3 أفلام قصيرة للعسري: كثافةٌ درامية ومُشاهدةٌ مختلفة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    3 أفلام قصيرة للعسري: كثافةٌ درامية ومُشاهدةٌ مختلفة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th September 2020, 07:00 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new 3 أفلام قصيرة للعسري: كثافةٌ درامية ومُشاهدةٌ مختلفة

    أنا : المستشار الصحفى




    3 أفلام قصيرة (إنتاج 2020) للمغربي هشام العسري تُثير سؤال العلاقة بين النتاج السينمائي والمُشاهِد، من دون تناسي جماليات الأفلام، واشتغالات العسري. 3 أفلام تُعرَض حصرياً على "يوتيوب"، بدءاً من 25 سبتمبر/ أيلول 2020. الرغبة في منح المهتمّ فرصة المُشاهدة دافعٌ إلى اختيار تلك التقنية: "إنّه سؤال (يتعلّق بكيفية) منح المُشاهَدة"، يقول العسري في تقديمه مشروعه الجديد هذا. يُضيف: "لكنّه أيضاً سؤال إحياء النقاش حول الإنتاج السينمائي المغربيّ، الذي يحتكره تجّارٌ لا رؤية لهم، ولا شغف ولا رغبة". فـ"يوتيوب"، بالنسبة إليه، يجعل توزيع الفنّ واستقباله "أكثر ديمقراطية"؛ والتواصل المباشر مع الجمهور "مهمّ جداً" بالنسبة إلى الفنانين، "خصوصاً في زمن الوباء هذا (كورونا)"، و"الاستمرار في الخلق والإبداع بعيداً عن الكوارث العقيمة للصناعة السمعية البصرية في المغرب".

    التجربة قابلة للمتابعة والنقاش. وسائل التواصل مع المُشاهدين في زمن الوباء تتكاثر. الأفلام الـ3 للعسري تُتيح ـ إلى مُتعة المُشاهدة، والتحريض على التأمّل، والتنقيب في جماليات الصورة والمعالجة والتقنيات المستخدمة في إنجازها ـ تنبّهاً مطلوباً إلى مُستقبل المُشاهدة. الأفلام قصيرة، والسرد الدرامي مرتبطٌ بتكثيفٍ بصريّ يفسح مجالاً أمام العين والانفعال والعقل للتبصّر في عوالم تمزج ـ بصُوَرها وتوليف متتالياتها واشتغالات التمثيل فيها ـ بين عنف الذات والروح (العنف مبطّن، مع تعبير مباشر يندر حصوله)، المنبثق من قسوة بيئة وانهيارها، وانفلاش المشهد على خرابٍ وخيبات وموتٍ.

    "الفيلم العربي الأخير (The Last Arab Movie)" و"أندرويد وزومبي (Androides And Zombies)" و"بدون عنف (Cruelty Free)". الأفلام القصيرة هذه (25 دقيقة و16 ثانية، 24 د. و53 ثانية، 29 دقيقة وثانية واحدة) تلتقي في مشتركاتٍ تتمثّل بحدّة الانهيار الذاتي، وإنْ اختلف التعبير عنه بين فيلمٍ وآخر، وفي حصار الفرد داخل بيئات منغلقة وقاسية، وفي انكشاف التمرّد على قتلٍ مادي غالباً، وتعذيبٍ روحي أساسيّ، وفرارٍ مُعطَّل.





    وإذْ يغلب الكلام على طبيعة النصّ الأول، وسرديّة الراوي على قسوة النصّ الثاني، فإنّ موسيقى الثالث تتحوّل سريعاً إلى لغة ناطقة بأحوالٍ وآلامٍ وتفاصيل تُعانيها امرأةٌ في لحظة عذابٍ قاسٍ. للموسيقى حضورٌ في الفيلمين الآخرين، لكنّها في "بدون عنف" تُصبح كلّ شيء تقريباً: اللغة والحوار والتعبير والتمثيل، من دون إلغائها للتفاصيل هذه، خصوصاً أداء أمال كمال في شخصية ندى، الملتزمة صمتاً يقول أعنف تعبيرٍ عن غليان الداخل وغضبه، والمنقبضة وجهاً مخبّأ خلف نظّارة سوداء، وجسداً منعزلاً في ثياب شتوية يُغطّيها معطف أحمر، وروحاً تريد تفلّتاً من ألمٍ دفينٍ وتعذيبٍ لا يُطاق، تحصل عليه (التفلّت) بعد إنهاء مهمّتها التي تدفعها، بعد تعطّل سيارتها، إلى سيرٍ على القدمين وهي تجرّ وراءها "ماكروايف"، تكشف النهاية عمّا فيه، فيُصبح السير على القدمين تعرية حادّة لبيئة وأفرادٍ وحالاتٍ.

