إخلاءات السبيل في مصر: كورونا والمعتقلون الجدد والاتصالات الغربية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    إخلاءات السبيل في مصر: كورونا والمعتقلون الجدد والاتصالات الغربية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 6th November 2020, 09:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new إخلاءات السبيل في مصر: كورونا والمعتقلون الجدد والاتصالات الغربية

    أنا : المستشار الصحفى




    فاجأت محكمة جنايات القاهرة المراقبين الحقوقيين، الثلاثاء الماضي، بإصدار قرار جماعي بإخلاء سبيل أكثر من 450 من المتهمين المحبوسين على ذمة القضيتين 1338 و1413 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، الخاصتين بأحداث تظاهرات سبتمبر/أيلول 2019، التي كانت أكبر تظاهرات يشهدها حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي على مدى سبع سنوات. وخفض هذا الأمر عدد المعتقلين على خلفية هذه التظاهرات إلى أقل من مائة، بعدما كان العدد أكثر من ألفين نهاية العام الماضي.
    لكن أسباب هذه الموجة غير المسبوقة من إخلاء السبيل، والتي تعادل في عددها المستفيدين من بعض قرارات العفو الرئاسي السابقة، تبدو بعيدة تماماً عما تحاول بعض أذرع النظام ترويجه، بأنها انفراجة في المجال العام، أو بادرة من السلطة للبرهنة على تحسين أوضاع حقوق الإنسان وتقليل أعداد المعتقلين.

    تعمل مصلحة السجون المصرية حالياً على إعداد قائمة جديدة من المحبوسين في قضايا جنائية عادية للإفراج عنهم

    وبحسب مصادر أمنية وقضائية ذات صلة مُباشرة بملف قضايا الرأي العام ذات الطبيعة السياسية، فإن السبب الأول لهذا القرار هو رغبة وزارة الداخلية في تقليل الأعداد في السجون، تلافياً لازدحامها بصورة مبالغ فيها كما كان الوضع في ربيع العام الحالي. وتتخوف الوزارة من موجة ثانية شرسة لجائحة كورونا، ربما تؤدي لزيادة عدد المصابين داخل السجون، خصوصاً بعد الزيادة الكبيرة في أعداد المعتقلين في الشهرين الأخيرين على خلفية تظاهرات الحراك الشعبي، في المناطق الريفية بالجيزة وبعض محافظات الصعيد في سبتمبر/أيلول الماضي.
    وأضافت المصادر أن ازدحام السجون بالمعتقلين، وعدم تمكن إداراتها من التطبيق الكامل للبروتوكول الطبي الذي تم وضعه لتدابير التباعد الاجتماعي وتخفيف الأعداد داخل الزنازين والعنابر، أدى إلى حبس نسبة تقترب من نصف معتقلي الحراك الشعبي الأخير داخل بعض أقسام الشرطة ومعسكرات الأمن المركزي، في أوضاع إنسانية صعبة وخطيرة على الصحة العامة للمحبوسين وأفراد الأمن على حد سواء. وقد دفع هذا الأمر وزارة الداخلية للمسارعة لإخراج أكثر من ألفي سجين، مستفيدين من قرار العفو الرئاسي بالإفراج الشرطي بمناسبة ذكرى انتصار أكتوبر/تشرين الأول الماضي. ثم إخلاء سبيل هذه الدفعة الكبيرة من المعتقلين على خلفية سياسية، لإتاحة الفرصة لنقل المعتقلين الجدد إلى السجون المركزية والليمانات، مع تطبيق التدابير الاحترازية الجديدة.

