الزعيمة "هارييت": محاولة صناعة أيقونة نضالية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الزعيمة "هارييت": محاولة صناعة أيقونة نضالية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12th September 2020, 01:02 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الزعيمة "هارييت": محاولة صناعة أيقونة نضالية

    أنا : المستشار الصحفى




    هذه محطّة سينمائية جديدة عن تاريخ العبيد ونضالهم للتحرّر. فيلم عن ماضٍ دموي، الخوف فيه عدوٌّ للحالمين بالحرية. رسالة لرفع المعنويات في الحاضر. سيرة بطلة سوداء، أنجزته مخرجة سوداء: "هارييت" (2019) لكاسي ليمونز.

    أثناء جَلْدها، تدعو هارييت على سيدها، فيُعلّق: "لا يصغي الله إلى صلوات العبيد". تُصلّي هارييت وتدعو، فيموت جلّادها فجأة. حُسم الصراعُ من السماء. يتكرّر هذا: تتلقّى البطلة السوداء "رؤيا ربانية" في كلّ أزمة. هذا يجعل الصراع عمودياً، بين الأرض والسماء، بينما هو صراع أفقي اجتماعي، بين العبيد ومالكيهم. لا يُميّز الله بين البشر بناءً على اللون، لكنّ مجتمعات كثيرة تعتبر اللون عاملاً أساسياً للتمييز.

    في منتصف القرن الـ19، كان بيضُ جنوب أميركا يملكون مئات آلاف العبيد. يستغلّونهم ويبيعون أولادهم. لكنّ الزمن بدأ يتغيّر، فما كان طبيعياً، صار فعلاً سياسياً مرفوضاً. لذا، تبكي زوجة الجلّاد، لأنّ عبيدها يفرّون ويقوّضون بفرارهم موقعها الطبقي العالي. تفرّ البطلة إلى الغابات. بسهولةٍ، تقطع المسافة بين موطن العبودية جنوباً ومكان التحرّر شمالاً، كأنّ خصمها مَخاطر دروب الغابة، لا المجتمع العنصري. يقع الصراع الحقيقي في المجتمع، لا في الطبيعة.

    حين بدأت حركة الفرار، جُنّ مُلّاك العبيد، فأجبروا مجلس الشيوخ على سنّ قانون استعادة الفارين، ثمّ أعلنوا تأسيس دولة جنوبية تحافظ على العبودية. حركة الفرار من الحقول الجنوبية إلى الشمال سببٌ رئيسيّ لحرب الانفصال في أميركا (1861 ـ 1865)، المنتهية بإعلان أبراهام لينكولن تحرير 4 ملايين عبدٍ.

    يظهر هذا المعطى (تحرير العبيد) باهتاً في "هارييت". الموضوع مُعالَج بكثرة في الأدب والسينما. تحتاج الإمبراطوريات إلى عبيدٍ لتُنتج وتتوسّع. هؤلاء يثورون أحياناً، بدءاً من ثورة سبارتاكوس ضد العبودية جنوب الإمبراطورية الرومانية، كما في "سبارتاكوس" (1960) لستانلي كوبريك، وثورة الزنج ضد الإمبراطورية العباسية، وصولاً إلى ثورة العبيد في جنوب أميركا، المُخلّدة في أفلامٍ كثيرة.





    تجري هارييت من أجل حريتها. تنجو بسهولة بفضل نيّتها الحسنة. يخلُّ هذا الاستسهال بالأمانة التاريخية، فلو كان الأمر كذلك، لما بقي إنسانٌ أسود عبداً في الجنوب. لا تلتقط الكاميرا النيّة الحسنة. يحتاج الفرار إلى قوّة وقدرة ومعرفة. تفتقد البطلة هذه الصفات، فهي لا تملك إلّا الإرادة. تردّد "فريدوم"، وتصلّي في كلّ مأزق، فيأتيها الحلّ. تحضر الإرادة الربّانية أكثر من مؤهّلات البطلة في توجيه الأحداث. هكذا تحلّ السماءُ والقدرُ عُقدَ الحبكة. لذا، لم تكن الـ80 دقيقة الأولى درامية، لأنّ مفعول الإرادة مُفتعل ومنفوخ. أثمر ذلك أداءً باهتاً، من دون كاريزما للممثلة سينثيا إرّيفو.

