"دير ياسين".. الجرح النازف في فلسطين رغم مرور 73 سنة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    "دير ياسين".. الجرح النازف في فلسطين رغم مرور 73 سنة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 8th April 2021, 11:32 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb "دير ياسين".. الجرح النازف في فلسطين رغم مرور 73 سنة

    أنا : المستشار الصحفى





    ربما هي مفارقة أن تتحول المجازر والجرائم من طبيعتها الكارثية إلى جزء من مكونات الهوية عند شعب بذاته.. هذه المفارقة تنطبق على الشعب الفلسطيني، الذي عانى ولازال يعاني من ويلات الاحتلال الصهيوني، حيث استحالت المجازر التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني بحقه إلى جزء من هويته. ومجزرة دير ياسين التي ارتكبتها العصابات الصهيونية في التاسع من نيسان/ أبريل من العام 1948م، شاهد على ذلك..

    تعتبر مجزرة "دير ياسين" واحدة من المجازر التي لا يمكن لها أن تمحى من الذاكرة الفلسطينية، ليس فقط لحجم الشهداء الذين سقطوا بسببها، بل ونظرا لأنه توقف على أثارها الكثير من القرارات التي كانت لها علاقة بالحرب أو ترحيل الفلسطينيين من أراضيهم.

    لم تكن المجزرة عادية في بشاعتها ودمويتها، حيث حرصت العصابات الصهيونية على التنكيل بالأهالي وترهيبهم لإيصال رسالة إلى بقية القرى المجاورة.





    وقعت المجزرة في قرية دير ياسين، التي تقع غربي مدينة القدس على يد العصابتين الصهيونيتين: "أرجون" و"شتيرن"، بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي القرية، وراح ضحيتها أعداد كبيرة من أهالي القرية من أطفال وكبار ونساء وشباب.

    وساهمت مذبحة دير ياسين في تهجير الفلسطينيين، لما سببته المذبحة من حالة رعب عند المدنيين، ولعلّها الشعرة التي قصمت ظهر البعير في إشعال الحرب العربية الإسرائيلية في عام 1948م، وأضفت المذبحة حِقدا إضافيا على الحقد الموجود أصلاً بين العرب والإسرائيليين، كما يرى الكثير من المؤرخين.

    وعلى الرغم من أن العصابات الصهيونية قامت بتنفيذ حوالي 80 مجزرة خلال احتلالها ما يقارب 400 قرية إبان العام 1948م؛ إلا أن سقوط دير ياسين كان يعني سقوط سلسلة من القرى المحيطة وهي قرى أساسية على الطريق ما بين القدس ويافا وتحديدا منطقة باب الواد، وتعمد الإسرائيليون الإمعان في قتل المواطنين في دير ياسين، لأن المطلوب أن يزداد عدد الشهداء أيضا من أجل إرهاب العرب أولا وكسر الحصار الذي كان يفرضه الثوار العرب على الأحياء اليهودية الواقعة غرب مدينة القدس.

    وعلى الرغم من أن معظم المؤرخين أحصوا عدد شهداء مجزرة دير ياسين بحوالي 254 شهيدا، إلا أن بعض المؤرخين الفلسطينيين شككوا في هذا الرقم واعتبروه بأنه مبالغ به، وان عدد الشهداء اقل نصف هذا العدد وان الاحتلال حاول تهويل هذا الرقم لبث الرهب في نفوس الفلسطينيين ليدفعن للحرن.

    واستعرض الدكتور جهاد البطش، أستاذ تاريخ فلسطين في جامعة القدس المفتوحة، الأهمية الإستراتيجية لقرية دير ياسين، مشيرا إلى أن المجزرة كان لها الكثير من الدلالات التي لا زالت تتكشف للسيطرة على الطريق الاستراتيجي (يافا القدس) وقطع الإمدادات عن موقع القسطل التي كانت تدور حوله معركة كبيرة بين العصابات الصهيونية وكتائب الجهاد المقدس بقيادة الشهيد عبد القادر الحسيني.





