النيويورك تايمز شفيق سوف يبدأ عهده بأعدامات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    المعادلة الكندية للصيادلة
    (الكاتـب : Batman ) (آخر مشاركة : dr_jojo)
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : tours)

    قديم 30th May 2012, 10:57 PM جراح غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Senior Member





    جراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant future

    افتراضي النيويورك تايمز شفيق سوف يبدأ عهده بأعدامات

    أنا : جراح






    CAIRO — Ahmed Shafik said he never regretted calling former President Hosni Mubarak “a role model.”
    Times Topic: Egypt News — Presidential Elections, May 2012



    A protest in Cairo on Sunday against Mr. Shafik, who suggested he would use executions and brutal force to restore order within a month and accused Islamists of harboring secret militias.



    At the lunch of elite businessmen held this month by the American Chamber of Commerce in Egypt, an umbrella group for multinationals and those who work with them, the crowd erupted in applause.
    It was a vivid demonstration of the unexpected surge of support that Mr. Shafik, a former air force general and Mr. Mubarak’s last prime minister, hopes will help him win a mid-June presidential runoff against Mohamed Morsi of the Muslim Brotherhood. A victory would make him Egypt’s first freely elected president, setting the template for the country’s post-Mubarak future.
    Mr. Shafik, 70, and Mr. Morsi, 60, offer a rematch of the struggle that has driven Egyptian politics for six decades, between secular authoritarians and Islamists who promise a novel experiment in religious democracy.
    Mr. Shafik’s bid for the presidency turns on the fears of an Islamist takeover on one hand and of pervasive lawlessness on the other. These fears are the glue that hold together his secular-conservative coalition of elite businessmen, former military officers, members of Egypt’s Coptic Christian minority and cosmopolitans who worry that Islamist electoral victories will mean a more pious and intolerant culture.
    These fears were much in evidence at the American Chamber event. The well-heeled audience cheered as Mr. Shafik suggested that he would use executions and brutal force to restore order within a month, repeatedly mocked the Islamist-led Parliament and accused, against all evidence, the Islamists of harboring hidden militias to use in a civil war.
    “The problem with security is that we don’t want security because we want to be the only ones with militias,” Mr. Shafik said, referring clearly, if obliquely, to the Islamists. “Because we want to turn Egypt into a Lebanon.”
    But there was hope, he added: “The Egyptian people, contrary to the accusations, are obedient.”
    Mr. Shafik’s chances in the runoff are hard to assess because of the popularity of Islamist politics here and the Brotherhood’s unrivaled political machine. The Brotherhood and other Islamists won three-quarters of the parliamentary vote, but roughly split the first round of presidential voting with more secular candidates. Mr. Morsi and Mr. Shafik each received only about a quarter of the vote, with a narrow majority of voters backing candidates sharply critical of both the Brotherhood and former Mubarak officials.
    It is too soon to guess how those voters will break. And by Sunday the three runners-up had all filed various legal challenges to the results with the unpredictable presidential election commission of top judges. Its ruling, which is final, is expected by Tuesday.
    Fighting off other Islamists during the campaign, the Brotherhood reverted to an older style of religious politics, describing its program as a distillation of Islam and calling for Islamic law. But since the revolution, the Brotherhood has also sought to reassure Egyptians that it supports equal citizenship for all, including women and Christians, and does not plan to impose legal restrictions on personal behavior or expression. At Christmas, Brotherhood leaders visited churches while younger members stood guard outside.
    In a television appearance on Saturday night, Mr. Morsi tried to woo Egypt’s Christian minority, which is about 10 percent of the population. “Egypt belongs to all,” he said, implicitly blaming Mr. Shafik and the Mubarak government for their grievances. “Who killed them in protests? Who prevented them from building churches? The old regime, not us.”
    Mr. Morsi sent Khairat el-Shater, the Brotherhood’s dominant strategist and a business tycoon, to represent the Brotherhood at another American Chamber lunch. Mr. Shater gave a speech so committed to promoting free markets, foreign investment and other business interests that some in the Chamber said it was as if he was reading their own talking points.
    But the audience was too afraid of the Islamists’ potential social agenda to give them any credit, two people who were present said.
    In the runoff, Mr. Shafik has sought to seize the mantle of the “glorious revolution.” After the applause for his admiration of Mr. Mubarak at the American Chamber lunch, Mr. Shafik specified that what he admired was his friend’s ability to keep his personal feelings out of his official decisions.
    But critics say they feel like the revolution never happened. For a decade before Mr. Mubarak’s ouster, Mr. Shafik had been acclaimed as a potential inside candidate to succeed him, with the blessing of the elite within Egypt’s military-backed autocracy.
    Mr. Shafik’s swearing-in as prime minister in January last year was considered a sop to the military and the old guard, not the protesters, to shore up Mr. Mubarak’s support. Mr. Shafik was forced to resign a month later after a confrontation on a talk show, and since then such blowups have become a trademark.
    “I am not going to talk about that,” he snapped recently at an Al Jazeera interviewer, when she pressed him to clarify his ambiguous views on the political power of the military. Only a military man like him could “prevent any early friction,” Mr. Shafik continued, raising his voice and leaning forward from the edge of his chair. “I am just guaranteeing the success of the experience!”
    Twitter List: Reporters and Editors



