ديما عبدالصمد... ضحية جديدة لكارثة انفجار بيروت - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ديما عبدالصمد... ضحية جديدة لكارثة انفجار بيروت


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th October 2020, 12:09 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new ديما عبدالصمد... ضحية جديدة لكارثة انفجار بيروت

    أنا : المستشار الصحفى




    صمدت اللبنانية ديما عبد الصمد قيس، الابنة الوحيدة لأهلها والأمّ لولدين، حتى الرمق الأخير قبل أن تصعد روحها للسماء لتنضم إلى ضحايا انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/آب الماضي، تاركةً خلفها دموع زوجٍ مفجوع وشابّة بعمر الياسمين دخلت القفص الذهبي منذ ما يقارب العام وبضعة أشهر، وشاباً التحق بإحدى جامعات الولايات المتحدة الأميركية لمتابعة تخصّصه، دون أن تعلم أنّه سيعود هو وشقيقاها المغتربَان لإلقاء تحية الوداع الأخير.

    ديما عبد الصمد قيس، مواطنة لبنانية، شاء القدر أن يخطفها الانفجار المشؤوم بعد 83 يوماً من مصارعتها الموت في مستشفى جبل لبنان (ضواحي العاصمة)، إذ كانت قد دخلت في غيبوبة منذ أكثر من شهرين ونصف الشهر، لم يفارقها خلالها زوجها وابنتها ياسمينا، قبل أن تلتحق بمن سبقوها من شهداء أبرياء، حرقوا قلوب ذويهم وأحبّتهم الذين ما زالوا ينتظرون كشف الحقيقة وإحقاق العدالة، في دولةٍ وعدتهم بتبيان نتائج التحقيقات بعد خمسة أيامٍ من وقوع الانفجار، غير أنّ الوعود تناثرت كغيرها على قارعة الطائفية والمحاصصة.

    وفي اتصالٍ لـ"العربي الجديد"، يختصر الناشط المدني زياد عبد الصمد، أحد أقرباء ديما، وصْف الفقيدة بالقول: "كانت ديما ملاكاً بكل معنى الكلمة، قلبها طيب، إنسانة مندفعة ومعطاءة ومقدامة. لم تفارقها البسمة، جميلة الروح والمظهر، متعلّمة ومثقفة، وآخر ما كنا نتصوره أن يداهمها الموت ونخسرها. فلقد أشعل خبر رحيلها مواقع التواصل الاجتماعي، وترك في قلوب أهالي بلدتها عمّاطور (قضاء الشوف) وحاصبيا (جنوب لبنان) بلدة زوجها، غصّة كبيرة، كما في قلوب كل من عرفها".

    ويشير إلى أنّ "ديما خرّيجة الجامعة الأميركية في بيروت في اختصاص إدارة الأعمال، شقيقاها يعملان في الولايات المتحدة الأميركية، وهي كانت تهتم بوالديها، وقد أُصيبت خلال وجودها هي والدتها بجانب والدها في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي(الروم) في بيروت، لمعاناته من مشاكل صحية في الكبد"، ويقول: "عند اندلاع الحريق الأول، كانت ديما بمحاذاة نافذة الغرفة داخل المستشفى، فما لبثت أن بدأت بتصوير الحريق، حتى وقع الانفجار الذي نجا منه والداها، في حين بقيت ديما مفقودة حتى ساعات فجر الخامس من أغسطس الماضي، ليعثر عليها زوجها لاحقاً في مستشفى جبل لبنان، حيث وافتها المنية أمس".

    ويضيف عبد الصمد: "كم بات الإنسان رخيصاً في لبنان ولا قيمة له، حتى أنّ المستشفى لم تعد مكاناً آمناً، ولم يعد هناك من مكانٍ آمن ٍفي دولةٍ يُعدّ الإنسان فيها وسلامته وكرامته، ضمن آخر همومها وآخر سلّم أولوياتها. لا ثقة بالأمن الغذائي ولا بالأمن الاجتماعي وبكل الخدمات، حتى الدواء انقطع والمستشفيات باتت عاجزة. إنّهم يدفعوننا بالفعل إلى الهجرة أو إلى الموت في حال اخترنا البقاء في البلد، ويتصرّفون وكأنّ شيئاً لم يكن، حيث ما زالوا يتحاصصون المناصب ويتقاسمونها بين الطوائف والأحزاب"، متسائلاً: "ماذا يجديني كمواطن من هذه المحاصصة"؟

