الطريق إلى الحرية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الطريق إلى الحرية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 1st November 2020, 08:04 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الطريق إلى الحرية

    أنا : المستشار الصحفى




    هناك ترابط حتمي بين مهمة التصدّي للاحتلال، ومخططات صفقة القرن التصفوية ونظام الأبرتهايد الإسرائيلي، وضرورة معالجة الأزمة السياسية الفلسطينية الداخلية. كما أن هناك ترابطا وثيقا بين المؤامرة الإسرائيلية المدعومة أميركيا وما يمارسه حكام إسرائيل من ضغوط، وجهود لعرقلة حل المشكلات الداخلية الفلسطينية، باعتبار استمرارها من أهم أسباب ضعف الجانب الفلسطيني في الصراع المحتدم. وأبرز معالم الأزمة الداخلية، هي حالة الانقسام، والتي تطورت من اختلاف في الرؤى والبرامج السياسية وأشكال الكفاح إلى حالة انقسام عميق، تُوج بصراع على السلطة وانقسامها إلى سلطتين، مع أن كلتيهما تعيشان تحت الاحتلال بشكل أو بآخر، غير أن الانقسام ليس سوى أحد مظاهر الأزمة الداخلية.

    ومن المظاهر الأخرى المهمة، تدهور البنيان السياسي الداخلي، واختفاء ما تم تحقيقه من مؤسسات ديمقراطية، وصولا إلى تلاشي مبدأ الفصل بين السلطات، التنفيذية والتشريعية والقضائية، بغياب الانتخابات منذ عام 2006، وحل المجلس التشريعي، وفقدان السلطة القضائية استقلاليتها، مع تكريس منظومة حكم الحزب الواحد.

    هناك ترابط وثيق بين المؤامرة الإسرائيلية المدعومة أميركيا وما يمارسه حكام إسرائيل من ضغوط، وجهود لعرقلة حل المشكلات الداخلية الفلسطينية

    المظهر الثالث بالغ الأهمية، عدم التوافق على استراتيجية وطنية موحدة، تتجاوز ما فشل في الماضي، بما في ذلك اتفاق أوسلو، والمراهنة على حل وسط مع الحركة الصهيونية عبر المفاوضات، أو الاستمرار في بناء الآمال على تدخلات دولية، كالمؤتمر الدولي وغيره، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن فرض أي ضغوط حقيقية على إسرائيل. ولا يمكن للاستراتيجية المطلوبة أن تنجح، ما لم تُبنَ على رؤية خلاقة جديدة، تأخذ في الاعتبار كل ما جرى من تغيراتٍ على أرض فلسطين وفي المنطقة، وما لم تكن حاسمة في كفاحيتها، وفي رفضها كل مشاريع الاستسلام والتصفية، وما لم تتحلّ بالقدرة على بعث الأمل في نفوس الشعب الفلسطيني، وخصوصا لدى الأجيال الشابة.

    لا يمكن تغيير ميزان القوى لصالح الشعب الفلسطيني، وإسقاط صفقة القرن التي تمثل المشروع الصهيوني المتواصل، بغض النظر عن نجاح ترامب أو بايدن في الانتخابات الأميركية المرتقبة، من دون بناء جهة وطنية فلسطينية موحدة، عبر تشكيل قيادة وطنية موحدة، تكون مسؤولة عن القرارات الكفاحية والسياسية. ولكن الجبهة الوطنية لن تكتسب القوة المطلوبة، ما لم تتحد مع الشعب الفلسطيني نفسه، بدل أن تقتصر على توافقات القوى الفلسطينية المتنافسة. وهذه الوحدة مع الشعب لن تتحقق ما لم يتم إجراء انتخابات ديمقراطية حرّة، ليس فقط للمجلس التشريعي الفلسطيني والرئاسة، بل والمجلس الوطني الفلسطيني نفسه. ولن يؤخذ أمر الانتخابات على محمل الجد، ما لم تُشكل حكومة وحدة وطنية مؤقتة، تباشر فورا في إنهاء الانقسام، ومعالجة آثاره، وتزيل أي شكلٍ للتمييز بين الفلسطينيين، وتعد لانتخابات ديمقراطية حقيقية، يمكن أن تتحول كذلك إلى معركة مقاومة شعبية ضد الاحتلال الذي سيحاول منع إجرائها بالتأكيد، خصوصا في القدس، وربما في مناطق أخرى.
    يجب بناء الوعي الجامع بما يسببه نظام الأبرتهايد الإسرائيلي والتعصب اليهودي من أضرار بحياة الفلسطينيين ومصالحهم

