أيكون للنفوس الميتة "إجازة"؟ وثائقيٌّ عن ذاتٍ مُحاصرة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    أيكون للنفوس الميتة "إجازة"؟ وثائقيٌّ عن ذاتٍ مُحاصرة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 2nd November 2020, 08:51 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new أيكون للنفوس الميتة "إجازة"؟ وثائقيٌّ عن ذاتٍ مُحاصرة

    أنا : المستشار الصحفى




    في الدقيقة الرابعة، يُعرِّف لِفان سْفانيدزه عن نفسه بصوتٍ مُتعَب. يذكر اسمه. يقول إنّه موسيقيّ، وإنّه يبلغ 44 عاماً، وإنّه يعيش مع والدته لامارا: "مهما يبدو هذا غريباً، فهناك في مكان ما على حافة المدينة، أحاول فقط حلّ الأمور". قبل سنين مديدة، في تسعينيات القرن الـ20، يحضر سْفانيدزه في المشهد الموسيقي الجورجيّ كأحد أبرز وجوه فرق الـ"أندرغراوند". في "تبليسي"، يصنع اسماً كعازف "جهير (Bass)"، ويُصبح مشهوراً. هذا ماضٍ منتهٍ. اليوم، يعاني سْفانيدزه إحباطاً وخيباتٍ ومواجع وقلاقل واغتراباً وتشرّداً، وعيشاً يومياً مع والدته لامارا، في استديو تبلغ مساحته 14 متراً مربعاً فقط.

    هذا يُبيّن مأزقاً حياتياً، يتخبّط العازف الموسيقيّ فيه. "إجازة النفوس الميتة (Dead Souls’ Vacation)" اختزال مكثّف لفيلمٍ يروي سيرة فنان في رحلة الهبوط إلى الجحيم الأرضيّ، بل في العيش في جحيم كهذا. العنوان اسمُ أوّل فرقة موسيقية يؤسّسها سْفانيدزه في "عصره الذهبيّ". الكاميرا (كوتي كالاندادزه، المُشاركة في كتابة الوثائقيّ مع مخرجته كيكو شِليدزه، وفي توليفه وإنتاجه أيضاً) تُرافق شاباً نحيلاً، يُرخي لحيته قليلاً قبل حلقها، ويترك شاربَين يُشبهان شاربي هتلر قبل التخلّص منهما، ويحتسي الفودكا (تبدو أنّها رخيصة)، ويمشي كثيراً، ويلتقي أناساً معظمهم يعيشون حياة أسوأ، ويحاول تسويق مُنتَجٍ موسيقيّ له، ويجهد في الحصول على عملٍ، لكنّ الفودكا تحول دون ذلك، مع قلّةِ ثقةٍ به وبمدى التزاماته.

    فيلمٌ قاسٍ عن واقعٍ مُدمَّر. ارتباطٌ حادّ بين ابن وأمّ، في علاقة جلاّد بضحيته. يخضع لِفان لأمّه. ينزعج من اتصالاتها الهاتفية المتكرّرة بكثرة، لكنّه يُصلّي للربّ كي يُشفيها من أزمة قلبية، فهو عاجزٌ عن العيش من دونها. يتخبّط في قلقٍ عنيف. يريد خلاصاً، لكنّ الطرق إليه مغلقة، أو لعلّه هو غير منتبه إليها. يزور جارةً، ويذهب إلى زملاء مهنة، ويحمل آلته الموسيقية، كأنّه في تجواله هذا يسير على درب جلجلة، نهايتها غامضة أو ملتبسة أو تائهة في الحياة، مثله. يضيع في الاستديو الصغير جداً، وهذا يبدو أسوأ ما يحصل معه، وإنْ من دون اعترافه. محاصرٌ هو، والأمّ تُردِّد على مسمعه دائماً، رغم انزعاجه ومطالبته إياها بالكفّ عن ذلك، حكاية والدٍ يمدح ستالين زمن البطش السوفييتي. كلامٌ عابرٌ يُقال بينهما عن علاقةٍ بين ستالين وهتلر، فهما (ستالين وهتلر)، بالنسبة إلى لِفان وأمّه، صديقان يُخطّطان لكلّ الحاصل في العالم.





    باختياره يوميات عيشٍ على حافة الخراب، أو فيه، يميل "إجازة النفوس الميتة" (جورجيا، 2020، 67 دقيقة) إلى جعل الكاميرا مرآة كشفٍ نفسيّ لاختلال عيشٍ في متاهة مدينة وحياة وعلاقة. فالكاميرا، بتصويرها يوميات لِفان سْفانيدزه، تُشرِّح نفساً توّاقة إلى منفذٍ تراه وتعجز عن بلوغه، وإلى انتفاضٍ ممكن لكنّه معطّل، لشدّة سطوة الأمّ على ولدها الوحيد. تصفيف شعرها وصبغه بالأسود، والرقص معها في حيّز أضيق من قبرٍ، واتصالات هاتفية غير منتهية، وخبريات تُروى، وتفاصيل تُقال، أمورٌ تصنع مناخاً عابقاً بالقهر والحُطام والانكسار، وإنْ "يتفنّن" لاوعي الفنان الشاب في إنكاره، رغم شعور طاغٍ به.

