فرناندو بوتيرو.. أميركا اللاتينية في اللوحة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    فرناندو بوتيرو.. أميركا اللاتينية في اللوحة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 7th October 2020, 06:12 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new فرناندو بوتيرو.. أميركا اللاتينية في اللوحة

    أنا : المستشار الصحفى




    في الرابعة عشرة من عمره، أراد فرناندو بوتيرو أن يصبح مصارع ثيران وراح يرسم مشاهد الحلبة بالألوان المائية، ليفاجأ ببائع تذاكر عروض هذه الرياضة يشتري رسوماته مقابل دولارين لكلّ منها، ومن شدّة فرحه أضاع ما حقّقه من إيرادات من فنّه لأوّل مرّة.

    لم يتوقّع الفنان الكولومبي (1932) آنذاك أن لوحاته ومنحوتاته ستُباع بعد ذلك بالملايين، رغم أنه لم يتنازل عن تعبيره عن آرائه حول العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية؛ مثل رفضه انتهاكات قوّات الاحتلال الأميركي ضدّ معتقلي سجن أبو غريب في العراق، والذي عبّر عنه في ثمانين عملاً عام 2005.

    "بوتيرو: 60 عاماً من الرسم" عنوان المعرض الاستعادي الذي انطلق في السابع عشر من الشهر الماضي في "سنترو سنترو" بمدريد، ويتواصل حتى السابع من شباط/ فبراير المقبل، ويجمع سبعةً وستّين عملاً تُغطّي جميع مراحل تجربة الفنان الكولومبي.

    في الستّينيات، كان الهمّ الأساسي بالنسبة إليه تناوُل الدكتاتوريات العسكرية التي حكمت أميركا اللاتينية، وكذلك المخدرات وما ارتبط حولها من عنف وحروب في بلاده، في فترة كان يدفع الفنانون والكتّاب ثمن مواقفهم المعارضة للاستبداد.

    رؤية تبنّاها بوتيرو منذ كان طالباً في الثانوية حيث كتَب مقالاً عن بيكاسو ونشره في إحدى الصحف المحلية، وجاء فيه أنّ تدمير الأشكال في التكعيبية يعكس تدمير الفردية في المجتمع الحديث، وفق فهمه الماركسي، فكانت النتيجة أن طُرد من المدرسة أمام الجميع، حيث أخبره المدير أن لا مكان لـ "التفاح الفاسد" في مدرسته.

    مُصرّاً على "فساد" أفكاره الذي اعتبره مصطلحاً يشير إلى "ماكارثية" حكمت أميركا اللاتينية عقوداً لا الولايات المتحدة فقط، وفق تصريحات صحافية، واصل الرسم حتى فاز بجائزة فنية وطنية بقيمة 7000 دولار، وقرّر حينها الانتقال إلى أوروبا؛ حيث أقام ثلاث سنوات أمضاها في القراءة وزيارة المتاحف الفنية.

    يتضمّن معرضه هذا سبعة أقسام، تتوافق مع أكثر المواضيع المميّزة لعمله، والتي ترتبط بفنّه ودراسته المستمرّة للموضوعات الكلاسيكية لتاريخ الفن. الموضوع الرئيسي في تجربته الفنّية كان قارّته بما عاشته من عنف وطغيان وكوارث طبيعية، كما شكّل الدين ومصارعة الثيران والسيرك مواضيع ظلّ يجرّب في أدواته وتقنياته المستخدمة في تقديمها، وفي مقدّمتها الألوان المائية.

    تمتزج مرجعيات عدّة لدى بوتيرو لتصنع لوحته، بدءاً من الفن القوطي والطبيعة الصامتة كما رسمها الفنّانون الهولنديون خلال القرن السادس عشر، إضافة إلى تأثّره بـ غويا ودورر وفيلاثكيث، وصولاً إلى رسّامي الجداريات المكسيكيّين في القرن العشرين، والتي ألهمته الأجسادَ الكبيرة التي يرسمها بأحجام مبالغ فيها ومنحوتاته التي يصنّعها من راتينغ الأكريليك ونشارة الخشب.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : فرناندو بوتيرو.. أميركا اللاتينية في اللوحة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تأنيث الترجمة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 08:32 AM
    الأردن: المطاعم تهدد بالإضراب العام صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 08:32 AM
    هل فعلاً يحتاج ريال مدريد إلى مبابي أم العكس؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 08:32 AM
    بايدن ورئيس كوريا الجنوبية يبحثان التعامل مع... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 08:32 AM
    الأستراليون يصوتون لتحديد مستقبل الحكومة المحافظة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 21st May 2022 08:32 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]