محمد إسماعيل... معاناة وغربة وفقر في باكستان - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    محمد إسماعيل... معاناة وغربة وفقر في باكستان


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 8th November 2020, 01:19 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new محمد إسماعيل... معاناة وغربة وفقر في باكستان

    أنا : المستشار الصحفى




    ضاق العيش باللاجئ الأفغاني محمد إسماعيل في باكستان. اليوم، أكثر ما يرغب به هو العودة إلى بلاده

    لا يعرف محمد إسماعيل (40 عاماً) شيئاً عما عاشته عائلته حين غادرت أفغانستان متوجهة إلى باكستان، إذ لم يكن قد ولد بعد. لكن عائلته لم تجد حلاً بديلاً هرباً من الغزو السوفييتي للبلاد. ولد إسماعيل في مدينة بيشاور القريبة من الحدود الأفغانية في شمال غرب باكستان. لم تكن طفولته سهلة في ظل اللجوء والفقر، وقد اضطر للعمل في مهن عدة للعيش. واليوم، يرغب في العودة إلى بلاده ويكمل ما تبقى من حياته فيها. يعيش إسماعيل مع عائلته المؤلفة من والده ووالدته وزوجته وأطفاله الخمسة في أحد مخيمات اللاجئين الأفغان في ضواحي مدينة راولبندي المجاورة للعاصمة الباكستانية إسلام آباد، ويعمل في سوق الخضار والفاكهة لإعالة أسرته. لا يهنأ له العيش في باكستان حاله حال الكثير من اللاجئين، في ظل الوضع المعيشي الصعب والعيش في منزل في المخيم لا يقي حرارة الصيف وبرد الشتاء. كذلك، لا تتوفر مقومات الحياة فيه، عدا عن كيفيه تعامل الشرطة مع اللاجئين.
    ويصف إسماعيل حياته بـ "المعاناة". في باكستان، يشعر بالغربة والألم والحسرة والفقر. كان وضع والده هميشه غول المعيشي جيداً في بلاده. قبل اتخاذه خيار اللجوء، كان يملك أرضاً كبيرة في إقليم قندوز شمال البلاد، وقد عمل في التجارة. يقول إسماعيل: "كنا نملك حقولاً كبيرة يزرع فيها البطيخ والشمام وأنواع مختلفة من الفاكهة. لكن بعد الغزو السوفييتي لبلادنا (1979-1989)، تركت عائلتي كل شيء وفرت إلى باكستان هرباً من الموت".
    في السادسة من عمره، التحق إسماعيل بمدرسة دينية إذ كان يرغب في أن يكون عالم دين في بلاده بعد العودة، بل كانت هذه رغبة والده. وبعد أربع سنوات أمضاها في الدراسة، اضطر إلى تركها من أجل العمل وتأمين لقمة العيش. تزوج في وقت مبكر في مدينة بشاور حيث كان يعيش. عمل في مصنع للطوب مع أقاربه. إلا أن عمله كان شاقاً، فانتقل إلى مدينة راولبندي في عام 2002.
    في البداية، عمل في محل تجاري في مدينة راولبندي وكان يتقاضى القليل من المال. وفي عام 2010، قرر الانتقال للعيش في مخيم صغير اللاجئين الأفغان في المدينة، فترك العمل في المحل وبدأ يعمل في سوق الخضار والفاكهة، شأنه شأن الكثير من اللاجئين الأفغان.
    يخرج إسماعيل من منزله في الصباح الباكر، ليعود إليه بعد صلاة العصر. كذلك، يعمل أيام الإجازة بهدف تأمين متطلبات أسرته. يومياً، يكسب ما بين 500 روبية باكستانية (نحو ثلاثة دولارات تقريباً) و700 روبية (نحو أربعة دولارات)، وهو ما يكفيه لتأمين الاحتياجات اليومية، لكنه يخشى على مستقبل أولاده. ويقول: "أكثر ما يقلقني هو مستقبل أسرتي، فهي تعتمد على عملي اليومي. فإذا مرضت أو حدث أي مكروه، نبقى في العراء على غرار ما حدث خلال الأيام الأولى لتفشي كورونا. كنا في حاجة إلى الخبز".

    يرغب إسماعيل في أن يتمكن من تعليم أولاده عسى أن يكون مستقبلهم أفضل من مستقبله. يرسل ابنه الأكبر ويدعى محمد يعقوب (11 عاماً) إلى المدرسة الدينية القريبة من المنزل، إذ لا يمكنه تسجيله في مدرسة. يرغب في العودة إلى بلاده، إلا أنه يخشى الأمر نتيجة الأوضاع الأمنية المتردية. ويأمل أن تنجح مفاوضات السلام الأفغانية كي يتمكن من العودة. وإذا ما حصل ذلك، سيكون أول المغادرين.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : محمد إسماعيل... معاناة وغربة وفقر في باكستان     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مباحثات روسية إيرانية لمقايضة إمدادات النفط والغاز صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 12:53 AM
    تويتر يوافق على دفع غرامة جراء انتهاك خصوصية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 12:53 AM
    خبز على طاولة البوكر صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 12:42 AM
    هل أصبحت ''الكتلة التاريخية'' مستحيلة؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 12:42 AM
    آل مبارك وأشجار قصر الاتحادية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 12:42 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]