فرنسا 2019: فرجة المعارض والجوائز - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    فرنسا 2019: فرجة المعارض والجوائز


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st January 2020, 08:50 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new فرنسا 2019: فرجة المعارض والجوائز

    أنا : المستشار الصحفى





    تنتهي سنة 2019 في بلد "الاستثناء الثقافي"، فرنسا، وكانت كما العادة سنة حافلة بالأنشطة، وبالكثير من الإبداع.

    وبدأت بالدخول الأدبي السنوي، الذي تتميّز به فرنسا، وكانت الحصيلة 524 رواية جديدة؛ 336 رواية فرنسية، و188 رواية أجنبية مترجمة. ففرنسا بلد الرواية بامتياز. والدخول الأدبي، يركّز فقط على الرواية، كما أن أرفع الجوائز تخصَّص لهذا الجنس الأدبي.

    وممّا يمنح منصة أساسية للثقافة الفرنسية وأدبها هو معرض الكتاب السنوي في شهر مارس/ آذار، والذي كانت ضيفته، هذه السنة، سلطنة عُمان. وكان فرصة للجمهور الفرنسي والغربي للاطلاع على الثقافة والأدب العُمانيين، ومعرفة اتجاهاتهما في هذا البلد العربي.

    ولا تشجيع للثقافة والأدب من دون جوائز أدبية، وتعدّ "الغونكور" أرفع جائزة أدبية في البلد، وقد حصل عليها، هذه السنة جان بول دوبوا، عن روايته الجميلة "ليس كل الناس يعيشون في هذا العالم بنفس الطريقة"، بعد أن كان المراقبون الأدبيون يتوقّعون أن تفوز بها البلجيكية إميلي نوثومب، عن روايتها "عطش"، والطريف أن العنوان تعبير عن تعطّش هذه الروائية غزيرة الإنتاج (تكتب رواية وأكثر في السنة، وتنشر واحدة كلّ سنة)، إلى هذه الجائزة، التي تنقصها، رغم أن رواياتها كلّها تعرف مبيعات كبيرة جداً. وإلى جانب الغونكور جوائز مهمة، منها جائزة "رونودو"، التي فاز بها الروائي والرحالة سيلفان تيسون عن روايته "فهود الثلج".

    وتعتبر "الأكاديمية الفرنسية"، أو مجمع الخالدين، رمزاً من رموز الثقافة والإشعاع الفكري الفرنسي، وقد انفتحت أمام عربيين اثنين، الراحلة الجزائرية، آسيا جبار (فاطمة الزهراء إيمالاين)، واللبناني أمين معلوف. وهو ما يدلّ على أنها بدأت تنفتح وتصبح أكثر ديمقراطية، وقد دخلتها هذه السنة الفيلسوفة واللغوية والمتخصّصة في الحقبة الهيلينية، باربارا كاسان. وتعتبر باربارا كاسان تاسع امرأة تلج هذه الأكاديمية العريقة منذ تأسيسها على يد ريشليو سنة 1634.

    الثقافة في فرنسا، لا تتمثّل فقط في الرواية، بل، وفي المَعارض، أيضاً، التي تشهد إقبالاً منقطع النظير. وتميّزت هذه السنة بتحقيق معرض "توت عنخ آمون، كنز فرعون"، الذي عرض في قاعة "لافيليت"، في باريس، نجاحاً وصفته وسائل الإعلام الفرنسية بــ"الفرعوني". إذ زاره في ستة أشهر، حوالي مليون و323 ألفاً و170 زائراً (150 ألف بطاقة بيعت عن طريق الإنترنت قبل الافتتاح).

    ولا شك في أن الفرنسيين يكنّون إعجاباً كبيراً بالثقافة المصرية الفرعونية، وتميّز من بين رؤسائهم فرانسوا ميتران بميل أكبر نحو هذه الحضارة، وألهمه تشييد الأهرامات في منطقة اللوفر، الباريسية، التي أصبحت محجّاً للسياح. ولا أدلّ على هذا الإعجاب من الإقبال الكبير على مختلف المعارض التي تهتمّ بمصر القديمة، وخاصة تلك التي ينظّمها "معهد العالم العربي" في باريس. ولا شكّ في أن البعض لا يزالون يتذكّرون نجاح معرض "توت عنخ آمون وعصره"، والذي اعتُبر في حينه، أي سنة 1967 في باريس، "معرض القرن"، إذ جذب نحو مليون و240 ألف زائر.

    وحسب المعلومات المتصلة بهذا المعرض، فإن نسبة ساحقة من الزوار كانت من الفرنسيين، أي ما يقرب من 94 في المائة، قدِم حوالي النصف منهم من باريس وضواحيها، خلافاً لمتحف اللوفر، الذي يتميّز بكون ثلاثة أرباع زائريه من الأجانب، أي من السياح.