    In Mr. Shafik’s short platform, he calls for the military to play a continuing political role as “the guardian of the constitutional legitimacy.” He calls the military’s economic activities — which include a far-flung commercial empire with little military application — “a strategic necessity.” And he seems to endorse continuing Egypt’s much hated, 30-year-old “emergency law” allowing extrajudicial detention. In cases of emergency, his platform suggests, the application of such measures should still be exempt from parliamentary review.
    On the economy, Mr. Shafik has said he opposes progressive income taxes and has talked about big development projects. As a former aviation minister in charge of airports and the state airline, he was known for his “iron fist,” especially on labor demands.
    But he has offered little indication of support for free enterprise or markets. As aviation minister, he said that improving aviation through private carriers at the expense of the state-run airline would be counterproductive.
    He, like other Mubarak associates, also faces lingering allegations of corruption. On Sunday, a Cairo court sentenced Zakaria Azmi, one of Mr. Mubarak’s closest aides, to seven years in prison and a $6 million fine for corruption.
    Mr. Shafik has sometimes pledged to name a Christian woman his vice president. But at the American Chamber lunch he appeared uncertain. “I wish I could find a Christian lady who’s highly qualified,” he said.
    Instead, he declined to rule out naming Mr. Mubarak’s former vice president and feared spy chief, Omar Suleiman. “If it was possible for the expertise of Omar Suleiman to be used in any place, why not use it?” he said, to big applause.
    He mocked the activists who have vowed to take to the streets for a “second revolution” if Mr. Shafik or Mr. Suleiman becomes president. “It is not like we have parents who say, ‘This is allowed or forbidden, if this person runs then the country will be on fire, or if this person works we will go to the streets in arms,’ ” he said.
    He added: “The state has to be very strong. The strongest thing should be the state.”

     

    الموضوع الأصلي : النيويورك تايمز شفيق سوف يبدأ عهده بأعدامات     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : جراح

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    حكومة الليبراليون يقدمون Bill C-6 لتصحيح قانون... الهجرة إلى كندا helow 6 883 28th February 2016 11:52 AM
    الأعتدال و الرقى فى كندا الهجرة إلى كندا جراح 6 758 28th June 2014 01:11 PM
    شارك برأيك فى الأستطلاع التى تجريه وزارة الهجرة... الهجرة إلى كندا Drmefa 5 1288 25th June 2014 01:00 AM
    25 يناير 2014.....أسترداد الثورة والكرامة ثورة مصر ... 25 يناير 2011 جراح 42 3076 17th January 2014 03:47 AM
    زوجات رؤساء مصر شؤون مصر الداخلية ysma 1 449 7th January 2014 11:39 PM

