جريمة باريس .. تطرّف في الدين أم في اليأس؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    جريمة باريس .. تطرّف في الدين أم في اليأس؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 22nd October 2020, 01:12 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new جريمة باريس .. تطرّف في الدين أم في اليأس؟

    أنا : المستشار الصحفى




    ضجت فرنسا بأصداء جريمة وقعت في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، حيث أقدم مراهق شيشاني (18 سنة) على مهاجمة مدرس تاريخ في مدرسةٍ في إحدى ضواحي باريس، وقتله في الشارع وقطع رأسه، انتقاماً منه، لأنه عرض على تلاميذه في الإعدادية، رسوماً كاريكاتورية غير لائقة ومسيئة للنبي محمد. ومن شأن هذه الجريمة الشنيعة أن تطمس تفاصيل كثيرة سابقة عليها، تشير إلى احتجاجات من بعض الأهالي المسلمين، واجتماع أولياء الأمور مع المدرس، واعتذاره عن فعلته التي تورد أقوال أخرى أنها لم تكن معزولة، وأن المدرس دأب على تكرارها منذ العمل الإرهابي الكبير الذي تعرّضت له أسبوعية شارلي إيبدو الساخرة على يد الأخوين كواشي في ديسمبر/ كانون الأول 2015، وراح ضحيته 12 شخصا، منهم ثمانية من هيئة التحرير التي اضطرت أن تواصل عملها بعد ذلك من مكان سرّي.

    كان المدرس الضحية، صامويل باتي (47 سنة) يجد في رسوم المجلة عن النبي محمد الوسيلة الأنسب لشرح حق حرية التعبير لتلاميذه، ويسبق عرضه للرسوم بالطلب من التلاميذ المسلمين مغادرة القاعة، كي لا يثير حفيظتهم. هذا ما رواه في فيديو ولي أمر إحدى التلميذات. يتطلب الأمر إذن أن يسأل المدرس عن ديانة التلميذ، وهذا أمرٌ مخالف لمبدأ العلمانية. المدرس، والحال كذلك، يرى إلى نفسه مدافعاً عن حرية التعبير، ويرى أن هناك من لا يستطيع تحمّل هذه الحرية، وأن الحل هو بخروجهم من غرفة الصف. ويلخص هذا المشهد المشكلة. إذا كان هذا الحل ممكناً في غرفة صف، فكيف هو الحل على اتساع بلد؟

    ينتظر العالم، بعد كل "إهانة" لمقدسات المسلمين، حدوث جريمة مروّعة ما بحق "كارهي" الإسلام
    ينتظر العالم، بعد كل "إهانة" لمقدسات المسلمين، حدوث جريمة مروّعة ما بحق "كارهي" الإسلام. الفظاعة "الداعشية" لهذه الجرائم، ومنها الجريمة التي ارتكبها المراهق الشيشاني، تُخرج الموضوع عن مجال المناقشة على المستوى الفكري السياسي الذي يستحقه، لتحشره في خانةٍ مضادّة للنقاش، هي خانة ثنائية، تمتص كل تعقيدات الأمر، لتختزله في قطبين ملتبسين، حرية التعبير مقابل القتل. وتجعل هذه الثنائية الحدّية من عمل فردي (وإنْ كان يدل على عقلية فئة من المسلمين)، إيذاناً ببدء عملية استقطاب حربية الطابع، تفرض على الناس التوزّع على ضفتين متقابلتين. من المفهوم، والحال هذه، أن يتجمّع عشرات أو مئات آلاف الفرنسيين في ساحة الجمهورية في باريس، وفي ساحات مدن فرنسية عديدة وشوارعها، فيما سمّوها "الوحدة المقدسة" ضد الإرهاب. حضور كلمة "مقدّسة"، على الرغم من عدم تلاؤمها مع المجال السياسي العلماني، يشير إلى حدّة الاستقطاب، وإلى امتناع النقاش العقلي.

