دومينيك كمنغز "مهندس بريكست" يغادر منصبه في الحكومة البريطانية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    دومينيك كمنغز "مهندس بريكست" يغادر منصبه في الحكومة البريطانية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14th November 2020, 12:40 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new دومينيك كمنغز "مهندس بريكست" يغادر منصبه في الحكومة البريطانية

    أنا : المستشار الصحفى




    ذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية، اليوم السبت، أن المستشار الخاص المؤثر والمثير للجدل لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ومهندس بريكست، دومينيك كمنغز، غادر مقرّ رئيس الوزراء البريطاني في داوننغ ستريت، بعد معارك داخلية حول دوره.

    وأشارت إلى أن كمنغز ومدير الاتصال في الحكومة لي كاين سيعملان خلال فترة الإشعار من المنزل بعد التوترات في الحكومة.
    Dominic Cummings and Lee Cain: PM's top aides leave No 10 https://t.co/FNGcNUb5Gx

    — BBC News (UK) (@BBCNews) November 14, 2020
    وكان كمنغز قد أشار، الجمعة، إلى أنه سيتنحى عن منصبه بحلول نهاية العام. وقال لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، بعد تكهنات بأنه سيلحق بكاين، إن "الشائعات حول التلويح بالاستقالة ملفقة".

    وأوضح أن "موقفي لم يتغير منذ مدونتي في كانون الثاني/يناير، التي كتب فيها أنه سيكون "زائداً عن الحاجة إلى حدّ كبير" بحلول نهاية عام 2020.

    ودفعت الخلافات الداخلية في داونينغ ستريت بالفعل إلى استقالة لي كاين، الأربعاء، حيث عارض نواب من حزب المحافظين تعيينه كرئيس مكتب، وفقاً لتقارير صحافية.

    وأثار كمنغز العداء مع الموظفين بسبب رغبته في إعادة هيكلة الخدمة العامة، منذ تعيينه لدى وصول جونسون إلى رئاسة الحكومة في يوليو/تموز 2019، بما في ذلك داخل الحزب المحافظ.

    ويشتبه في أنه كان يقف وراء إقالة عدد من مساعدي وزراء متهمين بعدم الدفاع عن قضية بريكست بشكل كاف.

    تأتي هذه الاضطرابات داخل السلطة فيما شرعت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في جولة أخيرة من المفاوضات للتوصل إلى صفقة تجارية قبل نهاية الفترة الانتقالية لما بعد بريكست، الوشيكة.

    وفي حال "عدم التوصل إلى اتفاق" مع نهاية العام، ستتوقف بريطانيا التي خرجت رسمياً من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني الماضي، عن تطبيق المعايير الأوروبية، وستتم إعادة فرض الرسوم الجمركية والحصص بين لندن والدول الـ27.

    ويتحدر كمنغز (47 سنة) من مدينة دورهام شمال شرقي إنكلترا، وعمل والده في صناعة النفط، ووالدته كانت معلمة لذوي الاحتياجات الخاصة. أكمل دراسته الإعدادية والثانوية في المدارس الرسمية، وحصل على الشهادة الجامعية من كلية اكسيتير في جامعة أكسفورد، وكان تخصصه في مجال "التاريخ المعاصر".

    لم ينتسب كمنغز إلى اتحاد الطلاب في الجامعة، ولم يكن حتى مهتماً بالمشاركة في نشاطاته، رغم أن الشاب، المتحدر من أسرة من الطبقة الوسطى، كان يعشق الجدل والدفاع عن قناعاته خلال المحاضرات، ويصفه أحد أساتذته آنذاك بأنه "شديد الإصرار على برهنة صحة ما يقوله، إذ كان يقضي ساعة كاملة في طرح آرائه". لم يكن المسار المهني البعيد عن السياسة لكمنغز ذا شأن يذكر، فبعد تخرجه أمضى ثلاث سنوات (من 1994 حتى 1997) في روسيا الخارجة حديثاً من بوتقة الاتحاد السوفييتي. وفي حين لا يتوفر الكثير من المعلومات عن طبيعة ما قام به كمنغز هناك، إلا أن صحيفة "ديلي تليغراف" تنقل عن أحد أصدقائه قوله: "استطاع كمنغز خط مسار مهني وعلاقات رغم عدم إجادته اللغة الروسية". وبحسب كتاب المؤلف أوين بينيت، الذي رصد السيرة السياسية لوزير التعليم البريطاني السابق مايكل غوف، فإن كمنغز عمل لفترة من الوقت في شركة خطوط جوية فاشلة، أغلقت بعد رحلة واحدة فقط.

