هذه البلاد القاسية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    هذه البلاد القاسية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 31st October 2020, 08:59 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new هذه البلاد القاسية

    أنا : المستشار الصحفى




    "في هذه البلاد القاسية، من الأفضل لك أن تموت على أن ترقد على أسرّة مشافيها للعلاج"... هذه الجملة المؤلمة كتبها صديق يعيش في سورية، وهو يرى ما يحدث في المشافي إثر انتشار فيروس كورونا اللعين. يقول لي الأصدقاء هناك: "لو حصل وأصبنا بالفيروس، سنبقى في بيوتنا بين يدي الله. إما نشفى أو نموت بكرامتنا بعيداً عن ذلّ المشافي". قرأت جملة الصديق هذه على صفحته على "فيسبوك". وبالمصادفة، كان المنشور الذي يليها مباشرة صورة أمام أحد أفران دمشق، حيث تم وضع قفص حديدي ليقف فيه المواطنون في انتظار حصولهم على بعض أرغفة الخبز. من الصعب وصف المشهد في الصورة. يخيّل للناظر إليه أن من وضع القفص أراد معاقبة السوريين على حاجتهم إلى الخبز. اعتقدت لوهلة أنني سوف أقرأ في منشور لاحق لصديق يعيش في سورية "في هذه البلاد القاسية، من الأفضل لك أن تموت جوعاً على أن تقف في قفص لانتظار حصولك على رغيف خبز". ثمّة صور أخرى للسوريين وهم يتدافعون، في ذروة كورونا، للحصول على الخبز، إذ يصبح كورونا شيئاً تافها أمام هول جوع أبنائهم، وأمام عجزهم عن تأمين أبسط حاجيات العيش. هل سيهتم من لا يجد الكهرباء والماء والخبز والمحروقات والدواء إن أصيب بفقدان حاسة الشم والذوق بسبب كورونا؟ تقول لي صديقتي التي تعيش هناك: ليت كورونا يجعلنا نفقد حواسّنا كلها بحيث لا نرى ولا نسمع ولا نشعر!

    لطالما كان النظام السوري يحكم السوريين بذهنية السيد صاحب المزرعة، الإقطاعي الذي يشتري العبيد للعمل في مزرعته. لم نكن يوماً بالنسبة للنظام أكثر من عبيد. لهذا استحق "العبيد" القتل، حينما تمرّدوا على السيد مالك المزرعة، ومن لم يُقتل عوقب بأنواع عقابٍ تجعل من الموت رحمة إلهية، ومن لم يتمرّد تتم معاملته بكل طرق الإذلال. كانوا في زمن العبودية يضعون العبيد في أقفاص، ويربطونهم بسلاسل معدنية، عقاباً جماعياً على خطأ ارتكبه فرد منهم. في سورية، يفعل النظام الشيء ذاته مع من تبقّى من السوريين، إذ يربط السوريين بسلاسل الحاجة والفقر، ويضعهم جميعاً في قفص الإذلال، من قال إن القفص فقط أمام الأفران؟

    "دمشق بلا خبز".. أقرأ أيضاً هذه الجملة منتشرة على وسائل التواصل، ويا للمفارقة: أنا بكل ترف أمتنع عن شراء الخبز وعن أكله، خشية أن يزداد وزني. حتى أنا، خارج البلاد القاسية، أعيش في قفص الإحساس بالذنب وتأنيب الضمير.

    " دمشق بلا خبز".. في مصر يسمّون الخبز "عيش". وأظن أن التسمية هذه هي من "العَيش"، أي الحياة، وإذ لطالما كان الخبز، وفي جميع حضارات البشرية، طريقة لتجنب الموت من الجوع. "أعطنا خبزنا كفاف يومنا" يقول المسيحيون في صلاتهم الصباحية. و"ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان...". ونقول إن بيننا وبين شخص ما "خبز وملح"، أي بيننا تفاصيل حياة التنكر لها نوع من النذالة. يرتبط الخبز بالحياة وبالنبل أيضاً. علّمنا أهالينا حين كنا صغاراً إن وجدنا قطعة خبز مرميةً على الأرض أن نرفعها ونقبلها على وجهيها، ثم نلصقها قليلاً على جبيننا، نوعاً من الاحترام، ونضعها في مكان مرتفع، كي لا تطأها الأقدام، فالخبز نعمة ولا يجوز إهانة النعمة.

    "في هذه البلاد القاسية لا يوجد خبز".. لا أعرف إن كان سيقرأ أحدهم في زمن بعيد قادم جملة كهذه، كتبها سوريٌّ ما يعيش في سورية في عام كورونا، ويكمل جملته، وهو يهزأ من كورونا، الذي تعيش البشرية كلها في قفص الخوف منه. تُرى ماذا سيقول من سيقرأ جملة كهذه بعد خمسين عاماً مثلاً؟ هل سيصدّق أن بلداً لا يوجد فيه خبز، لا يهتم سكانه بفيروس قاتل مثل كورونا؟ هذه البلاد القاسية أنجبت بشراً يشمتون بإخوتهم الذين لا يجدون لقمة عيشهم. هذه البلاد القاسية أنجبت بشراً يشمتون بموت إخوتهم. هذه البلاد القاسية أنجبت قتلة وفجرة، مثلما أنجبت طيبين ونبلاء. هذه البلاد القاسية لا تترك أحداً خارج القفص، حتى لو صار في آخر الأرض.

    "هذه البلاد القاسية بلا خبز".. سيقرأها أحدهم: "هذه البلاد القاسية بلا حياة".




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : هذه البلاد القاسية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مطالبات باستبعاد وزراء تزامناً مع تعديل حكومي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    جدارية "صوت السلام الإنساني" تكريماً لشيرين أبو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    السلة الأميركية: ووريورز يستهل سلسلة الغربية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    ضرس طفلة عمره 130 ألف عام يبشّر باكتشافات جديدة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM
    مصر: وزراء سابقون يحذرون من كارثة مالية مع ارتفاع... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 02:26 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]