الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن على المحك: تحريض إيراني؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن على المحك: تحريض إيراني؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st January 2020, 12:13 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن على المحك: تحريض إيراني؟

    أنا : المستشار الصحفى




    وضع التوتر الأخير وغير المسبوق بين واشنطن ومليشيات عراقية مرتبطة بإيران، السلطات العراقية في موقف بدت أنها غير قادرة على التعامل معه بشكل صحيح، أو حتى مفهوم لأقرب المقربين من كواليس المنطقة الخضراء ببغداد، بخاصة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، التي شهدت الاعتداء على السفارة الأميركية واقتحام حرمها وحرق كرفانات ومقرات الحرس، وغرف الاستعلامات داخلها، فضلا عن تحطيم ممتلكات فيها، بعد اقتحام متظاهرين ومسلحين المنطقة الخضراء بشكل بدا أنه منظم ومتفق عليه مع حكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي المتهمة بالخضوع لرغبة مليشيات "الحشد الشعبي".
    هذا التوتر تزامن مع إعادة زعماء مليشيات وقوى سياسية مرتبطة بإيران في العراق طرح موضوع الاتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، التي وقعت عام 2008، وعلى أساسها تم إنهاء الاحتلال الأميركي للعراق، ووصل في الساعات الأخيرة إلى دعوات إلغاء الاتفاقية من الأساس، وليس إعادة النظر بها.

    ووقّع العراق وأميركا، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008، اتفاقية الإطار الاستراتيجي للدفاع المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار في العراق.

    ونصّ القسم الثالث من الاتفاقية على أنها "جاءت لردع جميع التهديدات الموجهة ضد سيادة العراق وأمنه وسلامة أراضيه، من خلال تنمية الترتيبات الدفاعية والأمنية".

    كما ألزمت الاتفاقية الطرفين بالتعاون في مجالي الأمن والدفاع، بشكل يحفظ للعراق سيادته على أرضه ومياهه وأجوائه.

    وبموجب الاتفاقية أيضا "يواصل الطرفان العمل على تنمية علاقات التعاون الوثيق بينهما فيما يتعلق بالترتيبات الدفاعية والأمنية، من دون الإجحاف بسيادة العراق على أراضيه ومياهه وأجوائه". كما تنص الاتفاقية على أنه "يتم هذا التعاون في مجالي الأمن والدفاع وفقاً للاتفاق بين الولايات المتحدة وجمهورية العراق بشأن انسحاب قوات الولايات المتحدة من العراق وتنظيم أنشطتها خلال وجودها المؤقت فيه".

    وتحدد الاتفاقية، بموجب القسم الحادي عشر منها، وتحت عنوان "أحكام ختامية"، آليات تعديل أو إلغاء الاتفاقية، ووفقاً لنصها المنشور على موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء: "تظل هذه الاتفاقية سارية المفعول ما لم يقدم أي من الطرفين إخطاراً خطياً للطرف الآخر بنيته بإنهاء العمل بهذه الاتفاقية، ويسري مفعول الإنهاء بعد عام واحد من تاريخ مثل هذا الإخطار"، كما تشير إلى أنه "يجوز تعديل هذه الاتفاقية بموافقة الطرفين خطياً ووفق الإجراءات الدستورية النافذة في البلدين".

    وتتحرك القوات الأميركية، التي يزيد عددها عن خمسة آلاف جندي، غالبيتهم من القوات الخاصة "المارينز"، ضمن هذا الغطاء وغطاء قوات التحالف الدولي، التي ما زالت تنشط في العراق لمحاربة جيوب وبقايا تنظيم "داعش"، وتدريب القوات العراقية.

    ويتعرض البرلمان العراقي إلى ضغوط كبيرة من قبل الكتل التابعة للمليشيات من أجل اتخاذ إجراءات تهدف إلى إلغاء الاتفاقية الأمنية، إلا أن آراء البرلمانيين منقسمة بهذا الشأن.

    ولم ينجح مجلس النواب العراقي في عقد جلسة الاثنين الماضي لمناقشة القصف الأميركي لمقرات تابعة للمليشيات العراقية.

    عضو بلجنة الأمن والدفاع البرلمانية قال لـ"العربي الجديد" إن "الحديث عن إخراج القوات الأميركية بالقوة أو بقرار منفرد من قبل الجانب العراقي غير صحيح في هذه الظروف، وسيحول العراق إلى دولة عدو بالنسبة للأميركيين على غرار إيران، ويهدد ذلك بعقوبات سياسية واقتصادية لا يتحملها العراق بالمطلق"، معتبرا أن "الدعوات تأتي بتوجيهات إيرانية، وهذا مؤكد"، على حد تعبيره.

    وأشار المتحدث ذاته إلى أن "رغبة أغلب النواب تسير باتجاه حل الأمور بعقلانية، ووفقا للسياقات القانونية، بعيدا عن العواطف. ولفت إلى وجود إصرار من قبل نواب بتحالف "الفتح" على ضرورة إصدار قرار قريب بإلغاء الاتفاقية الأمنية أو تعديلها وإخراج القوات الأميركية من العراق.

    وقال عضو مجلس النواب سلام الشمري إن عام 2020 سيكون عام التصويت على قرار بإخراج القوات الأميركية، وإلغاء الاتفاقية الأمنية مع واشنطن.

    وبحسب أستاذ القانون الدولي في جامعة بغداد علي فاضل، فإن إلغاء الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن لن يكون سهلا، مبينا، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنها وضعت شروطا بعدم التعديل إلا بموافقة الطرفين.

    وأضاف: "أما في حال قرر العراق إلغاءها، فإن هذا يعني أنه سيضع نفسه في مواجهة مباشرة مع الأميركيين". وتابع "وسيترتب على ذلك خسارة العراق لجهود التحالف الدولي ضد "داعش" الذي تقوده أميركا"، لافتا إلى "احتمال تعرض سمعة العراق الدولية للخطر في حال ألغى اتفاقية أمنية مع دولة كبرى تحت ضغط المليشيات".

    وطالبت مليشيا "كتائب حزب الله" العراقية بإلغاء الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق وأميركا.

    وقال المتحدث باسم المليشيا محمد محيي إن الاتفاقية الأمنية تسمح للأميركيين بالتواجد العسكري، لكنها لا تتيح لهم اتخاذ العراق قاعدة للاعتداء على الآخرين، موضحا، في تصريح لوكالة "تسنيم" الإيرانية، أن "أميركا خرقت هذه الاتفاقية التي يجب أن تلغى".

    ودعا محيي إلى طرد القوات الأميركية، سواء كان بالعمل السياسي أو البرلماني، مشددا على ضرورة العمل من أجل "إرغام الأميركيين على الخروج".








    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    المقاومة في غزة تتوعد الاحتلال: لن نسمح بتمرير... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 11:53 AM
    القطاع الخاص المصري يستعد لبيع سندات خضراء بنحو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 11:53 AM
    تشافي يؤكد الاهتمام بصفقة كبيرة في الميركاتو.. من... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 11:53 AM
    تطورات جديدة في قضية اللقاء الودي المنتظر لمنتخب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 11:53 AM
    متطوعون بيلاروس يقاتلون مع أوكرانيا: من أجل الحرية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd May 2022 11:53 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]