تفكيك ساحة التحرير: التعويل على اعتصامات الجنوب العراقي - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    تفكيك ساحة التحرير: التعويل على اعتصامات الجنوب العراقي


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st November 2020, 08:04 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new تفكيك ساحة التحرير: التعويل على اعتصامات الجنوب العراقي

    أنا : المستشار الصحفى




    سادت مشاعر من خيبة الأمل في العاصمة العراقية بغداد، وأغلب بيوت العراقيين المتفاعلين مع ما كانوا يسمونه أمل التغيير الوحيد، مع مشاهد الجرافات التي رفعت خيام ساحة التحرير ومنصات إلقاء الأهازيج وصور الضحايا ولافتات المطالب، فجر أمس السبت. ويأتي ذلك فيما كانت ساحات الجنوب، وخصوصاً في ذي قار وكربلاء، في حيرة من أمرها بين اللجوء إلى التهدئة، أو الاستمرار بالاعتصام والتظاهر بعيداً عما يجري في بغداد، إذ إنهم يعتبرون الخروج من دون تنفيذ كل المطالب أو إحداث تغيير ملموس في حياة العراقيين بمثابة نكبة أخرى.
    وأعادت السلطات العراقية، أمس الجمعة، فتح ساحة التحرير، وجسر الجمهورية الرابط بينها وبين المنطقة الخضراء أمام حركة السير، في خطوة قالت الحكومة إنها أتت بالاتفاق مع المتظاهرين. لكن الحقيقة وفقاً لناشطين، أن الاتفاق تم مع لجان تنسيقية محسوبة على "التيار الصدري"، وأخرى تم التفاوض معها من قبل فريق مستشاري رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بمنحها إغراءات واضحة من بينها تأمين وظائف لعدد من أعضائها. وأكد الناشطون الذين تحدثوا لـ"العربي الجديد"، أن تجريف الخيام وفتح الساحة لن يكون نهاية التظاهر حتى لو بقي العشرات منهم يستظلون تحت أشجار ساحة التحرير.
    وقال قائد عمليات بغداد الفريق الركن، قيس المحمداوي، في بيان أمس، إن "الجهد الهندسي في عمليات بغداد باشر فجر اليوم (أمس) بإعادة فتح ساحة التحرير، وجسر الجمهورية أمام حركة سير العجلات"، موضحاً أن "هذا الإجراء سيخفف الزخم المروري الحاصل في المناطق القريبة من الساحة". ولم يدل المسؤول بأي تفاصيل بخصوص المتظاهرين.
    وبعدما كان لا يوجد متسع قدم في ساحة التحرير ببغداد، بسبب أعداد العراقيين الضخمة التي كانت تملأها للتعبير عن نقمتها من العملية السياسية والأحزاب الحاكمة، وعلى إثر ذلك أغلقت بالكتل الاسمنتية والعوارض، إلى جانب ثلاثة جسور على نهر دجلة تربط كرخ بغداد برصافتها، وجد المتظاهرون أنفسهم قد وقعوا بما يسمونه "فخ خبث أحزاب السلطة"، وقلة خبرتهم وإصرارهم على عدم اختيار قيادة من بينهم، بشكل سمح للكثيرين التحدث باسمهم والتفاوض بشأن حقوقهم ومطالبهم. واتهم عدد من هؤلاء المتظاهرين، الحكومة بتعمد السماح بدخول المندسين وأنصار المليشيات للساحة في الأيام الأخيرة، لتخويف المحتجين وترسيخ فكرة تشويه التظاهرات والتخويف من حرف مسارها إلى العنف، وإقناعهم بالتالي بالانسحاب من الساحة وهو ما حصل فعلاً.


