داعش وكورونا و"المربع الأول" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    حالة من النشوى
    (الكاتـب : حشيش )
    الا كارفور العبور !!!
    (الكاتـب : aymanology ) (آخر مشاركة : sasaasso)
    تحياتي من مسيساجا
    (الكاتـب : somayasaleh ) (آخر مشاركة : حشيش)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    داعش وكورونا و"المربع الأول"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 23rd May 2020, 06:14 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new داعش وكورونا و"المربع الأول"

    أنا : المستشار الصحفى




    تشير تقارير أممية وتحذيرات عديدة إلى خطورة أن يستثمر تنظيم ما يسمّى "الدولة الإسلامية" (داعش) الظروف الراهنة بانشغال الحكومات والدول بمحاربة وباء كورونا، ليقوم بإعادة هيكلة بنيته وعملياته وتنشيط خلاياه للقيام بعمليات جديدة، والعودة إلى السيطرة على بعض الأراضي التي فقدها.
    التنظيم لم يكذّب خبراً بالفعل، إذ نشط، في الآونة الأخيرة، ولم يثنه مقتل الصف الأول، فبدأ قائده الجديد، أبو إبراهيم الهاشمي، بإعادة الهيكلة وبناء استراتيجيات جديدة للمرحلة الحالية. ومن خلال التجربة التاريخية، فإنّ تنظيمي داعش والقاعدة قد تعلما دروساً كبيرة، في الأعوام الماضية، مما حدث معهما، فـ"القاعدة" أعاد تأسيس بنيته، والانتقال إلى إطار العمل اللامركزي، بعد الحرب الأفغانية 2002، بينما اكتسب تنظيم داعش "خبرة" من تجربته في العراق، بعد مقتل الزرقاوي 2006، فأعاد لاحقاً على يد قياداته بناء خلاياه واستراتيجياته، وشهد انطلاقة أخرى في العام 2011، قبل أن يتوسع، ويعلن الخلافة التي تمت إطاحتها بجهود دولية وإقليمية ومحلية، ليخسر جميع الأراضي التي أعلن قيام دولته عليها.
    من الضروري الإشارة، هنا، إلى أنّ الإعلان عن نهاية التنظيم بخسارة قياداته ودولته وأراضيه كانت متسرّعة وغير مدروسة، ففي الأعوام الماضية كان التنظيم سريع "التكيّف" مع الأحداث، وانتقل مرّة أخرى إلى الصحراء والمخابئ، وحروب العصابات، وقام بتنفيذ مئات العمليات.
    لم يُخف التنظيم في أزمة كورونا خططه، فكشفت مجلته (النبأ) عن ضرورة استثمار الظرف الراهن، والقيام بعمليات والمضي في إعادة البناء. وبالفعل، تراجعت كثيراً الجهود الدولية والإقليمية والمحلية مع انشغال الدول بالحرب على كورونا، وإعلان عديد من حكومات التحالف "ضد الإرهاب" سحب قواتها، ووقف عملياتها. ولكن قبل ذلك، كانت الخلافات السياسية، دولياً وإقليمياً ومحلياً، في العراق وغيرها من الدول، تطيح التنسيق والتحالف الذي قاد العمل ضد التنظيم، خصوصا مع ارتفاع وتيرة التصعيد الأميركي - الإيراني في العراق.
    مع ذلك، تشكل مثل هذه الظروف والحيثيات جزءاً من المعادلة فقط، ولكن الجزء الأهم الذي قد يعيدنا إلى "المربع الأول" كالعادة، هو أنّ قوة التنظيم وصعوده ونشاطه ترتبط بما هو أهم من ذلك، بمدخلاتٍ من السياسات العقيمة، الاستبدادية والتسلطية، والشعور بغياب العدالة والتهميش وتعاظم الأزمات السياسية، بما يخلق بيئةً مناسبة للتجنيد والدعاية والعمل لدى التنظيمات المتطرفة.
    أخطر ما في الأمر أنّ سياسات كورونا العربية تقوم على استثمار مواجهة الوباء الصحي من خلال قوانين الدفاع والطوارئ وتعزيز القبضة الأمنية، وقمع الحريات، بما يعزّز الأزمات السياسية ويجذّرها، مع تنامي الأزمات الاقتصادية والمجتمعية المترتبة على تداعيات كورونا اقتصادياً، ما يجعل من حجم الغضب والإحباط وخيبة الأمل لدى جيل الشباب الذي يبحث عن متنفسٍ من هذه الظروف الخانقة، كبيراً جداً، وهنا كلمة السرّ في صعود البيئة الحاضن للإرهاب والتطرف في مختلف الدول العربية وتناميها.
    يعزّز من ذلك كلّه التحول في السياسات الدولية، خصوصا الأميركية، مع حقبة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إذ دفنت السياسات الأميركية أي دعواتٍ عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأعادت تجديد "الصفقة التاريخية" مع الأنظمة السلطوية، تلك الصفقة التي حمّلتها مراكز التفكير الأميركية والخبراء الاستراتيجيون بعد أحداث "11 سبتمبر" في 2001، مسؤولية صعود القاعدة، ثم تنظيم داعش الذي تغذّى جيداً على هذه الأزمات السياسية والاقتصادية والمجتمعية والفجوة بين الأنظمة والشعوب، وخصوصا جيل الشباب العربي.
    كان الربيع العربي فرصةً جيدة للجميع للخروج من المستنقع، عبر إيجاد فجوةٍ في جدار الإحباط لدى الشعوب والمجتمعات، ولكن "الثورة المضادة" التي قادتها الحكومات أعادت الجميع إلى السياسات نفسها التي ولّدت الأزمات، ثم تأتي اليوم القبضة الأمنية و"الاستثمار" في كورونا لتعزّز هذه الحالة!
    من جديد، لا يمكن الفصل بين أزمة وأخرى، فهي مركّبة ومعقّدة، والخروج من وباء كورونا، أو حتى وباء داعش والتطرّف، لا يكون إلاّ بالتخلص من وباء الاستبداد والفكر السلطوي العقيم الذي أوصل سفن المجتمعات العربية إلى الغرق في هذا المستنقع.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : داعش وكورونا و"المربع الأول"     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مهرجان كان السينمائي: "سعاد" المصري و"مفاتيح... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 5th June 2020 03:54 AM
    فيروس كورونا في الهند: وفاة أكثر من 300 شخص جراء... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 5th June 2020 03:54 AM
    نهاية درامية مع الأهلي.. حسام عاشور يتراجع: لن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 5th June 2020 03:26 AM
    حكومة أبوظبي تعلن استثمارها 1.2 مليار دولار في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 5th June 2020 03:26 AM
    البرازيل: رقم قياسي لوفيات كورونا اليومية.. وتصبح... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 5th June 2020 03:26 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]