    وفي هذا الإطار، لا بد من مراجعة نقدية وخلاقة، لتجارب المقاومة الشعبية التي بدأت بزخم كبير، رأينا مظاهره في قرى المقاومة، وسفن كسر الحصار على غزة، وهبّة القدس ضد بوابات نتنياهو، ومسيرات العودة وكسر الحصار، ثم ضعفت بفعل إصرار بعض الأطراف على احتوائها في أطر رسمية. ولا بد من أن تقود هذه المراجعة إلى تفعيل المقاومة دفاعا عن مصالح الناس الملموسة، المتضرّرة من مصادرة الأراضي، وسلب المياه، والحرمان من الحقوق في الخدمات الصحية والتعليمية اللائقة، ومن تفاقم الكساد الاقتصادي والبطالة الناجمة عن الحصار والتجزئة التي يفرضها نظام الأبرتهايد الإسرائيلي.

    ولعل أهم المهمات التي يجب أن تتولاها القوى السياسية، بما في ذلك الحركات المجتمعية الناشئة، بناء الوعي الجامع بما يسببه نظام الأبرتهايد الإسرائيلي والتعصب اليهودي من أضرار بحياة الفلسطينيين ومصالحهم، وتعرية الأكاذيب حول التحسين الاقتصادي الذي يمكن أن تجلبه عبودية صفقة القرن. ولكي تنجح حركات المقاومة الشعبية في تغيير ميزان القوى، فإنها ملزمة بتصعيد حركة المقاطعة، وفرض العقوبات على المنظومة الإسرائيلية، وحركة المقاطعة الشعبية هي الرد الأمثل على عمليات التطبيع الجارية، والتي تصاعدت لتصبح دوله شريكة لإسرائيل في خرق القانون الدولي، ولم يتورّع بعض أنصارها على شن هجمات بذيئة ضد الشعب الفلسطيني، ضحية الاحتلال، وضحية التطهير العرقي الذي مارسته الحركة الصهيونية.
    حركة المقاطعة الشعبية الرد الأمثل على عمليات التطبيع التي تصاعدت لتصبح دوله شريكة لإسرائيل في خرق القانون الدولي

    وهناك عاملان حاسمان في تقرير مستقبل فلسطين: بقاء الشعب الفلسطيني على أرض وطنه، على الرغم من كل التنكيل والتضيق والخنق السياسي والاقتصادي، فهذا الوجود البشري الذي يفوق بقليل الوجود اليهودي الإسرائيلي على أرض فلسطين التاريخية هو الفشل الأكبر للحركة الصهيونية، وهو العقبة الكبرى التي تقف أمامها في محاولاتها تهويد كل فلسطين. أما العامل الحاسم الثاني فهو جعل هذا الوجود البشري مقاوما، وإفشال مخطط صفقة القرن بجعله وجودا مستكينا، محبطا، ويائسا من الإيمان بالقدرة على التغيير.

    قد تنجح إسرائيل في بناء مزيد من المستعمرات الاستيطانية، وربما ينجح الابتزاز والضغوط الأميركية والإغراءات الإسرائيلية الخادعة في جر أنظمة جديدة إلى التطبيع مع إسرائيل، وما من شك أن القمع والتنكيل ضد الشعب الفلسطيني سيستمر، وأن عمليات تخريب جهود إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني ستتواصل. لكن ذلك كله لن يحسم الصراع ما دام هناك إصرار شعبي فلسطيني على رفض عبودية الاحتلال وذله، والتمييز العنصري. والإصرار وحده لن يغير الواقع، ما لم يترجم إلى أفعال ملموسة تخرج الفلسطينيين من نفق المراهنات الخاطئة، وتعالج الأزمة السياسية الداخلية، بتبنّي رؤية استراتيجية كفاحية جديدة، تؤمن بأن الشعب الفلسطيني هو صانع التغيير الأول.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الطريق إلى الحرية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    عواصف ترابية تضرب 11 محافظة عراقية: إغلاق المدارس... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 09:15 AM
    فتح مطار صنعاء بعد ست سنوات من الإغلاق صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 09:15 AM
    استمرار الاحتجاجات ضد الغلاء في إيران وسط أنباء... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 09:15 AM
    مدرب مصر يكشف موقف صلاح من نهائي دوري الأبطال صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 09:15 AM
    التباطؤ في الصين يضغط على الأسواق.. مؤشرات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 09:15 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]