الفصحى المنتظرة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الفصحى المنتظرة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 11th October 2020, 09:04 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الفصحى المنتظرة

    أنا : المستشار الصحفى




    في أواسط القرن الماضي صعدت في الثقافة العربية، تجاه اللغة، أتاتوركية متأخّرة نسبياً. تراءى لكثيرين أنَّ انقسام هذه اللغة إلى فُصحى وعامية أمرٌ ينبغي تخطّيه. خاصّةً أنَّ العاميات تنمو وتتقدّم منذ قرون وتتسرّب إلى القصص والشعر كما هو في حال "ألف ليلة وليلة" والقصص المحكي. كان المثال الواضح في ذلك هو اللغات التي انشقّت عن اللاتينية، وصار لها كيانها وآدابها واستقلالها التام. كانت العاميات العربية على وشك أن تتحوّل إلى لغات، حينما خطر لكثيرين بدوافع مختلفة منها ما هو سياسي وما هو غير سياسي، أنَّ المسار الغربي لا يزال متاحاً، وأنّ الخروج إلى عددٍ من اللغات تتفرّع عن اللغة الأم، هو ما يكاد أن يكون حتمية تاريخية، بشهادة المثال الغربي وحضوره.

    كان واضحاً أنّ الأمور جميعها تدعم هذا التوقّع. الرواية، ولو لزمت الفصحى، تبدو محيّرة بالنسبة إلى مسألة اللغة. كان على فصحاها أن تواكب العاميّة وتشتق فيها نوعاً من اللغة الوسطى. كان هذا قبل أن تُطرح مسألة الحوار التي انتهت، بالأكثرية إلى سيادة العامية عليه. ثم كان المسرح الذي بدأ كالمعتاد بالفصحى، قبل أن يسلّم بأن ازدواج اللغة لا يتيح له أن يستحضر على الخشبة لغة الكتب. هكذا خلص المسرح إلى العامية. أمّا السينما، فلم تحتج إلى هذه الحيرة. بدأت تقريباً بالعامية، وما دار فيها بالفصحى، سقط من تلقاء نفسه. هكذا بدا أن الفنون الجماهيرية كلّها تعتمد العامية، وأن الفصحى تبقى محفوظة لنخبة قليلة لا تزال تستمد من القراءة متعتها.

    كان منتظراً والحال هذه، أن يتسرّب الإملال، شيئاً فشيئاً إلى هؤلاء، وأن تغزو العامية الحقول كلّها، وعلى رأسها ذلك الحقل الجماهيري: الصحافة وبعدها الراديو فالتلفزيون. هذا الحقل بقي أميناً للفصحى بمقدار، إذ إن فصحاهم كانت بالتأكيد تواكب العامية، وتشق في الفصحى لغة موازية لها. لا بد أننا هنا نتذكّر الخطابة وهي أيضاً فن جماهيري. بدأت الخطابة فصيحة، كما بدأ سواها، لكن سرعان ما استدركت وصارت مخلوطة بالعامية. كان من الواضح أنّ ما يمتُّ إلى السياسة كالخطابة الجماهيرية ونشرات الأخبار والحوارات السياسية، لا يزال يتمسّك بشيء من الفصحى، أو لا تزال الفصحى عمدته، وما ينتابه من العامية يتعلّق على الفصحى أو يبدو من تنويعاتها.

    ما ننتظره وما تنتظره الفصحى قد يكون عصياً على التوقُّع

    لا يزال الزمن في خدمة العاميات. مع ذلك بقي الأدب المكتوب، الرواية والشعر، أميناً للفصحى، رغم أن للعامية شعرها، بل وحتى جزئياً روايتها، فالسيَر؛ "السيرة الهلالية" وسواها والقصص الشعبي، تبدو صادرة تقريباً عن عامية مفصّحة. بقي الشعر والرواية ككل أمينَين للفصحى. ما لبثت الحملة لإرساء العاميات أن تراجعت وتوقّفت وتركت المسألة لمجراها في الزمن، بدون أن تعتمد في ذلك على دعوات أو حملات. الآن يمكن القول إنَّ كلّ شيء معلّق في هذا الصدد. يمكننا فقط أن نراقب ونحصي. لا بد أن الهاتف الذكي وفيسبوك كانا، بادئ بدء لمصلحة الاثنين، لكن الأمر سرعان ما لحق بالمسار القديم نفسه. لم تلبث الفصحى مع جماهيرية فيسبوك أن لحقت بالعامية، فيما تتواصل قلّة متزايدة بالفصحى. مع ذلك، فإن فايسبوك يخدم، على نحو ما الفصحى، إذ يعيدها من جديد إلى سباق كانت، من قبل، قد خرجت منه.

    مع ذلك، فإن هناك في الأيديولوجيا العربية المعاصرة، إذا استعملنا عنوان عبد الله العروي، أشياء يصعب تبديلها، ولا يكفي من أجل ذلك اقتراع جماهيري. القومية والدين ليسا متعاكسين كما يظن البعض، إذ يجعلان مبادئ بعينها عصية على المراجعة واللازمنية. مهما يُصِب اللغة العربية، فإنها تحوي كثيراً من هذه المبادئ. إذا كان الشعر مثالنا، فإن تطوّره إلى ما هو أقرب من الحياة المدينية والتعبير الدارج، لا يحمل رغم ذلك أي إيعاز باعتماد العامية، كما أن الرواية لا تتّجه إلى ذلك. كلّ ما يمكن أن يسفر عنه الأمر حالياً هو جرّ الفصحى لتكون، أكثر فأكثر، عامية مفصّحة.

    ما ننتظره وما تنتظره الفصحى قد يكون عصياً على التوقُّع، لكن الفصحى لا تزال تواجه باسم القومية وباسم الدين وهما مقدَّسان وحصينان. لكن الفصحى أثناء ذلك تتغيّر وما يمكن توقّعه هو نوع آخر من الفصحى تبقى مع ذلك هي الفصحى نفسها وقد استطاعت أن تخترق الزمن وأن تبقى في المواجهة. ما من مشروع مطروح الآن لتحويل العاميات إلى لغات، لا تزال الفصحى، أو أي نوع من الفصحى، هي اللغة القائمة. والحق أن العامية تقترب أيضاً من الفصحى بقدر ما تقترب الفصحى من العامية. لا يمكننا أن نفكّر في أن ثمّة لغات عربية متعدّدة على وشك الظهور. ثمّة لغة واحدة وستفعل ما في وسعها لتبقى، على أي نحو كان كذلك.


    * شاعر وروائي من لبنان




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الفصحى المنتظرة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إيران وعُمان توقعان مذكرات تفاهم وبرامج تعاون في... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd May 2022 11:08 AM
    سورية: المحتجون في الباب يوقفون اعتصامهم بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd May 2022 11:08 AM
    طهران تحقق في اغتيال خدايي: هذه قائمة الاغتيالات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd May 2022 11:08 AM
    مصر: انخفاض سعر حديد التسليح بعد تراجع البليت... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd May 2022 11:08 AM
    عمر عبد الله العنبر.. الأدب العربي زمن الحروب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd May 2022 11:08 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]