    يقول لِفان سْفانيدزه، في لقطةٍ تُلخِّص سيرته المنبثقة من أفول زمنٍ زاهرٍ له: "أنا غير طبيعي. أنا غير طبيعي لأنّي، عندما أعود إلى ماضي حياتي، يتّضح لي أنّي مُختبِرٌ أموراً كثيرة لم يختبرها الأشخاص العاديون". يُضيف، بنبرةٍ تُشبه تلك التي يُعرِّف بها عن نفسه سابقاً، أنّ الغريب يُمكن أنْ يكون هو "الطبيعي". فبالنسبة إليه، "كلّ ما نقرأه ونستمع إليه ونعزفه ونشاهده غير طبيعي"، و"كلّ ما نحبّه غير طبيعي (أيضاً)". ويتساءل: "أليس كذلك؟". أخيراً، يقول بنبرة تلتبس معانيها رغم وضوحها: "أعتقدُ أنّ هذا كلّه يُشكِّل حياة طبيعية سويّة".

    مرارة نبرةٍ تعكس ألماً دفيناً في ذاتٍ ملعونة بالعزلة والانكفاء والتهميش والخضوع. كلامٌ عن ستالين غير عابرٌ رغم قلّته. ذكر هتلر مرة واحدة، مع شاربين كشاربيه في لقطة موارِبة وسريعة، أساسيّ. تعليقٌ نقديّ يقول إنّ الوثائقيّ هذا غير محصورٍ بكونه "نظرة ذكية" تكشف "الخلل الوظيفي لعائلة واحدة"، بل تشريحٌ مبطّن لحياة لاحقة على انهيار الاتحاد السوفييتي. إنّه أيضاً تصويرٌ خفيّ وخفر لذاتِ أمٍّ تفقد كلّ شيء وكلّ أحد، فتحاول التمسّك بما أو بمن ينتشلها من غرقٍ تخشاه، فيكون لِفان آخر وسيلة لذلك. ولهذا ثمنٌ يدفعه لِفان، يظهر في سلوكٍ يوميّ داخل الاستديو تحديداً: إعداد الطعام، التدخين، مشاهدة التلفزيون، تنظيف الزجاج، احتساء الخمرة، الدردشات، الالتصاق الجسدي المنبثق من ضيق المكان، لكنْ المُعبِّر عمّا هو أعمق من مجرّد ضيق مكانٍ.





    بهذا، يُصبح التوليف (كالاندادزه وشِليدزه وإلِنِه أساتياني) أسهل من ابتكار مستلزمات بناء درامي وجمالي لنصٍ يجمع الآنيّ بذاكرةٍ، والفرد بمحيطٍ، والنفس البشرية بعلاقاتٍ مبتورة. الشخصية الأساسية قابلةٌ، لوحدها، لصُنع فيلمٍ، يحمل في مسامه البصرية حكاية فردٍ يُقيم في بيئة ضاغطة، رغم صغر البيئة، فالأصدقاء والجيران والمعارف قلائل. هذا يُشير إلى الضيق في مسائل أخرى، يعيشها لِفان مع لامارا، أو من دونها، إذْ تضيق عليه الطرقات التي يعبرها، والأمكنة التي يزروها. مثلاً: يُطلّ من نافذة ضيّقة لمحلّ تجاري، لشراء زجاجة صغيرة من الفودكا؛ يتناول طعاماً في "كارافان"، مساحته الداخلية ضيّقة؛ شوارع قليلة تبدو لوهلةٍ أنّها واسعةٌ، لكنّها تكشف سريعاً عن أفقٍ مسدود.

    "إجازة النفوس الميتة" توثيقٌ سينمائيّ عن علاقة مُدمِّرة بين أمٍّ ووحيدها، وبين سلطةٍ وناسها، وبين حياةٍ وعيشٍ. توثيقٌ يحوِّل أدوات الفيلم الوثائقي إلى مرايا تكشف ما يعتمل في جسدٍ وروح، وما يحصل في اجتماعٍ صغيرٍ وبيئة ملاصقة للفنان وأمّه. لقطات قليلة لعزفٍ حيّ، وموسيقى/ أغانٍ قليلة أيضاً تُرافق مَشاهد وتفاصيل، فالهمّ الوثائقيّ كامنٌ في سرد حكاية شابٍ له ماضٍ، لكنّ حاضره مرتبك (وهذا ما يُصوَّر أساساً)، وأفق المقبل من الأيام غامض.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    "معرض الرباط للنشر والكتاب": التظاهرة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 11:26 AM
    شح المياه الشديد يؤثر على محصول القمح في العراق صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 11:26 AM
    "أنا توجيهي".. تطبيق بإنتاج شبابي في غزة لطلبة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 11:26 AM
    بدء محاكمة 5 سودانيين بتهمة قتل ضابط شرطة خلال... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 11:26 AM
    ردّة فعل غاضبة تفسد فرحة كروس بدوري أبطال أوروبا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 29th May 2022 11:26 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]