معضلة واشنطن الليبية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    معضلة واشنطن الليبية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st January 2020, 01:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new معضلة واشنطن الليبية

    أنا : المستشار الصحفى




    مثل كل حروبنا الأهلية، الممتدة من ضفاف الخليج وبحر العرب إلى وادي النيل وشمال أفريقيا، لا يبدو أن للحرب الدائرة في ليبيا نهاية في الأفق. ليس هذا فحسب، بل زادت الأمور تعقيدا، أخيرا، مع ارتقاء الصراع فيها من حرب وكالة إلى مواجهةٍ قد تغدو مباشرة، مع إرسال أطراف الصراع الخارجيين قوات مقاتلة إلى الميدان دعما لهذا الطرف أو ذاك. سورية واليمن مرّتا بهذه المرحلة، لكن التدخل المباشر فيهما اقتصر، إلى حد كبير، على جانب واحد، إذ ذهبت روسيا وإيران إلى القتال إلى جانب النظام في سورية، فيما أحجمت تركيا عن الذهاب إلى أبعد من دعم المعارضة بالمال والسلاح. وعندما أرسلت قواتها داخل سورية، فعلت ذلك لدرء خطر إنشاء كيان كردي عليها. بالمثل، تدخلت السعودية والإمارات في اليمن، لوقف زحف الحوثي على عدن، مطلع العام 2015، لكن إيران التي تدعم الحوثي بالمال والسلاح لم تستطع فعل الشيء نفسه، لأسباب متصلة بالجغرافيا، والقدرات، وأخرى متعلقة بتأخّر مكانة اليمن بين أولوياتها الإقليمية. ما يميز الصراع الليبي أن الفرقاء الخارجيين من المعسكريْن يرسلون قواتٍ للتأثير في نتيجة الصراع، ما يهدّد باندلاع أزمة إقليمية ودولية كبرى.
    والواقع أن مسار الصراع في ليبيا تميز، منذ البداية، بسماتٍ خاصّة جعلته مختلفا عن بقية الصراعات الأهلية العربية، فليبيا كانت الدولة الوحيدة من بين كل دول ثورات الربيع العربي التي حصل فيها تدخلٌ عسكريٌّ أميركي مباشر، حسم الصراع مبكرا لصالح أحد أطرافه. إذ قادت واشنطن تحالفا من دول غربية وعربية لإطاحة نظام العقيد معمر القذافي، متسلّحةً بقرار مجلس الأمن رقم 1973، الذي نصّ على حماية المدنيين. في المقابل، اقتصر التدخل العسكري الأميركي في سورية واليمن على مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي ظهر على هامش الصراع الرئيس الدائر في البلدين.
    فقدت الولايات المتحدة بعد ذلك الاهتمام بليبيا ونفضت يدها منها، على الرغم من أن ليبيا تملك أكبر احتياط نفط في أفريقيا والتاسع عالمياً، ما يعني أن النفط لم يعد العامل المركزي الذي يحكم حسابات واشنطن بشأن المنطقة. جاء الانسحاب الأميركي نتيجة الهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية في بنغازي، وأسفر عن مقتل السفير كريس ستيفنز في سبتمبر/ أيلول 2012. وقد دفع ذلك القوى الدولية والإقليمية الأقل حجماً، والتي شارك بعضُها في إطاحة القذافي، إلى محاولة ملء الفراغ، ما أدّى إلى انهيار العملية السياسية الوليدة، وظهور معسكريْن محليين انقسما جهويا بين شرق ليبيا وغربها، فيما انقسما سياسيا و"إيديولوجيا" وفق خطوط الانقسام الإقليمي بين معسكر داعم لحكم العسكر، ممثلا باللواء المتقاعد خليفة حفتر، تعزّز خصوصا بعد انقلاب 2013 في مصر، واتخذ من تيارات الإسلام السياسي عدوا، يسعى إلى اجتثاثه، ومعسكر إقليمي آخر يدعم القوى المدنية والإسلامية المعتدلة، تمثله حكومة الوفاق، ويتّخذ من طرابلس مقرّا له.
    خلال الخمس سنوات الماضية، اكتفت واشنطن بمراقبة الصراع الدائر بالوكالة بين حلفائها حول ليبيا، وقد انقسموا الى معسكرين: فرنسا والإمارات ومصر والسعودية وتدعم معسكر الشرق واللواء حفتر، وتركيا وإيطاليا وقطر وتدعم حكومة فائز السراج المعترف بها دوليا في الغرب. ولكن المستجدات التي طرأت أخيرا على الأرض أيقظت واشنطن على واقع جديد، أربكها، إذ دخلت روسيا على خط الصراع في محاولة لتكرار السيناريو السوري، من خلال إرسال قوات غير رسمية (مرتزقة فاغنر) لحسم الصراع لصالح حفتر. في المقابل، قرّرت تركيا أن تضاعف دعمها حكومة الوفاق في طرابلس، وفتحت الباب أمام احتمال إرسال قوات للقتال إلى جانبها. وما زاد من تعقيد الصورة أمام واشنطن أن بعض حلفائها (الإمارات ومصر) يقاتلون في خندق خصمها الروسي، فيما تبدو الإدارة الأميركية نفسها منقسمةً بين رئيس مشتت لا يخفي ميله لحفتر، وإعجابه بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والرئيس الروسي، بوتين من ورائهما، في حين تجمعه، من جهة ثانية، علاقة وثيقة بالرئيس التركي، أردوغان. أما المؤسسة الأميركية (الخارجية والدفاع خصوصا) فهي تعارض سياسات بوتين وأردوغان معا، فيما تحاول الموازنة بين موقفها الذي تعترف بموجبه بشرعية حكومة السرّاج وتوجسها من قوى محلية تدعمه، فهل يمكن تخيّل وضع أكثر تعقيدًا؟






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : معضلة واشنطن الليبية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الطقس: عطلة نهاية أسبوع معتدلة وجافة قبيل عودة... أخبار بريطانيا وهولندا المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 10:01 AM
    وزير خارجية اليمن يؤكد لمسؤول أميركي ضرورة الضغط... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 10:01 AM
    مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 10:01 AM
    قاضٍ يرد طلب إدراة بايدن وقف إجراء اتخذته إدارة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 10:01 AM
    لـ9 ساعات.. محامي ترمب أمام لجنة تحقيق حول هجوم... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 10:01 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]