    الكاظمي: الانتخابات الحرة النزيهة هي موعد التغيير المقبل

    من جهته، علق الكاظمي على الحدث بالقول في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "شبابنا في ساحة التحرير ضربوا أروع الأمثلة الوطنية طوال عام كامل، واليوم يؤكدون شموخهم الوطني بإبداء أقصى درجات التعاون لفتح الساحة أمام حركة السير وإعادة الحياة الطبيعية"، معتبراً أنّ "الانتخابات الحرة النزيهة هي موعد التغيير المقبل الذي بدأه الشباب بصدورهم العارية قبل عام". وختم بالقول إن "العراق لن ينسى شبابه".
    في السياق، اعتبر عضو التيار المدني، أحمد حقي، ما جرى فجر أمس السبت بأنه "نكبة"، مضيفاً في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "حال العراقيين لم يتغيّر، بل على العكس كان وضعهم عام 2019 أفضل من 2020 مادياً واجتماعياً، وما جرى قد يهدد بانفجار أكبر قريب، بسبب خيبة أمل الناشطين وكل العراقيين من تحالف الأحزاب على اختلافها على وأد مطلب الإصلاح والتغيير".
    وينقسم المتظاهرون حالياً إلى قسمين؛ الأول يرى أنّ التظاهرات انتهت، ويؤكد على ضرورة الذهاب نحو الخيارات السلمية الأخرى لتحديد مصير العراق، ولا سيما عبر الانتخابات المبكرة التي حددت الحكومة موعدها في 6 يونيو/ حزيران المقبل، وذلك من خلال تأسيس كيانات سياسية جديدة أو المساهمة في دعم أحد الكيانات المقربة من المتظاهرين. وهذا الفريق تبنى التفاوض مع الكاظمي وانسحب نهائياً من الساحة. في المقابل، يؤكد القسم الثاني التزامه البقاء في الساحات والضغط على رئيس الوزراء لتنفيذ المطالب التي باتت تتلخص بالكشف عن قتلة المتظاهرين.

    واندلعت التظاهرات العراقية في الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، عقب دعوات انطلقت عبر موقع "فيسبوك" على إثر تردي الخدمات وتفاقم نسبة البطالة، قبل أن تتفجر بشكل واسع في بغداد ومدن جنوب ووسط العراق خلال ساعات قليلة. وطيلة السنة الماضية، شهدت التظاهرات عمليات عنف غير مسبوقة، ولا سيما بعد أن دخلت جماعات مسلحة وُصفت بـ"الطرف الثالث"، على خط قتل وقمع واختطاف المحتجين والناشطين. وقد أدت أعمال العنف إلى مقتل نحو 700 متظاهر، وإصابة أكثر من 27 ألفاً آخرين، في وقت لم تتم فيه محاسبة أي جهة متورطة بهذه الأعمال.
    ويتحدث ناشطون في ساحة التحرير عما يصفونه بـ"خيانة بعض قادة ولجان التنسيق"، في عملية إعادة فتح ساحة التحرير وجسر الجمهورية، وقبلهما نفق السعدون، ومحيط الساحة، إذ إن ذلك تم من دون معارضة من المتظاهرين الذين سبق أن أفشلوا ثلاث محاولات من قبل حكومة عادل عبد المهدي لاقتحام الساحة، وقد سقط عدد غير قليل من الضحايا خلالها.
    وتوقع هؤلاء الناشطون، الذين تحدثوا لـ"العربي الجديد"، أن تعود ساحة التحرير "إلى رتابتها السابقة، من خلال مجموعات الناشطين المحسوبين على الحزب الشيوعي العراقي والتيار المدني، والتي تتظاهر كل يوم جمعة من كل أسبوع منذ عام 2011 ببضع عشرات من المتظاهرين". وأضافوا: "التظاهرات سترجع إلى بيروقراطيتها المملة السابقة، وقد نشهد في كل أسبوع أو شهر تظاهرة لساعتين أو وقفة لاستنكار حدثٍ ما، وتنتهي بسرعة، وهذا ما تريده الحكومة العراقية في واقع الأمر، إذ إنها لا تخشى من هذه التظاهرات، كونها تحصل على الموافقات الأمنية قبل انطلاقها، ويتم التحاور مع قادتها بشأن الهتافات ونوعيتها وأعداد المحتجين".
    يتحدث ناشطون عما يصفونه بـ"خيانة بعض قادة ولجان التنسيق"

