في قضية سعد الجبري ومخاطرها - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    في قضية سعد الجبري ومخاطرها


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th August 2020, 06:45 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new في قضية سعد الجبري ومخاطرها

    أنا : المستشار الصحفى




    لم تحظ قضية وزير الدولة ومسؤول الاستخبارات السعودي السابق، سعد الجبري، بالاهتمام نفسه الذي حازته قضية اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، والتي جذبت أنظار العالم أسابيع، وتحولت إلى أزمة دولية للنظام السعودي. ومع ذلك، تكشف تفاصيل قضية الجبري وصراعه مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عن تفاصيل خطرة، إلى درجة دفعت صحافيين غربيين، كالبريطاني ديفيد هيرست، رئيس تحرير موقع ميدل إيست آي، إلى وصف الجبري بأنه قادر على "إسقاط" ولي العهد.

    وبعيدا عن أي تنبؤات قطعية بالمستقبل، والذي يعتمد على عوامل كثيرة للغاية، لم يتبلور بعضها بعد، يبدو الجبري وشكواه وما أثاره من جدل مصدر تهديد حقيقي لولي العهد السعودي واستقرار حكمه، لأكثر من سبب. لعل أولها ما أشار إليه هيرست في مقاله، ويتعلق بأن الجبري أكثر معرفة بأسرار الدولة السعودية من خاشقجي، فالأخير كان "صحافيا واسع الصلات"، أما الجبري فوزير دولة سابق ورجل أمن منذ منتصف السبعينيات، ترقى في المناصب حتى أصبح المسؤول الأول عن مكافحة الإرهاب في المملكة، وثاني أكبر رجال وزارة الداخلية السعودية بعد وزير الداخلية وولي العهد السابق، محمد بن نايف.

    وتفيد تقارير صحافية عديدة بأن الجبري كان حلقة الوصل بين السعودية وأكبر أجهزة الاستخبارات الدولية منذ أحداث "11 سبتمبر" في عام 2011 وحتى إقالته من منصبه في 2015، وأنه ما زال يحتفظ بصلات مباشرة وقوية مع بعض أكبر مسؤولي الاستخبارات الغربيين الحاليين والسابقين، خصوصا في الولايات المتحدة، ويحظى باهتمام وحماية ليس مؤسسات الأمن في كندا حيث يقيم حاليا فحسب، بل الاستخبارات الأميركية نفسها، والتي حذّرته منذ أوائل عام 2018 بأن حياته في خطر وعملت على حمايته، كما تشير ادعاءات قضية رفعها في واشنطن أخيرا ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ومساعدين كبار للأخير، يتهمهم فيها بمحاولة قتله.

    لا ترتبط قضية الجبري بنفوذه، أو بطبيعة عمل مؤسسات الدولة السعودية فقط، وإنما أيضاً بالصراع على السلطة داخل العائلة الحاكمة

    وهذا يعني أننا أمام ما هو أكثر من صحافي واسع الصلات، ربطته علاقات مع مؤسسات أمنية وأمراء نافذين، مثل جمال خاشقجي، وما هو أكثر من رجل أعمال نافذ أو أحد أعضاء العائلة الحاكمة نفسها. نحن أمام أحد أهم مسؤولي الاستخبارات السعوديين على مدى حوالي عقدين، رجل يقال إنه المسؤول عن تطوير الاستخبارات السعودية وأسلوب عملها، ويمتلك صلات ومعلومات داخل المملكة وخارجها، ساعدته على الهروب من السعودية قبل إقالة رئيسه بن نايف، وعلى الحفاظ على سلامته وسلامة جزء كبير من أسرته، على الرغم من محاولات النيْل منهم، أو كما تفيد ادّعاءات القضية بأن الجبري "يمتلك ثروة من المعلومات عن أعمال محمد بن سلمان والبلاط الملكي السعودي".

    ثانيا: ما نشر عن قضية الجبري في وسائل الإعلام الدولية، ومن ادّعاءات في قضيته المرفوعة أمام القضاء الأميركي، يلقي ظلالا سلبية على طبيعة عمل الدولة السعودية ومؤسساتها، حيث يرد في ادعاءات القضية أن أحد أوائل أسباب الخلاف بين بن سلمان والجبري يعود إلى سبتمبر/ أيلول 2015، حين رفض الأخير طلب بن سلمان استخدام إدارة المباحث التابعة لوزارة الداخلية السعودية في القيام بعمليات انتقامية خارج إطار القانون ضد بعض أبناء الأسرة الحاكمة المقيمين في أوروبا بسبب انتقاداتهم العلنية. وتقول ادعاءات القضية إن الجبري رفض الطلب، خوفا على صورة السعودية ومصالحها، ما دفع بن سلمان إلى تكوين "فرقة النمر" من 50 من رجال الأمن والاستخبارات المنتمين إلى مؤسسات حكومية مختلفة، للقيام بأي أعمال يطلبها منهم، بما في ذلك خطف المعارضين واغتيالهم وتعذيبهم، وأن الفرقة نفسها هي المسؤولة عن اغتيال خاشقجي وارتكابات أخرى.
    يقال إن الجبري هو المسؤول عن تطوير الاستخبارات السعودية وأسلوب عملها، ويمتلك صلات ومعلومات داخل المملكة وخارجها

