"خوف" بلغاري ينقضه الحبّ: سخرية مجبولةٌ بالسوداوية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    "خوف" بلغاري ينقضه الحبّ: سخرية مجبولةٌ بالسوداوية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 24th November 2020, 04:01 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new "خوف" بلغاري ينقضه الحبّ: سخرية مجبولةٌ بالسوداوية

    أنا : المستشار الصحفى




    يعتصر البلغاري إيفايلو خريستوف (1955) آخر القطرات المتبقية من المعنى الكامن لعبارة "الخوف من الآخر"، ويحيلها إلى نصّ سينمائي مستفِّز، وينثرها على الشاشة بالأسود والأبيض، موزّعاً البطولة بين رجل أسود غريب وامرأة بيضاء بلغارية، وموغلاً في مكاشفة صريحة مع الذات، يعطيها عنواناً مُشعّاً بالمعنى: "خوف" (2020). خوفٌ من المختلف يترسّب في ذاتِ البلغاريّ، ولا بدّ من عرضه أمام عينيه.

    يختار خريستوف، الفنان مُتعدّد المواهب (كاتبٌ ومسرحيّ وممثلٌ ومخرجٌ سينمائي) السخرية، المجبولة بسوداوية خفيفة، أسلوباً لعرض المشهد السينمائي لبلغاريا في عصر الهجرات العظيمة، والتحوّلات السياسية الناقصة، ما يُذَكِّر بأسلوب الصربي أمير كوستوريتزا، الذي يتّخذ غالباً من قرى في شرق أوروبا مسرحاً لسرد حكايات بسيطة وعميقة المعنى، يمتزج فيها السوريالي بالواقعي.

    في المُنجز الأخير لإيفايلو خريستوف، الفائز بحائزة أفضل فيلم روائي بلغاري طويل في الدورة الـ38 (24 سبتمبر/ أيلول ـ 1 أكتوبر/ تشرين الأول 2020) لـ"مهرجان الوردة الذهبية"، يكون المكان قريةً حدودية بين تركيا وبلغاريا، تجعلها الأقدارُ ممرّاً لمُهاجرين عابرين إلى المجهول.

    في ذلك المكان، المؤثَّث طبيعياً ومن بعض تدخّل بشري، تختلط الغابات والحقول، التي يُجمِّد البرد زرعها، بسكّانٍ قليلي العدد، كأنّهم ينبتون فيها على عجل، فيُقيمون لهم مدينة صغيرة تكاد تكفي لتوارث ما جُبلوا عليه من عادات وأفكار. يُوَرّط التاريخ سكانها بما لا يتحمّلون ثقله: الديمقراطية، والمجتمع المدني الجديد، والتوافق مع شروط رأسمالية لم تصلهم بعد. تُزيد الهجراتُ المارّة بهم التباسَ مواقفهم من الآخر العابر، وخوفهم منه، وتكشف أيضاً عن انكفائهم وعنصريّتهم.

    يُعرّي "خوف" خوفاً داخلياً أكبر من الوصول المؤقّت للمهاجرين إلى قريتهم، تُجسّده المعلّمة الوحيدة في مدرسة القرية، سفيتلا (سفيتلانا يانشيفا)، التي أغلِقت أبوابها لقلّة الدارسين فيها، فأصبحت ـ بسبب الإغلاق ـ عاطلة عن العمل. مقاومتها للخنوع، وتدبير شؤونها لوحدها، يثيران حنقاً ذكورياً وغيرة أنثوية. ومع وصول الغريب الأسود بامبا (مايكل فليمنغ) إلى بيتها، يتكشّف الخوف من وجود كائن بينهم، لا يستجيب للشروط السائدة للتوافق.

    يُسَخِّر خريستوف معارفه الفنية لتجسيد مخاوف قرية بلغارية صغيرة من امرأةٍ، اختلفت عن بقيةٍ. الكتابة السلسة والمبطّنة في نقد مجتمعيّ لاذع، تتجاوز القرية إلى بلغاريا كلّها. فيها مكاشفة غير مرغوبة (السيناريو لخريستوف نفسه). التصوير (ايميل كريستوف) رائع في تنقّله بين عراء خارجي وداخل ضيّق. الكاميرا تعرف كيف تنقل المشاعر الإنسانية المضطربة، التي يوصلها أداء تمثيلي يتوزّع على ممثلين يؤدّون أدواراً ثانوية، يُكمِل كلّ واحد منها المشهد المطلوب عرضه بتنويعاتِ مواقف وتصادمات.





