع عشرة جامعة.
    هذا الكم من الجوائز والتكريمات، وإن دلّل على مدى ما حققه رافي للموسيقى الهندية من جماهيرية، لكنه حرّض عدداً من الموسيقيين الهنود البارزين على انتقاده بوصفه "مدمر الموسيقى الهندية التقليدية"، وهي تهمة نفاها شانكار؛ إذ رأى أن من يتهمونه يخلطون بين دوره كـ "مؤلف للموسيقى ومؤدٍ". يقول: "بصفتي مؤلفاً، اختبرت كل أنواع الموسيقى، ولم أستثن أياً منها عند التلحين، بينما حين أعزف على المسرح، ألتزم شيئاً فشيئاً بالأصول الكلاسيكية والأرثوذكسية للموسيقى الهندية التزاماً أميناً، لأحمي التراث الذي اكتسبته".
    أشرك شانكار العالم في الاستمتاع بالأجواء الروحية للموسيقى الهندية، في الوقت ذاته كان له السبق في تجديد الموسيقى الكلاسيكية الهندية عبر إدماج التقنيات والآلات الغربية بالتخت الهندي. كان رافي، بتوصيف الموسيقي الهندي بيكرام جوش، قادراً على مخاطبة كل جانب من جوانب الموسيقى، على عكس الآخرين الذين ركّزوا فقط على مناطق معينة من الموسيقى.
    في حفلاته، اعتاد شانكار إشعال البخور مطالباً الجمهور بعدم التدخين ليجلس القرفصاء ويبدأ بالعزف، ولعل أكثر هذه الحفلات غرابة وتميزاً، وما زال يتذكرها مريدو الموسيقار الهندي، تلك التي أقيمت ضمن واحد من أهم المهرجانات بتاريخ الموسيقى الشعبية "وودستوك" (1969).




    جلس عازف السيتار الأشهر على المسرح المكشوف وحوله أعضاء فرقته، وبمجرد أن بدأ العزف هطلت أمطار غزيرة تصاحبها رياح قوية، لكن رافي، وكذلك الجمهور الذي بلغ قرابة 400 ألف، أحاطهم نغم السيتار بطبقة روحانية عازلة بثت السكينة والنشوة في النفوس؛ فتجاهلوا الجو العاصف، واستمر رافي في العزف، إلى أن أنهى فقرته، بينما رفض غيره من فنانيين الصعود على المسرح. كان الأثير مفعماً بالمتعة والروحانية لا بالمطر، بتعبير بعض من حضروا الحفل الموسيقى الأضخم.





    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : رافي شانكار: أن يصبح العالم شريكاً موسيقياً لك     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    خلفان: لو كان ترامب بالرئاسة لتوقفت حرب أوكرانيا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 12:54 PM
    أهم 5 خطوط غاز بالعالم وحجم طاقتها الاستيعابية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 12:54 PM
    "يديعوت": حماس تستعد للحرب التالية بهذه الوسائل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 12:54 PM
    أول تعليق لمبابي بعد تجديد عقده مع باريس سان... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 12:54 PM
    أوروبا تسعى لتوريد الغاز من الاحتلال بسبب حرب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 12:54 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]