    وبعد عودته إلى بريطانيا تنقّل كمنغز في وظائف هامشية، لكن دخوله غمار السياسة بدأ مع عمله في حملة "لا" الرافضة لتبنّي اليورو كعملة وطنية بدلاً من الجنيه الإسترليني في عام 2002. وللمفارقة، كان الشعار الذي ابتكره كمنغز آنذاك للحملة "لا لليورو، نعم لأوروبا". بعد ذلك، انخرط كمنغز سريعاً في الحملة الرافضة لمقترحات الحكومة في عام 2004 ضمن ما يسمى "الجمعية العمومية لشمال شرقي إنكلترا"، وهي أشبه بمجالس محلية يتم انتخابها لوضع خطط تطوير، ويتم تمويلها من الحكومة. هنا كانت تجربة كمنغز قد صقلت خبرة الرجل في توجيه الرأي العام. ولإقناع الجمهور المحلي من أجل رفض الجمعية العمومية، قام كمنغز، وصديقه جيمس فريم، بصنع مُجسم على شكل فيل أبيض، كدلالة على أن المقترح الحكومي هو عبارة عن إضاعة لأموال دافعي الضرائب. تفاعل الجمهور آنذاك مع الشعار الذي ابتكره كمنغز، وتناقلت وسائل الإعلام المحلية الشعار بكثافة، وهو ما أدى في النهاية إلى خسارة المقترح الحكومي في التصويت بشكل فادح.
    يبقى كمنغز رقماً صعباً في السياسة البريطانية، ولن تنسى البلاد أنه العقل الاستراتيجي الكامن وراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية دامت قرابة الأربعة عقود

    عودة كمنغز مرة أخرى للسياسة كانت هذه المرة عبر وزير التعليم السابق المحافظ مايكل غوف، إذ عمل كمنغز مستشاراً خاصاً له في الفترة الممتدة بين 2007 و2014. كانت سياسات غوف في الإصلاح التعليمي مثيرة للجدل، إذ طبق سياسة حكومة حزب المحافظين التي ركزت على التقشف وتقليل النفقات العامة. وأكثر ما كان يكرهه كمنغز آنذاك هو اتحادات المعلمين، التي اعتبرها أكبر عائق لرؤيته للإصلاح. وخلال فترة عمله، إلى جانب غوف، يصفه أحد الذين اطلعوا على أسلوبه في العمل، قائلاً: "أي شخص يعرف دوم ــ بمن فيهم أولئك الذين يحترمونه - سيخبرك أن استراتيجيته هي إحراق الأرض وتدمير ما أمامه لإعادة بناء شيء آخر". ربما لذات السبب وصفت صحيفة "الغارديان" رؤية كمنغز لإصلاح التعليم بأنها "مجنونة، سيئة، عبقرية. ربما خليط من كل ذلك". لكن نجاح تجارب كمنغز في إقناع الرأي العام برفض اليورو والجمعية العمومية في شمال شرقي إنكلترا، لم يكن كافياً لكي يتجذر حضوره داخل الطبقة السياسية من نخبة حزب المحافظين وداعميهم من رجال الأعمال، خصوصاً أن كمنغز لم يكن يوماً عضواً في أي حزب، ولا حتى المحافظين.

    كان زواج كمنغز من ماري ويكفيلد يعتبر دعامة أساسية في حياته. فويكفليد سليلة أسرة ثرية ونائبة رئيس التحرير في صحيفة "السبيكتيتور". وارتباط كمنغز بويكفيلد قرّبه بشكل مباشر من طبقة رجال الأعمال، ووفر له منبراً إعلامياً مهماً أيضاً، كما أن دخل زوجته وثروة أبيها، أعطيا كمنغز الوقت والرفاهية الكافيَين لكي يقرأ ويكتب خلال الفترة التي تلت تركه عمله في حكومة المحافظين في 2014 إلى حين انتقاله لقيادة حملة "نعم" لخروج بريطانيا من أوروبا في عام 2016. لا يعتني كمنغز بمظهره الخارجي، ولم يشاهد أبداً مرتدياً ربطة عنق. لم يحب الرجل الظهور الإعلامي، لكن مدونته الشخصية تمتلئ بمقالات مطولة تحتوي على أفكاره وتصوراته في السياسة والاجتماع. لم يخف كمنغز ازدراءه للوضع السياسي العام في بريطانيا والغرب عموماً، وهذا يفسر النبرة الغاضبة التي تمتاز بها مقالاته، بل وحتى تعاملاته اليومية مع من حوله.