    ورجحت المصادر صدور قرارات جديدة بإخلاء السبيل في قضايا كبيرة، على مستوى القاهرة والمحافظات خلال الشهر الحالي. وكشفت عمل مصلحة السجون حالياً على إعداد قائمة جديدة من المحبوسين في قضايا جنائية عادية، ربما يزيد عددهم على 1500 للاستفادة من الإفراج الشرطي بقرار العفو القادم، بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني (2011) وعيد الشرطة، ما سيتيح لها التعامل مع الأماكن المتاحة في السجون والليمانات بمزيد من المرونة.
    ويبدو أن الداخلية تعد سجونها لاستضافة عدد كبير من ضحايا حملات الاعتقال التي شنت على نطاق واسع الشهر الماضي، في بعض قرى الجيزة والصعيد وحي البساتين بالقاهرة بعد الحراك الشعبي الأخير. وكانت استهدفت العشرات من المواطنين الذين بثوا مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للتظاهرات الشعبية الشهر الماضي، وذلك بعد تتبع آلاف الحسابات والصفحات التي تداولت تلك المقاطع. وقد تم إدراجهم جميعاً على ذمة القضية 880 لسنة 2020، وأضيفت لهم اتهامات خاصة، تزعم تعاونهم مع وسائل إعلام "معادية" وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
    هناك تعليمات واضحة من الأمن الوطني بعدم تضمين قوائم المخلى سبيلهم أي شخصيات سياسية شهيرة

    ومن مجموع معلومات من مصادر حقوقية مختلفة، رصدت "العربي الجديد" أن الأعداد التي عرضت حتى الآن على ذمة القضية على نيابة أمن الدولة العليا تجاوزت 2170 شخصاً، صدرت قرارات جماعية بحبسهم على ذمة التحقيقات، عدا نحو 90 من الأطفال وكبار السن أُخلي سبيلهم، بينما رفضت النيابة إخلاء سبيل البقية. وما زال هناك أعداد أخرى غير معروفة من المعتقلين، لم يتم عرضهم على النيابة.
    وبالتالي فقد باتت أعداد المعتقلين على خلفية الحراك الشعبي الأخير قريبة للغاية -إن لم تكن أكبر- من أعداد المعتقلين في سبتمبر 2019، مع اختلاف جوهري يتعلق بالمناطق التي ينتمي إليها المعتقلون، حيث يزيد العنصر الريفي بشكل واضح في الأحداث الأخيرة ليمثل أكثر من 90 في المائة من العدد الإجمالي للمعتقلين. وأوضحت المصادر أن هناك تعليمات واضحة من الأمن الوطني بعدم تضمين قوائم المخلى سبيلهم، أو الإفراج الشرطي، أي شخصيات سياسية شهيرة. وفي تعبير واضح عن هذا التوجه، حدثت مفارقة بتزامن موجة إخلاء السبيل مع تدوير المسؤول السابق بحملة الفريق سامي عنان لرئاسة الجمهورية الدكتور حازم حسني في القضية الجديدة رقم 855 لسنة 2020. وأصبحت القضية تضم عدداً من المتهمين لا تربطه بهم أي علاقة، مثل النشطاء الحقوقيين محمد الباقر وسولافة مجدي وإسراء عبدالفتاح وماهينور المصري، والتي تم تدويرهم فيها أيضاً، وذلك بعدما كان قد حصل على قرار من المحكمة بإخلاء سبيله، بتدابير احترازية على ذمة القضية 488 لسنة 2019.
    وفي شأن متصل، أشارت المصادر إلى أن خروج هذه الأعداد الكبيرة من السجون سوف يتم استغلاله لتحسين صورة النظام، حقوقياً وإنسانياً، خلال الاتصالات الدبلوماسية مع السفارات الأجنبية والعواصم الغربية. وكانت السفارات والعواصم أبدت أخيراً انزعاجها من التعامل الأمني مع التظاهرات الشعبية، وانتهاء بحادث مقتل مواطن بقرية العوامية بالأقصر، في ظروف تؤكد عدم قدرة النظام على الحد من جموح وسوء تصرف قوات الشرطة تجاه المواطنين. كما يبرهن على استغلال النظام للآلة الأمنية للبطش والتخويف.
    خروج هذه الأعداد الكبيرة من السجون سوف يتم استغلاله لتحسين صورة النظام

