العراق.. مفارقات وسيناريوهات مفخّخة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    العراق.. مفارقات وسيناريوهات مفخّخة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st January 2020, 01:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new العراق.. مفارقات وسيناريوهات مفخّخة

    أنا : المستشار الصحفى




    ألقى الرئيس العراقي، برهم صالح، حجرا في مياهٍ مضطربة أصلا، فاشتدّ اضطرابها، وتعاظم عصف الرياح المخيفة المحيطة بها والهابّة من الجهات الأربع. ولم يتأخر "وكلاء" إيران في إدراك أنهم معنيّون بالأمر أكثر من غيرهم، فانطلقوا في حملة هجوم شنيع على "كاكا برهم"، بعضه اتسم بالبذاءة وقلة الأدب، عندما دعا قائد مليشياوي من "عصائب الحق" في التلفزيون إلى البصق (!) على الرئيس، وهو ما يشكّل جريمة يعاقب عليها القانون، الغائب أصلا عن الحلبة السياسية العراقية منذ زمان، ومن بعضه أيضا وصم الرئيس صالح بالخيانة ومخالفة الدستور والمطالبة بمحاكمته وعزله، واتهامه بالضلوع في "مشروع إسرائيلي - أميركي لتدمير العراق"!
    أصل الحملة أن أولئك "الوكلاء" كانوا مصرّين على ترشيح رئيس وزراء من "الكابينة" نفسها التي جاء منها معظم أفراد الطبقة السياسية التي حكمت البلاد منذ الاحتلال في العام 2003، وقد طالبوا الرئيس بإقرار مرشحهم، إذ، بحسبهم، لا حقّ دستورياً له برفضه، وهم يعرفون أن مجيء رئيسٍ من خارج "الكابينة" التي يتحصّنون فيها ربما يقضي على تسلّطهم، وربما يودي بأحلامهم المريضة. ولذلك هم على استعدادٍ ليقاتلوا من أجل الاحتفاظ بهذا الموقع وعدم التفريط به، وقد شرعوا بالفعل في حربهم هذه مع إعلان ترشيحهم "جنرالا" من المؤسّسة العسكرية، سرعان ما اعتبرته الانتفاضة "مرفوضا من الشعب"، عندها اشتدّت غضبتهم الشريرة، وزادوا في اختطاف الناشطين واغتيالهم وتهديدهم، واتباع شتّى الأساليب لوأد الانتفاضة أو حرفها على الأقل.
    وإذ بدا أن إعادة الوضع إلى المربع الأول أمر دونه خرط القتاد، ظهرت علائم الانهيار على المنظومة السياسية الحاكمة، عبر تبادل الاتهامات والاتهامات المضادّة بين أطرافها، ومحاولة طرفٍ إلقاء مسؤولية تصاعد الأحداث على عاتق طرفٍ آخر، واقترن ذلك باستقالاتٍ من مواقع قيادية في أكثر من حزب، في مسعىً إلى القفز من السفينة التي توشك أن تبتلعها المياه.
    ثوار ساحات التحرير، من ناحيتهم، قدّروا خطوة الرئيس صالح، لكنهم تمنّوا لو تولى بنفسه صلاحيات رئاسة الوزراء، وأعلن حل البرلمان، ودعا إلى انتخابات مبكّرة، وهذا ما يتيحه له الدستور. ولكن على أية حال ما كل ما يتمنّاه الثوار يدركونه دفعة واحدة، و"استعادة الوطن" لا تتمّ بين عشيةٍ وضحاها، هي مهمةٌ شاقّة ومكلفة، وقد نذروا أنفسهم لإنجازها، قدّموا مئات الشهداء وآلاف الجرحى، وهم يعرفون أنهم في أول الطريق، وما يتداوله "الوكلاء" من مزاعم متهافتة عن أن قدرة "الثوار" على مواصلة الانتفاضة تضعُف وتتلاشى، يدحضها تصاعد الحراك الشعبي، عبر خروج موجاتٍ جديدةٍ إلى الشوارع والساحات يوميا في هذه المدينة أو تلك، لتديم حيوية الانتفاضة وترسخ جذورها.
    ماذا بعد هذا؟ اللافت أن المنظومة السياسية الحاكمة التي بدأت تتفكّك على وقع استمرار الحراك الشعبي وتصاعده حاولت، بعد خطوة الرئيس صالح، أن تلتقط أنفاسها، لتعيد توحيد صفوفها. ولكن هناك من يتوقّع أن تسهم المجابهة العسكرية بين الولايات المتحدة وإيران، والتي اتخذت من الأرض العراقية مسرحا لها في اشتداد الصراعات داخل المنظومة نفسها، خصوصا بعد أن هدّدت مليشيات تابعة برد قاس على أميركا، وطالبت بطرد الأميركيين من البلاد، فيما تميل أطراف أخرى إلى التهدئة، وإيجاد حالة توازن بين القوتين المهيمنتين، واللتين استباحتا معا الدم والتراب العراقيين على مدى الأعوام السالفة.
    يبقى موقف طهران التي يشكل العراق مكمن الخطر بالنسبة لها، وخسارتها له تعني خسارتها الإقليم كله، لكنها لم تعد تملك الكثير مما تستطيع فعله، لنجدة "وكلائها"، فهي عمليا غارقةٌ في خضم مشكلات اقتصادية وسياسية تهدّد تركيبتها الحاكمة، وقد عادت حركة الاحتجاجات إلى شوارعها على الرغم من القمع الذي تسبب في مقتل وإصابة الآلاف. وفي ساحاتها الخلفية استجدت ظروفٌ وأحوالٌ أضعفت من قدرتها على التحكّم والسيطرة، وهي مضطرة إلى الانكفاء قليلا، تاركة لوكلائها التصرّف. يبقى أيضا موقف واشنطن التي تبدو مطمئنةً إلى قدرتها على استثمار ما يجري لصالح مخططاتها، وبينها وبين العراق اتفاقيةٌ أمنية تتيح لها التحكّم، والتدخل متى شاءت لحماية مصالحها، أكثر من ذلك تبدو مطمئنةً لولاء رجالها، ولإمكانية صد الخصوم وتحجيم دورهم. وحدها الانتفاضة تمتلك صفة "النجوم الخمس" في المعادلة العراقية الماثلة، على الرغم من مفارقات الحال وبروز سيناريوهات مفخخة، وقابلة للانفجار في أية لحظة، وثمّة فرص لمفاجآتٍ قد لا تخطر في البال، وما علينا سوى الانتظار، وهو انتظار مقلق في كل الأحوال.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : العراق.. مفارقات وسيناريوهات مفخّخة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    "التونسي للشغل" يرفض المشاركة بلجان "الجمهورية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 11:30 AM
    جدري القرود يصل "إسرائيل".. ودول أوروبية تسجل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 11:30 AM
    مظَفَّر النَوَّاب.. شاعر فلسطين والغضب الشعبي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 11:30 AM
    القدوة: نتائج انتخابات بيرزيت عاقبت المتحكمين... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 11:30 AM
    نظام الأسد يرد على مشروع تركيا لإعادة مليون سوري... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 11:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]