    البعض يشبه كمنغز بستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأميركي (الذي تنتهي ولايته في 20 يناير/كانون الثاني) دونالد ترامب، فكلاهما يعتبر من العقول الاستراتيجية للشعبوية اليمينية الصاعدة في الغرب عموماً. وربما يوجد هناك بعض أوجه الشبه بين الرجلين، فبانون وكمنغز يشتركان في صياغة نفس الخطاب المعادي للنخب السياسية، التي يُحملها الرجلان مسؤولية فشل سياسات التنمية والعدالة الاجتماعية، وهما أدارا الأدوات الإعلامية بحرفية وذكاء. ففي تجربة بانون، يبرز موقع "بريتبارت" اليميني الذي يحظى بشعبية في أوساط الأميركيين البيض، وينسب للرجل أيضاً استخدام التكنولوجيا الرقمية في الوصول إلى فئات اجتماعية لم تكن مهتمة بالسياسة وجذبها لطروحات اليمين، وهو ما مكن ترامب من الفوز بولايات كانت تصوت تاريخياً مع الديمقراطيين، خصوصاً من فئة العمال.

    لكن، كيف استطاع كمنغز الفوز بتحدي التصويت بنعم لترك الاتحاد الأوروبي، رغم أن كل توقعات استطلاعات الرأي السابقة للحدث، في 23 يونيو/حزيران 2016، كانت ترجح غير ذلك؟ لا يسهل الجواب على هذا السؤال، وهنا تبرز قدرة كمنغز على صياغة خطاب إعلامي استطاع إقناع أكثر بقليل من نصف البريطانيين بأهمية الخروج من الاتحاد. كمنغز الذي أمضى آخر سنتين قبل استفتاء بريكست بلا وظيفة دائمة، كان شديد التركيز على ما تشهده بريطانيا والغرب عموماً من تغييرات اجتماعية وسياسية، لم تستطع الأحزاب التقليدية، خصوصاً تلك المحسوبة على يسار الوسط، إدراكها. المدن الصناعية في بريطانيا، والتي شهدت باكورة الثورة الصناعية الكبرى لم تعد صناعية بعد الآن. مصانع أغلقت تدريجياً منذ بداية عهد رئيسة الحكومة مارغريت تاتشر في ثمانينيات القرن الماضي، وانتقلت إلى الصين والهند ومناطق أخرى في آسيا. ومع اختفاء هذه المصانع، ذهبت وظائف كان يعول عليها السكان المحليون، وتحول الاقتصاد في بريطانيا، كما هو الحال في معظم دول الغرب، إلى أشبه بالاقتصاد المالي المصرفي، شعرت فيه فئات اجتماعية من العمال والطبقة الوسطى بأنها مهمشة ومتروكة لغلاء المعيشة وتقلب الجنيه الإسترليني وعواصف الأزمات المالية العالمية. ومع تدفق مئات آلاف المهاجرين، من أوروبا الشرقية خصوصاً، تصاعد الخطاب السياسي المعادي للمهاجرين، والذي يحملهم مسؤولية الركود الاقتصادي وتردي خدمات القطاع العام، خصوصاً في المستشفيات.