    فرادة النصّ تمنحه حيوية: ضابط وحدة مراقبة حدود سكّير لا يُبالي بمهمّته، المتمثّلة بإيصال مهاجرين، يتجاوزون حدود بلده، إلى مسؤولي البلدية، ليتكفّلوا هم بشؤونهم. جيران المعلّمة يراقبونها بفضول مَرضيّ. سياسي متنفِّذ يستغلّ موقعه للحصول على ما يريده منها، ومسؤولة إدارية لا تعرف ماذا تفعل بالواصلين إليها من "الطرف الثاني" من العالم. كلّ مشهد مرتبطٍ بعلاقة المهاجرين بالإدارة المحلية يثير سخرية وحنقاً على مجتمع لا يراعي حرمة الواصلين إليه، ولا يهتمّ بهم، بقدر ما يهمه تسريع عملية ترحليهم إلى بلدان رأسمالية، تنسى أنّ البلد اليوم يُعدّ إحداها.

    تشتدّ المفارقة المُرّة باستنكاف "الغجر" (توصيف يتكرّر في أحاديث أهل القرية عنهم) عن المكوث عندهم. بفرزه الطبيب المهاجر من مالي عن البقية، ينقل إيفايلو خريستوف نصّه إلى موقعٍ، يغدو فيه المهاجرون وموضوعهم هامشاً، بينما تصير المعلّمة مركزاً وعلامة على اختلافٍ وتحدٍّ، يشيعان خوفاً في أوصال سكّان القرية، أكثر من أولئك العابرين في قريتهم نحو الغرب. لم يأتِ بامبو مع المجاميع المهاجرة. وجدته المعلّمة في غابة وحيداً، فدعته إلى منزلها، حيث تطوّرت علاقة إنسانية بينهما، تتجاوز الموقف المسبق من الغريب والخوف منه، توجزها عبارة لها: "تعبتُ وسئمتُ من الخوف". فيه، وجدتْ الإنسان الذي تشعر معه بالطمأنينة. هو يمنحها الحبّ الغائب عنها منذ وفاة زوجها.

    يفجّر "خوف"، بسوية العلاقة بين الأبيض والأسود، منابع الخوف، ويمضي أكثر في السخرية من ردود الفعل ضدها، في مشهد سوريالي، تتقدّم فيه وحدة من "القوات الخاصة"، التابعة للجيش، لاقتحام منزلها البسيط. لا يكتفي "خوف" عند هذا الحد، موغلاً باستهزائه من واقع الغرب كلّه، بنقله مشهداً في ختامه، يُظهر المعلّمة والطبيب بومبا معاً في عربةٍ يجرّها حصان إلى الحدود، باتجاه أفريقيا. رحلة عكسية، يتخلّلها إحساس بغرائبية الأقدار، يتعزّز بظهور مفاجئ لبعير يمضي في الطريق نفسها نحو الغرب، وقد اكتسى المشهدُ ألواناً.

    لم تعد هناك حاجة إلى إظهار حدّة التنافر (كونتراست) بالأسود والأبيض بعد اليوم. فاللونان في طريقهما إلى عالمٍ آخر، تتعدّد فيه الألوان والأشكال. أهذا مشهدٌ مستقبلي متخيّل، يتعارض مع واقع قاسٍ؟ ربما نعم. لكنّ إيفايلو خريستوف يريد إغاظة البلغاري بنهاية مقترحة، تعاكس خوفاً هشّاً ومتجذّراً فيه، لا يقوى على مواجهة الحبّ.




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مناورات جوية إسرائيلية لمحاكاة هجوم على منشآت... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 09:40 AM
    تحالف "العيون الخمس"*يدعم إجراءات أوكرانيا... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 09:40 AM
    السودان يرد على تصريحات إثيوبيا: نشر قواتنا في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 09:40 AM
    أميركا تسعى*لتزويد أوكرانيا بصواريخ متطورة مضادة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 09:40 AM
    واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات ثانوية على مشتري... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th May 2022 09:40 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]