انتصار مجتمع الاستهلاك - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    انتصار مجتمع الاستهلاك


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th April 2021, 04:33 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new انتصار مجتمع الاستهلاك

    أنا : المستشار الصحفى




    في ستينيات القرن الماضي، سيطر شعار "من أجل عالم جديد" على حركات الشبيبة في بلدان العالم الرأسمالي، وبشكل محدود في العالم الاشتراكي. نشطت هذه الحركات في أميركا (نيويورك) وفرنسا (باريس) وتشيكوسلوفاكيا (براغ)، وتحلّت بالمثالية، فالشباب الذين كانوا عنصراً فاعلاً فيها، وهيمنوا عليها، كانوا مثاليين. في هذه السن المبكّرة، قبل التخرّج من الجامعة، والالتحاق بسوق العمل، إن لم يكونوا مثاليين، وتأخذهم أفكارهم إلى المساواة والعدالة الاجتماعية، وتحلّق أحلامهم إلى حدود تغيير العالم، فلن يكونوا شبّاناً.

    كان المزاج السياسي المخيّم على العالم مواتياً للانتفاض ضدّه، وأوضح ما يكون في الخلل الذي ضرب دولاً كبرى، وكان توازن العالم معتمداً عليها. ففي أميركا خرجت مظاهرات عارمة من الشبّان، في احتجاج على الحرب في فيتنام، البلد الفقير، الذي كانت القاذفات الأميركية تلقي فوقه يوميّاً مئات الأطنان من القنابل وتوقع مئات القتلى. بينما كان الشعب الأميركي لا يكفّ يوميًا عن استقبال توابيت قتلاه الشبّان، في حرب بدت بلا نهاية، تنشر الخراب والموت بلا جدوى سوى في المزيد من المآسي.

    لم تستجب الحكومة الأميركية للمظاهرات، فاستمرّت وبلغ انتشارها وتأجّجها حدّاً شجّع الشبّان على القول لكل شيء: "لا"، ما أنتج ظاهرة الرفض، ومعها حركات الهيبّيين التي تمدّدت بسرعة كبيرة في مدينة نيويورك. تميز الهيبّيون بشعورهم الطويلة وملابسهم المهلهلة، وأغانيهم وموسيقاهم، وأصبح لهم مشاهير من الكتّاب والشعراء.

    أصرّت تجمّعات الشبيبة على عدم تغييب الإنسان لصالح السلعة

    بينما اندلعت في باريس ثورة الطلبة، تحت راية "الحق في التعبير عن الرأي"، واتخذت الاحتجاجات دليلاً لها في رفض العالم القائم، ولوّحت المظاهرات بالعنف، فأقيمت المتاريس، رافقها رميُ الحجارة في تصدّيها للشرطة، والاستهتار بالتقاليد، فكان من مظاهرها تناوُل المخدّرات والنزوع نحو قدرٍ أكبر من الحرية الجنسية. تمركزت الحواجز في الشوارع، وتحوّلت قاعات الجامعة والمسارح إلى فسحات لعقد الندوات وإلقاء الخطابات الثورية. انضمّ العمال إلى الثورة، وأعلنوا الإضراب العام في البلاد. وانضمّ إليها مفكّرون معروفون مثل جان بول سارتر وميشيل فوكو. بدا وكأنّ البلاد مقدّمة على ثورة اشتراكية في قلب أوروبا الديمقراطية، تحت لواء "العلم الأحمر". ما وضع السلطة في حالة تأهُّب.

    في حين شهدت براغ، العاصمة التشيكوسلوفاكية، ربيعاً لا نظير له في البلدان الاشتراكية، أطلقه القائد الشيوعي التشيكي ألكسندر دوبتشيك، طالبَ فيه بـ "اشتراكية ذات وجه إنساني"، ما يعني، في الواقع، الابتعاد عن "الأخ الأكبر"، أي السعي للتحرُّر من الارتباط بروسيا من دون قطع الجسور معها. أجابت موسكو بإرسال أرتال كبيرة من الدبّابات وعشرات الآلاف من الجنود من أجل إعادة هيمنتِها.

