عن مآزق السينما المغربيّة: رقابةٌ تصنع التقليد وتُحرِّم الجسد وصورته - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    عن مآزق السينما المغربيّة: رقابةٌ تصنع التقليد وتُحرِّم الجسد وصورته


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 7th October 2020, 06:12 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new عن مآزق السينما المغربيّة: رقابةٌ تصنع التقليد وتُحرِّم الجسد وصورته

    أنا : المستشار الصحفى




    سؤال الرقابة في السينما المغربيّة والعربيّة مُربك. أساساً، له علاقة بمفهوم الجسد، بألوانه وتجلّياته وتمظهراته الشاسعة والمُركّبة في بنية المرئيّ. فكرياً، إنّه أكثر المواضيع حساسية في المجتمع المغربي، لأنّ الجسد صورة قبل كلّ شيء، كما فَطِنَ إلى ذلك المفكّر عبد الكبير الخطيبي، ما جعل الموضوع ذا نزاع تاريخيّ فقهيّ، بلورته الثقافة العربيّة الوسيطة حول مسألة تحريم الصورة ومُتخيّلها، ولا يزال يُمارس سلفيّته على السينما إلى اليوم في ما يُسمّى "التابو"، أو الرقابة التي تخضع الأعمال السينمائية لقوانينها الزجرية المعطوبة. والقوانين ـ التي تنمّ عن استمرار الديكتاتورية السياسية، والتنصّل من المواثيق الدولية المُرتبطة بحرية التعبير ـ حرّمت أفلاماً سينمائية عدّة من العرض في صالات سينمائية مغربيّة، بدعوى عدم التزامها الأخلاق العامة والتقاليد الوطنية، فحُرِمت الدعم الوطني، ومُنعت من منح مُتعٍ سينمائية للجمهور المغربي، المُتعطّش إلى أفلامٍ كهذه، لا تُقيم حدوداً بين التخييل وراهن المجتمع المغربيّ، ومكبوتاته السياسية والاجتماعية، ونزواته الذاتية المُرتبطة بالحبّ والألم والجنس، وغيرها.

    نتيجة للاحتقان والمنع، اللذين طاولا مفهوم الجسد في السينما المغربيّة، نشأ تياران يتعارض أحدهما مع الآخر: يدعو الأول إلى سينما نظيفة خالية من التعبير الجسدي، تُراعي عادات المغاربة وتقاليدهم، وتتنصّل من أيّ دعوة إلى الحرية وإبداع أنماط سينمائية لا تلتزم الشروط التاريخية للبلدان العربيّة. تزعّم هذا التيار التقليدي فقهاء مغاربة عديدون، عارضوا هذا النوع من السينما. أما الثاني، فتبنّاه مخرجون ونقّاد وجمعيات مجتمع مدني، طالبوا بضرورة تقييم الأعمال وفهمها والاستماع إليها وإلى ما تقترحه على السينما المغربيّة من تجديد في تخيّل صُوَر المجتمع المغربي، وتمرّدها شكلاً وموضوعاً، قبل منعها، والمنع هذا متأتٍّ أحياناً بسبب تسرّب مَشاهد قليلة من فيلمٍ ما إلى وسائل التواصل الاجتماعي، كما حصل مع "الزين اللي فيك" لنبيل عيّوش.

    هذا جعل مخرجون مغاربة يفكّرون لحظة الكتابة في ضرورة حذف مَشاهد حبّ وجنس، وإنْ احتاجت تلك المشاهد أحياناً إلى لحظات حبّ وجنس، كي لا يتعرّض الفيلم للمنع، فيُقصَى عن الدعم وتُعاد كتابته مجدّداً. هذا أثّر كثيراً بمسار السينما المغربيّة، وحَكَمَ عليها بالتقليد والوهن والانحسار الإبداعي الرهيب في بناء الصُّوَر وتخييلها بكلّ حرية، وفي تسلسلها في بنى المَشاهد، رغم جدل كبير أحدثه نقّاد ومخرجون مغاربة قلائل عبر الصحافة المغربيّة، التي تكتّم بعضها عن مناقشة هذا الموضوع الشائك. هؤلاء لم يتنازلوا عن المَشاهد السينمائية، متحمّلين مسؤولياتهم إزاء الدعم والعرض في الصالات الوطنية والمهرجانات المحلية.