    قديم 30th May 2012, 10:58 PM جراح غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    جراح
    Senior Member





    جراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant future

    افتراضي

    أنا : جراح





    https://www.nytimes.com/2012/05/28/wo..._r=4&ref=egypt

    المصدر

     

     




     
    رد مع اقتباس
    قديم 30th May 2012, 11:15 PM جراح غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    جراح
    Senior Member





    جراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant futureجراح has a brilliant future

    افتراضي

    أنا : جراح





    الموضوع: أخبار مصر - الانتخابات الرئاسية، مايو 2012



    احتجاج في القاهرة يوم الاحد ضد شفيق ، الذي اقترح انه سيستخدم القوة الوحشية وعمليات الإعدام لاستعادة النظام في غضون شهر والاسلاميين بايواء ميليشيات سرية.



    وانفجر الحشد التصفيق في غداء نخبة من رجال الأعمال التي عقدت هذا الشهر من قبل غرفة التجارة الأمريكية في مصر، وهي جماعة تشكل مظلة للشركات متعددة الجنسيات والذين يعملون معهم، في التصفيق.
    كان ذلك وصفا حيا للارتفاع غير متوقع للدعم أن السيد شفيق الذي كان الجو العام والقوة وزير السيد حسني مبارك رئيس آخر، والآمال ومساعدته على الفوز جولة الاعادة لانتخابات منتصف يونيو الرئاسية ضد الدكتور محمد مرسي من الإخوان مسلم. ومن شأن فوز يجعله الرئيس المصري حسني مبارك أول حكومة منتخبة بحرية، ووضع نموذج لمستقبل ما بعد مبارك في البلاد.
    السيد شفيق (70 عاما) والسيد مرسي (60 عاما) تقديم مباراة العودة للكفاح الذي دفع السياسة المصرية لمدة ستة عقود، وبين العلمانيين والإسلاميين والسلطويين الذين يعدون تجربة جديدة في مجال الديمقراطية الدينية.
    محاولة السيد شفيق لرئاسة تدور حول المخاوف من استيلاء الاسلاميين على السلطة من جهة، وانعدام القانون السائد من جهة أخرى. هذه المخاوف هي الغراء الذي عقد معا له العلمانية المحافظة تحالف نخبة من رجال الأعمال والضباط العسكريين السابقين، وأعضاء الأقلية المسيحية في مصر القبطية والعالميون الذين يشعرون بالقلق من ان الانتصارات الانتخابية الاسلامية سيعني المزيد من ثقافة التقية وعدم التسامح.
    وكانت هذه المخاوف في الكثير من الأدلة في هذا الحدث غرفة التجارة الأميركية. جمهور الأثرياء هلل كما قال السيد شفيق اقترح انه سيستخدم القوة الوحشية وعمليات الإعدام لاستعادة النظام في غضون شهر، وسخر مرارا من البرلمان الذى يقوده الاسلاميون والمتهمين، ضد كل الأدلة، بايواء ميليشيات خفية لاستخدامها في الحرب الأهلية.
    واضاف "المشكلة مع الأمن هو أننا لا نريد الأمن لأننا نريد أن تكون الميليشيات هى الوحيدة"، وقال السيد شفيق، يشير بشكل واضح، إذا كان بشكل غير مباشر، الى الاسلاميين. "لأننا نريد أن تحويل مصر إلى لبنان".
    واضاف لكن كان هناك أمل،: "إن الشعب المصري، خلافا للاتهامات، ومطيع".
    حظوظ السيد شفيق في جولة الاعادة من الصعب تقييم ذلك بسبب شعبية من السياسة الإسلامية هنا وآلة السياسي للجماعة التي لا تضاهى. فازت جماعة الاخوان المسلمين وغيرهم من الإسلاميين ثلاثة أرباع من الانتخابات البرلمانية، ولكن تقسيم تقريبا في الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية مع المرشحين الأكثر علمانية. السيد مرسي والسيد شفيق كل تتلق سوى حوالي ربع التصويت، مع ان أغلبية ضئيلة من الناخبين دعم المرشحين انتقادات حادة لجماعة الاخوان المسلمين على حد سواء والمسؤولين السابقين مبارك.