    ولمواجهة ادعاءات الجبري، تحدث مسؤولون سعوديون لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في الشهر الماضي (يوليو/ تموز)، متهمين الجبري بالضلوع في تبديد 11 مليار دولار أميركي من صندوق مكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية السعودية خلال فترة رئاسته الصندوق، وسوء استخدام هذه الأموال، غير أن أسرة الرجل تردّ بأن الاتهامات غير حقيقية وغرضها تشويه سمعته. أما الصحيفة فقد سعت، في تقرير نشرته، إلى تفنيد الاتهامات من خلال الحديث مع مسؤولي استخبارات أميركيين، على دراية بأسلوب عمل الاستخبارات السعودية. وتقول الاتهامات إن الجبري قام بإنشاء وتمويل شبكة من الشركات التي عملت على تمويل شبكة واسعة من عملاء المملكة الأمنيين حول العالم. وأن الشركات التي كوّنها، وعمل فيها مقرّبون منه أو أفراد من أسرته، تلقت تحويلاتٍ مباشرةً وضخمةً بالملايين من الصندوق الحكومي. وهنا تفيد تقارير صحافية بأن الحكومة السعودية لم تقدم أدلة واضحة على أخطاء وقع فيها الجبري. وينقل تقرير "وول ستريت جورنال"، عن خبراء استعان بهم، إن ما قام به الجبري كان أمرا معتادا في مؤسسات الأمن السعودية، وهو ما يجعل اتهامات الفساد ترتد سلبيا على الحكومة السعودية نفسها، والتي لم تقدم الكثير لتبريرها، ولم تتبع الأساليب القانونية في تعقب الجبري، وقامت بالتشكيك في أساليب عمل مؤسساتها الأمنية، وسبل إنفاق مئات ملايين الدولارات سنوات، وربما عقودا.

    وبهذا تثير قضية الجبري مخاوف عميقة بخصوص أساليب عمل مؤسسات الحكومة السعودية، فتارة نسمع عن تشكيل فرقة النمر لقتل المعارضين وخطفهم وتعذيبهم، وتارّة أخرى نسمع عن اتهامات بلا دليل عن تبديد مليارات الدولارات سنوات في أكبر مؤسسات الأمن السعودية.
    تثير قضية الجبري مخاوف عميقة بخصوص أساليب عمل مؤسسات الحكومة السعودية

    ثالثا: لا ترتبط قضية الجبري بنفوذه الشخصي، أو بطبيعة عمل مؤسسات الدولة السعودية فقط، ولكنها ترتبط أيضا بقضية مركزية أهم، وهي الصراع على السلطة داخل العائلة الحاكمة نفسها. مشكلة بن سلمان الرئيسية مع الجبري ليست ما يمتلكه من معلومات أو أسلوب إدارة صندوق مكافحة الإرهاب، ولكنها علاقته ببن نايف ورغبة بن سلمان في السيطرة على السلطة، والتخلص من كبار منافسيه ومساعديهم. ولهذا يعدّ إسكات الجبري ضرورة لبن سلمان، لأن الرجل هو أكبر مساعدي محمد بن نايف. وتفيد ادعاءات القضية والتقارير الصحافية المنشورة بأن الصدام بين بن سلمان والجبري ارتبط، في مراحله المختلفة، بصدام بن سلمان مع بن نايف. ومن أسباب إقالة الجبري المباشرة لقاءات عقدها مع مدير الاستخبارات الأميركية، جون برينان، بعلم بن نايف ومن دون علم بن سلمان. وقبل إقالة بن نايف، شارك بعض أنصاره في تمويل حملة علاقات عامة ولوبي في واشنطن لتحسين صورته، في مواجهة ضغوط بن سلمان لحشد دعم إدارة الرئيس ترامب لتولّيه ولاية العهد، إذ شك بن نايف بأن الجبري يقف وراء تلك الجهود. ومع اعتقال بن نايف للمرة الثانية في مارس/ آذار الماضي، تم اعتقال نجل الجبري وابنته الممنوعين من السفر وإخفائهما، في محاولة إضافية للضغط عليه للعودة إلى السعودية، وكأن ضغوط بن سلمان على بن نايف لا تكتمل من دون الضغط على الجبري.

    وهذا يعني أن صراع بن سلمان مع الجبري في الجوهر لتثبيت أركان حكم بن سلمان، بالتخلص من كبار منافسيه في الأسرة الحاكمة ومساعديهم، وهو المسعى الذي يواجه تحدّياتٍ في الخارج، وخصوصا من مؤسسات الأمن والاستخبارات الدولية، كما هو الحال في الولايات المتحدة، حيث قرّرت حماية الجبري والدفاع عنه. ومع تغير الإدارة الأميركية برحيل إدارة ترامب، عاجلا أو أجلا، قد يجد محمد بن سلمان نفسه في مواجهة ضغوط دولية متزايدة للإفراج عن منافسيه المعتقلين، ووقف تصرّفاته خارج إطار القانون، وربما محاسبته على ما سبق منهما، وهي جهود قد يلعب الجبري فيها دورا أساسيا بحكم مكانته وصلاته وما يمتلكه من معلومات.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : في قضية سعد الجبري ومخاطرها     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    بايدن في أول زيارة لكوريا واليابان.. 5 ملفات بارزة أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:55 AM
    أميركا تهدف لتزويد أوكرانيا بصواريخ متطورة مضادة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:55 AM
    واشنطن تتهم موسكو باستخدام الغذاء سلاحا في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:55 AM
    زيلينسكي: القوات الروسية حولت دونباس إلى... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:55 AM
    بعد موافقته.. مبابي يتراجع عن حسم ملف انتقاله... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 04:55 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]