    وقال الناشط علاء ناصر، وهو من المؤمنين بالبقاء في ساحة التحرير، لـ"العربي الجديد"، إنّ "تظاهرات تشرين تعرضت لخذلان كبير وخيانة عظمى من قبل بعض الناشطين المدنيين الذين انسجموا مع حكومة الكاظمي، ومن الإعلاميين الذين تركوا المتظاهرين وهمومهم، واستقروا في مكاتب الأحزاب السياسية". وأضاف ناصر أنّ "ساحة التحرير شهدت قبل أسابيع انسحابات متتالية من قبل ناشطين، وكنا نظنّ أنهم تعرضوا إلى ضغوطات أو تهديدات، ولكن تبيّن في النهاية أنهم حصلوا على مبالغ مالية لقاء تركهم الساحة".
    أما الناشط عمر إسماعيل، وهو من المعتصمين في حديقة الأمة ببغداد، فقال إنّ "حكومة الكاظمي تركز على إنهاء الاحتجاجات في ساحة التحرير، كونها الأشهر وتعتبر رمز الانتفاضة بالنسبة للعراقيين والصحافة الغربية ضدّ فساد الأحزاب والمليشيات، وبالتالي فإنّ قتل الثورة في بغداد يعني مقتلها في بقية محافظات وسط وجنوب البلاد". ولفت في حديث مع "العربي الجديد"، إلى أنّ "الساحة لم تكن مكاناً للتجمع والتجمهر الشعبي والتظاهر، بل متحفا صغيرا، فهي تضم سلسلة طويلة من الأعمال الفنية والمنحوتات والرسوم والشعارات الوطنية، وكانت تحتوي على مسرح وسينما، وتريد الحكومة أن تنهي معالم الحرية في ساحة التحرير".
    وتابع إسماعيل أنّ "المتظاهرين لم يحققوا حتى الآن كل أهدافهم، إذ لا يزال رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي طليقاً ولم يُحاسب عن قتل المتظاهرين الذين يتحمل مسؤولية دمائهم، على اعتباره القائد العام للقوات المسلحة آنذاك"، مشيراً إلى أنّ "المتظاهرين المنتشرين حالياً بالقرب من نصب الحرية ببغداد لن ينسحبوا، وهذا ما أقسمنا عليه، وسنعمل خلال الأيام المقبلة على إقامة فعاليات من أجل إرجاع الزخم".
    من جهته، أكد سكرتير الحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي، في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "رفع الكتل الخرسانية من الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وفتح الطرق والجسور لا يعني نهاية الاحتجاجات في العراق، لأنّ العوامل التي تؤدي إلى الثورة لا تزال قائمة. إذ لا يزال قتلة المحتجين من دون أي محاسبة، كما أنّ السلاح لا يزال هو المسيطر على المشهد السياسي العراقي". وأوضح أنّ "أشكال التظاهر قد تتغيّر وفقاً للتطورات الكثيرة التي طرأت على المشهد الاحتجاجي في البلاد، ولكن لا يمكن القول إنّ الاحتجاجات انتهت، بل على العكس، الواضح أنّ الجيل الجديد لا يزال يؤمن بالتظاهرات السلمية لنيل المطالب".
    بدوره، رأى المحلل السياسي أحمد الشريفي، أنّ "الأحزاب والجهات المناهضة للثورة العراقية، سواء كانت مدنية أو مسلحة، اعتمدت أسلوب قتل التظاهرات وتحديداً في بغداد، عبر إصابتها بالسرطان، وليس عبر رصاصة في الرأس، وقد نجحت حالياً في ذلك، ولكن المستقبل لن يكون في صالح هذه الأحزاب". وأضاف في حديث مع "العربي الجديد"، أنّ "إنهاء الاحتجاجات في ساحة التحرير، يدلّ على نهاية التظاهرات في العراق، وهو ما ركزت عليه حكومة الكاظمي بمساعدة مستشاريه والمقربين منه، الذين تنصلوا من آرائهم السابقة في الدفاع عن الانتفاضة والدعوة لاستمرارها إبان حكومة عادل عبد المهدي".




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أفنان المرغلاني.. أول مدربة سعودية لقيادة سيارات... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:32 AM
    هولندا: حزمة عقوبات أوروبية جديدة على روسيا خلال... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:32 AM
    شبح داعش يطل على العراق مجدداً.. ومقتل 6 مدنيين أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:32 AM
    لافروف: بسبب موقف الغرب.. سنعزز علاقتنا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:32 AM
    فيديو صادم من خميس مشيط.. اعتدى وأطلق النار وسط... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:32 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]