    فمن السابق لاوانه التكهن هؤلاء الناخبين سوف كسر. وبحلول يوم الاحد ثلاثة الوصيف قدمت كل التحديات القانونية المختلفة للنتائج مع لجنة الانتخابات الرئاسية لا يمكن التنبؤ به من كبار القضاة. ومن المتوقع أن حكمها، والذي هو نهائي بحلول يوم الثلاثاء.
    القتال من اسلاميين اخرين خلال الحملة الانتخابية، عادت جماعة الإخوان المسلمين إلى قديمة الطراز من السياسة الدينية، واصفا برنامجها باعتباره التقطير من الإسلام والدعوة إلى الشريعة الإسلامية. لكن منذ قيام الثورة، وسعت جماعة الإخوان أيضا إلى طمأنة المصريين أنه يدعم المواطنة المتساوية للجميع، بمن فيهم النساء والمسيحيين، ولا تخطط لفرض قيود قانونية على السلوك الشخصي أو التعبير. في عيد الميلاد، وزار قادة الإخوان في حين الكنائس الاعضاء الاصغر سنا يقومون بأعمال الحراسة في الخارج.
    في مقابلة تلفزيونية مساء يوم السبت، حاول السيد مرسي لجذب الأقلية المسيحية في مصر، وهي عبارة عن 10 في المئة من السكان. "مصر ملك للجميع"، وقال انه وأنحى باللائمة ضمنا السيد شفيق جبر وحكومة مبارك لشكاواهم. "من قتل منهم في الاحتجاجات؟ منعت الذين لهم من بناء الكنائس؟ النظام القديم، وليس لنا ".
    بعث السيد مرسي خيرت الشاطر شرم، الاستراتيجي لجماعة الإخوان المسلمين والمهيمنة على رجل أعمال ثري، لتمثيل الإخوان في آخر غداء غرفة التجارة الأميركية. وقدم السيد الشاطر كلمة ملتزمة جدا لتعزيز الأسواق الحرة، والاستثمار الأجنبي والمصالح التجارية الأخرى أن البعض في الغرفة وقال انه كما لو أنه كان يقرأ الخاصة بهم نقاط الحوار.
    قال اثنان من الاشخاص الذين كانوا حاضرين ولكن الجمهور كان خائفا جدا من جدول أعمال الإسلاميين الاجتماعية المحتملة لمنحهم أي الائتمان، و.
    في الجولة الثانية، سعى السيد شفيق للاستيلاء على عباءة "الثورة المجيدة". وبعد تصفيق عن إعجابه السيد مبارك على غداء غرفة التجارة الأميركية، والسيد شفيق المحدد الذي ما كان معجبا وكان صديقه القدرة على إبقاء مشاعره الشخصية من قرارات رسمية له.
    لكن منتقدين يقولون انهم يشعرون الثورة لم يحدث أبدا. لعقد من الزمن قبل الاطاحة السيد حسني مبارك، وكان السيد شفيق كان المشهود باعتبارها مصدرا محتملا داخل المرشح لخلافته، وبمباركة من النخبة في الاستبداد المدعومة من الجيش في مصر.
    أداء اليمين السيد شفيق في منصب رئيس الوزراء في يناير كانون الثاني واعتبر العام الماضي محاولة لاسترضاء الجيش والحرس القديم، وليس المتظاهرين، لحشد الدعم والسيد مبارك. واضطر السيد شفيق على الاستقالة بعد شهر واحد بعد مواجهة في برنامج حواري، ومنذ ذلك الحين blowups أصبحت مثل هذه العلامة التجارية.
    وقال "لست بصدد الحديث عن ذلك" انه التقط مؤخرا في مقابلة في قناة الجزيرة، عندما ضغطت عليه لتوضيح وجهات نظره غامضة على السلطة السياسية على الجيش. فقط رجل عسكري مثله يمكن ان "منع أي احتكاك في وقت مبكر"، وتابع السيد شفيق، ورفع صوته ويميل إلى الأمام من على حافة كرسيه. "أنا فقط ضمان نجاح تجربة"!
    تغريد قائمة: المراسلين والمحررين