    وقال البطش لـ "عربي21": "قرية دير ياسين كانت في زمن الانتداب البريطاني مهمة استراتيجيا حتى حينما استولى عليها البريطانيون من الحامية العثمانية كانت محصنة بشكل قوي، والجيش الانجليزي كان يعرف انه لن يستطيع أن يدخل القدس إذا لم يستولي على هذه المنطقة، وحينما كسروا التحصينات العثمانية تمكنوا من السيطرة عليها، وذلك من اجل السيطرة على طريق (يافا القدس) وهي مهمة جدا في حسم أي معارك عسكرية لان الدعم المتبادل كان يمر منه وكانت مهمة جدا ولكثير من المعارك التي كانت تدور في هذه المنطقة غربي القدس منها: عمواس، وباب الواد، والقسطل، ودير ياسين ولفتا، حيث كان من الضروري السيطرة على هذا الشارع".

    وتطرق إلى مذكرات قادة العصابات الصهيونية والملشيات العسكرية الإرهابية في تلك الفترة والذين أصبحوا لاحقا زعماء لما يسمى دولة إسرائيل، مشيرا إلى أن مناحيم بيجين رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق افتخر بهذه المجزرة وسماها "المجزرة بمعارك النصر".

    أما إسحاق شامير رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق فكتب في مذكراته عن هذه المجزرة، مدعيا أنهم كانوا يدافعون عن أنفسهم وأن هذا المكان تعرض لكثير من الاعتداءات وانه قتل في البداية 4 من اليهود في حافلة كانت تمر في المكان في ساعات المساء ليلة المجزرة.

    وأشار إلى انه لم يكن هناك اتفاق تام بين القادة العسكريين الإسرائيليين في مذكراتهم حول تفاصيل ما حصل في دير ياسين، موضحا ان المؤرخين الإسرائيليين الجدد وبدؤوا بالنشر حول الجزرة وان رواياتهم تختلف عن تلك الروايات التي رواها الشهود العيان من قادتهم العسكريين.

    وقال البطش: "لم نكن نحن كفلسطينيين نكتشف روايات المؤرخين الإسرائيليين الجدد والذين فندوا روية القادة العسكريين الصهاينة التي تدعى المسكنة وانه قتل 4 منهم وأصيب 20 آخرين".

    وأضاف: "المجزرة كان مخططا له جيدا، وأنا اقتنعت برواية بعض المؤخرين الإسرائيليين الجدد لأنه كانت هناك معركة القسطل في أوجها والتي كان يقودها عبد القادر الحسيني وقوات الجهاد المقدس مع عصابات الأرجون التي كان يقودها اسحاق رابين وموشي ديان الذين كانوا يهاجموا الموقع العسكري القسطل أول شارع القدس يافا وانه كان لا بد من قطع الطريق يافا تل أبيب، وهناك كانت حامية فلسطينية لا تزيد عن 10 مقاتلين في دير ياسين عند هذا الشارع (القدس يافا)".





    وشدد على أن المنظمات الصهيونية سعت للسيطرة على قرية دير ياسين لتصلهم الإمدادات إلى موقع القسطل، ولإعاقة وصولها لقوات الجهاد المقدس في موقع القسطل.

    وقال: "كان موضوع المجزرة مرتب منذ 48 ساعة على الأقل قبل حدوثها، وهذا الشيء الجديد أخيرا كتب عنه بعض المؤرخين الإسرائيليين الجدد الذين تعرضوا لهجوم كبير من الإسرائيليين".

    وأكد البطش أن دولة الاحتلال أقامت مستوطنة على أنقاض دير ياسين أسمتها "جفعات شاؤول"، وبنت فيها مشفى كبير للأمراض النفسية، دون أن تتمكن من هدم الكثير من بيوت دير ياسين.