    وأكد حديث المصادر المصرية في هذا السياق ما سبق وكشفته مصادر غربية بالقاهرة مطلع الشهر الماضي، لـ"العربي الجديد"، من إجراء بعض السفارات الأوروبية اتصالات مع وزارة الخارجية المصرية. وأعربت هذه السفارات عن قلقها لما أوضحته متابعة الأحداث من وضوح محاولة النظام عدم الاعتراف بالطبيعة الشعبية الواسعة والمعارضة للحراك الجماهيري الأخير، ومحاولة تصويره باعتباره تظاهرات فئوية شهدتها بعض المناطق وحسب، وهو ما كان العنوان الأبرز في ردود الخارجية المصرية خلال الاتصالات.
    وخلال تلك الاتصالات أعربت السفارات أيضاً عن قلقها بسبب ارتفاع عدد المواطنين المعتقلين، على خلفية الأحداث، سواء خلال مشاركتهم في التظاهرات، أو في إطار الحملات الأمنية للتخويف والحد من اتساع الحراك الشعبي. كما انتقدت بشدة استمرار حبس عشرات النشطاء السياسيين والحقوقيين، ممن تم اعتقالهم قبيل وعقب أحداث سبتمبر 2019، وأبرزهم المتهمون في القضية المعروفة إعلامياً بـ"مجموعة الأمل"، والذين كانوا يحاولون التنسيق للمشاركة في انتخابات مجلس النواب، ومنعتهم السلطات من حقهم السياسي باعتقالهم.
    وذكرت المصادر أن بعض الاتصالات التي جرت تمت بتنسيق بين بضع عواصم، للتأكيد على استمرار اهتمامها جماعياً بأوضاع حقوق الإنسان في مصر، وهو ما طرح تساؤلاً عن احتمالات تطوير الموقف على المستوى السياسي أو الاقتصادي. وقد استبعدت المصادر ذلك حالياً في ظل ارتفاع وتيرة التعاون الاقتصادي والعسكري بين القاهرة وجميع العواصم الغربية الرئيسية. لكنها أشارت لوجود نقاشات في عواصم أوروبية مختلفة، كبرلين وروما، لمراجعة مستوى التعامل الأمني مع الأجهزة المصرية والتنسيق في مجالات التدريب والمنح والمساعدات المالية واللوجستية، باعتباره من الملفات التي يجب أن تُظهر فيها العواصم الأوروبية سلوكاً مغايراً لما تبديه في ملفات التعاون العسكري والاستثمار.
    يذكر أن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن كان قد انتقد فيما مضى أوضاع المعتقلين في مصر. ووجه إدانة لوفاة المواطن الأميركي من أصل مصري مصطفى قاسم في سجنه المصري مطلع العام الحالي، وانتقد تخاذل إدارة الرئيس دونالد ترامب في التعامل مع تلك القضية. وعاد، في تغريدة شهيرة في يوليو/تموز الماضي، لشن هجوم مزدوج على ترامب والسيسي. فحمل الأول مسؤولية اعتقال الشاب محمد عماشة لمدة 468 يوماً في السجون المصرية قبل الإفراج عنه بضغط أميركي. ومن جهة ثانية هدد بالتعامل بشكل مختلف مع السيسي حال فوزه بالرئاسة، بقوله "لا مزيد من الشيكات على بياض لديكتاتور ترامب المفضل".
    وشهدت السجون المصرية هذا العام أوضاعاً صعبة في ظل جائحة كورونا، وتوترات أخرى، بسبب سوء المعاملة والإهمال الطبي وزيادة حالات الوفاة. كما تم منع الزيارات لنحو خمسة أشهر، ووضع آلية جديدة تقوم على التسجيل المسبق لراغبي الزيارة، وهو ما سمح بالتمادي في منعها بالنسبة لمعظم المعتقلين في القضايا ذات الطابع السياسي، والمتهمين بالانضمام لتنظيمات وجماعات معارضة لنظام الحكم، استمراراً للتمييز السلبي ضد الفئة ذاتها منذ بدء الجائحة. وكان المعتقلون في تلك القضايا هم الأقل استفادة من قرارات العفو المتتالية، التي صدرت بين مارس/آذار ويوليو/تموز الماضيين، والتي شملت أكثر من عشرة آلاف سجين، غالبيتهم الكاسحة من المحكومين في قضايا جنائية عادية، ومنهم المئات من الحاصلين على أحكام بالمؤبد، في قضايا تصنف بأنها خطيرة على الأمن العام.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    Liverpool’s Salah eyes Champions League revenge... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Canada police shoot man in Toronto seen with... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Leclerc seeks to regain F1 lead at his unlucky... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Best of the West: Warriors seal return to NBA... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    ‘Weapons of Mass Hilarity’ comedy show fires up... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]