    الرقابة تلاحق الفيلموغرافيا المغربيّة، جاعلةً إياها فولكلوراً تاريخياً، وأسيرة فكرٍ تقليديّ مُتشنّج، لا يُتابع التطوّرات اللاحقة بالسينما المغربيّة الجديدة، وقدرتها على التقاط تفاصيل واقعٍ منكوبٍ لا يعرفه المغاربة أنفسهم. فللرقابة دور سيّئ في تأزيم السينما المغربيّة، وجعلها مُبتذلة وكاذبة، وبعيدة عن المجتمع المغربي ومشاغله اليوميّة البسيطة في علاقته بالعالم والوطن والسياسة والمرأة والآخر. مثلٌ على ذلك: أثار "الزين اللي فيك" جدلاً واسعاً بعد تسريب مَشاهد منه، إذْ هاجم سياسيون وصحافيون المخرجَ عيوش، ومشاركون ومشاركات فيه. لقطات قليلة للغاية نالت أكثر المُشاهدات على "يوتيوب". أما قرار الرقابة بمنعه، فأجّج الفيلم في مخيّلة الناس، وجعلهم ينتظرون مشاهدته، بعد أنْ حظي بهذا الجدل كلّه في الصحافة المغربيّة، وتدخّلِ وزراء وسياسيين في منعه، لأنّه لا يتماشى مع قناعاتهم وعاداتهم وتقاليدهم.

    عامل آخر مُجحف تُمارسه الرقابة المغربيّة، غير منعها عرض أفلامٍ: التدخّل القسري فيها، بحذف مَشَاهد منها لأسبابٍ جسدية أو سياسية أو دينية، فتُعطَب الأفلام في بناها وأساليب تشكّل صُوَرِهَا، ويُحكَم عليها بالوهن والتقليد في نسج وإنتاج صُوَر مُكرّرة. هذا عاملٌ لا يُساعد السينما المغربيّة على البروز في السينما العربيّة، وعلى اختراق المكبوت السياسي والاجتماعي والثقافي للمجتمعات بجرأة ومسؤولية، علماً أنّ معالجة فيلم عيّوش لموضوعه قاصرة ومُرتبكة، وكتابته آليّة على مستويي المُعجم والشخصيات، إذْ لم يتجاوز الأسلوب الآلي في نقل الواقع، ولم يعمل على تخييله، مقارنة بأفلامٍ تونسية، عملت على تذويب "التابو" في بُناها الجمالية، المُرتكزة على قوّة الحدث والمؤثّرات الصوتية والبصرية بذكاء يستقطب حواس المُشاهد ويستفزّه، من دون أنْ يدفعه إلى تكوين آراءٍ هجومية ضدها. هذا جعل السينما التونسية أكثر تحرّراً في البلاد المغاربيّة، مقارنة بالمغرب والجزائر.

    مسألة الرقابة نابعة أساساً من عطب تاريخيّ في الثقافة العربيّة الوسيطية، حول تمثّلها لمفهوم الجسد، وعدم قدرتها على التفريق بين الجسم الطبيعي والآخر الجمالي، الذي لا علاقة له بالأول، لأنّ الثاني مجرّد "سيمولاكر" لجسدٍ تخييليّ. كذلك إنّ ارتباط مفهوم الجسد بالصورة، في الثقافة العربيّة ومعاجمها، أدّى إلى تأزيم تصوّر الثقافة، وأجّج معها فكرة أنّ الجسد، كيفما كانت تمظهراته في التشكيل والسينما والفوتوغرافيا وغيرها من الفنون البصرية، صورة، وجب تحريمهما (الجسد والصورة).




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    WEF opens with discussion on the global food... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:10 AM
    Macro Snapshot — Egypt GDP topped 5% in... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:10 AM
    Education minister heads Saudi delegation to EWF... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:10 AM
    Disneyland’s new advert calls Arab audiences to... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:10 AM
    Sky News Arabia launches new Arabic-language... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:10 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]