كنان العظمة وفلوريان فيبر... في برلين رغم أنف كورونا - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    كنان العظمة وفلوريان فيبر... في برلين رغم أنف كورونا


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 5th October 2020, 07:02 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new كنان العظمة وفلوريان فيبر... في برلين رغم أنف كورونا

    أنا : المستشار الصحفى




    في البداية، لم أشأ أن أحضر حفلاً موسيقيّاً تحكمه إجراءات التباعد والوقاية. لم أرض أن أجلس وحيداً منعزلاً بعيداً بُعد مقعدين مغلقين عن بقية المستمعين. ولم أكن لأطيق كتم أنفاسي ساعةً موسيقية كاملة بكمامة طبية صُممت بالأصل للمخابر والمشافي والمستوصفات، لا للمسارح والصالات وقاعات الحفلات.

    لولا أن من يُحيي الأمسية هو المؤلف وعازف الكلارينيت كنان العظمة. والعظمة قصة نجاح بدأت أول فصولها حيث ولد ونشأ وولدت ونشأت أنا، في دمشق. ثم تتابعت أحداثها في الولايات المتحدة حيث أكمل دراسته، واتخذ من مدينتها نيويورك مقرّاً له. وحول العالم، حيث يُقدم حفلاته على مدار العام. واليوم، لأول مرة بعد أشهر من العزل والحجر شملت كل أصقاع الأرض، ها هو يحط في برلين، حيث أُقيم، يعزف لجمهور من دم ولحم، وسأكون واحداً منهم.

    على ناصية "الشارع الفرنسي" وسط المدينة تقع قاعة "بيير بوليز" للحفلات الموسيقية التي سُمّيت تخليداً لذكرى مؤلف ما بعد الحداثة وقائد الأوركسترا الفرنسي العظيم (1925-2016)، وهي من تصميم المعماري الأميركي الأشهر فرانك غيري الذي قدمها هدية لتكون جزءاً من مبنى أكاديمية "بارنبويم - سعيد" للموسيقى، نسبة إلى كل من المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد (1935-2003) والمايسترو وعازف البيانو دانييل بارنبويم، لتُقدم بدورها لمرتاديها بشكلها الإهليلجي الفريد التجربة السمعية الأفضل في العالم.

    في الخارج، عند عتبات البوابة، وبعد أن التزم كل زائرٍ مسبقاً قبل شراء التذكرة بتقديم بياناته الشخصية، وذلك من أجل تقصّي أثر أي إصابة بـ كوفيد 19 في حال وقوعها، أملاً بوقف انتشار العدوى. قام أحد الموظفين بتوزيع الكمامات المعقمة علينا قبل دخولنا بهو القاعة. وإن أحضر البعض معه كمامته الخاصة، فقد وجب عليه مع ذلك استبدالها بتلك المعطاة إليه.



    فُرض على الزوار النأي قاب مجلسين أو أبعد، وكم الأفواه والأنوف، سواءً أثناء التجوّال في البهو أو الجلوس داخل القاعة بانتظار بدء الحفل، أو حتى خلال الاستماع إليه.

    بيد أن حميمية "بيير بوليز" وصغر حجمها النسبي قد مكّن المستمع من الإحساس بقليل من الأنس في ظل البعد، وأمّن الصلة بين الجمهور ومع العازفين، وذلك على الرغم من اقتصار عدد الحاضرين على قرابة نصف السعة القصوى للقاعة. لا لضعف الإقبال، وإنما كأحد شروط استضافة الحفلات في زمن كورونا.

    على وقع الأكف وهي تصفق وترحب، دخل علينا مكمّمين كل من كنان والمؤلف وعازف بيانو الجاز الألماني الأبرز على الساحة الفنية المعاصرة، فلوريان فيبر، خريج جامعة بيركلي الأميركية المرموقة، ومعهد مدينة كولون الألمانية. ما إن بلغا وسط الخشبة، حتى خلعا كمامتيهما، حيث البيانو قد خلع بدوره جناحه الخشبي الأسود، لتنكشف أمام عيون السامعين خطوط أوتاره الطويلة المشدودة على هياكله النحاسية المقوسة كأنها أشبه بقيثارة براقة مستوية.

    من صوت الصمت، صوت العدم، أو صوت الروح وهي تُنفخ عبر مزمار، تخلق الكلارينيت أولى النغمات ألا وهي الصول قرارُ سلم صول الصغير. تومض في تناوب مع ثالثة المقام المنخفضة كأنها لحن في صدد التشكُّل قبل أن يُضيف فلوريان فيبر إليها، مداعباً أوتار البيانو بأصابعه العشر، كما لو أنه يعزف على آلة الهارب، مشهداً صوتياً يقترب من مناخات الموسيقى الإلكترونية.



    يستمر لحن كنان بالتجوّل والتحوّل، فيما يُباغت فلوريان الأذن بانتقاله من مداعبة الأوتار إلى الضرب بالأكف والأصابع داخل جسد البيانو وعلى حوافه الخشبية كما لو أنه يعزف آلة إيقاعية. يعلو صوت الكلارينيت ويصدح، فيما يستجيب البيانو بنقر الأوتار تارة، وتارة بالضغط على القاع المنخفض من المفاتيح، وتارة بلطم محيط جسم الآلة الأسود، تدفع بالحالة الشعورية قدماً نحو المزيد من الحيوية والسخونة.