    التعارض بين مبدأي حرية التعبير واحترام المقدسات، كان، على نحو دائم، المنبع الثابت لهيجانات شعبية عديدة ولجرائم عديدة يثأر من خلالها أفراد عصابيون لما يبدو لهم انتهاكاً لمقدّساتهم. هؤلاء الأفراد هم في الواقع نتاج بيئة عصابية، وهم في الواقع اليد الضاربة لهذه البيئة التي تعمّم صورتها على الإسلام بفعل قوة تأثير الأعمال الجرمية الانتقامية هذه، وسيطرتها المشهدية والشعورية على جميع الأعمال العقلانية التي ينتجها بقية المسلمين.
    لا تنبع جرائم الانتقام هذه من "غيرة على الدين"، بل من شعور عميق بالضعف

    لا تنبع هذه الجرائم من تطرّف ديني كما يشيع القول، وغالباً ما يكون "أبطال" هذه الجرائم هم ممن لا يمارسون الطقوس الدينية، ولا يفقهون في دينهم إلا عموم الكلام. يمكن أن يقود التطرّف الديني بحصر المعنى، وعلى عكس ما هو شائع، إلى الزهد، أو إلى الاقتراب أكثر من العمق الروحي للدين المعني، ما قد يوصل "المتطرّف" إلى الأرض المشتركة للديانات جميعاً، فيجعله أكثر إدراكاً لوحدتها وأكثر تقبلاً لتنوعها. على هذا، يبدو التصوّف تطرّفاً دينياً وهو بعيد تماماً، كما هو معروف، عن أشكال العنف التي تنسب، على نحو خاطئ، إلى التطرّف الديني.

    منبع هذه الجرائم بالأحرى هو التطرّف في اليأس. يأس يولّده التوتر بين مخيلة المسلمين المشبعة بتقدير ذاتي مفرط بوصفهم خير أمة أخرجت للناس، وأهل حضارة تفلتت من بين أيديهم، وأتباع آخر الرسل وسيدهم، وبين واقع المسلمين المتردّي الذي لا يملكون منه فكاكاً، واقع يجعلهم في ضعفٍ لا يستطيعون معه الدفاع عن أرضهم وحقوقهم التي تنهب أمام أعينهم على أيدي "الآخرين". التعويض عن العجز أمام واقع سياسي يسلب المسلمين ثرواتهم وأراضيهم، يكون بالتشنج المبالغ فيه في الدفاع عن "مقدّساتهم". ويتخذ هذا النوع من التعويض الشكل الجرمي الفظيع تعبيرا عن فظاعة ما يعتمل في نفوس المسلمين من يأس. هو نوع من الإحلال النفسي: إذا كنا لا نستطيع استعادة أرضنا المسلوبة وثروتنا المنهوبة، فإننا لم نصل إلى حد العجز عن قتل كل من يتجرأ على نبينا وعلى ديننا.
    تلتقي حاجة السياسيين الغربيين لصناعة عدو، مع جاهزية فئةٍ من المسلمين لأن تكون المادة الأولية القابلة للتصنيع

    لا تنبع جرائم الانتقام هذه من "غيرة على الدين"، بل من شعور عميق بالضعف، وليس تقبل أتباع الأديان الأخرى للسخرية من رموزهم الدينية دليلا على قلة غيرتهم على دينهم، بل على شعورهم بالقوة التي تسمح لهم بإيجاد مسافة كافية بينهم وبين رموزهم، تستوعب اللهو والسخرية.

    تلتقي حاجة السياسيين الغربيين لصناعة عدو، مع جاهزية فئةٍ من المسلمين لأن تكون المادة الأولية القابلة للتصنيع. هكذا تتكامل الأدوار، سياسيون يريدون ناخبين والطريقة الأسهل اليوم هي تحريك عصب الهوية والخوف، وجماعة لديها عصاب الهوية، ولا تحتاج سوى إلى محرّض بسيط كي تنفجر بكل الأشكال اللامعقولة التي تحقق الغرض المراد. ليس من فراغ أن نجد بين المسلمين، إلى جانب المنتشين بالجريمة، والذين يعتبرون القاتل القتيل شهيداً، من يرى أن جريمة باريس مفبركة لتشويه الإسلام، ولإيجاد عدو يجري استثماره سياسياً في الصراعات الانتخابية. والخاسرون في هذا التكامل السيئ هم المسلمون أولاً حين يدخلون في التنميط. وشعب البلد ثانياً حين تصبح برامج الأحزاب صيانة الهوية ومعالجة مخاوف الناس، بدلاً من البرامج الاقتصادية والاجتماعية التي تحسّن من مستوى المعيشة وأنماط الحياة.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : جريمة باريس .. تطرّف في الدين أم في اليأس؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ماذا يمكن أن يقدم الناتو لتركيا لتقبل عضوية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:43 AM
    قتلى وجرحى بهجوم دام لتنظيم الدولة شمالي العراق صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:43 AM
    صور تفضح جونسون.. اتُهم بالكذب على البرلمان صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:43 AM
    عاصفة غبار كثيفة تضرب العراق والكويت (شاهد) صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:43 AM
    نازنين زاغاري راتكليف: تم إجباري على توقيع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 02:43 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]