    باريس مدينة تعيش على الحفلات والفرجة، كما كتب الروائي الأميركي الراحل هنري ميلر، بعد أن أقام فيها، بعض الوقت، ولهذا فالمعارض عديدة، ومن أهمّها، هذه السنة، معرض "بيت موندريان" في "متحف مارموتان مونيه"، وكذلك المعرض الذي ينظّم في "متحف كي برانلي-جاك شيراك" عن 20 سنة من مقتنيات هذا المتحف، المهتم بالفنون الأولى. ومعرض عن تولوز لوتريك في "متحف غراند باليه"، ولعلّ من أهم المعارض قاطبة، ذلك المخصّص للفنان الإيطالي ليوناردو دا فينشي في "متحف اللوفر"، بمناسبة مرور 500 سنة على وفاته.

    ليس من المبالغة القول بأنه لا يمكن حصر الأحداث الثقافية في فرنسا، وإن كان لا بد من أن نشير إلى حدث مهم بدأ يعكس أهميته وجدواه، وهو تأسيس فرع باريسي لـ "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، ويديره الباحث سلام الكواكبي.

    وقد استطاع هذا المركز الذي تأسس قبل فترة قصيرة، 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، تنظيم لقاءات وندوات ومحاضرات، شارك فيها باحثون فرنسيون وغربيون مرموقون، كما استطاع المركز، في فترة وجيزة، جذب جمهور شاب، من فرنسيين وعرب، لحضور أنشطته وإثرائها. وقد توّج المركز نشاطاته، بتنظيم ندوة كبرى في "كوليج دو فرانس"، يوم 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الثاني 2019، عن مآلات الديمقراطية في العالم العربي، خاصة بعد "الربيع العربي" (البلدان العربية كمختبرات لتحولات جديدة للسياسيّ)، شارك فيها نخبة مرموقة من المفكرين والأكاديميين العرب والفرنسيين والغربيين، على رأسهم المفكر العربي عزمي بشارة، وجان فرانسوا بايار، وفرانسوا بورغا، وحسني عبيدي، وهنري لورنس، وأسماء نويرة، وعبد الوهاب الأفندي، وعبد الفتاح ماضي، ولؤلؤة الرشيد، ومحمد محمود ولد محمدو.

    ولأن الثقافة حياة وموت، "سادت ثم بادت"، لا بد أن نشير إلى رحيل قامات ثقافية مهمة في البلد، منها الفيلسوف ميشيل سير، عن 88 سنة، وقد تميّز هذا المفكر بقدرته على تبسيط المعارف لجمهور واسع، وعلى مقاربته لكل أنواع المعرفة، تاركاً لجمهوره أكثر من 80 مؤلَّفاً. كما رحَل هذه السنة، عن 75 سنة، الروائي وعضو الأكاديمية الفرنسية، فرانسوا وييرغان، وقد فاز بـ"جائزة الغونكور" سنة 2005 عن روايته "ثلاثة أيام في ضيافة والدتي"، وأيضاً الروائي إيريك هولدر، 59 سنة، وكذلك غادرنا في باريس الروائي والشاعر والمسرحي الجزائري المنفي عزيز شواكي عن 67 سنة. كما أن الموت خطف الشاعر الفرنسي الكبير، من أصول رومانية، لوران غاسبار عن عمر يناهز 93 سنة، وقد أقام هذا الشاعر لبعض الوقت في تونس وارتبط بصداقات مع بعض شعرائها وكتّابها.

    وأخيراً كان من أحداث العام حريق كاتدرائية نوتردام الشهيرة الذي خرّب أجزاء كبيرة منها، وشلّ أنشطتها. وهذه المعلَم الفرنسي والباريسي، بامتياز، خلّدَتها كتاباتٌ أدبية مرموقة، لعلَّ من أشهرها كتابات فكتور هوغو. وقد استمر الحريق، الذي كان العالَم يشاهده، بمرارة وعجز، ما يقرب من 15 ساعة (ما بين 15 و16 نيسان/إبريل 2019). وإذا كان من حسن الحظ أن لا أحد قضى في الحريق، إلا أن هذه الكاتدرائية تحتاج إلى كثير من الوقت والمال حتى تعود كما كانت، أي على نفس الصورة والتصميم.

    والكثيرون تذكّروا الكاتدرائية، بأَلَم في فترة الأعياد، حيث إنها مغلقة ولا قُدّاس فيها، وهي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا، منذ سنة 1803.
















    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : فرنسا 2019: فرجة المعارض والجوائز     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إحباط إسرائيلي من الفشل في مواجهة المقاومة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 04:31 PM
    آلاف الوثائق المسربة تكشف انتهاكات الصين بحق... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 04:31 PM
    FT: الغرب منقسم حول كيف يجب أن تنتهي الحرب في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 04:31 PM
    لماذا تعتبر تصريحات جو بايدن بشأن تايوان هذه... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 04:31 PM
    محمد صلاح يكشف عن مستقبله مع ليفربول صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th May 2022 04:31 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]