في خذلان المتخاذلين - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : Hany Said)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    في خذلان المتخاذلين


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 17th May 2021, 12:20 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new في خذلان المتخاذلين

    أنا : المستشار الصحفى




    كاد العالم ينسى أنّ ثمة حالة احتلال وحيدة على ظهر الكوكب ما زالت قائمة في فلسطين، بعدما تغيرت موازين القوى، وفقد الفلسطينيون كثيراً من التأييد الإقليمي والعالمي، وتراجعت أولوية قضيتهم على قائمة الاهتمامات والشواغل العربية من المحيط إلى الخليج، وانهمك الفلسطينيون أنفسهم في صراعاتٍ جانبيةٍ ومعارك ضيقة حول المصالح والمناصب والنفوذ والهيمنة على سلطةٍ مقيدةٍ وأرضٍ مستباحة، فحاولت إسرائيل حذف القضية من القاموس السياسي، وإسقاطها من ذاكرة التاريخ. وهي عملية تكرّرت وفشلت مرات ومرات. وشهد العقدان الماضيان وحدهما حملتين عمليتين كبيرتين لزحزحة القضية الفلسطينية، بعيداً عن أعين شعوب المنطقة وقلوبها وعقولها. كانت الأولى بالتشويش على القضية، وتشويه أصحابها بحجّة "الإرهاب"، وإدانة "المقاومة" المشروعة للاحتلال بتهمة "الإرهاب"، والتذرّع بها لتصفية المقاومين، وإنهاء أيّ مقاومةٍ ضد الاحتلال وإن بالكلمة. وعلى الرغم من الغموض الذي أحاط بتفجيرات "11 سبتمبر" والالتباس الكبير حول من يقف وراءها، فإنّ النصيب الأكبر من الشبهات المفتعلة حولها اتجه حصراً إلى الفلسطينيين، وأيّ عربي أو مسلم يومئ، وإن صمتاً، إلى رفض الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته المستمرة.
    ومع فقدان فزّاعة "الإرهاب" بريقها، لم يكن بدٌ من إيجاد فزاعة أخرى. فوقع الاختيار على إيران، لتصير المتهم الجديد، والمارق الذي ينبغي ترويضه، وليس القضاء عليه، فإيران ليست الهدف الأصلي، وإنما هم الفلسطينيون. ومن أكبر الدلائل على ذلك تكرار موقف واشنطن وتأكيده (منذ عهد كلينتون، مروراً ببوش الأب ثم الابن ثم أوباما ومن بعده ترامب، وإلى بايدن) بأنّ المطلوب ليس تدمير إيران، أو حتى إسقاط نظام حكم الملالي، وإنما فقط "تغيير سلوك طهران".
    ومع خروج دونالد ترامب من البيت الأبيض، تغير التكتيك الأميركي لتحجيم إيران وتطويقها. لكنّ الاستراتيجية الأشمل في الشرق الأوسط لم تختلف، وأيضاً سياسة دول المنطقة المتوافقة مع هذه الاستراتيجية، فلم يحدث تراجع أو نكوص عن تطبيع بعض الدول مع إسرائيل، فيما عرف بالاتفاقات "الإبراهيمية". وكأنّ الأوضاع استقرّت وقضي الأمر، ولا يتبقى على إعلان انتصار إسرائيل النهائي سوى تقييد إيران مجدّداً بالاتفاق النووي، إذ لم تعد القضية الفلسطينية تشغل بال أحد، ولا مكان لها إلّا في سجلات الماضي، أو هكذا ظنوا. وللحق، توفرت لذاك الظن كلّ مقومات التأكيد والنجاح. وحاز على تأييد كلّ الأطراف ومباركتها قولاً وفعلاً؛ الأميركيين والأوروبيين والإيرانيين والعرب، وقبل كلّ هؤلاء الفلسطينيون أنفسهم، أو بالأصح بعضهم، إلّا طرفاً واحداً شاذّاً بطبيعته، هو ذلك الكيان المُفتعل.
    نعم، إسرائيل هي الطرف الوحيد الذي لم يعمل جدّياً على إكمال تصفية القضية الفلسطينية، وإعادة بناء مصفوفة المصالح والتهديدات والتحالفات في المنطقة. ربما يُعزى ذلك إلى قدَر ربّاني أو إعمالاً لسُنّة الله في الكون. وأيّاً كان السبب، المهم أنّ هذا هو الواقع، فقد أخذ إسرائيل الغرور، فتوهمت أنّ القضية انتهت فعلياً، أو أنّ الفلسطينيين صاروا موتى، لا وجود لهم ولا فعل ولا كرامة ولا حياة، فكان منها الغباء في استهداف المصلين بالأقصى، والعنجهية في تهجير أهل حيّ الشيخ جرّاح في القدس، ثم الهمجية في الرد على نخوة أهل غزة بحماقة ووحشية. وبدلاً من الانبطاح والخضوع اللذين ربما توقعتهما تل أبيب، إذا بنيران المقاومة تُلهب شرايين الدولة اليهودية، وهي ليست نيران الصواريخ، وإنّما هي النار التي في القلوب... وهكذا، من حيث لا تدري، تهدم إسرائيل الوهم الذي تحاول بناءه منذ زمن طويل، وتثبت بنفسها أنّ الحق باقٍ يضرب بجذوره في الأرض، وكلما حاولت اجتثاثه يرتدّ في وجهها حجارة من سجّيل.
    لقد عادت القضية الفلسطينية حية تنبض في الذاكرة وعلى الأرض، ونسفت إسرائيل بأيديها جهد المطبّعين، وخذلت هي المتخاذلين.




    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : في خذلان المتخاذلين     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    Kuwait reports new cases with Indian variant of... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 14th June 2021 03:51 PM
    Samsung enters Europe with Vodafone 5G network... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 14th June 2021 03:51 PM
    London Fashion Week: Reem Juan’s latest offering... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 14th June 2021 03:51 PM
    Cash will not be used in Saudi energy industry... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 14th June 2021 03:51 PM
    Energy majors bid for Qatar LNG project despite... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 14th June 2021 03:51 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatar[email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]