    وأضاف: "في العام 2018م قمت بزيارة إلى دير ياسين، وعاينت هذا المكان وجهدت الاحتلال عمل ترميم للبيوت الفلسطينية، وقامت ببناء بيوت مكملة لها، وجعلت غالبية الأماكن القريبة من المشفى أماكن لعلاج المرضى النفسيين".

    وأشار إلى أنه من يسكن هذه المستوطنة الآن هم اليهود الذين جاءوا من اسبانيا والمشرق العربي لا سيما اليمن (غير الغربيين)، والذين يؤيدون في غالبيهم حركة شاش اليهودية اليمنية المتطرفة.

    ودعا البطش كل الباحثين وكل العلماء في فلسطين إلى إعادة ليست فقط توثيق أو تأريخ لهذه المجزرة بل وإلى تناول الروايات الصهيونية حولها هذه المجزرة التي حصلت، وتفنيدها بشكل علمي وبما يخدم الحقيقة، هذه الحقيقة لتي عبرت عن المجزرة ومدى الحقد لدى قادة الحركات الصهيونية.

    ومن جهته أكد الدكتور احمد حمّاد أستاذ الإعلام المساعد في جامعة الأقصى بغزة على أن دولة الاحتلال استخدمت الحرب النفسية خلال تنفيذها مجزرة دير ياسين من خلال تسريب أخبارها على نطاق محلي كي تصل أنباء القتل الجماعي والاغتصاب والهدم إلى الفلسطينيين، وذلك كي تزرع في نفوس السكان حالة من الهلع والذعر ليقوموا بإخلاء قراهم حفاظا على أرواحهم ومتاعهم وأعراضهم.





    وقال حمّاد لـ "عربي21": "إن مجزرة دير ياسين وما تبعها من تهجير للقرية هدف للسيطرة على باب الواد، على مشارف مدينة القدس من ناحيتها الغربية، ولكن المنظمات اليهودية أرادت من هذه المجزرة أيضا إرهاب الفلسطينيين في المناطق الأخرى ودفعهم إلى مغادرة بلداتهم وقراهم والرحيل منها توطئة للسيطرة عليها".

    وأضاف: "لقد هدفت المنظمات اليهودية من خلال هذه المجزرة إلى توجيه رسالة رعب إلى القرى الفلسطينية الأخرى، ولذلك فليس صدفة أن هذه المجموعات الإجرامية الصهيونية حاولت تضخيم ما فعلته ليكون وقع الرعب على القرى الفلسطينية الأخرى كبيرا".

    واعتبر أن من أهم الأسس للحرب النفسية الإسرائيلية مذبحة دير ياسين، حيث استخدموا فيها الذبح والقتل والإبادة الجماعية لأهالي القرية ليلاً وبدون سابق إنذار وجمع الجثث في بئر القرية.

    وقال حمّاد: "ليس المقصود أهالي هذه القرية بالذات، ولكن المغزى هو بث الرعب في سكان القرى المجاورة، وكان العدو أوحى لهم بعدم الململة أو القتال وتولت أجهزته الإعلامية الخطوة القادمة التي تدعو القرى المجاورة إلى الرحيل تحت وطأة الذعر والخوف الجماعي".

    وأضاف: "استخدم الاحتلال هذا التكتيك في مجزرة كفر قاسم والذي ساهم في نكبة فلسطين عام 1948 وتشريده من أرضه إلى أراضي الجوار العربية ومن أهمها الأردن ولبنان وسوريا".

    وتابع: "مع انتشار الأخبار عن المجزرة، فإن الفلسطينيين في قرى أخرى عديدة خشيت أن تعاني ما عانته دير ياسين، حيث ارتكبت العصابات الصهيونية مجازر كبيرة في دير ياسين، وساعد انتشار الأخبار عنها مع تعمد هذه العصابات الإجرامية تضخيمها خلق أثرا نفسيا على العديد من القرى".