    هَيمن الوعي البعدي السعيد للماضي على منظور المخرجة كاسي ليمونز، فصار الفيلم النضالي أشبه بالتزحلق على أرضٍ مسطّحة. اشتغلت ليمونز أيضاً في سلسلة تلفزيونية بعنوان Self Made (مستوحاة من حياة السيّدة سي. جي. واكر، 2020): سيرة بطلة سوداء أخرى، صانعة مستحضرات تجميل. يبدو أنّ الدافع التجاري حاضرٌ في محاولة صنع أيقونة نضالية، لكنْ بصعوبة.

    ما الذي يمكن كتابته عن امرأة تجري في الغابة طوال الفيلم؟

    تركيبياً، كلّ سيرة (كتاب أو فيلم) تحكي عمراً بكامله تكون مفكّكة، لا حبكة جامعة فيها، لأنّها انتقاء لحظات من عمر الشخصية موضوع السيرة. تجري غالباً مَشاهد في أمكنة وأزمنة مختلفة، والرابط الوحيد بينها وجود البطل نفسه. في حالاتٍ كتلك، يصعب نحت الزمن. لتجنّب ترهّل الزمن، يركّز الفيلم التاريخي الناجح على حدثٍ واحد وزمن واحد، كما في "سبارتاكوس".

    بسبب محاولة "هارييت" تغطية زمن طويل، تنقص الكثافة. للإشارة إلى هذا، يُقارَن بأفلام نضال أخرى تناولت منتصف القرن الـ19، وصوّرت وضع السود بعمق في لقطات قليلة، منها "دجانكو غير المُقيّد" (2012) لكوانتن تارنتينو: عن أسود حرّ (جيمي فوكس)، يركب حصاناً للمرّة الأولى في تاريخ أميركا. لقطة تصدم حتى السود، الذين يعتبرون الأسود عبداً والأبيض حرّاً. لتعميق السخرية، يتقمّص دجانكو دور تاجر عبيد أسود. هذا أحقر له، لكنّه مُفيد لفهم الوضع. يزداد غضبه، ويحرّر عبدة تُجلَد لأنّها كسرت بيضة.

    لقطة أول زنجي يركب حصاناً، مرتدياً بدلة أنيقة، مزعجة لصاحب المزرعة الجاهل العنصري، مالك العبيد (ليوناردو دي كابريو)، الذي يُجمّل خزانته بروايات الكاتب الفرنسي ألكسندر دوما، وهو يعرف أنّ الكاتب أسود البشرة. تبدو الدقائق الأولى من "دجانكو" أكثر كثافة من كلّ "هارييت". اكتشفت ثراء "دجانكو" بمُشاهدته مجدّداً لإنجاز هذه المقارنة. ثراء يكشف كلّ موجة الأفلام السريعة التجارية عن السود. منصّات المُشاهدة توفِّر حالياً فرصة غير مسبوقة للمقارنة بين أفلام عن السود، مُنجزة في مراحل مختلفة.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الزعيمة "هارييت": محاولة صناعة أيقونة نضالية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مطالبات باستبعاد وزراء تزامناً مع تعديل حكومي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    جدارية "صوت السلام الإنساني" تكريماً لشيرين أبو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    السلة الأميركية: ووريورز يستهل سلسلة الغربية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    ضرس طفلة عمره 130 ألف عام يبشّر باكتشافات جديدة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    مصر: وزراء سابقون يحذرون من كارثة مالية مع ارتفاع... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]