    يميل "آخر فيلم عربي" إلى سخرية هائلة تكشف، بلغة يكتنفها مناخ سوريالي وغريب وغامض رغم الواقعيّة العميقة للحكاية والناس والبيئة، أهوال الخراب والمصائر واللحظات الآنيّة لأفرادٍ يُقيمون في متاهة عيشٍ، وانعدام كلّ حدّ بين متخيّل السينما وواقع الحياة. ورغم مرارة التفاصيل التي يُعبَّر عنها بكلامٍ وسلوكٍ ومساراتٍ، تبدو السخرية أقسى من أنْ توصف، وأجمل من أنْ تُختزل بكلامٍ لن يُعوِّض عمق الحكايات المنبثقة من أصلٍ، يتمثّل بسعي عاطلٍ من العمل إلى فهم محيطٍ يُقيم فيه، ويمتلئ بأفرادٍ يعكسون انهياراتٍ جمّة.

    هذا يختلف تماماً عن "أندرويد وزومبي" و"بدون عنف". فالسخرية غائبة كلّياً، واعتماد نكتٍ مريرة، وإنْ كانت مبطّنة، غير حاضرة. بينما القسوة الحادّة، التي يتضمّنها النصّان السينمائيان، تُبرز أسوأ ما فيها، وتُعرّي بشاعةً تُصيب كلّ فردٍ، فيختار بعض هؤلاء أساليب مختلفة لانتقامٍ، يتنوّع بتنوّع أمزجة المُنتقم وتفكيره وانفعاله. فالرجل إكس (أندرويد وزومبي) يروي حكايته صامتاً، ويتجوّل في أزقّة تؤثّر في ازدياد حدّة غضبه، قبل بلوغ منزله الزوجيّ، حيث يُترجم غضبه المبطّن وحقده المخبّأ، رغم ظهورهما بخفر على ملامح قاسية لوجهه ومشيته وملابسه وهلوساته وانشغالاته. وندى (بدون عنف)، الصامتة كالرجل إكس (روايته تُروى بصوتِ راوٍ بينما يبقى هو صامتاً، باستثناء لحظة الصراخ المكتوم)، تُخبّئ ملامحها، فهدفها أهمّ من كشف ما فيها وعليها من صُوَر وملامح وانفعالات، مكتفيةً بوجه واجمٍ، ومشية تتأرجح بين العسكريّ والحكيم (الشكل يوحي بصرامةٍ فالانتقام مرير، وتحقيق الانتقام من كلّ شيء يحتاج إلى حنكة عسكريّ وبصيرة حكيم)، وإشارات قليلة تعكس التزاماً قاسياً ببلوغ نهايةٍ تكشف، في آنٍ واحد، انتقاماً تريده، ودفناً لغضبٍ فيها تحتاج إليه.

    بهذه الأفلام الـ3 القصيرة، يستكمل هشام العسري اختباراته السينمائية، غير مكترثٍ بتقنية محدّدة للمُشاهَدة، فالأهمّ كامنٌ في المُشاهَدة نفسها، خصوصاً أنّ لهذه الأفلام الجديدة حيوية اشتغالٍ سينمائيّ ممتع، رغم قسوةٍ وعنفٍ وخرابٍ وانكساراتٍ تعتمل في ذات فردٍ، وفي روح بيئة.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    How does Canada’s Express Entry system work? دليلك إلى الهجرة لكندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    Canadians sponsored spouses the most from these... دليلك إلى الهجرة لكندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    ألمانيا تتوقع حظراً على النفط الروسي "في غضون... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    ليبيا.. حوار بين قوى عسكرية في بوزنيقة بحثا عن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    تيك توك.. اشتراكات مدفوعة على البث التدفقي لصنّاع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]