    وأشار إلى انه من أسس وسمات الحرب النفسية الإسرائيلية أنها تعتمد خطة الهجوم النفسي الإسرائيلية على مجموعة من الخصائص تتمثل في زرع مفاهيم الخوف والدمار في نفس الجانب المعادي، وصنع سمات سلبية للجانب المعادي من خلال استخدام مصطلحات في صياغة مواد الحرب المعلنة، وخلخلة المعاني والمفاهيم القومية داخل عقل الجانب المعادي وتدميره إن أمكن، وتزيف التاريخ واختلاق الأساطير وذلك من خلال ادعائهم أن فلسطين أرضهم وأن سكانها الأصليين (العرب الفلسطينيين) هم الأغراب وإن مجيئهم إلى فلسطين ليس غزواً بل تحريراً من المحتل العربي.

    وقال: "لقد برهن شعبنا الفلسطيني في الماضي والحاضر أنه على مستوى عال من الوعي والإدراك والتصميم على بلوغ غايته مهما اشتدت شراسة الحرب النفسية الإسرائيلية والغربية المتحالفة معها".

    وأضاف: "أن تتبع مسارات هذه الحرب وفضح أغراضها ومراميها ووقاية شعبنا الفلسطيني من تأثيراتها من الأهمية التي تتوجب ضرورة الاهتمام بها".

    ودعا حمّاد إلى العمل على اعتماد أساليب نفسية فلسطينية رصينة ومطورة في التعامل مع تكتيكات وأساليب الاحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني تعتمد على تخطيط علمي مسبق، وإجراء دراسات وبحوث مستمرة في الإعلام والحرب النفسية المتخصصة بالشأن الفلسطيني ـ الإسرائيلي، والرجوع بهذه الدراسات إلى حقب قديمة للاستفادة من أخطاء الماضي وعدم الوقوع فيها مرة أخرى وبأساليب علمية وموضوعية، مع التأكيد على أهمية خلق حالة توعوية مستمرة تهدف لتوعية الجمهور الفلسطيني بأهمية وخطورة وسائل الإعلام الإسرائيلي وما تنشره حول المجتمع الفلسطيني.

    ومن جهته قال الكاتب والصحفي هشام ساق الله: "إن مجزرة دير ياسين هي الجرح الذي لا يزال ينزف في الجسد الفلسطيني منذ 73 سنة، بعد أن ذبحت العصابات الصهيونية العشرات من الفلسطينيين ومثلت في جثثهم".

    وأضاف ساق الله لـ "عربي21": "هذه مجزرة مروعة خطط لها بليل ليس فقط من اجل قتل سكان قرية دير ياسين فحسب بل ولتهجير بقية القرى المحيطة بها ولتحويلها إلى نموذج للقتل".





    واعتبر أن ملف مجزرة دير ياسين واحدا من اكثر الملفات وضوحا في القتل والذي يفترض أن يكون جاهزا أمام محكمة الجنايات الدولية بعدما أصبحت فلسطين عضوا فيها لا سيما وان هناك شهادة دولية موثقة من "جاك رينيه" رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في فلسطين آنذاك، الذي قام بنفسه بزيارة قرية دير ياسين وفحص القبر الجماعي، وشاهد أكوام القتلى ووضع تقرير عن ذلك.

    وشدد على ضرورة أن تبقى هذه المجزرة حاضرة في المؤسسات الدولية وفي الإعلام وذلك من خلال استذكارها سواء في ذكرها السنوية أو بشكل متواصل وذلك ضمن خطة إعلامية إستراتيجية تقوم على التوثيق.








    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    النظام السوري والروس يصعّدون في إدلب: رسائل قبل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 06:00 PM
    فرنسا: ماكرون يختار وزيرة العمل إليزابيث بورن... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 06:00 PM
    لوكليرك يحبط فيراري.. حطم سيارة تاريخية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 06:00 PM
    ديوكوفيتش يحدد موقفه من مقاطعة "ويمبلدون" على... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 06:00 PM
    هدف الخزري العالمي يُحدث أزمة في فرنسا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 16th May 2022 06:00 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]