بمنجاةٍ في الحديقة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    بمنجاةٍ في الحديقة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 2nd October 2020, 12:13 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new بمنجاةٍ في الحديقة

    أنا : المستشار الصحفى




    "ها أنت واسمي بمنجاةٍ في الحديقة
    خارج الزمن لا يطالكما شرُّه"


    أبو عبد الله الصغير



    مِن القليل الذي تعلّمتُه في المدرسة، التي أسّسها سلفي الأوّل، ومِن شيوخي الشيّب الباردين والمزدرين للشباب، شيءٌ واحد هو قاعدة لكلِّ ما عداه: لسنا أحراراً. قدرنا يُقرَن بنا منذ ولادتنا، يُسلَّم لنا، كما يُسلَّم اللوحُ الذي ندرس عليه، في طفولتنا، الحروفَ الأولى وتركيباتها. يُمكن أن يُمحى ما نكتبه عليه، لكنّ اللوح يبقى ثابتاً، ثمّ عندما نتعلّم الكتابة والقراءة، يُهدى إلينا كذكرى فنحتفظ به بحنو وخيلاء طوال الحياة. نصُّ قدرنا مكتوب منذ البداية، الشيء الوحيد الذي نستطيع أن نفعله إذا امتلكنا جرأةً كافية هو أن ننسخه بيدنا وخطّنا، بمعنى أن نؤدّي الخط الذي علّمنا إياه أحدٌ ما.

    مِن جهتي أستطيع أن أقسم أنّني ما اخترتُ قطُّ إلّا ما هو ثانوي أو عرضي: طعام، لون، طريقة قضاء أمسية. الحرية غير موجودة. نُمثّل دوراً مبتدَعاً ومحدَّداً، لا يضيف أيَّ شيء مفاجئ، وخاصّةً بالنسبة لبقية الممثّلين. لم أكن لألفت انتباه أحد لو لم أكن الابن البكر لأبي الحسن، ملك غرناطة. وأوّلُ ما يتعلّمه الأمير، وليُّ العرش هنا - حتى قبل "أب" أو "أم" - هو: "لن أتنازل عن العرش"، كي يُتقن تكراره بطبيعية منذ اليوم الأوّل لتتويجه. ورغم ذلك، فإنه ليس أكيداً أنَّ التنازل لن يحدُث، حتى في حال أنَّ التتويج يحدث فعلاً.

    ما مِن أحدٍ يتجاوز حيّاً المهمّة التي وُلد من أجلها

    نحنُ مختلفون بعضنا عن بعض، وهذا ما يحمل على الاعتقاد بأنّنا أحرار، لكنّنا مصوَّرون مسبقاً، وقراراتنا تنبع من عصارتنا الهضمية وتفكيرنا، أي من معدتنا ودماغنا، غيرِ القابلَين للنقل. يبدو لنا، مثلاً، أنّنا نختار الشخص الذي نحبُّ، ليس صحيحاً، لأنّ الإمكانيات المقدّمة لنا هي - وبصعوبة - اثنتان أو ثلاث. نحن لا نختاره: نُذعن له، فجنسنا، الذي يُحدّد صورتنا إلى جانب المعدة والرأس، هو ناطق آخر. القدرُ هو الذي يحكم، لذلك تراني أحترم وأفهم الذين يمتثلون له دون تمرُّد. هُم الأقرب إلى إدراك السعادة، إذا وُجدت، فأنا لا أعتقد بوجودها: الذين يتحرّكون وينتهون في المكان والاتجاه الذي وُلدوا فيه. لكنّني لا أفهم ولا أحترم الذين يتمرّدون.

    أفكّر بالمنصور، الذي حلّ محلّ الأمويّين بالعنف - بطموح من يريد أن يحكم دون أن يكون وُلد على درجات العرش، بطموح المحامي الثرثار المدمّر الذي لا يقف أمام حاجزٍ - الذي قلب صفحات كتاب حياته حين برهن لرعاياه أنه يمكن للازدراء أن يقف في وجه القوّة. القدر مكتوبٌ: والصعوبة تكمن في معرفة قراءته.

    هناك مَن - وبينما هم يتطلّعون إلى أن يتجاوزوا قدرهم - يُصبحون مجرَّد سلاحٍ لقدر الآخرين: يَنتصبون سادةَ المصادفة وبقوّة الصراع بدءاً من قدرهم الدهمائي، يتحوّلون إلى منتصبين لما ليس لهم ويلعبون بالشطرنج باسم التاريخ، مطيحين بكل شيء، قطعةً قطعةً حتى يُغرقوا الرقع بالدم. يا للذعر الذي لا رجعة منه حين يتأكّد الإنسان أخيراً، في مدخل مدينة سالمة، ويكتشف، وهو يتصرّف على أنه حرٌّ، أنه مستخدَم! لأنه ما مِن أحدٍ يتجاوز حيّاً المهمّة التي وُلد من أجلها: كل شيء مُسوّىً ومُقاسٌ مسبقاً. وما إن تنتهي مهمّته، حتى يصرعه القوي الوحيد الموجود على الرقعة، التي كان قد أخلاها القدر - قدرُه هو هذه المرّة - بالضربة القاضية. إنَّ الحياة مباراةٌ غير قابلة للاستئناف، ينتهي فيها جميع اللاعبين إلى الخسارة.


    * مِن رواية "المخطوط القرمزي: يوميات أبي عبد الله الصغير آخر ملوك الأندلس"، ترجمة: رفعت عطفة، "دار ورد"، 1998




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : بمنجاةٍ في الحديقة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    كاد يموت سحقاً.. عامل ينقذ زميله في اللحظة الأخيرة أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:54 AM
    روسيا: سنبذل جهدنا لتحقيق نتيجة إيجابية في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:54 AM
    البنتاغون: أهداف روسيا في أوكرانيا أصبحت محدودة أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:54 AM
    مشهد تخيلي لنهاية الكون.. الكواكب والنجوم تتناثر... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:54 AM
    قديروف يعترف بصعوبات عسكرية تواجهها روسيا في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:54 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]