    تخفت الموسيقى وتعود الكلارينيت إلى منطلقها، أي علامة الصول، ليتخذ كنان منها نبضاً إيقاعياً منتظماً، يدعو به فلوريان إلى البوح، وذلك عبر الإدلاء بتآلفات مُتباعدة بفواصل هارمونية متقاربة، تُذكّر بتعبيرية الفرنسي موريس رافيل، أو مينيمالية الأستوني آرفو بيارت. يقود البيانو مسار الارتجال، فيما تنسحب الكلارينيت كلياً من المشهد، وإن لبرهة.

    إلى حين العبور من قتامة مقام صول الصغير، من خلال سرداب طويل معقد من الانتقالات الهارمونية، نحو إشراقة سلم دو الكبير، وهو السلم الطبيعي الخالي من إشارات التحويل. بعدها، تدخل الكلارينيت مع البيانو في حوار مرسل مسهب من دون قيود هارمونية تُسمع، أو نواظم إيقاعية تُستشعر.



    في تلميح إلى مقام الحجاز الحزين انطلاقاً من نغمة الدو، تستعيد الكلارينيت المناخات السوداوية الكئيبة، فيما تعصف مفاتيح البيانو تباعاً كأنها نذيرٌ على نبض كل من نغمة الصول واللا المنخفضة المتجاورين. بلون الجاز الحر، تعود الموسيقى إلى الانفراج والتكشّف، وذلك بالتطرق إلى سلم فا الكبير، فيما تتقفى الكلارينيت آثار ألحانٍ من شرق أوروبا والبلقان.

    عودة إلى أمزجة البحث الأثيرية في غياهب الذات وعوالم الائتلافات بين النوتات التي ترسمها الكلارينيت بمساحات صوتية ممتدة، فيما يتناثر البيانو كحبات المطر، أو تتساقط كالشهب والنيازك. تليها ارتجالية للكلارينيت المنفرد، تطرح فيها بغموض عديد التساؤلات بصيغة فواصل هارمونية بين النغمات تتخللها إشارات نحو مقام الحجاز والنوى أثر.

    خيوط لحنية طويلة وممتدة على البيانو، تُقابلها الكلارينيت بنغمات نافرة ناشزة إيقاعياً. تحوم فوّهتها فوق هيكل البيانو العاري، لتستجيب لها اهتزازات أوتارها؛ فتُحدث لوناً صوتياً سرمدياً يستحوذ على فضاء القاعة. ينتهي على حين غرة ما أن يركن كنان مزماره على حامل أرضي مستديراً نحو جسم البيانو. بكفّيه يشرع بضرب إيقاع رباعي ذي نكهة شرقية. عليه، يرتجل فلوريان لحناً صدّاحاً وضّاحاً حاد النغمة والنبرة.



    ينوب فلوريان عن كنان في اضطلاعه بدور الطبّال، لتعود الكلارينيت إلى الارتجال، بلون شرقي تتخلله ائتلافات ما بعد حداثية، تُذكّر بموسيقى الألماني شونبرغ والبولوني بندريتسكي. ثم يبدأ كلٌّ من الشريكين تسخيناً تدريجياً يصعد عتبات كروماتية متجاورة، تعلو الموسيقى خلالها وترتفع حدة في ما يُشبه رقصة حب بين عاشقين ستنتهي برعشة مجازية تختم قرابة الأربعين دقيقة من الأداء المشوق. لتُشهر الأكف تباشرُ بتصفيق حاد مديد، ودبك على الأرض بالأرجل يطلب المزيد، يعود بالفنانين إلى المنصة مرّات عديدة يحيّون فيها الجمهور ويجودون بباقة من المقطوعات الإضافية.

    نمط فريد إذن، ذلك الذي قدمه كنان العظمة برفقة فلوريان فيبر. فكما هو عنوان الأمسية "بين المؤلف والمرتجل"، قد تناهى بما يشبه بالتأليف المرُسَل؛ إذ إنه في شكله العام ارتجال حر وإن خفيت في ثناياه قبسات من أعمال لكبار مؤلفين لن يُحاط بها السامع علماً وإنما يبقى وجودها سراً لا يدريه سوى عازفيها. من جهة أخرى، يستند الارتجال في شكله الحر إلى نسق درامي واضح الهيئة والمسيْرة، ما يُكسبه بنية سائلة لعلها كيميائية، أو بالأحرى خيميائية.

    سيولة تعكس روح العصر وتحاكي قلقه وتقلباته؛ فكما أفصح كنان لجمهوره عقب انتهاء العرض بأن لكَم أسعده أخيراً، وبعد شهور الحجر، أن يؤدي أمام جمهور حيّ وأن يعزف موسيقاه من دون أن يخشى سلامة واستقرار خطوط الإنترنت، يبدو الزمن الراهن كما لو أنه اعتاد المرور أمام أشفار الهاوية، وأن الخوف بات مادته الخام والاضطراب أنبوب اختباره. وأن على المرء أن يتكيف مع سيولته وتغيراته وتعثّراته، وأن يقبل بارتداء الكمامة، إن هو أراد أن يحظى بمتعة أمسية موسيقية، حيّة، ومميزة.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    Quebec skilled workers can now submit... دليلك إلى الهجرة لكندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 11:54 PM
    جريمة مروعة بالسودان.. رجل يقتل زوجته وجنينها... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 11:54 PM
    "إعمار اليمن" يبدأ تأهيل طريق يربط تعز بالمحافظات... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 11:54 PM
    سر بسيط للغاية يساعد على الحياة لعمر أطول بدون... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 11:54 PM
    بوريل: انهيار الاتفاق النووي قد يمكّن إيران من... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 11:54 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]