    قام ربيع براغ وازدهر على عاتق الشباب التشيكيين، وكانوا الأساس في حركة احتجاج ضد "اشتراكية الدولة" و"ديكتاتورية الطبقة العاملة". لم تكن ظروف التاريخ وسلطة الاستبداد تسمحان بأن تؤدّي الحركة إلى نتيجة ملموسة على أرض الواقع.

    أجمعت هذه الحركات الشبابية الثلاث على التعبير عن التحرّر من الحكومات، والدولة المتكلّسة، وتحريض المجتمع على إجراء تغييرات جذرية. أظهرت الشعارات المطروحة النزوعَ إلى يوتوبيا لا تخفي الحلم بإعادة صناعة العالم من جديد، وكان لا بدّ من أن يخالطها صراعٌ مع الأجيال السابقة، وانتقاد ما توافقت مجتمعاتهم على ما اعتبره الشبّان إنجازاً عقيماً، كان مدمّراً للحريات، ويحيل المجتمع إلى الاغتراب. فكان الاحتجاج على "نمط الحياة الاستهلاكي" وتحوُّل كل شيء إلى سلعة، رغم أن الحكومات نشدت تحقيق مجتمع الوفرة والرفاهية.

    كان الإنسانُ الشرطَ الذي أصرّت تجمّعات الشبيبة على عدم تغييبه لصالح السلعة؛ الإنسان أوّلاً وأخيراً، عبر تحرير الطبيعة الإنسانية من متاجرة السلطة بتوجّهاتها ورغباتها وقيَمها. وعلى الرغم من التلاقي والتوافق بين الحركات الثلاث، اختلف ربيع براغ عمّا شهدته أميركا وفرنسا في الافتقاد إلى نمط المجتمع الاستهلاكي. كان الجزء الذي لا يُستهان به هو الاحتجاج ضد "الرفوف الخاوية في المخازن".

    اليوم، بعد مضيّ عقود على حركات الشبيبة التي ربحت جولاتها الأولى، وشكّلت رصيداً قويّاً من الحرية في فرنسا ــ أصاب جيرانها من الدول الاشتراكية سابقاً، ذهبت بها إلى الديمقراطية أيضاً ــ يجب تسجيل فداحة خسارتها، في الانتصار الكاسح لنمط الحياة الاستهلاكي في العالم.

    اليوم، كيفما التفتنا، نلاحظ العالم وقد سجّل تراجعاً عمّا حلمت به الشبيبة قبل عقود. تراجع يشهد عليه انتشار الهوَس بالاستهلاك لدى الكبار والشباب والصغار، ما يتعدى الكفاية إلى اللهاث وراء التخمة والاستعراض وصرعات الأزياء والموسيقى ومسلسلات الجريمة والألعاب الإلكترونية وأفلام البورنو، في عالم أصبح فيه قمع المظاهرات والاحتجاجات مفروغاً منه، ويتحرّك بالحروب والمجازر والاغتيالات وانفلات العنصريات، وترسُّخ الديكتاتوريات، ويستهلك جميع أنواع الأسلحة من الرصاص إلى القنابل والكيماوي... ضد الإنسان.


    * روائي من سورية




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : انتصار مجتمع الاستهلاك     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    منتخب المغرب يخوض حرباً مع 5 لاعبين قبل المونديال... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 08:51 PM
    بلومبيرغ: اتفاق ماسك لشراء تويتر لقاء 44 مليار... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 08:51 PM
    هل يحظى بيل بفرصة وداع برنابيو وجماهير الريال؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 08:51 PM
    نجم مانشستر يونايتد يوجه رسالة خاصة للمجبري صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 08:51 PM
    ندوة "منهجيات": ماذا عن أدب اليافعين؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th May 2022 08:51 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]