    عفوا الترجمة رديئة لأنها من جوجل


    في منصة السيد شفيق قصيرة، وقال انه يدعو الجيش للقيام بدور سياسي مستمر كما يسميه الأنشطة العسكرية الاقتصادية "الوصي على الشرعية الدستورية." - والتي تشمل الإمبراطورية المترامية الأطراف التجارية ذات التطبيقات العسكرية قليلا - "1 ضرورة استراتيجية "، ويبدو انه يؤيد استمرار مصر يكره كثير، 30 عاما،" قانون الطوارئ "السماح للاحتجاز خارج نطاق القضاء. في حالات الطوارئ، وبرنامجه الانتخابي يوحي، ينبغي أن تطبيق مثل هذه التدابير لا تزال معفاة من مراجعة برلمانية.
    على الاقتصاد، والسيد شفيق وقال انه يعارض ضرائب تصاعدية على الدخل، وتحدث عن مشاريع تنموية كبيرة. منصب وزير الطيران السابق المسؤول عن المطارات وشركات الطيران الدولة، وكان يعرف عن "قبضة من حديد"، له خصوصا على مطالب العمال.
    لكنها لم تقدم هو إشارة القليل من الدعم للمشاريع الحرة أو الأسواق. وزير الطيران، وقال إن تحسين الطيران عن طريق شركات خاصة على حساب شركة الطيران المملوكة للدولة ستكون له نتائج عكسية.
    انه، مثل الزميلة مبارك الأخرى، كما يواجه مزاعم الفساد العالقة. يوم الاحد، حكمت محكمة في القاهرة زكريا عزمي، واحدا من أقرب مساعدي السيد حسني مبارك، لمدة سبع سنوات في السجن وغرامة 6 ملايين دولار بتهمة الفساد.
    وتعهد السيد شفيق في بعض الأحيان على سبيل المثال لا امرأة مسيحية نائبه. ولكن في غداء غرفة التجارة الأميركية وبدا أنه غير مؤكد. "أتمنى أن تجد سيدة مسيحية من هو درجة عالية من الكفاءة"، قال.
    بدلا من ذلك، امتنع عن استبعاد تسمية السيد الرئيس مبارك النائب السابق ويخشى رئيس المخابرات، عمر سليمان. واضاف "اذا كان من الممكن للخبرة عمر سليمان لاستخدامها في أي مكان، لماذا لا تستفيد منها؟" وقال وسط تصفيق كبير.
    لقد سخر من الناشطين الذين تعهدوا النزول الى الشوارع للحصول على "الثورة الثانية" اذا كان السيد شفيق السيد سليمان أو يصبح رئيسا للدولة. وقال "ليس لدينا مثل الآباء والأمهات الذين يقولون،" وهذا ما سمح أو المحرمة، إذا كان هذا الشخص يعمل بعد ذلك ما سوف تكون البلاد على النار، أو ما إذا كان هذا الشخص يعمل سنذهب إلى الشوارع بالأسلحة، "قال.
    واضاف: "ان الدولة يجب ان تكون قوية جدا. وينبغي أن يكون شيء أقوى من الدولة ".

     

     




     
    رد مع اقتباس
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    النيويورك, تايمز, يتحل, شفيق


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]