    يتجدد وجعنا اليوم بعد ان انضمت ديما عبد الصمد قيس الى قافلة ضحايا انفجار المرفأ بعد 83 يوما من المقاومة والمجرمون في اماكنهم يمارسون فسادهم والمحاصصة كالمعتاد، انهم قتلة عديمو الضمير
    لن ننسى ولن نسامح حتى ولو بعد حين#انفجار_المرفأ #انفجار_بيروت pic.twitter.com/BjZC3XuZRY

    — Ziad Abdel Samad (@ziadas) October 26, 2020
    ديما، ابنة الـ 52 عاماً، طوت أمس آخر أيام عمرها، في بلدٍ يستفيق كل يومٍ على ألمٍ جديد، لتعيد إلى روّاد مواقع التواصل الاجتماعي وكل من نعاها، طرح الأسئلة القديمة – الجديدة "مَن المسؤول؟ ماذا حصل؟ ما هو سبب الانفجار؟ وأين عدالة الأرض؟"، حيث غصّت التغريدات والتعليقات بإدانة الانفجار الذي كان قد أودى بحياة 191 مواطناً ومقيماً ونجم عنه أكثر من 5000 جريح، إلى جانب مفقودين وذوي احتياجات خاصّة وأضرار جسيمة في الأبنية والممتلكات.


    ضحية جديدة من ضحايا انفجار #المرفا الذي قتل ودمر لكن حتى الان ما زال السبب طي الكتمان، بينما لم يتبع كلام الرؤساء انهم كانوا على علم اي شي. ديما قيس عبدالصمد اصيبت في راسها بينما كانت تزور والدها في المستشفى ومن يومها صارعت للبقاء حتى استسلمت... #بيروت pic.twitter.com/hJM0d3YWYF

    — Nada Abdelsamad (@BBCNadaSamad) October 26, 2020
    وتمّ التداول بكلمات مؤثرة نشرتها ابنتها ياسمينا بعد الانفجار، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، صلّت فيها لعودة والدتها، وعبّرت عن مدى اشتياقها لها ولغمرةٍ منها، غير أنّ ديما رحلت، وبقي الجرح ينزف في كل بيت لبناني.
    المواطنة ديما عبد الصمد قيس كانت بمستشفى الروم ، على الشرفة، لماً صار #انفجار_الفساد ب ? آب.
    ضلت بغيبوبة لمدة 83 يوم ولكنها توفيت للأسف اليوم.
    مش لازم ننسى هالمجزرة بحقنا جميعاً او ننسى اي من الضحايا او المصابين... ومش لازم كمان ننسى انو يلي حاكميننا هن المجرمين يلي قتلوهم? pic.twitter.com/bfqhav6v8H

    — lucien bourjeily (@lucienbourjeily) October 26, 2020
    بدورها، كتبت وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال منال عبد الصمد عبر حسابها على "تويتر": "بعد 83 يوماً على انفجار مرفأ بيروت، كان خبر وفاة قريبتي وصديقتي ديما عبد الصمد قيس!"، مضيفةً: "هل أنت شهيدة أم ضحية الفساد والإهمال والتقصير؟ في كلتا الحالتين النتيجة واحدة: تغيبُ ابتسامتك التي لا تفارق وجهك ويغيب حضورك المميز ومحبتك الصادقة".
    بعد ?? يوماً على #انفجار_مرفأ_بيروت، كان خبر وفاة قريبتي وصديقتي #ديما_عبد_الصمد_قيس"!

    هل انت شهيدة ام ضحية الفساد والاهمال والتقصير؟ في كلتا الحالتين النتيجة واحدة: تغيبُ ابتسامتك التي لا تفارق وجهك ويغيب حضورك المميز ومحبتك الصادقة. pic.twitter.com/yM1vZQRl7s

    — Manal Abdel Samad NAJD — منال عبد الصمد نجد (@manal_a_samad) October 26, 2020





    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تركيا تؤجّل عمليتها العسكرية المعلنة في الشمال... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 01:21 AM
    إقرار أول خطوات لتعديل القواعد العالمية لتفشي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 01:21 AM
    مهرجان كان السينمائي: السعفة الذهبية لـ "مثلث... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 01:21 AM
    مسيرة استفزازية للمستوطنين في باب العامود وسط... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 12:10 AM
    ذو الهمّة شاليش .. درس في الإبداع صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 2 29th May 2022 12:10 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]