"خارج الحدود الإقليمية": الجغرافيا الجديدة التي يخلقها الأدب - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    "خارج الحدود الإقليمية": الجغرافيا الجديدة التي يخلقها الأدب


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th August 2020, 06:45 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new "خارج الحدود الإقليمية": الجغرافيا الجديدة التي يخلقها الأدب

    أنا : المستشار الصحفى




    في رواياته ينحاز الكاتب الهندي أميتاب غوش (1956) إلى الطبيعة، إنه أحد القلة الذين كتبوا أعمالًا سردية أخاذة عن التغيّر المناخي وعلاقة الإنسان بالبيئة، ومن وراء سُحب الدخان المتراكمة كتب روايته "الخلل الكبير"، وعن البيئة والأدب كوسيلة للدفاع عنها والمقاومة بالعموم يقول "عصرنا كان الوقت الذي انجذبت فيه معظم أشكال الفن والأدب إلى أنماط التخفي التي منعت الناس من التعرف على واقع محنتهم".

    أما الروائي البريطاني النرويجي تشاينا مييفيل (1980) فهو واحد من أكثر الكتّاب إبداعًا في الخيال العلمي، وأنتج باستمرار عوالم معقدة وغنية بالسرد تتجنّب الاتجاهات الأدبية الشائعة، بل إنه يسخر منها. يصنّف مييفيل رواياته على أنها أدب الواقعية الرأسمالية، أي "الشعور السائد بأن الرأسمالية ليست فقط النظام السياسي والاقتصادي الوحيد القابل للحياة، ولكن أيضًا أنها من المستحيل الآن حتى تخيّل بديل متماسك لها"، معتبرًا أن الأدب يمكنه أن يتخيّل واقعًا بديلًا.

    من نماذج مثل أميتاب غوش وتشاينا مييفيل يستند الباحث والناقد الأدبي ماثيو هارت في كتابه الجديد "خارج الحدود الإقليمية: جغرافيا سياسية للرواية المعاصرة" (مشورات جامعة كولومبيا) ليؤكّد الأدب العالمي المقبل سيكون في أماكن خارج الحدود المألوفة.

    يشرح هارت ما يحدث عندما يحلم الكتّاب بعالم مفتوح ومترابط، ثم يواجهون حقيقة الحدود المرنة ولكنها عنيدة. يقدم نظرية في الأدب تركز على روايات صدرت في الألفية الثالثة وأرضها ليست بلاداً واقعية.

    الجغرافيا الروائية لن تكون مستقبلاً متعلقة بالوطن ولا بالمنفى

    بدأت فكرة الكتاب كما يقول المؤلف، عندما بدأ يجري دراسة مستقلة عن الكاتب الألماني دبليو. جي سيبالد (1944-1972)، الذي استخدم فيها هذه الكلمة الغريبة "خارج الحدود الإقليمية" والتي جسدت في جميع قصص ومقالات سيبالد الشخصيات التي تبدو في البداية بلا مأوى في الواقع لكنها مرتبطة بمكان ما خارج حدود هذا الواقع.

    وبعد الدراسة، قرأ الكاتب رواية الياباني كازو إيشيغورو "عندما كنا أيتامًا" والتي تدور أحداثها في مستوطنة شنغهاي خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. كان ذلك مكانًا غريبًا ومثيرًا للاهتمام حقًا، وكان النظام الدولي بأكمله في شنغهاي مدعومًا بنظام الولاية القضائية خارج الإقليم. يقول هارت: "دفعتني الرواية إلى قراءة اثنين من الكتاب المعاصرين الرئيسيين، كلاهما مهووس بالحدود الإقليمية، والتي لم تكن مجرّد استعارة معقدة للنفي، ولكنها تقنية سياسية وقانونية أساسية في صنع العالم الحديث" وهذان هما أميتاب غوش وتشاينا مييفيل. كذلك يدرس الكتاب هيلاري مانتيل وجي. جي بالارد.

    إحدى الفرضيات الأساسية لكتاب "خارج الحدود الإقليمية" هو أننا نميل إلى تشويه صورة العولمة باعتبارها أزمة للدولة القومية. يبدو الأمر أن كل خطوة نحو مجتمع أكثر انفتاحًا تساوي خسارة الهوية الوطنية أو سيادة الدولة.

    ويقول هاتر إنه عندما تدرس مساحات مثل المدن الدولية أو المطارات أو المناطق الاقتصادية الخاصة - الأماكن التي يتم فيها إنشاء الفضاء "العالمي" من خلال الأدب - عندها تصبح رؤية الجغرافيا السياسية للحاضر أسهل بكثير. يعتقد هارت أن الروائيين والفنانين المعاصرين قد عرفوا هذا منذ فترة، ووظيفة هذا الكتاب إظهار لماذا وكيف حدث ذلك، وكيف أن الجغرافيا الروائية في المستقبل لن تكون متعلقة بمكان بمعنى الوطن ولا بمعنى المنفى، بل إنها مكان من نوع جديد خارج حدود الأمكنة كما ألفناها.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    وزارة الدفاع الأوكرانية: معارك دونباس بلغت حدها... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:43 PM
    غضب إسرائيلي من تعامل إدارة بايدن مع "النووي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:43 PM
    لماذا جامعة بيرزيت؟.. صورة من نضال الكتلة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:43 PM
    تركيا تثبت سعر الفائدة للشهر الخامس.. والليرة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:43 PM
    مصنع إعادة الأمل! صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 05:43 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]