برلماني إيطالي: ماكرون منح السيسي وسام الشرف للسيطرة على ليبيا - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    برلماني إيطالي: ماكرون منح السيسي وسام الشرف للسيطرة على ليبيا


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th December 2020, 04:31 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new برلماني إيطالي: ماكرون منح السيسي وسام الشرف للسيطرة على ليبيا

    أنا : المستشار الصحفى




    قال البرلماني الإيطالي أليساندرو دي باتيستا إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منح نظيره المصري عبد الفتاح السيسي أعلى وسام شرف في الجمهورية الفرنسية، "لأنه يعرف جيدًا أن السيطرة على ليبيا تعني القدرة على "إدارة" أحد طرق الهجرة، ويعني أيضاً وضع يديه على حقول النفط والغاز، كما تعني إضعاف إيطاليا، وأنه لتحقيق أهدافه يبحث ماكرون عن حلفاء، وأحدهم هو السيسي".

    تصريحات دي باتيستا جاءت في مقال كتبه بعنوان "الحقيقة بشأن جوليو ريجيني: على إيطاليا التوقف عن بيع الأسلحة لمصر" نشره أمس بموقع "تي بي آي ات" الإيطالي، قال فيه "هذا يفسر العلاقات الوثيقة المتزايدة بين فرنسا ومصر على الرغم من انتهاك حقوق الإنسان في مصر، على الرغم من الاعتقالات غير القانونية لمعارضين للنظام، وعلى الرغم من قتل جوليو ريجيني، الفتى الإيطالي والمواطن الأوروبي".

    وقال فيه إن "مادورو، أردوغان، السيسي. السياسيون مختلفون تمامًا عن بعضهم البعض، وكذلك المعاملة المخصصة لهم. يوصف مادورو بأنه ديكتاتور شرس، الأحكام الصادرة على أردوغان غامضة، لكنه يتمتع بحصانة كبيرة من المجتمع الدولي، لأن تركيا عضو في الناتو، ولديها علاقات متضاربة مع روسيا بوتين وسورية الأسد".

    واستطرد: "عبد الفتاح السيسي لا يمسّ، كل شيء يغفر له، ماتيو رينزي، بطل حقوق الإنسان، وصفه بأنه "رجل دولة عظيم"، عندما كان رئيسًا للوزراء".



    وأضاف: "قبل أربعة أيام، في الساعات نفسها، التي كان فيها المدعون العامون في روما ينتهون من كتابة الوثيقة الختامية للتحقيق في مقتل جوليو ريجيني، منح ماكرون، في قصر الإليزيه في باريس، أرفع وسام في فرنسا، وسام يُمنح، من بين أمور أخرى، للمدافعين عن حقوق الإنسان أو حرية الصحافة".

    وأوضح أنه "لا بد أنه كان سهوًا، أو هبوطًا مبتذلًا في الأسلوب، أو ممارسة مؤسسية منافقة، أو اختيارًا دقيقًا ومدروسًا. أو كل هذه الأشياء معًا. على الرغم من رغبتها في إقناع الناس بغير ذلك، فقد ارتكبت فرنسا بشكل متكرر انتهاكات حقوق الإنسان على مدار الثمانين عامًا الماضية".

    وأورد: "إنهم يتذكرونها جيدًا في فيتنام، لا سيما في هايفونغ، التي شهدت مذبحة أودت بحياة أكثر من 6000 مواطن فيتنامي، العديد منهم مدنيون، والتي كانت بمثابة بداية حرب الهند الصينية التي انتهت بطرد الفرنسيين. إن الجزائريين يتذكرونها جيدًا، حيث تم ذبحهم بالآلاف لأنهم، بحق، قاتلوا من أجل استقلالهم".

    وقال إنه "في المياه العكرة، ينوي ماكرون الصيد، ويعرف جيدًا أن السيطرة على ليبيا تعني القدرة على "إدارة" أحد أهم طرق الهجرة، ما يعني وضع يديه على حقول النفط والغاز، ويعني إضعاف إيطاليا، وهو الهدف الذي وضعته فرنسا منذ ذلك الحين".

    وذكر أنه "لا شك في أن السيطرة على طرق الهجرة أصبحت (وستظل بشكل متزايد) سلاحًا استراتيجيًا. السيطرة على طرق اليائسين اليوم لها القيمة التي كانت تسيطر على طرق التجارة. نشأت القوى العالمية من خلال السيطرة على مضيق جبل طارق ومالاكا أو بنما وقنوات السويس. يعرف أردوغان ذلك جيدًا. لقد كفل له التحكم في طريق البلقان مليارات اليورو من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الحصانة التي يتمتع بها".



    و"حتى أردوغان يمكنه قمع المعارضة الداخلية دون أن يحدث له أي شيء. يمكن أن يتم اعتقال الصحافيين والسياسيين والنشطاء. يمكن إرسال دبابات ضد السكان الأكراد... لا أحد يجرؤ على التهديد بفرض عقوبات. تؤثر العقوبات فقط على روسيا وإيران والصين جزئيًا وكوبا لأكثر من نصف قرن، وبالطبع فنزويلا".

    وأوضح أنه "على عكس ما هو مكتوب عني، ليس لدي تعاطف خاص مع مادورو، إنني أتعاطف، بالمعنى الاشتقاقي للكلمة، مع الصدق الفكري، حتى عندما ينطوي ذلك على عقبات أمام الحياة السياسية للفرد (..) المجتمع الدولي يتصرف بنفاق، إنه يضرب أعداء الليبرالية، لكنه يحمي الحلفاء حتى عندما يرتكبون الشر، جاء "رجل الدولة" السيسي إلى السلطة من خلال انقلاب، إنها حقيقة وليست آراء، في عهد السيسي تم ذبح أنصار الرئيس السابق مرسي - الذين عارضهم بالتأكيد ملايين المصريين، ولكنهم منتخبون ديمقراطياً".

