في الحاجة إلى كيسنجر - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    في الحاجة إلى كيسنجر


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 29th March 2021, 12:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new في الحاجة إلى كيسنجر

    أنا : المستشار الصحفى




    يذهب المحرّر في "نيويورك تايمز"، باري غوين، إلى "أن العالم في حاجةٍ ماسّةٍ اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى أفكار هنري كيسنجر ومواهبه، في خصوص كيفية تجاوز الفوضى في عالم لا يعمل جيداً". يطرح قولته هذه في كتاب له، صدر أخيراً، في نحو 450 صفحة، عن سيرة وزير الخارجية الأميركي الأسبق، الأشهر، الذي يُتمّ في مايو/ أيار المقبل 98 عاماً. ويكتب مايكل هيرش، في "فورين أفيرز"، في يونيو/ حزيران الماضي، إنه "لا بد من وجود كيسنجر في العالم ثانيةً، أقلّه بالنسبة إلى واشنطن". ويكاد المُنصت إلى ما يواظب السياسي الأميركي العتيد، منذ أعوام، على إشهاره بشأن العلاقات الأميركية الصينية، أن يصدّق على "حماسة" المعلقيْن الخبيريْن، فيرمي (ولو مؤقتا) كل مسبقاتٍ لديه عن ثعلب السياسة العجوز، بداعي فائض الحكمة (؟) في تحذيراتِ الرجل المتواترة مما سيذهب العالم إليه، إذا لم تصل الولايات المتحدة والصين إلى "تفاهمٍ" على نظام عالمي جديد لضمان الاستقرار. يقول هذا، يوم الجمعة الماضي، في كلمةٍ عبر "زووم"، في ندوةٍ نظّمها المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن، ويوضح أن العالم، إذا لم يتم هذا الأمر، سيكون في الوضع الذي سبق الحرب العالمية الأولى في أوروبا، حين كانت الصراعات تُحَلّ فوراً، لكن أحدها كان يخرج عن السيطرة، "فيما الحال الآن أكثر خطورة". ويسترسل كيسنجر إن الأسلحة فائقة التكنولوجيا التي يمتلكها الجانبان (الصين وأميركا) قد تؤدّي إلى "صراعٍ خطيرٍ للغاية". وستجد الولايات المتحدة، على الأرجح، أن "من الصعوبة بمكان أن تتفاوض مع خصمٍ، مثل الصين، سرعان ما سيتفوّق، ويصبح أكثر تقدّماً في بعض المجالات".
    لم يعد كيسنجر عضواً في مجلس السياسة الدفاعية التابع للبنتاغون، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. ولم يكن لبقائه، بصفته الاستشارية في المجلس، ليؤثر في شيء، في غضون التوتر المتصاعد في العلاقات مع الصين، وهو الذي وصف، قبل سنوات، إنجازات هذا البلد بأنها "لا تصدّق". ونصيحته أعلاه، المتجدّدة المكرّرة، ليس بادياً أن إدارة الرئيس بايدن تكترث بها، وهي تواجه "التحدّي الصيني". ليس فقط لأن شخصاً اسمُه جاك سوليفان يرأس مجلس الأمن القومي، وأن ملف الصين في المجلس يتولاه شخصٌ اسمُه كورت كامبل، واثناهما يتبنّيان "الاستعداد لمرحلة المواجهة" مع الصين، وإنهاء الشراكة معها في غير شأن، على ما كتبا في "فورين أفيرز" في 2019، بل أيضاً لأن أهم ما عُرف عن مباحثات ألاسكا، الأسبوع الماضي، في أول حوار مباشر بين إدارة بايدن وبكين (هل بيجينغ الأصح؟)، شارك فيه وزيرا الخارجية ومسؤولون رفيعون، هو الحدّة والتراشق الكلامي، وأن "عنجهيةً" بدت في كلام المسؤولين الصينيين، على ما قيل. وأيضاً لأن الحوار الهاتفي ساعتين بين الرئيسين، بايدن وشي جين بينغ، قبل أزيد من شهر، لم تُلمَس في عقابيله أي علائم تهدئة في اللغة الخشنة التي لم تتوقف من واشنطن وبكين، من قبيل قول بايدن إنه لن يسمَح بأن تكون الصين الدولة الأولى في العالم، طالما هو رئيس الولايات المتحدة. وثمّة وثيقة "التوجيه الاستراتيجي المؤقت للأمن القومي الأميركي"، الصادرة في مارس/ آذار الجاري، أوردت في صفحاتها العشرين الصين 15 مرة، منها ضرورة أن تتأهّب الولايات المتحدة لمخاطر هذا البلد، وهو "المنافس الوحيد القادر على الجمع بين القوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتكنولوجية، وتحدّي النظام الدولي المنفتح المستقر".
    الخلافات بين البلدين كثيرة ومعلنة، يعرفها كيسنجر الذي لم تمنعه سنّه المتقدّمة، ولا مسافة عشرين ساعة طيران، من القدوم إلى بكين، قبل أقلّ من عامين، ليحذّر، في منتدى فيها، من حربٍ أسوأ من العالمية الأولى، وليقول إن الولايات المتحدة والصين تقفان عند حافّة حربٍ باردةٍ جديدة. وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ينصح، وهو أستاذ التاريخ الذي طبخ تدشين انفتاح الولايات المتحدة على الصين الشيوعية، إبّان ماو تسي تونغ ونيكسون، في 1972، قادة البلدين بأن يضعا حدوداً للمواجهة، حتى لا يتم تجاوز التهديدات. .. وأمام عظاتٍ مثل هذه، يلحّ عليها كيسنجر، وهو الذي يقول إن التقدّم التكنولوجي غيّر المشهد الجيوسياسي في العالم إلى حد كبير، ويشدّد على عمل تعاوني مع الصين لتفادي انزلاق العالم نحو كارثة، يكاد واحدُنا يرى ما رآه باري غوين ومايكل هيرش عن حاجة العالم إلى كيسنجر العاقل.. لا كيسنجر إياه، بماضيه إياه.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : في الحاجة إلى كيسنجر     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مسؤولة سعودية تعلق على تقارير حول إلغاء حظر شرب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 11:53 PM
    مسؤول إسرائيلي يؤيد عودة الاتفاق النووي مع إيران... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 11:53 PM
    واشنطن توافق على بيع مروحيات "شينوك 47" ومعدات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 11:53 PM
    في تكريم خبز محمد النعّاس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 11:53 PM
    علاء الأسواني بالعبري: لا خديعة ولا خداع صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 11:53 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]