    وكان كمنغز يدرك كغيره أن ظاهرة "الرجل الأبيض الغاضب" قد أخذت منحى أسرع مما أدركته الأحزاب التقليدية، وهو بالذات الذي نبهه إلى أن استفتاء الخروج في عام 2016 سيكون الفرصة التي يعيد فيها صياغة قواعد اللعبة السياسية في بريطانيا، لصالح أخرى أكثر تعبيراً عن الفئات المهمشة، ولا تحمل مجاملات للأقليات والمرأة ولا يوجد مكان فيها "للصواب السياسي". "استعادة السيطرة مجدداً"، و"350 مليون جنيه إسترليني تذهب أسبوعياً للاتحاد الأوروبي. فلتذهب تلك الأموال إلى المؤسسة الوطنية للصحة"، شعاران من ابتكارات كمنغز، كانا حاسمين في إثارة النزعة القومية لدى البيض، ومخاطبة مشاعر الاستياء الناجم عن تدني الخدمة المقدمة في المؤسسة الوطنية للصحة. لكن بالقدر الذي كان يلعب فيه كمنغز ورفاقه من صقور حزب المحافظين على إثارة النزعة القومية لدى البيض، كان يدرك أن الذهاب بعيداً في إثارة تلك القضايا لن يساعد في الوصول إلى كل الفئات الجماهيرية، في بلد تتنوع فيه القوميات والعرقيات.

    رفض كمنغز كل محاولات زعيم حزب "بريكست" نايجل فاراج للمشاركة مع فريقه في الحملة، ورفض كل الدعم المالي الذي كان من الممكن أن يجلبه فاراج معه عن طريق صديقه الملياردير أرون بانكس. أدرك كمنغز أن شخصية مثيرة للجدل ومعادية للمهاجرين مثل فاراج ستؤدي إلى وصم حملة التصويت بنعم بصبغة أيديولوجية معادية للمهاجرين، ولذلك رفض أيضاً أن يضع قضية المهاجرين، بشكل صريح، في واجهة الخطاب الإعلامي لحملته. لكنه وبذكاء وخبث ضمنهما بشكل غير صريح في ثنايا حملته الإعلامية، واستخدم احتمالية دخول تركيا للاتحاد الأوروبي كسبب للخوف من عضوية بلد بالنادي الأوروبي يسكنه 70 مليون مسلم، رغم أن كمنغز يدرك جيداً أن هذا لن يحصل أبداً.

    "أودا لوب" تقنية أخرى استخدمها كمنغز، هذه التقنية التي نظر لها الاستراتيجي العسكري الأميركي جون بايد، كانت تتركز أساساً على صناعة استراتيجية استباقية مضادة للشائعات. كان كمنغز يجتمع بفريقه كل يوم جمعة، ويقوم بجلسة عصف ذهني عما يُمكن صناعته من إشاعات من الفريق المضاد، وما هي الرواية المضادة التي يمكن تقديمها للجمهور البريطاني لدحضها. بهذه الطريقة تمكن كمنغز من التقدم دائماً بخطوة على فريقه المقابل، الذي كان يعتبر الفوز بالاستفتاء شبه مضمون. كما أن أدوات كمنغز لم تقتصر على الإعلام التقليدي والشعارات السياسية، إذ أدرك مبكراً دور وسائل التواصل الاجتماعي في صناعة الرأي العام، خصوصاً في فوز ترامب بانتخابات الرئاسة في 2016، وما استخدمه الروس من تقنيات إثارة الخوف والعصبيات والمسائل العرقية. وبحسب ما كشفه وثائقي شبكة "نتفليكس" الشهير " The Great Hack "، فإن شركة "كامبريدج أنالتيكا"، التي تورطت في فضيحة استخدام بيانات ملايين المستخدمين الأميركيين في موقع "فيسبوك"، قد شاركت بفعالية في فريق كمنغز، بل ويسمع صوت الرئيس التنفيذي السابق للشركة ألكسندر نيكس وهو يقول لموظفيه في اجتماع مغلق: "شاركنا في حملة بريكست، لكننا لا نتحدث عن ذلك أبداً".

    ويبقى كمنغز رقماً صعباً في السياسة البريطانية، ولن تنسى البلاد أنه العقل الاستراتيجي الكامن وراء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية دامت قرابة الأربعة عقود.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    كيليان مبابي لا يستبعد الانضمام لريال مدريد في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 01:07 AM
    إيران: مخاوف بشأن عشرات المحاصرين بعد انهيار مبنى... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 01:07 AM
    من تكون الفتاة المحجبة التي ظهرت في تقديم قميص... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    الاحتلال يهدم درجات بـ"الإبراهيمي" ويعتدي على... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 12:42 AM
    "كلاسيكو السعودية".. الهلال يهزم الاتحاد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 24th May 2022 12:42 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]