    واستطرد أنه "في 14 أغسطس 2013 قتل المئات من المتظاهرين المؤيدين لمرسي في ميدان رابعة العدوية بالقاهرة، ووصفت هيومن رايتس ووتش هذه المذبحة بأنها "أسوأ جريمة قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث"، لكن السيسي رجل دولة وصديق لجماعات الضغط النفطية الغربية وعشاق السلاح، وبدون هواة الأسلحة، سيتعين إغلاق صناعة الحرب العالمية".

    وذكر أنه "بحسب منظمات غير الحكومية، فقد 1058 شخصًا حياتهم في السجون المصرية منذ انقلاب 2013. معظمهم بسبب عدم تلقيهم العلاج المناسب أو لعواقب التعذيب. إنهم "جوليو ريجيني" مصر. بينما سلم ماكرون السيسي صليب وسام جوقة الشرف، كان القضاة الإيطاليون يستكملون تحقيقات ريجيني الختامية، في السند مكتوب بالأبيض والأسود المسؤول عن وفاة ريجيني. كيف ومتى خطفوه".

    وتساءل: "من خانه بإبلاغ المخابرات المصرية بمعلومات كاذبة عنه. وردت أنباء عن من شاهد ريجيني في مقر الشرطة بالدقي، على بعد أمتار قليلة من محطة المترو، حيث تم نقله من قبل رجال جهاز الأمن القومي، والمخابرات المصرية (..) كتب المدعون الإيطاليون كيف وكم حاولت السلطات المصرية إفساد التحقيقات. حاولوا من مصر الايهام بوجود دافع جنسي وراء وفاة ريجيني. أو أنه مات من نزيف في المخ ناجم عن حادث سيارة؛ أو أنه تشاجر سابقًا مع مواطن أجنبي آخر، وأن هذا الشجار كان قاتلاً بالنسبة له. حاولت السلطات في القاهرة إلقاء اللوم على خمسة مجرمين مصريين".

    وأشار إلى أنه "في عملية إغلاق التحقيق، وصف المدعون في روما بدقة العلامات الموجودة على جسد ريجيني قبل وقت قصير من وفاته. أحد الشهود (من الواضح أن هويته سرية)، رأى ريجيني داخل الغرفة رقم 13 في مبنى "لاظوغلي"، حيث رجال المخابرات المصرية المكلفون بجعل الأجانب يتحدثون. رأى الشاهد ريجيني شبه عارٍ، مطروحًا على الأرض، مكبل اليدين وعلامات التعذيب على جسده. أحرقوه وألقوه أرضًا، وأحرقوا ظهره وكسروا أصابعه وكتفه وعظم الفخذ. كل ذلك داخل مبنى تابع لوزارة الداخلية المصرية. قتل من الدولة. نقطة".



    وشدد على أن ما جرى "جريمة قتل دولة يرتكبها نظام وضع نفسه معاديًا. وكما كتب ألبرتو نيغري، لم يتم بيع أي أسلحة لنظام معاد. لقد قلتها قبل أشهر، في مقابلة أجرتها لوسيا أنونزياتا، وأنا أؤيدها أكثر الآن بعد استنتاجات التحقيق من قبل المدعي العام في روما، ثم قيل لي إن الأسلحة التي لا نبيعها لهم سنشتريها من فرنسا".

    وشدد: "لا أسلحة تباع لنظام معاد. ويجب إيجاد طريقة لجعل هذا القرار قرارًا أوروبيًا. لأن ريجيني كان مواطنًا أوروبيًا، ولأن الاتحاد الأوروبي إذا صمت آذانه عن مثل هذه القصة الحقيرة، فهذا يعني أنه لن يحرر نفسه أبدًا من المصالح الخاصة أو الخضوع لواشنطن. جميعهم يتعاملون مع مصر. ولا تُباع حتى الأدوية أو السدادات القطنية لفنزويلا في خضم هذا الوباء. هذا لا يسير على ما يرام معي. مادورو له حدوده وفنزويلا لها تناقضاتها. لكن هنا يدور كل شيء حول المال وليس حقوق الإنسان".

    وأوضح: "إذا كان مادورو قد تبرأ من تشافيز وخصخص صناعة النفط الفنزويلية (تمتلك فنزويلا أول احتياطي نفطي في العالم)، لكان قد تحول في لحظة من ديكتاتور إلى سياسي عاقل. الكفاح من أجل الصدق الفكري لا يعني الوقوف مع المتأنق، ولكن فقط من أجل صراحة التاريخ. آمل بصدق أن تصبح جريمة قتل ريجيني مسألة تتعلق بأمن أوروبا. ومع ذلك، في انتظار حدوث ذلك، تبقى مسألة المصداقية الوطنية قائمة".

    وزاد: "هذه الكلمات المروعة في صحتها، التي كتبها القضاة الإيطاليون حول "جريمة القتل التي ارتكبتها الدولة"، التي وقعت على طول نهر النيل، تتطلب رد فعل كبير من الحكومة الإيطالية. لا يوجد المزيد من الأعذار. روح البلد على المحك".




    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    MEE: تصرف "إسرائيل" في جنازة أبو عاقلة يعبّر عن... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 09:22 PM
    سعودي عاش 20 عاما فتاة بسبب خطأ طبي صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 09:22 PM
    قصة طفل قتلته امرأة بعد تبنيه بسبب "بكائه... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 09:22 PM
    منظمة: ماذا يعني سن قانون عقوبات جديد في الإمارات؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 09:22 PM
    لأول مرة منذ غزو أوكرانيا.. رئيس الأركان الأمريكي... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 09:22 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]